انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    تعقيبا على لقاء الناطق باسم التجمع الإسلامي السلفي!م

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


تعقيبا على لقاء الناطق باسم التجمع السلفي !
بقلم محمد بن عيسى العصفور

عندما قرأت كلام الناطق الرسمي باسم التجمع السلفي ، تذكرت القاعدة العلمية: لكل فعل ردة فعل معاكسة له في الاتجاه ، مساوية له في القوّة ، والمثل القائل : ليس الحقّ دائماً حليف أعداء الخطأ ، فكما أن العقلاء لا يختلفون في إنكار الأعمال التخريبية ، والتكفير بغير علم ولا هدى ، ولكنهم لا يختلفون أيضاً في إنكار التزلف والإنبطاح والتنكر للحقائق الملموسة !!

وزبدة لقاء الأستاذ الناطق الرسمي باسم التجمع السلفي : أنه كان مجرد ثمرةً للحصاد المرّ للفكر الإنبطاحي !!

وأنا إذ أقول عنه ذلك ، فإنما أقوله عن اطلاع ومعرفة ، فمن يلق إليه سمعه ، ويعرفه عن قرب يجده معجبا بالغرب !! بل مبهورٌ به إلى أبعد الحدود ، فلا يكاد يقيم جملة سليمة لا يلجأ فيها للمصطلحات الأجنبية ! بصورةٍ تدعو إلى الشفقة ...

لكني ما كنت أظنُّ أن يصل به الانبطاح الفكري إلى درجةِ أن يجري لقاءً في صحيفةٍ ينسلخ فيه من مفاهيم الدين وثوابت الإسلام وهو يقود تجمعاً ينتهج السلفيّة "الحقّة" !! لكن عش رجباً ترى عجباً !

ولي مع لقائه وقفات مقتضبه تنبئ عما ورائها .

ولن أتطرق للجانب المتعلق بالإنجازات المزعومة لهذا التجمع ، ولن أعلق على تخبيطه في التعليق على الوضع في العراق ، فهذا كله كان متوقعا .

ولكني سأتوقف كثيراً عند دفاعه المستميت عن "الأمريكان" ، فهذا هو المهم ، وهو الأمر الذي ساء كثيرا من القراء ، لأنه تجاوز به كل حدود المعقول والمنطق!

لاسيما زعمه الغريب أنهم لم يعادوا الإسلام ولم يحاربوا المسلمين أبداً ، حتى كأنك تشعر أن هذا الرجل يستخف بعقول قراءه ، وكلامه فضلاً عن مخالفته للواقع الملموس ، فهو مخالف ومناقضٌ للنصوص القرآنية الصريحة الدالة على عداء من وصفهم الله تعالى بقوله (ولا يزالون يقاتلونكم حتـى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا ) ، وقوله : (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) ، للمسلمين وسعيهم الحثيث في جعلهم تابعين لهم .

ولا يشكّ مسلمٌ مثقف متابع للأحداث راصدٌ للواقع أن أمريكا قد أعلنت أن الإسلام هو الخطر المتوقع الذي يجب التصدي له ، حتى أطلقوا عليه الخطر الأخضر ، وقد بقيت هذه الدعوة تبث روحها في المجتمع الأمريكي دهرا قبل 11/9 ، وتدل على أن خطة غزو العالم الإسلامي لا علاقة لها بما حدث في نيويورك وواشنطن ، بل هي من صميم الفكر الأمريكي نفسه ، ومن تطلعات السياسة الأمريكية بعد انتهاء الحرب الباردة ، وأنت لا تحتاج كبير عناء لإقامة الدليل على هذا ، لاسيما ورئيسهم أعلن الحرب الصليبية المقدسة بلسانه ، وصدقها فعله ، وإذا كان الناطق باسم التجمع الإسلامي السلفي يطلب مثالاً واحداً على ذلك ! فسأكرمه بعشرات الأمثلةِ التي أتحداه أن ينكرها !!

