انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    مغنم السالكـــــــــين ..

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


مغنم السالكين

عظمت رغبات الدنيا وكثر طالبوها..لاسيما في هذا الحاضر المليء بالفتن والمعاصي..

أكثر الناس سكارى بالطرب*** وحيارى في متاهات اللعب
ليلهم سهو ونوم جاثـــــــــــم*** ونهار في حطــــــام ونشب
فهم أكسل شيء في التقـــــى***وعلـى اللذات كالليث الهرب
ما كأن الوحي يتلى بينهـــــم***ولهــــــــــــم منه حياة وأدب

استفحل الشر والهوى..وكثرت فئة المحادين لله والرسول صلى الله عليه وسلم.. أما المتشككون فحدث عنهم ولاحرج.. يتهافتون على منابر الإعلام المرئية و المقروءة ( بلباس التقوى والورع).. ويتوعدون بالعذاب والنار لفئة ((صدقوا ما عاهدوا الله عليه))..

لأنهم لم يعاهدوا الكفر والطغيان..ولأنهم رفضوا المذلة والخنوع للصليب .. ولأن دعوتهم جهاد وشهادة في سبيل المولى..

وهذا أعظم مغنم.. وأعظم ربح .. فأين المريد.. وأين السالكون لهذا الطريق؟؟

دم خط فوق الثوب أن مسيرنا*** بغير دم وهن من الذل مجهد .

سمعنا عن المتشدقين بالمعاهدات.. والمواثيق الدولية (الشيطانية) البعيدة كل البعد عن كتاب الله ومنهج الرسول..يوادعون النصارى واليهود.. ويوادون الرهبان والقساوسة ( احتراماً للأديان )!! (( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم ))

إن تكلمت هيئة الأمم صفقوا لها ..وأجزلوا لها العطاء تلو العطاء.. وإن تكلم قادة الجهاد.. ُوصفوا بالخروج والردة والإرهاب... عجباً..

كيف يصدق صليبي حقير .. وكيف يكذب مسلم موحد.. فعلا انقلبت الموازين والحقائق.. لكن أنى لهم التمييز وقد واروا إسلامهم تحت غطاء الغفلة والبعد عن الدين.. حتى ازداد القهر والإدلاج في الظلم..ووسع رداء الذل والألم..

وعند مشاهدتهم لتلك المشاهد الدموية للمسلمين.. يصابون بقوة عجيبة وغريبــــــــــــة.. فبدلاً من حمل السلاح والدفاع عن المستضعفين .. يحملــــون ( الميكرفون) ذاك السلاح الفتاك ..ويبدأون بالشجب والإنكار.. ولا يزيدون في الثوب إلا ترقيعا!!

أما أهل الجهاد.. فأبوا إلا النصر.. ومهما كانت النتيجة.. سواء كانت دماءً متدفقة.. أو أجساداً متقطعة..فلا شيء يمنع من الجهاد..ولا شيء يوقف قوافل السالكين..

كم حنطوا بالدم القاني ملابسهم***لمجدهم من رؤوس الخصم تيجان
كم ملحد ماجن ظن الحقوق لـه***زفوا لــــــه الموت مراً وهو مجان

وهاهي الضربات تتوالى وتتحول إلى الحمم (( وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى)) ..وتثخن في العدو ..حتى تتلاشى قوى الكفر بإذنه تعالى عن أرض الإسلام والمسلمين..

بلاد أعزتها جنود محمد *** فما عذرها ألا تعز محمدا


لله درهم .. يتوقون إلى الشهادة .. ولقاء الأبرار في الجنان.. وهذا أعظم وسام في صدر كل مجاهد..( وقد برر مسؤول عسكري أمريكي فشلهم في أفغانستان بوجود قوى تقاتل من أجل الموت)..خابوا وبعدوا.. ليس الموت هو المطلب والرجاء.. إنما النصر أو الإستشهاد..فكيف بالله.. لخنزير نصراني أن يعرف ماهية الجهاد والإستشهاد؟؟؟!!!

ما الجهاد إلا مغنم عظيم..ومسلك قويم.. يتثاقله الكثير من المسلمين..متناسين نعيم الجنة ..ومتجاهلين حسن الحور وجمالهن (( وكواعب أترابا)) ..
تولد نور النور من نور وجهها
فمازج طيب الطيب من خالص العطر

فلو وطئت بالنعل منها على الحصى
لأعشبت الأحجار من غير ماء قطر

ولو شئت عقد الخصر منها عقدته
كغصن من الريحان ذو ورق خضر

ولو بصقت في البحر شهد لعابها
لطاب لأهل البر شرب من البحر

فأين مبتغي الجمال؟؟ وأين خطاب الحور؟؟

أما الجنان.. فنعيمها دائم ووارف ..وما أعده الله من الخيرات والخيرات .. لا تعد ولا تحصى.. وهي بصفات مما لا تكون إلا في الجنة ..

الأرائك مزينة بالستور.. والأنهار(( لذة للشاربين)) ..القصور المحاطة بالأشجار والثمار.. وحور حسان ((وعندهم قاصرات الطرف عين))..

أما الوجوه فمتهللة ومضيئة ومستبشرة بالنعيم..
فأين الطامع بأنعم الله في الآخرة؟

تزينت الجنان لكـم وهشت***للقياكم وهيــــأت مقاما
وحيا الله بالشهداء منكم***إلى المأوى وألبسهم وساما

اخوة الإسلام .. الطريق واضح وبين .. ومسلكه لا يحتاج سوى مجاهدة للنفوس.. ومهما اختلفت الاتجاهات (الجغرافية) .. فالمنهج واحد.. والغاية واحدة.. فتوكل على الله .. واملأ نفسك يقيناً وإخلاصاً.. بأن العزة والنصر للإسلام والمسلمين..مهما تخاذل المرجفون.. ومهما تقاعس المنافقون.. ومهما تدافعت الكروب ..ومهما اشتدت الخطوب..فإن النصر آت بإذنه تعالى بوجود روح الحمية والإقدام وحب التضحية (( ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين))..

استهينوا بهذه النفوس وقدموها رخيصة و ذليلة للمولى عز وجل (( يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم* تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون)) فتنالوا الفضل المأثور و المجد الموفور..أعيدوا لنا تاريخ الأمجاد.. ونهضة الكفاح..وقبل هذا وذاك..أعيدوا لنا منهج الغزوات والفتوحات..حتى يكون واقعاً حياً ينبض في حياتنا اليوم.. وغداً ..

وأخيراً : انهلوا من معين الصحابة الكرام مورد الشجاعة والإقدام..

منا أبو بكر والفاروق يعضده***كذا أبو حسن والشهم عثمان
كما خالد في سماء المجد تنبته*** صحراؤنا لدماء المجد ظمآن

ولا تنسوا أبطال وقادة هذا العصر فهم الشوكة في حلوق الأعداء والمنافقين .. لن يستطيعوا إزاحتها إلا بالدم أو الموت..

فلترسموا خطى الجهاد.. وامشوا عليها بثبات ويقين ..ولا تلتفتوا إلى الوراء لأن الدنيا قد تعرقلكم عن المسير.. وتشل أقدامكم.. لذا سيروا بعون الله واحتجبوا عنها..وفي ذلك المغنم الكبير..والربح العظيم (( وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون))..

الكاتب: أم حذيفـــــــة
التاريخ: 01/01/2007
عدد القراء: 4525

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6814  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 44502197