انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    وانتصرت غزة فهللوا وأبشروا

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


وانتصرت غزة فهللوا وأبشروا

كتب طالب شافع الحسيني في 5/1/1430

اليوم شاهدنا في التلفاز عرسا عظيما، كان نجمه الشيخ نزار ريان القيادي الكبير في حركة المقاومة الإسلامية حماس، والعالم والشيخ الكبير في العالم الإسلامي، والأستاذ الجامعي المرموق في علم الحديث، رحمة الله عليه، وقد كان عرس نجمنا الكبير عظيمًا، ربما ليتناسب مع حجم الرجل وقوة إيمانه فيما نحسبه، وربما ليقول لنا عمليا أنه قد ربّى بيته وعلّم زوجاته وأولاده أن لا قيمة لحياة بغير إيمان،

 فكأنِّي والله أعلم بهم قد صدقوا الله فصدقهم، كأنِّي والله أعلم بهم قد اتحدت أحلامهم، واتفقت رؤاهم وآمالهم، فاتحد مصير الجميع في عرس ولا أروع منه للمؤمن الذي يرى الأمور بنور ربه، ويحرص على لقاء الله.

إننا نرجو الله لا نرجو سواه، ونحب الله لا نحب سواه، ونتمنى لقاءه، لإيماننا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «مَنْ أَحَبَّ لِقَاءَ اللهِ أَحَبَّ اللهُ لِقَاءَهُ وَمَنْ كَرِهَ لِقَاءَ اللهِ كَرِهَ اللهُ لِقَاءَهُ»، فنحن نحب لقاء الله عز وجل، ونستطيل الحياة بعيدًا عنه، نستوحش الكون كله، نكرهه، لا نحبه ولا نحرص عليه، ونرى حياتنا في الأرض حياة رخيصة هزيلة لا نحرص عليها إلا لنقيم الإسلام، ونتلذذ بعبادة الله عز وجل، حتى يأذن لنا الرحمن بلقائه، فنجيبه سبحانه، ونذهب إليه، نلقى الأحبة محمدا صلى الله عليه وسلم وصحبه رضي الله عنهم، ونقتص هناك ممن ظلمنا وآذانا.

نستطيل الحياة ونستوحشها إذا كانت على غير طاعة الله وفي غير عبادته، كما نستطيلها جدا إذا ما رأينا الفرصة قد لاحت، وأوشكنا على اللقاء، فترانا نكره اللحظات، ونراها سنين طويلة، ونقول كما قال أحد أسلافنا العظام، وهو عُمَيْر بن الحُمَام، حين قال النبي صلى الله عليه وسلم في بعض المعارك التي خاضها المسلمون: «قوموا إلى جنة عَرْضُهَا السموات والأرض»، فقال عُمَيْرُ بن الحُمَامِ الأنصاري رضي الله عنه: يا رسول الله جنةٌ عَرْضُهَا السموات والأرض؟ قال: «نعم»، قال عُمَيْر: بَخٍ بَخٍ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَا يَحْمِلُكَ عَلَى قَوْلِكَ بَخٍ بَخٍ؟»، قال عُمَير: لا والله يا رسول الله إلا رَجَاءَةَ أَنْ أَكُونَ مِن أهلها، قال: «فَإِنَّكَ مِنْ أَهْلِهَا»، فأخرج عُمَيْر تَمَرَاتٍ فَجَعَلَ يأكلُ منهن ثم قال: لئن أنا حَيِيتُ حتى آكُلَ تَمَرَاتِي هذه إنها لَحَيَاةٌ طويلةٌ، فَرَمَى عُمَيْر بما كان معه مِن التمر، ثم قاتَلَهم حتى قُتِلَ. رضي الله عنه.

«إنها لحياة طويلة» أن نأكل بعض التمرات القليلة جدا، فقد لاحت الفرصة وحان الرحيل، واللقاء الأجمل للمؤمن الواثق بربه، المحب لقاء الله.

