انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الأخطاء المنهجية عند الطائفة الغبية !

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


              بسم الله الرحمن الرحيم 
        الأخطاء المنهجية عند الطائفة الغبية
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد : 
فإني أذوب خجلا وأنا أكتب في بيان منهج طائفة غبية تائهة وسط هذه الثورات والأحداث العظام في واقع الأمة .. لكن مما دفعني لذلك هو رفض هذه الطائفة الضالة للثورات المباركة واقتناص الفرص للمز الشعوب الثائرة وتغليطها فيما شرعت فيه ،
  وفي مقابل هذه المعاكسة الغبية لمسيرة التاريخ وسنن الله في خلقه وتدبيره والمشاكسة المريبة ضد نهضة الأمة نرى تعاطفها المخزي المثير للشكوك مع رؤساء النظم الفاجرة !!!
فأقول - مستعينا بالله تعالى-  : إن مما ظهر لي من الأخطاء المنهجية لهذه الطائفة الغبية ما يلي :
الخطأ الأول : الغيبوبة السياسية فهؤلاء يعانون حالة فقدان للوعي فيما يتعلق بأحوال الأمة والأحداث الذي تعصف بها .. ولا أدل على ذلك من فتوى أحدهم بأن التعاطف مع حركة حماس - إبان القصف اليهودي عليها- يُعَد خدمةً للمشروع الإيراني حيث أن حركة حماس - في فهمه - ليست سوى ذراعا فلسطينيا للدولة الإيرانية نظير الذراع اللبناني " حزب الله "!! أين العقل ؟! 
الخطأ الثاني : تكييف المستجدات السياسية بحملها على مطابقة المصطلحات الفقهية الشائعة في التراث الإسلامي دون مراعاة المسافة الفاصلة بين مدلول المصطلح الفقهي  
وحقيقة الواقع السياسي .. ومن أمثلة ذلك ما كتبه أحدهم من اعتبار الجيوش الصليبية المنتشرة في بلاد الإسلام شرقا وغربا "مستأمنين " في بلاد المسلمين .. وهذا التائه لم يطلع على العقود المبرمة بين الدول المتعاونة مع الجيوش الصليبية وبين الدول التي تتبعها تلك الجيوش ولا يعرف من بنود تلك الاتفاقيات شيء ولا يعي شروط تلك التحالفات ولا يفقه المصطلحات السياسية التي يُعبّر بها عن تلك التحالفات ولا يدرك مدلولاتها السياسية والعسكرية ولا ينظر حتى في منطلقاتها ولا في واقعها ولا في آثارها ولا في ما يتصل بها من علاقات وصفقات سياسية واقتصادية .. هكذا يحكم هذا المعتوه ببادئ النظر أن هؤلاء "مستأمنون " بحسب المصطلح الفقهي المعهود ثم يرتب على ذلك حرمة غيبة الجندي الصليبي المدجج بالسلاح !!!  
الخطأ الثالث : عدم الاعتداد بالتغير الطارئ على جوهر الدولة في ظل النظم العلمانية ولا ملاحظة الفوارق الجوهرية بين هذه الدولة بمصدر تشريعها وسلوك مؤسساتها المختلفة وبين الدولة الإسلامية بمصدرها ونظام الحكم فيها فتصرّ الطائفة الغبية على أن الدولة العلمانية في الصميم هي ذاتها دولة الخلافة وأن الحاكم بالدستور المضاد للشريعة هو عينه الخليفة للمسلمين !!! فأي غباء فوق هذا الغباء؟!
الخطأ الرابع : تجزئة التدين بحيث يُقبل من النُظم الحاكمة الالتزام ببعض الدين ورد البعض الآخر لأغراض سياسية وتكسبات دولية وغير ذلك ثم تُعتبر تلك النظم - رغم ذلك - نظما إسلامية ويُعتبر حكامها مسلمين "جدا" ثم يُسمح بفتح النقاش ( السري ) بين أعيان الطائفة الغبية حول درجة صلاح الحاكم وينتهي النقاش يتوصية مجملة بتحبيذ توجيه نصيحة وعظية لفخامته !!
