انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الجواب الكافي عما ذكره الناطق باسم التجمع السلفي

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الجواب الكافي عما ذكره الناطق باسم التجمع السلفي سالم الناشي
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
أما بعد؛

فقد قرأت ما كتبه الأستاذ سالم الناشي في تعليقه على الرد السلفي لشيخنا حامد بن عبد الله العلي فلم أزدد إلا ألماً وحسرة على التخبط الذي يقع فيه الأخ الناشي وهو الممثل لطائفة من التيار السلفي السياسي مع أن حقيقة قوله بعيدة عن طريقة السلف والخلف .

وقياماً بواجب النصح لله ورسوله ولعامة المسلمين أحببت أن أعلق على ماذكره الأستاذ الناشي في مقاله الثاني-وإن كان مقال شيخنا كافياً شافياً لكن الذي يظهر لي أن الأستاذ لم يفهمه على الرغم من استدلاله بصحيح المعقول وصريح المنقول وضربه للأمثلة -

فقد ذكر أموراً أربعة:

أولها أنه لن يستفد شيئاً من ذم أمريكا وسبها وأن عدم ذكره لها بسوء اقتداء بالنبي- صلى الله عليه وسلم- كما أنه لا يريد أن ينجرف شباب الأمة خلف أمر لم يحسبوا حسابه .

وثانيها:يزعم أن الهيمنة الأمريكية أوضح من أن توضح وقد تركها احتراماً للقارئ .

والثالث: لا يرى -عفا الله عنه -غضاضة من دخول الكويت في حلف استراتيجي دائم مع الدول الكافرة بل ولو مع أشد الدول عداوة للإسلام وأهله -وهي رأس الكفر أمريكا-.

والرابع: أن الأمة عليها أن لا تنساق خلف الخطاب الشيوعي الذي أذاقها الويلات عبر الدهور والسنين مع أن الواجب عليها البناء الصحيح دون بث العداوات.

هذا خلاصة ماذكره عفا الله عنا وعنه وإليك الرد المفصل والجواب الكافي بحول الله وتوفيقه:

أولاً: مما لا ريب فيه أن القرآن ملئ بذم الكفار وآلهتهم كمثل قول الله تعالى " أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً" وقوله " فما لهم عن التذكرة معرضين كأنهم حمر مستنفرة فرت من قسورة " وقوله " إن شر الدواب عند الله الذي كفروا فهم لا يؤمنون" ونظائر هذا في القرآن كثير؛ فهل ذم القرآن لهم ليست له فائدة ؟!

والمعلوم أن النبي -صلى الله عليه وسلم-مبلغ عن ربه. وقد ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه قام على رؤوس الكفار فأخذ قبضة من تراب فحصبهم بها وقال : شاهت الوجوه .رواه أحمد في المسند وصحح إسناده الشيخ أحمد شاكر.

وقد روى الشيخان أن النبي -صلى الله عليه وسلم- لما ألقي عليه سلا الجزور قال"اللهم عليك بقريش -ثلاثًا- ثم تسمى: اللهم عليك بعمرو بن هشام".الحديث.ونظائر هذا كثير في السير والمغازي بل وفي الصحاح وغيرها؛ فكيف يقول الأستاذ أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذم المشركين؟! فتحصل من ذلك أن الأستاذ قد قال على الله ورسوله ما ليس له به علم.

ثانياً: المقطوع به أن ذم الكفار وآلهتهم والجهر بالعداوة لهم إنما هو من الكفر بالطاغوت الذي هو أحد أركان العروة الوثقى التي لا انفصام لها وفي الحديث "من شهد أن لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله فقد حرم ماله ونفسه" رواه مسلم وفي القرآن" قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداً حتى تؤمنوا بالله وحده".

فبعد ذلك ،هل هناك فائدة من ذم الكفاروإظهارالعداوة لهم؟

ثالثاً:أحد الأسئلة المتبادرة لقارئ المقال "ما هو الأمر الذي يدخل فيه الشباب ولا يحسبون حسابه؟" وهل شباب الأمة اليوم بحاجة إلى إذكاء حميتهم على دينهم؟أم هم بحاجة إلى تحذير وتخدير من خطورة العداوة للنصارى واليهود لأنها ستدخلهم في أمر لا يحسبون حسابه؟ فليت شعري أي قارئ احترمت عقله؟!

رابعاً: لا يرتاب العاقل أن ترسيخ عقيدة الولاء البراء في قلب الأمة أمر بالغ الأهمية لاسيما في وقت رمى فيه الكفارُ وأذنابُهم من المنافقين تعاليمَ الإسلام وثوابته عن قوس واحدة حتى صارت جملة ليست بقليلة من المسلمين تشك في كفر النصارى بل ومن الناس من يجهر بأنـهم ليسوا بكفار ؛ وأبعد من ذلك أن يظن أناس من أهل الصلاة والقرآن أن لا خطر من أولئك النصارى والطواغيت على العقيدة وميراث الأنبياء وقد قال الله "إن تطيعوا فريقاً من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد إيمانكم كافرين" بل صار من ينكر موالاة الكافرين ويأمر باتباع المرسلين إرهابيًا؛

