انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    تحكموا فاستطالوا في تحكمهم ***وعما قليل كان الأمـر لم يكن ِ .. لو أنصفوا أنصفو لكن بغوا *** فبغى عليهم الدهر بالآهات والمحن.. فأصبحوا ولسان الحال ينشدهم *** هذا بذاك ولا عتب على الزمن

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


لا وصاية لمدخلــي على حلبــي بعد اليوم ......؟؟؟؟!!

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه . أما بعــــد : فإن من عادة الله سبحانه في أهل الباطل ؛ مهما علا شانهم وسرى في الأمصار ذكرهم ، ومهما تظاهروا به من التوافق والانسجام ؛ أن يجعل عاقبة أمرهم إلى التناكر والانقسام ، طال الزمان بهم أم قصر ، وتقاربت الديار أم تناءت ؛ سنة الله في الذين خلو من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا .

ففي الأمس القريب كانت آيات الثناء والتزكية من لدن [ربيع ألمدخلي؟؟؟] تسبغ آناء الليل وأطراف النهار على [علي بن حسن الحلبي!!!] وتمدح منهجه في المجالس العامة والخاصة ، وتبارك جهوده في محاربة المبتدعة من (القطبيين والخوارج وغيرهم..) الذين فارقوا منهج السلف الصالح وانحرفوا عن الصراط المستقيم . وفي المقابل لم يدخر [الحلبي] جهدا في أن يقارض [آخاه الأكبر!!] نفس المجاملات والثنآءت الحارة ، ويوصي طلابه وأحبابه بالاستفادة من كتب [العلامة ربيع!!] التي تمثل الخلاصة الخالصة لمنهج أهل السنة والجماعة .

ولقد أدى هذا التشاكل والتشابه في المواقف والقرارات بين [الحلبية والمدخلية] إلى أن يجعل مذهب القوم - عقيدة ومنهجا وسلوكا - نارا على نار بدلا من أن يكون نورا على نور . وفي كنف هذه الأجواء من ممارسة السلطوية بادعاء حق الوصايا على الدعوة السلفية تخلقت في هذه الأرحام الحنظلية بذرة الطلاب والمريدين في ظلمات ثلاث ؛ ظلمة الجهل والهوى والتعصب ؛ فجاءت مخلوقا غريبا مشوها يحمل بيد لواء الجرح والتعديل ، وبالأخرى ختم السلفية وصك الغفران ؛ يلوح به يمينا وشمالا ويهدد به كل من تسول له نفسه أن يشب عن الطوق ، أو أن يشق عصا السمع والطاعة عن منهجهم وطريقتهم .

 فقرارات الحكم معدة ، والتهم [بالسرورية والقطبية والحزبية والإخوانية..] حاضرة ، وأخذ الناس بالتخمين والظن يجوز ، والخوف من المساءلة منتفي ؛ فهذا [الحلبي] هو الوارث الشرعي لصحاب المقولة المشهورة (حامل لواء الجرح والتعديل وبحق في هذا الزمان هو أخونا المحدث ربيع) فالمجروح من جرحوه ، والعدل المزكي من عدلوه ، والسعيد من قربوه ، والشقي من أبعدوه .

وبعد صبر وتصبر واصطبار ، ولأسباب بعضها معلوم وبعضها لازال مجهولا ، ولشهوات النفس الخفية من حب الظهور والزعامة ، وبعد مهاترات ومساجلات بين [ألمدخلي والحلبي] ملاءة الجو غبارا ، وزكمت الأنوف بعفنها المتفسخ ،

 أذن الله تعالى بأن ينفرط عقد هذا المنهج [الأهوج الأعوج] الذي لم يزل سكينا بيد هولاء يذبحون به السلفيين قبل الخلفيين ، والمتبعين قبل المبتدعين .

وفي ليلة ظلماء لا قمر فيها ينقلب [الحلبي] على [ألمدخلي] وينكره ويجحده ويخطئه ومنهجه وقواعده في (الجرح والتعديل) .

 ويضعه في زاوية ضيقة ومأزق حـرج يتطلــب الرثاء والشفقة :

وكان يجير الناس من سيف مالك *** فأصبح يبغي نفسه من يجيرها

فتحامى أبناء المدخلية كالعتبيبي والبازمول - أمام هذا الانقلاب المفاجئ - بنعرة جاهلية ممقوتة مذمومة حمية لشيخهم ؛ وأخذتهم العزة بالإثم ؛ فاستبسلوا للذب والذود عن (إمام أهل السنة وحامل لواء الجرح والتعديل) الذي بدا لأول مرة في صورة المجني عليه ، فهاجموا[الحلبي الجاني] وموقعه [كل السلفيين] هجوما عنيفا حادا أقذعوا له فيه وأغلظوا ، وأمطروه بوابل من السباب والشتائم والاتهامات (كالضال والجاهل والمرجئ والمفتري والسارق والكذاب والمتلاعب بكلام العلماء المثني على أهل البدع) عله يرعوي فيعود إلى صوابه .