 جرّد المؤمن نفسه من كل شيء، وأخلص نفسه لربه، عاش له، أحبه، أحب دينه، عمل له، فصارت الدنيا له مجرد وظيفة يؤديها، حتى إذا ناداه سيده أجابه إليه بنفس راضية مطمئنة. وهنا يكون النصر، وفي هذه اللحظة يكون الربح، فيربح المؤمن ثمرة عمله وتعبه في طاعة ربه، يلقى المؤمن ثمرة حبه لربه، ويلقى هناك أحبته، يلقى محمدا صلى الله عليه وسلم وصحبه رضي الله عنهم، وهذا هو الفوز العظيم، والنصر الكبير. وأرى أن غزة قد انتصرت في هذه الناحية، والله أعلم بها، بعد أن بدأت تسير في الاتجاه الصحيح نحو الله عز وجل، غير آبهةٍ ولا مكترثة بتخاذلات الناس وخذلانهم لها، وبدأت تقدم الواحد تلو الآخر من أبنائها في أعراس ولا أروع، فتشيع الشهيد فيما نحسبهم ونرجو لهم، تلو الشهيد، فنسأل الله عز وجل أن يتقبل منها أعراسها، وأن يرفع قتلاها، ويجعلهم شفعاء لها يوم تلقاه، وأن لا يؤاخذنا الله بخذلاننا لها ولهم. لكن هكذا الانتصار أن تعمل بمفردها دون اعتماد على أحد سوى خالقها، فهو وحده القادر، وغيره عاجز، وهو وحده الناصر وغيره يخذلها ويخونها، فحسنا اختارت غزة حليفها الذي لا يُقهر، وركنها الذي لا يضام من لاذ بجنابه، ومولاها الذي لا يهزم أبدا من استنصر به وطلب مدده وعونه وحوله وقوته.

واليوم أقامت غزة عرس شيخها في الحديث، الشيخ نزار ريان، والذي كنا نسمع عن علمه وأخباره الكثير والكثير، عبر وسائل الإعلام، وعبر الأبحاث والفتاوى التي ينشرها طلبته وتلاميذه في الناس، فكأنّي به قد وجد ضالته المنشودة في الحرب الصهيونية الدائرة على غزة اليوم، فانتهز الفرصة ليحيا من جديد فيما نحتسبه عند ربه. انتصرت غزة وانتصر نزار عندما واجهوا الموت بصدور عارية مكشوفة لا تكتسي بغير إيمانها وثقتها بربها وحبها له.

وانتصرت غزة حين حققت أمنيتها في لقاء ربها، ولم تسمح لجاذبيات الأرض وخونتها أن يشغلوها عن غايتها العظمي التي تسعى إليها، لتلقى ربها الذي آمنت به وأحبته ولأجله صبرت وقدمت أرواحها فداء لدينه. وانتصرت غزة عندما سددت عنا ضريبة الخذلان والسكوت والصمت والعار والخزي، فآثرت أن تقدم نفسها قربانا لدينها، حتى لا يلحق بنا عار المذلة والهزيمة الدائمة، فكأنّي بها تنادي علينا أن استريحوا في أماكنكم فأنا عنكم بدلا وقربانا، بل قد سمعتُ هذا بأذني وأنا أتابع الأخبار الواردة من هناك عبر وسائل الإعلام، فإذا برجل غزاوي يقول للعرب: نحن قربان لكم جميعا.

 عجبت من كلمة الرجل، كيف خذلانهم فسامحنا، وآثر أن يقدم نفسه قربانا يحمينا من مذلة الخزي والخذلان التي خضنا فيها حتى النهاية. وانتصرت غزة حين هدم الصهاينة مساكنها فافترشت الهواء، جعلته لها سكنا وكساء وغطاء، في ليل الشتاء الشاتي البارد، ما دام في جناب الله، ولأجله، وحرصا على رضاه. وانتصرت غزة حين جففت جراحها، ولملمت أعضاء قتلاها ودفنتهم في أرضها هي، ليكونوا دائما شواهد عزة وكرامة لها ولنا، وكأنّي بها وهي تدفنهم تنادي علينا وعلى من خذلها: أن انظروا قد أضأنا لكم اليوم قنديلا، فسيروا في نوره، وهي تعني بقنديلها الجديد واحدًا من أبنائها الذين قدمتهم قربانا ودفاعا عن دينها ووطنها، وارتقوا إلى ربهم، نحتسبهم ونحسبهم في الشهداء إن شاء الله عز وجل. وانتصرت غزة حين حرّكت في أمثالي من الكسالى همتهم للكتابة، فأحيتْ فينا قلوبا كانت قد ماتت، وزرعت بذرة خير كانت قد هربت منا، وبدأ الأمل يدب في أجسادنا من جديد، حتى كأنا بدأنا نرتوي ونرتوي، وكأن أوراقنا بدأت في الظهور تتمايل على أغصانها طربا بربيعنا القادم. انتصرت غزة فهللوا وأبشروا


الكاتب: كتب طالب شافع الحسيني
التاريخ: 07/01/2009
عدد القراء: 4845

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8165  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41545587