انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    رسالتنا إلى كلنتون وولاياتها من ورائها

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


أولا: الولايات المتحدة واهمة كل الوهم في اعتقادها أنها بالاتفاق والتنسيق مع بعض المعارضين ستنهي الثورة - كي لا تضرر حليفتها الدائمة دولة الكيان الصهيوني - فالثورة لم يبدأها هؤلاء ولا كل من يتسمى بالمعارضة ليوقفوها بل بدأها الشعب السوري بكل ما يحمله هذا الاسم من معنى.
ثانيا: الشعب السوري سياسي لا يخدع وعسكري لا يخاف وشديد الشوكة لا يكسر فإن مما ورط به النظام نفسه - عندما ادعى الممانعة والمقاومة وعندما سخر إعلامه وجيشه لحرب إسرائيل كما ادعى ولكي يكمل تمثيليته على الشعب والشعب يصدق بل ويعتقد - أنه:
جعل الشعب السوري سياسيا بامتياز لأن هم القضية يطرق بابه ليل نهار والتذكير بالعدو الصهيوني والخطر المحدق بالقطر بل بالأمة كلها يتحدث به في كل وقت والتنبيه على العملاء والمستسلمين والخونة والخائفين والمرجفين - من سوى النظام - هو فاكهة المجالس.
وجعل الشعب السوري عسكريا بامتياز أيضا فنحن - إلى ما قبل سنوات حين طرأ بعض التغيير - من طفولتنا نلبس لباسا عسكريا طفوليا موحدا ونتدرب على حياة عسكرية طفولية هي الطلائع وننتقل إلى المرحلة الإعدادية في المدارس فنلبس لباسا عسكريا أكثر جدية ونتلقى دروسا عسكرية ونتعلم على حمل السلاح وفكه وتركيبه والرماية به وفي المرحلة الثانوية يكون ذلك أكثر مع وجود معسكرات إلزامية وفي المرحلة الجامعية لنا يوم مخصوص في كل أسبوع للتدريب العسكري وفي الإجازات الصيفية معسكرات إلزامية تابعة للجيش النظامي وبعد التخرج من الجامعات لا بد من قضاء قريب السنتين في خدمة العلم ولا بد من انتظام إلزامي في الجيش لك مواطن - سوى المعاق طبيا أو وحيد أمه وما أقلهم في سوريا بحمد الله - سواء أكان متعلما أم أميا بل تشاركنا البنات في كل الحياة العسكرية التي نحياها كطلاب حتى نهاية المرحلة الثانوية وهذا ما يفسر مع وجود الإيمان في القلوب وقوف السوريين بصدورهم العارية أمام سلاح النظام وبطشه بما أثار دهشة الشرق والغرب فالسلاح شيء قد عرفوه وألفوه ولن يخشونه ولو وجه ضدهم!
وجعل الشعب السوري من أشد الشعوب الحية تحملا لشظف العيش فالظروف التي مر بها السوريون لو كانت في بلد آخر لانهار من جهة تضييق النظام عليه وحصاره ومحاربته في لقمة عيشه وتخريبه لأسس الصناعة والزراعة بل التجارة ونهب ثرواته والسيطرة على المشاريع الحيوية فيه وتجييرها لفئة من اللصوص الذين يبيدون المشاريع في مبتدأها! ولا ينتظرون لضيق أفقهم سرقتها أو جزء منها عندما تكبر وتينع فيذكر الاقتصاديون أن شعبا آخر لا يمكنه تحمل هكذا ضغوطات وقليل مما افتعل في سوريا من أزمات اقتصادية كان كافيا للقضاء على ثروة شعب وجعله يعيش تحت خط الفقر ومع ذلك ترى السوري لا يفتر يبحث عن فرص العمل وتدبير أمر معيشته ولا يستسلم أبدا فتراه لا يتكلم إلا أنه بخير ويظنه الجاهل غنيا من التعفف بل لا تفرق لحسن تدبيره للمال القليل بين يديه بين غني وفقير!
ثالثا: لا يلدغ مؤمن من جحر مرتين فما صبر الشعب السوري على سفالة النظام وظلمه وعلى شظف العيش وقهره إلا تضحية لإمتداد شعبه على أرض فلسطين ولا تجد سوريا واحدا يتأفف مما تقدم سوريا للأقصى وأرضه ما علم أن ذلك يفيد في نصر القضية وإنهاء الصراع لصالح أهله في الأرض المحتلة والآن وبعد أن اكتشف الشعب كل الشعب أن الجولان مباع ومقبوض الثمن من الأسد الأب وأن قضية فلسطين برمتها ما هي عند النظام السوري بأسده الأب وأسده الابن وباقي عصابته إلا شماعة لاستغلال فداء السوريين لقضاياهم في تحرير الأراضي السورية والعربية إذ تقوم هذه العصابة ومن سار في ركابها بنهب الثروات وإفقار الناس وتدمير البلد ليبقى ضعيفا - إلا بالشعارات - خدمة للمشروع الصهيوني فاليوم وبعد أن انكشف المستور وظهر الحق واضحا وجليا وبان لكل ذي عينين حقيقة الأمر وجلاءه لن يقبل السوريون بهذه الإسطوانة المشروخة التي قد عفا عليها الزمن وكشفتها وفضحتها وعرتها أيام الثورة المئة بل تزيد.
رابعا: الخيانة لا تنتهي باعتذار بل بمحاكمة عادلة فلن ينطلي على شعب سوريا اعتذار الأوغاد عما فعلوه طيلة عقود كما يطالبهم الأمريكان وسواهم فنحن شعب طيب نعم طيب بمعنى نظيف القلب ولكن ليس بمعنى غبي وإن عولوا على أن الشعوب العربية تنسى فلن تنسى بعد اليوم لأن مثقفيها الشرفاء لن يتوانوا عن قول الحق وإعلانه والمحاربة لإيصاله إلى الجماهير العريضة الواعية سياسيا والمدربة ميدانيا والأكثر تحملا في العالم.
خامسا: ليس اليوم كأمس لقد خرج المارد السوري من قمقمه مئة يوم أعادت السوريين - مع احتفاظهم بمكتسبات الحضارة والمدنية العالمية - إلى أيام المجد أيام الحرية أيام الزخم الوطني يوم كانت المظاهرات لسان الشارع يوم كانت المظاهرات تؤدب كل خارج عن القانون وتسقطه إن لم يتأدب
لقد عادت للشعب في سوريا حيويته وابتدأت اليوم نهضته هي نهضة سياسية لها ما بعدها هي مفتاح الفرج وبداية الانعتاق من هذه السنوات العجاف.
فليقل الأمريكان ومن وراءهم ما يريدون وليخططوا ما يخططون وليقم الكيان الصهيوني الباطل بما يمكنه من مؤتمرات ومؤامرات وليفعل كل ما يحلو له فلن نهابهم ولن يوقف قطارنا شيء فلنا اللـه الكبير المتعال توكلنا عليه واعتمدنا عليه وشبت بلدنا سورية وشعبها عن الطوق وركبت فرس النصر لتسامي به الشجعان وتحمل راية الحرية والكرامة لتعود إلى موقعها الصحيح أرض الحضارات ومنبت الفتوحات.


الكاتب: نزار الشامي
التاريخ: 03/07/2011
عدد القراء: 2430

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8651  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41102587