انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    هل تنجح حماس في الامتحان الصعب؟؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


هل تنجح حماس في الامتحان الصعب؟؟!

 

بقلم / م . أبو القاسم 

 

 

لقد كان القيادي البارز في حركة حماس إسماعيل هنية..موفقا عندما تلا في خاتمة خطبة الجمعة التي تلت الإعلان عن الفوز الساحق..الآية الكريمة على لسان يوسف عليه السلام"رب قد آتيتني من الملك وعلمتني من تأويل الأحاديث فاطر السماوات والأرض أنت وليي في الدنيا والآخرة توفني مسلما وألحقني بالصالحين"..

 

وهي في نظري-الآية-تؤسس لعوامل ديمومة "الملك"..

أما مؤهلات القيادة والتصدر بنجاح لهذه المهة الثقيلة..فلخصها قول يوسف نفسه-عليه السلام-"اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم"..

وهذا يقودنا إلى خلاصة موجزة تفسر أسباب اكتساح حماس للمجلس التشريعي..بالنظر إلى برنامج الحركة المعلن في قائمة الإصلاح والتغيير..

فقوله "حفيظ"..يندرج تحته كل هذه المصطلحات:الأمانة..الشفافية..العدالة..عدم "المحسوبية"..إلخ

وقوله "عليم"..يعني..فهم الواقع الدولي..والخطوط الحمر بين الثوابت(ومنها جهاد المحتل) والمتغيرات..وتقديم الأولويات..والدبلوماسية بلا تفريط..إلخ

 

ولما كان العالم بقيادة أمريكا يمثل النقيض لهذه المفاهيم..فإن هذه الأخيرة مع أحلافها وأخدانها لم يستطيعوا إخفاء قلقهم من فوز حماس قبيل الانتخابات..فـ" قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفي صدورهم أكبر".. حيث لهجة التهديد ووقف التعاون مع السلطة..إلخ

 

الأمر الذي أثقل صناديق الاقتراح بالقوائم الخضراء..خصوصا مع فـَوَحان رائحة الفساد التي أزكمت أنوف الشعب الأبي  من أجهزة السلطة "الفتحاوية"..التي تسعى جاهدة لإجهاض المشروع "الحمساوي".

وثقة المتنفذين في فتح في القدرة على ذلك..مع الضمانات الأمريكية..ربما يفسر نزاهة الانتخابات..مع أن بعض المحاولات للتزوير قد حصلت..مثل السماح لعناصر أجهزة الأمن بالاقتراع من أماكن عملهم..

وهذا الفشل المرتقب في سعيهم..سيؤسس لمرحلة جديدة من القضاء على المشروع الإسلامي في بؤرة هي الأكثر حساسية في العالم لدى كل مسلم..بل لدى العالم أجمع..

وللإدارة الأمريكية في أرشيفها بديل آخر غير الإفشال القسري..وهو إمكانية تليين حماس وسحب بعض التنازلات..ولديهم في وهمهم هذا سوابق تشجعهم على عدم استبعاد هذه الفرصة..حيث التجربة التركية..وتجربة ثورة الإنقاذ في السودان..ونكوص بعض كبار قادة الجهاد في أفغانستان على أعقابهم..كسياف ورباني

وهذا بالطبع  هو الإفشال الناعم..بسياسة احتواء الإسلاميين..وهو أعظم فداحة من الأول كما لايخفى

 

وتتلخص معضلة المأزق الحماسي..في ثلاثة أمور:-

1-الوضع الداخلي..ويتضمن إصلاح الفساد..بكل ما يعنيه من إثارة للمتنفعين القدماء  والمرتزقة والعملاء ومواجهة  "فتح" باحتوائها وهي ذات القاعدة العريضة والتي تصر أن تمثل دور "المعارضة"..واستمرار توفير الخدمات الاجتماعية..إلخ

2-آلية الجهاد والمقاومة والتعامل مع المحتل بصوره كافة.. وقد قالها وزير الإرهاب الصهيوني موفاز بصراحة: "إن فوز حماس يعني أنه لن يكون للدولة العبرية شريك فلسطيني في المفاوضات، لذلك على العالم أن يتفهم إقدام إسرائيل على الخطوات أحادية الجانب"

 

3-التعامل مع المجتمع الدولي..الذي تعالت صيحاته منذ الفوز بأنه لا تعامل مع حماس إلا باعترافها بإسرائيل وتخليها عن "العنف"!