مع أن الواجب يحتم عليهم أن يدافعوا عن منهج (السلف الصالح) وعقيدتهم ، لا عن منهج [ألمدخلي] وعقيدته ؛ الذي دافع عن [الحلبي] وزكاه يوم طعن فيه كبار العلماء واللجنة الدائمة . الأمر الذي زاد [الحلبي] نفورا وتمردا ، فاستحث أنصاره ومؤيديه بردة فعل مغايرة لا تقل سفاهة وبذاءة عن خصومهم . وهكذا لم يكتفي الرجلان بإخراج هذه الخلافات من دائرة السر إلى دائرة العلن ؛ بل وسع كل منهما رقعة المعركة لتشمل دائرة الأتباع والرعاع والمحبين والمعجبين من مرضى العقول وصرعى الجهل ؛ بدافع النفاق العلمي تارة والرياء الديني تارة أخرى . وبلاد المسلمين من حولهم تؤكل قطعة قطعة ،

وقد نزل أهل الصليب بين ظهرانيهم ، والمجندات من بنات اليهود والنصارى يعسفون بالناس عسفا على مـرمى حجر منهم . مع أن الأجدر بهم بدل هذه المهاترات والمفاضحات أن يفكر كل منهما بحزم وجدية لخلق حلول صحيحة ترقى إلى مستوى المواجهة والثبات في التعامل مع الجشع الأمريكي الصليبي ، والطمع الرافضي ألصفوي .

لقد عرف سلف الأمة الصالح (منهج الجرح والتعديل) يوم كانت رايته بيضاء نقية ؛ لم تكدرها الدلاء ، ولم يدهمها سيل النائبات والمحن ، علما بقوانين يميزون به بين الصالحين والطالحين ، والمهتدين والضالين ، وقسطاسا مستقيما يهتدون به في ظلمات الشهوات والشبهات ؛ التي يوحي بها الشيطان الرجيم إلى أولياءه زخرفا من القول غرورا ، ليصد الناس عن السبيل والسنة .

فانبرى لهذا العلم الشاق العسر العلماء الأعلام الأمناء الذين جردوا أنفسهم لهذا الشأن - خدمة لدين الله - فضبطوه بقواعد وأصول متينة ينبغي إنعام النظر والتأمل فيها طويلا - لفهم مقاصدهم ومراميهم - عند تنزيلها على الأفراد .

أما (منهج الجرح والتعديل) اليوم ؛ فقد سلك دروبا مظلمة ، وشعابا وعرة من التفلسف والتنظير ، والمحاباة والمصانعة ، واللف والدوران خرج به عن الحد المرسوم له ، فبات من اكبر أبواب الولوج في الغيبة ، وأسهل الطرق لإيقاع العداوة بين الذين امنوا وتفريق كلمتهم ؛

فتحت دعاوى نقد المخالف كم هتك من عرض وأهدرت من حسنات لدعاة مبرزين كانت لهم اليد الطولى في نشر الدعوة إلى الله ، وبحجة الدفاع عن السنة اسقط العشرات من طلبة العلم الذين كانت لهم جهود ومشاركات مشكورة في خدمة السنة وبيانها للناس ، لا لشئ إلا لأنهم اختلفوا مع (حامل لواء الجرح والتعديل!!) في مسالة من مسائل العلم التي اختلف فيها علماء السنة وأئمة الإسلام ؛ فتبنى قولا من أقوالهم وبني عليه منهجه ؛ فاستحال هذا (العلم الشريف) بهذا العمل غير الشريف من العطية إلى البلية ، ومن الرحمة إلى النقمة ؛ فشقي الناس بهذا الخطاب الهستيري المتشنج وضاقوا به ذرعا .

 ومن كان في ريبة مما أقول ، أو ظنة مما ادعي فلينظر إلى قائمة المجرحين من أهل الفضل والخير الذين طالتهم الأيادي الآثمة بالتجريح والتـفسيق والتبديع ؛ ليدرك حالهم فيندب مآلهم ،

واليك بعضا منها : [ الحويني من الخوارج القعدية / محمد حسان والعرعور من القطبية / محمد يعقوب إخواني / نبيل ألعوضي والمغراوي تكفيريان / الحوالي والقرني والعودة حزبيون /إبراهيم اللاحم وعبدالله السعد وعلي الصياح وحاتم ألعوني دسيسة مليبارية صنعتها القاديانية للطعن في اصح دواوين الحديث والسنة ] .

 وهكذا في قائمة طويلة عريضة متى ما ترق العين فيها تسّـفل ، لا يتطرق إليها الخطأ ، وليس لأحد أن يعترض عليها طالما عليها ختم القوم وتوقيعهم .

وبعد :

فيا أيها المدخليون حتى العظم ، والحلبيون حتى القدم مسنا ضركم : قرحت أفعالكم منا الأجفان والأكباد ، وكسرت أياديكم منا المعاطف والفقار سننتم سنن الغي ، وفتحتم أبواب الشر قطعتم أرحاما كانت بحبال التوحيد موصولة ،

وأخليتم ديارا كانت بأهل السنة مأهولة ولقد آن الأوان الآن أن تشربوا من نفس الكأس الذي شرق به المؤمنون ، وغصّ بقيحه وصديده المخلصون .

ولا أجمل من ننشدكم قول القائل :

تحكموا فاستطالوا في تحكمهم *** وعما قليل كان الأمـــــــــر لم يكن ِ

لو أنصفوا أنصفو لكن بغــــوا *** فبغى عليهم الدهر بالآهات والمحن

 فأصبحوا ولسان الحال ينشدهم *** هذا بذاك ولا عتب على الزمــــــن


الكاتب: حســن العراقـــي
التاريخ: 02/07/2011
عدد القراء: 3015

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8112  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41233864