ولا يخفى ما تتعرض له مناهج التعليم من محاولات جادة لإرساء قواعد التراجع عن العقيدة ومسخها من قلوب الأجيال.أضف إلى ما تقدم أن خطر الصليبية الأمريكية صار خافياً حتى على القياديين في الحركات الإسلامية حتى رآها جملة ليست بقليلة منهم أنها لم تضر الكويت بشيء بل يقول قائلهم لولا أمريكا لم يستطع الخطيب أن يمتطي منبر الجمعة؛ وهؤلاء هم الدعاة إلى الله !! فكيف عادت الهيمنة الأمريكية أوضح من أن توضح؟ وقد طلبتم في لقاء الرأي العام مثالا على ضرر أمريكا بالمسلمين!!! وهذا يعكس التناقض بين اللقاء وبين المقال المنشور في الوطن فلا أدري على أي الطريقين أنت؟!

خامساً: قال تعالى" لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء إلا أن تتقوا منهم تقاة "قال العلامة سليمان بن عبد الله بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب "نهى سبحانه المؤمنين عن اتخاذ الكافرين أولياء وأصدقاء وأصحاب من دون المؤمنين وإن كانوا خائفين منهم وأخبر أن من فعل ذلك (فليس من الله في شيء) أي لا يكون من أولياء الله تعالى الموعودين بالنجاة في الآخرة (إلا أن تتقوا منهم تقاة) وهو أن يكون الإنسان مقهوراً معهم لا يقدر على عداوتهم فيظهر لهم المعاشرة والقلب مطمئن بالبغضاء والعداوة؛ فكيف بمن اتخذهم أولياء من دون المؤمنين بغير عذر إلا استحباب الحياة الدنيا"أ.هـ.

قلت: ونظائر هذا في الكتاب العزيز كثير جداً وقد بسطه العلماء وتناولوه بالتوضيح وليس هذا محلاً لبسطه. فهل يجوز بعد ذلك الدخول تحت ولاية الكفار في أحلاف استراتيجية تتخذ من خلالها أراضي المسلمين وبلدانهم منصة يقفز من فوق هامتها الكفار لاحتلال بلاد المسلمين ؟!

سادساً:لو فرضنا-جدلاً- أن رامت تلكم الدولة المعاهدة غزو بلاد الحرمين -لا قدر الله- لإلقاء القبض على أحد المتهمين بأحداث سبتمبر أو إزالة الظلم عن المظلومين أو نحو ذلك من الأسباب فهل يجوز موافقتها على ذلك بمقتضى ما بيننا من تحالف؟! فكيف يجوز إذاً الدخول معها في حلف وقد غزت بلاد الأفغان وقتلت النساء والرجال والأطفال وأسقطت دولة تقيم الشرع وأقامت محلها أخرى ترعى الخنا والفجور وتزرع الهروين وقد أقامت طاغوتًا تحكم به على العباد ؟!

ولا تزال تلك الدولة المعاهدة وأذنابها من العملاء والمنافقين تسفك دماء المدنيين الأبرياء -شيوخاً ونساء وأطفالاً- في كل أصقاع الدنيا وتحتجز المسلمين أسرى في كوبا . فأي عهد أم أي ميثاق وحلف يجوز البقاء فيه وتأييده والرضا به؟!

سابعاً: لازم ما ذكر الأستاذ مما يفيد رضاه بالتحالف مع أمريكا أنه يجوز لأي من بلاد المسلمين إقامة عهد مع الكفار ولو مع الصهاينة ما دام يخدم الاقتصاد وينعش التجارة؛ولا ريب أن فساد اللازم يدل على فساد الملزوم.

ثامناً: قال الموفق ابن قدامة في المغني" لا تجوز مهادنة الكفار مطلقاً من غير تقدير مدة لأن ذلك يفضي إلى ترك الجهاد بالكلية. ولا يجوز أن يشترط نقضها لمن شاء منهما"أ.هـ.بتصرف يسير.

تاسعاً: لا أدري ما هي علاقة الحديث عن المد الصليبي والتحالف الإستراتيجي معه بالحديث عن الشيوعية ومقاومة المد الأحمر...الخ ما ذكر
إلا أن يكون مراده أن المعسكر الغربي خير من الشرقي !! وهذا بلا ريب كلام لا طائل تحته لأن الشيوعية احترقت في بلادها ؛ ومن وجه آخر فإن ملة الكفر واحدة .

عاشراً: لا ريب أن بناء الأمة أمر مهم لكن الذي أهم منه هو أن تبنى على العقيدة السليمة والتي مبناها على بغض أعداء الله -كما تقدم- قال الله على لسان إبراهيم "فإنهم عدو لي إلا رب العالمين".

وختاماً فإني أسأل الله تعالى أن يهدينا والأستاذ الناشي ويشرح صدرنا وصدره لمعرفة الحق والعمل به وسائر إخواننا المسلمين.إنه هو السميع العليم.سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
كتبه الفقير إلى عفو ربه الكبير
أبو سليمان خالد بن جاسم إبراهيم الهولي

الكاتب: الشيخ خالد الهولي
التاريخ: 01/01/2007
عدد القراء: 4048

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8472  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41207408