 

وكل هؤلاء..لايبدو للناظر فيها ما يشير إلى أي تفاؤل..

وهنا يبرز التساؤل المهم..هل ستتمكن حماس من قيادة الدفة إلى بر الأمان؟ وكيف ذلك؟

 

 في ظل قتامة هذه الظروف..لابد من أضواء تنير الطريق..وترسم معالم المستقبل..بحيث لاترجع حماس القهقرى..ولا تتردى في مهاوي المفاوضات تحت أي ضغط..ولو أدى بها أن تجد نفسها خارج قبة البرلمان دون أي إنجاز يذكر..وهو بالمناسبة أ مر غير مستبعد في النظرية الديمقراطية ,,فصلاحيات  محمود عباس تخوله من حل المجلس..باصطناع أي مشكلة

وعليه لابد من نظرية متكاملة..تكتنف بنودها البدائل المشروعة..في خطة حماس.. تحرج من خلالها المجتمع الدولي..وتظهر عوار المنافقين..وتخرج منها في أسوأ الحالات..بلا خسارة..على أي صعيد..والأسد يبقى أسدا يزمجر..ولو وضعوه في الحبس ..يظل محتفظا بلقب:ملك الغابة

 

وبالنظر إلى عناصر المأزق المتقدم ذكرها..يمكن..وضع بعض الأسس والإضاءات

 

أولا-الوضع الداخلي..وجوهر حله بطبيعة الحكومة المشكلة..

وتتمثل ملامحها في نظري بنقاط:-

-أن تضم جميع الفصائل.. ومن خارجها ..ولكن عبر اختيار الشرفاء بعناية شديدة..أي حكومة ائتلاف..فإن تعذر ذلك:-

-أن يكونوا من ذوي الاختصاصات والخبرات الفريدة غير الحزبيين ..من غير وجود فتح المتعنتة ..أي حكومة تكنو قراط

ويكون فيها وزراء من حماس في المواقع الأهم

-أن يكون معروفا عنهم ميلهم الإسلامي في ولو في الحد الأدنى المطلوب لضمان التناسق بين المواقف..وليبارك الله تعالى في تضافر جهودهم..

 

ثانيا-التعامل مع الاحتلال :-

ويكمن ملخص حل الإشكال..برفع حماس لشعارات مطابقة لقرارات الأمم المتحدة دون التورط في الاعتراف بإسرائيل..

فتضع شروطا مسبقة للتفاوض..وكلها بالطبع قانونية..كهدم الجدار..والانسحاب من حدود الرابع من حزيران..

وإخلاء المغتصبات في هذه الحدود كافة..وترفع أثناء هذه المسيرة.الثوابت المعروفة..كقضية القدس وعودة اللاجئين..

هذه  الشروط بطبيعة الحال..لن تنفذها( إسرائيل)..الأمر الذي سيحرج المجتمع الدولي ويرسخ لمشروعية استمرار المقاومة..وسيقود ذلك لأزمة في المواقف الأمريكية..يشتد أوراها مع تصاعد الضربات الجهادية في العراق..إضافة للملفات الساخنة التي توحلت فيها كإيران..وسوريا..وبروزخمس دول ثورية معارضة للنهج الأمريكي في أمريكا اللاتينية..ولك أن تتصور درجة الأزمة الأمريكية للحد الذي جعل بوش يستدعي كل وزراء الخارجية والدفاع السابقين بعد غيبوبة شارون الأخيرة لاستشارتهم

وباختصار إن إدراك مدى  الضعف الأمريكي..جزء مهم من وقود الثبات على المباديء..والرسوخ على الثوابت

 

ولا يهم هنا..ما سيودي إليه هذا الطرح..حتى لو أدى إلى اقتلاع الحماسيين من القيادة بالقوة..فإن الشعب ساعتها سيغدو كله حماسا..بل الشعوب الإسلامية التي لم تعد  ساذجة كأيام الستينات..

