انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الليبرالية مفهوم كفر

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الليبرالية مفهوم كفر

 

بقلم الدكتور/ ماهر أبو ثائر ـ فلسطين

 


يشهد العالم صراعا مريرا بين الثقافات، وتضاربا حادا في المصالح بين الدول، وهيمنة من قبل الدول ذات النفوذ، وخلال هذا الصراع والتضارب تستخدم العديد من الطرق من قبل الدول الأقوى للهيمنة على الدول الضعيفة وكذلك لصرفها عن الانعتاق الحقيقي من التبعية الفكرية والسياسية، ومن ثم لإعاقتها عن صناعة النهضة على أساس ثقافتها الخالصة. و الغزو الفكري يشكل إحدى هذه الطرق، الي يركز على ترويج مفاهيم الكفر بين المسلمين، وذلك يتم أحيانا من قبل من يتحدثون لغتنا. والليبرالية واحدة من هذه المفاهيم التي ينضبع بها البعض، ويضلل بها البعض الآخر. وهذه المقالة تتناول هذا المفهوم الجاهلي.
 
تقوم الليبرالية بالأساس على الحرية والإستقلالية والفردية، وبالتالي فهي تأتي ضمن نفس  السياقات الفكرية للديمقراطية وحقوق الإنسان. وحول محورية الحرية، ينظر بعض المنظرين لليبرالية على أنها الفلسفة (أو الفكر)، وللديمقراطية على أنها النظام السياسي الناتج عنها، ومن كليهما (فكر وطريقة عيش) ينتج ما يمكن تسميته بمبدأ الحرية.
 
ومن هذا المنطلق، فالليبرالية مرتكز رئيسي من مرتكزات الفكر الغربي وإحدى إفرازات عصر النهضة الأوروبي، فهي (كغيرها من أسس الفكر الغربي الحديث) جاءت كردة فعل على تسلط الكنيسة ونظام الإقطاع والملوك إبان التمرد الأوربي الذي حصل أوجه إثر الثورة الفرنسية عام 1789م والتي اطلقت فكرة الحرية. ومن الناحية التاريخية، يرجع بعض المفكرين جذور الفكر الليبرالي إلى الفكر اليوناني الإغريقي، تماما كالديمقراطية.
 
وتركيز الليبرالية الاساس هو الإنسان، وبالتالي فهي توصف بأنها مذهب قضيته الإنسان، حيث تجعله محور الحياة، ومن هذا الباب فهي توصف بالإنسانية، وجاء في الموسوعة الفلسفية العربية أن "جوهر الليبرالية التركيز على أهمية الفرد، وضرورة تحرره من كل أنواع السيطرة والاستبداد" (السياسي والاجتماعي).  وبالتالي فالليبرالية تدعو للتحرر من كل سلطة خارجية أو إكراه سواء أكان دولة أو جماعة أو فردا، وهي تعمل على حماية الفرد والدفاع عن سيادته. وتتبلور الفكرة حول التمرد والرفض لكل أشكال السلطة الخارجية التي تحول دون تحقيق الاستقلال الذاتي الفردي، ومن ثم التصرف وفق طبيعة النفس ورغباتها، وما ينتج عن ذلك من الانفلات نحو الحريات (ومن هذا الباب ترتبط الليبرالية بالديمقراطية).
 
وأصل كلمة الليبرالية (LIBERALISME) ليس عربيا، وهي تعني الحرية، وحول هذا المعنى تفيد الموسوعة الميسرة بأن "الليبرالية: مذهب رأسمالي ينادي بالحرية المطلقة في الميدانين الاقتصادي والسياسي". وهذا التمرد والهروب من كل سلطان خارجي يفضي إلى ما يعتبر "إنكفاء على النفس" والداخل، وهو يتوافق مع "انفتاح تجاه القوانين التي تشرعها النفس" والتوافق مع رغباتها، وهذا أحد معاني طاعة "الهوى" الذاتي، وهو ينسجم مع تعريف جان جاك روسو: "الحرية الحقة هي أن نطيع القوانين التي اشترعناها نحن لأنفسنا". بينما يرى بعض المنظرين أن الحرية تكمن في التحرر من شهوات النفس.
 
وتوضح الموسوعة الحرة (Wikipedia, the free encyclopedia) الترابط بين الحرية والديمقراطية وبين الليبرالية حيث تعرّف الليبرالية على أنها ايديولوجية أو تيار للفكر السياسي والتي تسعى لتعظيم الحرية الفردية من خلال نظام ديمقراطي للحقوق تحت القانون. وتفيد بأن الليبرالية تبحث عن مجتمع يتميّز بالفعل الحر من خلال إطار معرف يتضمن حكومة ديمقراطية وحكم القانون والتعبير الحر عن الأفكار والمنافسة الاقتصادية. وتطرح الترابط مع حقوق الإنسان فتفيد أن المبادئ الأساسية لليبرالية تتضمن الشفافية والحقوق الفردية والمدنية وخصوصا حق الحياة والحرية والملكية وتساوي الحقوق للمواطنين واختيار حكومة من خلال انتخابات عادلة ومفتوحة.
 