ولا يدرك هؤلاء المخبولون أن عدم الالتزام ببعض الشريعة شيء وعدم الامتثال في بعضها مع الالتزام المبدئي شيء آخر .. ولذا يصرّ الأغبياء على أن رد معظم الشريعة من جنس الفسق والظلم !!! وأن العصابات التي تسلطت على بلاد المسلمين واستباحت كل محرم فيها ليسوا سوى حكام ظلمة بعض الشيء !! فلنصبر عليهم !  
الخطأ الخامس : من غباء هذه الطائفة المضحك لدرجة البكاء أنهم تولوا مهمة (الترقيع) للحاكم .. فالحاكم يفعل ابتداءً ما يراه مناسبا لشخصه أو للدولة وفق المنهج البراغماتي المحض ثم بعد اتخاذ القرار والشروع في التنفيذ يظهر هؤلاء علينا بالأعذار البالية والمخارج الفقهية الشاذة .. أين الحياء؟! 
الخطأ السادس : من غباء هذه الطائفة أنها بعدما اعتبرت النظم العلمانية ولايات شرعية ألزمت نفسها بالتوافق مع مقتضيات هذه النظم ، ودخل في مكونات الفكر الفقهي عندها إذن النظام الحاكم  والسماح القانوني بهذا التصرف أو ذاك ، وقدمت هذا التوافق مع النظام والتطابق مع قوانينه على أنه دين فآل الأمر أن صارت النظم الوضعية هي الدين والدين هو ما تتطلبه النظم الوضعية !!!
ومنشأ هذا الخلط الكارثي أنهم جعلوا النظام العلماني بمقاصده المباينة لمقاصد المرسلين بمثابة الخلافة الإسلامية الذي يُفترض فيها رعاية مصالح المسلمين وتحقيق مقاصد الدين ، فصارت القوانين العلمانية المنبثقة عن فكرٍ بشري المحققة لمصالح نفعية وطنية خاصة هي عين المطالب الشرعية الصادرة عن قاعدة الوحي الخادمة لمقاصده السامية العامة .. وصار التدين هو التقيد بقوانين النظم العلمانية !!! رحماك يا رب . 
الخطأ السابع : نتج عن سوء تكييف المستجدات السياسية والخطأ في قراءة الواقع أن عومل الدعاة الرافضون للنظم العلمانية معاملة الخوارج واعتبروا كلاب النار واستُحل قتلهم واستبيحت أعراضهم وصار كل تعبير عن مخالفة خاصة أو عامة للنظام مظهرا من مظاهر الخروج ومعلما من معالم ضلال المعتقد وفساد الديانة !!! 
ومؤخرا تحسّر أحد معاتيه هذه النحلة الخربة على مقتل ابن لادن بأيدي الكفار وتمنى لو كان قتله بأيدي المسلمين لتُحسب فضيلة قتل هذا الخارجي لصالح المسلمين الأطهار لا لصالح الكفار الفجّار !!! 
وقد امتد ضلال هذه الطائفة ليصل إلى كل ساحة جهاد في العالم وكل نشاط إصلاحي في الدنيا فليس في الدنيا - في زعمهم - إصلاح حقيقي إلا ماهم عليه وليس في الدنيا مصلح صادق إلا مشايخهم هم .. ومن سواهم إما أن يكون خارجيا أو أن يكون متعاطفا مع خارجي أو ساكتا عليه مقرا له .. وبعقدة الخروج التي أتت على أخضر عقائدهم ويابسها تمنى أحد مجانينهم أن ينصر الله الأمريكان على طالبان الخارجية الآثمة !!! وتمنى آخرون هزيمة حماس الخارجية .. واليوم يموتون غيظا من ثورات المسلمين ويلمزونهم بالخروج .. 
وهؤلاء الأغبياء بعد كل هذا العبث المركب من ضلال الاعتقاد وضحالة الفقه وانعدام الوعي وجفاف العاطفة الإيمانية تجاه جراحات المسلمين يسمون أنفسهم "سلفيين" .. ألا سحقا لكم ما أضلكم عن منهج السلف وما أجهلكم فيه !! وأشهد بالله أن منهج السلف النقي برئ كل البراءة من لوثاتكم العقلية وعقدكم النفسية وهلوساتكم التي تنسبونها للعلم والدين زورا وكذبا .  
 هذا بعض ما ظهر لي ارتجالا في هذه الساعة المباركة من صبيحة يوم الجمعة .. والله الموفق ومنه الإعانة وعليه التكلان .  
 


الكاتب: حسين الخالدي
التاريخ: 01/07/2011
عدد القراء: 3149

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6373  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42820855