وسنن الله يطوعها الله تعالى في صالح من يتماشى مع منهجه..ولو تبدى للناس غير ذلك في باديء الأمر..

 

ثالثا-أما المجتمع الدولي..فلن تعدم حركة حماس دولا تدعم مواقفها..لأن العالم في الأصل..بما فيه الاتحاد الأوروبي

..بات يمج السياسات الأمريكية(وإن كان ينافق على مضض)..ويلفظ المواقف الاستكبارية التي تتفرد بها إدارة بوش ..

ومما يدل على ذلك ما كشف النقاب عنه إسماعيل هنية الذي قال إن رئيس دولة أوروبية محترمة قال لحماس ان تصريحات سولانا لا تعبر عن كافة دول الاتحاد الأوروبي ، وأن دولته مستعدة أن تتعامل مع نتائج الانتخابات التشريعية لو فازت حماس فيها'.

ويجب على حماس ألا تسمح لأي طرف أن يختزل موقفه في مطالبتها بالاعتراف بإسرائيل..

فتواجه هذا الطلب..بضرورة أن تتعهد إسرائيل بتنفيذ جميع قرارات الأمم المتحدة..والاعتراف بحركة حماس وحق الشعب في المقاومة..وساعتها..أي إن تعهدت الدول بالتزاماتها..وأولها إسرائيل..فيمكن لحماس أن تقول..إن حصل ذلك كله..فطالبونا حينئذ بالاعتراف!

 

وينبغي التنبيه أن هذه اللحظات الحاسمة وبعد فوز حماس..يكون لكل كلمة يلقيها أي قيادي تأثيرها الدولي الخطير..بخلاف مالو كانت حماس غير ممثلة في المجلس التشريعي..فيشفع جهادهم ساعتئذ في حمل أي تصريح على التأويلات الحسنة..لأن الدماء أصدق أنباء من أي شيء

 

وأهم من الدعم الدولي الرسمي في نظري..أن يتوحد نفس الشارع الإسلامي في نصرة إخوانهم المجاهدين..

وأن يكون هذا النفس طويلا أيضا بطول المسيرة..بحيث لايكون مجرد ردة فعل مؤقتة..

 

ومما يجب التأكيد عليه لنجاح المهمة الصعبة..ما وجهه الشيخ المجاهد خالد مشعل في كلمته مخاطبا أفراد حماس..بالتواضع لله تعالى ..وعدم عزو الفوز لذوات نفوسهم ..وهذا يعيدنا إلى ما بدأنا به من عوامل استمرار الغلبة..والظفر..

حيث قال يوسف عليه السلام بعد اعترافه بنعمة الله تعالى وإقراره بفضله(وهذا هو التواضع والشكر)..قال بعدها:"فاطر السماوات والأرض توفني مسلما وألحقني بالصالحين"(وهذا هو التوكل على الله تعالى ولزوم الصراط أي المباديء)..

والذي صفته "فاطر السماوات والأرض "لا يعز عليه أن يغلب المستضعفين القلة..على المستكبرين الجبابرة

ولعل ظاهرة التعدي على مقام النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم..مما يبشر بالنصر..كما يقول الإمام ابن تيمية رحمه الله تعالى

إن الحصون كانت إذا استعصت على الفاتحين..وقام الأعداء بشتم الرسول صلى الله عليه وسلم..استبشر المسلمون بالنصر..ثم لم يلبث أن يتحقق النصر


الكاتب: م.أبو القاسم
التاريخ: 28/12/2006
عدد القراء: 4427

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5125  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41542388