ولعلي لضيق المقام أكتفي بأهمها وأبرزها :

أولاً : القضية الفلسطينية ، والتي استمات الناطق باسم التجمع السلفي في إلصاقها بالبريطانيين ، وهذا أعجب العجب ، فنحن لا ننكر دور البريطانيين في دعم اليهود ، فهذا معروف ولكن تحيز الأمريكان لليهود ودعمهم لهم ووقوفهم في صفهم أمرٌ يعترف به الأمريكان أنفسهم ويكتسب المرشحون للرئاسة هناك ثقة الشعب بإعلانهم له ، فأين يعيش ناطق باسم حركة سياسية تمارس السياسة من أكثر من 20عاما!
ولعل آخر ذلك ترحيبهم للسفاح شارون حتى سماه بوش : رجل سلام !!

ثانيا : احتلالهم لبلدين مسلمين ، العراق وأفغانستان ، وأما تسمية العراق تحريرا فهي نكتة ، إذ يطلق عليها الأمريكيون أنفسهم احتلالا ، ويسميه الناطق الرسمي تحريرا !! وأما أفغانستان فقد احتلوها وفعلوا فيها الأفاعيل ، ولكنه لم يذكره ، بل قال " بلد عربي " ،ولكني أؤمن بقوله تعالى : (وأن هذه أمتكم أمةً واحدةً ) ، وقولــه : (( لا فضل لعربي على أعجميٍّ إلا بالتقوى )) .

والغريب في حديث "الناطق الرسمي" أنه يحاول تأجيج العداء والكره ضدّ الروس زاعماً أن كل المصائب التي حلت بالمسلمين فالروس خلفها وهم سببها ، أليس هذا تحريضا على التفجير في روسيا!! وهذا من أعجب العجب ، فنحن نفهم الدوافع السياسية خلف هذا الكلام "الشجاع" ، ونعرف تماماً أنه يتكلم بكل هذه الشجاعة لأن الروس لم يكونوا يوماً حلفاء استراتيجيين ، فضلاً عن أنهم الآن في أضعف مراحلهم !!

ولكني سأقطع عليه الطريق فأقول : لعلك ضعيف المتابعة لآخر التطورات في حرب الشيشان مع الروس !! لعلك لا تعرف أن الأمريكان أعلنوا التحالف الكامل مع الروس في حربهم ... وأدرجوا قادة الجهاد الشيشاني في قوائم المطلوبين للعدالة !! ولا ينسى الناطق الرسمي أن يختم حديثه بالنيل من شخص (أسامة بن لادن) فيتبرع بمعلومةٍ مهمة يخالف فيها أسياده الأمريكان فيقول : إن أسامة بن لادن قد انتهى أمره !

والعجب أن الإدارة الأمريكية ما زالت تعتبره أكبر خطرٍ يواجهها وما زالت ترى تنظيم القاعدة تنظيماً يشكل بعبعاً مقلقاً يلاحقها في كل مكان ، فمن أين عرف الناطق الرسمي أنه بن لادن انتهى ، من أين استقيت معلوماتك أيها (الناطق) ؟!وأخطر ما في اللقاء أن الناطق الرسمي بدا وكأنه لم يسمع بعقيدة الولاء والبراء! كان هذا هو تعقيبي على لقاء الناشي في جريدة (الرأي العام) بتاريخ 10 من ذي الحجة ...

ثم قرأت تعقيبه على رد الشيخ / حامد العلي ، والذي نشر في الوطن 17 ذو الحجة فعجبت أشد العجب من هذا الرجل ، فهو يبرر تخبيطه في دفاعه عن الأمريكان بحفظ شباب الأمة من الوقوع في أمر لم يحسبوا حسابه .

ولي على كلامه تعقيبان مقتضبان :

الأول : أن شباب الأمة لم يفقدوا العلماء الموثوقين والأئمة الصادقين ليأخذوا فكرهم من لقاء مع طالب في كليّة الشريعة !

الثاني : أنّ خوفك على الأمة وشبابها لا يبرّر تلاعبك بالحقائق ودفاعك عن أعدائها ، فكلا طرفي قصد الأمور ذميم.

الكاتب: محمد بن عيسى العصفور
التاريخ: 01/01/2007
عدد القراء: 4780

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8993  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41240149