وتتوافق الليبرالية مع العلمانية التي تعني فصل الدين عن السياسة بل عن مجالات الحياة كافة، ومع النفعية (والتي هي مقياس الأعمال في المبدأ الرسمالي)، والعقلانية بمعنى إخضاع كل شيء لحكم العقل، فهي ترى أن العقل الإنساني ناضج إلى حد يؤهله أن يرعى مصالحه ونشاطاته، وبالتالي فالعقل هو المشرع فيها.
ويفصّل المنظرون عدة أنواع من الليبرالية منها الليبرالية السياسية التي هي نظام سياسي يقوم على العلمانية والديمقراطية والحرية الفردية، والليبرالية الاقتصادية التي تقوم على منع تولي ومباشرة الدولة للنشاطات الصناعية، والنشاطات التجارية، ومنعها من التدخل في العلاقات الاقتصادية التي تقوم بين الأفراد والطبقات أو الأمم.
هذا مجمل ما تطرح الليبرالية ... وبالعموم فالليبرالية صورة من صور فكر الحرية والنهج الوضعي ... فأين تقف على أرضية الفكر الصحيح وأرضية الإسلام ؟
 
من الواضح أنها تناقض الإسلام في كل شيء ... والمدخل الوحيد للتضليل فيها قد يكون من باب خلط مفهوم حرية الإنسان (بمعنى أنها ضد العبودية للناس) وبالمعنى الوارد في قول عمر بن الخطاب "متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا" بمفهوم الحريات الشخصية لدى الغرب. بينما الإنسان في الإسلام حر بمعنى أنه ليس عبدا للبشر ... ولكنه يفتخر بعبوديته لله والتي تأتي في كتاب الله كتشريف، كما في قوله تعالى: (يَاعِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمْ الْيَوْمَ وَلَا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ) (الزخرف 68 ) وكذلك في قوله تعالى:{عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا} (الانسان6).
ومع ذلك فيدحض الفكر الليبرالي من عدة منطلقات أخرى منها الفكرية ومنها الشرعية، ولا يتسع المقام هنا للخوض في التفاصيل، ويكفي في الحقيقة أخذ فكرة واحدة من حزمة الأفكار التي تقوم عليها الليبرالية لنسفها فكريا وإسلاميا. فمثلا لتيبان التعارض مع الفكر الإسلامي يكفي تبيان كفر الفكر القائم على أساس فصل الدين عن الحياة (العلمانية) من منطلق قوله تعالى "إن الحكم إلا لله"، وقوله في سورة آل عمران:{أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} (آل عمران 50).  ويكفي لدحض فكرة طاعة النفس (والهوى) قوله تعالى في سورة الفرقان-43: {أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا}،
 
وبالطبع ينقض الفكر أيضا في معرض نقض الديمقراطية، وتعارضها مع أسس الإسلام في جعل التشريع لله تعالى وكفر فكرة السيادة للشعب، وتعارض فكرة الحريات مع مفهوم العبودية لله. وخصوصا فكرة الحرية المطلقة التي لا تحتمل أية لبس في مناضقتها للإسلام الذي يفرض على المسلم التقيّد بالحكم الشرعي. وبالعموم تنقض الليبرالية إسلاميا من كونها تقر التشريع البشري الوضعي وهذا يناقض مفاهيم الإسلام التي ترجع التشريع لله من منطلق مفهوم الأولوهية والحاكمية لله والعبودية من قبل البشر.
ولا يتسع المقام للحديث حول حقوق الإنسان، والتي قد تستغرق مقالة أخرى، ولكنها بشكل عام مفاهيم تقوم أيضا على إقرار حقوق طبيعية للبشر تفرضها الطبيعة ويمكن استقاؤها من الطبيعة ذاتها (كالقوانين الطبيعية)، وليس على أساس الأحكام الشرعية كما في الإسلام، وتفاصيلها أيضا تتضمن حق الحرية وبالتالي فهي باطلة كمفاهيم عامة من باب بطلان مفاهيم الحرية.
وكذلك تنقض الليبرالية من الناحية الفكرية البحتة لوجود تعارض في الفكر ذاته، أي أنها فكر غير متجانس وبالتالي فينهار أمام التخيل الفكري الخالص. فالليبرالية تدعو للحرية المطلقة وهذه الفكرة تتعارض مع قيم غربية أخرى، كالعدالة والمساواة بين الناس، وتتعارض الحرية المطلقة مع حريات الآخرين، وبالتالي يعتبرها بعض المنظرين انتكاسة حقيقية لمفاهيم حقوق الإنسان، ومن هنا فرضت القيود على الحرية كحل ترقيعي للحفاظ على عقد المجتمع. وفي العادة فإن مثل هذا القيد غير محدد بحدود واضحة، ومن ثم فهو مفتوح للأهواء ولتقديرات المشرعين البشر، ومن هنا فمن الطبيعي وجود خلاف حول معنى الحرية، وحد القيد المحدد للحرية.
والحمد لله القائل {فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}(النساء 65).
الكاتب: د.ماهر أبو ثائر
التاريخ: 28/12/2006
عدد القراء: 6897

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7283  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42602416