انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الأَلاعيب الأمريكانيّة لن تنطلي على الحكمة الطالبانيّة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الأَلاعيب الأمريكانيّة لن تنطلي على الحكمة الطالبانيّة
 
حامد بن عبدالله العلي
 
بطريقة مثيرة للشفقة والغثيان في آن ـ وهو دليل على إفلاس الإحتلال في أفغانستان ـ لجأ الإحتلال الصليبي لبلاد الأفغان ، إلى حيلة قديمة ، وسخيفة ، ومكشوفة ، لخلخلة صفوف طالبان ، وتفريق صفّ الجهاد الأفغاني ، وإحداث شقاقٍ داخله ، وذلك بإشاعة أنَّ ثمة معتدلين من طالبان ، يخالفون المتشدِّدين ، وأنَّ المعتدلين مستعدون ـ مقابل رفع أسماءهم من ( قائمة الإرهاب ) ـ   للتنازل عن عقيدتهم ، وبلادهم ، وكرامتهم ، وتاريخهم ، والرضا بخطة زائفة ، ومخادعة ، وضعـها من إحتل بلادهم ، ودمـَّر أرضهم ، وقتل أبناءَهم ، ويتـَّم نساءهم ، ومزَّق أطفالهم ، وسلَّط عليهم عصابات الفساد ، والمخدرات ، والإجرام التي يرأسها كرزاي .
 
يا لسخافة عقول هؤلاء الأمريكيين ، وضيق مداركهم ، وجهلهم بالعالم
 
إنهم لايعلمون أنَّ حركة طالبان ، نسيجٌ آخر يختلف تماما عمـن جربوهم من الخونة الذين تآمروا على العراق ، ولايستحقون شرف الإنتساب إلى صرحه الذي حمل على عاقته الحضارة الإسلامية قرونا متطاولة فحكم العالم ، كما يتمايـز عن زمرة عباس الذين تقطعت ألسنتهم مما يلعقون حذاء دايتون ، وطالـبان لا تشبـه بوجه من الوجوه ذلك القابع ـ وحثالته ـ بين جدران قصره المتهالك وسط مقديشو ، يحرسه الكفره ، ويتوعَّده البرره .
 
فحركة طالبان لم تقـدّم تضحياتهـا الهائلة ، وهـي تتلقّى بصدرها منذ نحـو عقـد من الزمان الهجمة الصهيوصليبية على الإسلام ، فتردّ عليها بعزيمة الجدود ، وغضبة الأسود ، لم تفعل ذلك كـي تختـم هذه المسيرة المشرفة ، ببيع الدين ، وأرض الإسلام ، وشرف الأمة ، لأشد الناس عداوة للإسلام ، والمسلمين !
 
فهي تختلف في نشأتها التي انطلقت من بيوت القرآن ، من غير منّة عليها من أحد ، ولاتدخـُّلٍ من نظام آخـر ، ثـم بُشرت برؤيا رآها قائدها فتحقَّقت ،
،
كما تختـلف في إنطلاقتها التي ضربت فيها أروع المثل في التمسُّك بالإسلام ، والإصرار على تحدي أعداءه ،
،
 وفي أهدافها التي انطبقت تماما على أهداف الأمة :
 
إنشاء نظام حكم إسلاميّ حقيقيّ ، مستقل تماما عن نظام الإستبداد العالمي الذي يقوده الغرب المتصهين.
 
بناء شبكة من التواصل مع المشاريع الإسلامية الجهادية ، والدعويّة ، في العالم الإسلامي لتسريع النهضة الإسلامية .
 
الإسهام الفعَّال في التصدِّي لكلِّ صور العدوان على الأمّة الإسلاميّة ، من الفلبين إلى غـزة ، في إطار إشاعة فكرة وحدة الأمّة ، والعمل على تحويلها إلى واقع مشهـود ، تمهيدا لإعادة الخلافة الإسلامية العظمـى .
 
ومن الواضح أنَّ الإحتلال الصهيوصليبي في أفغانسـتان ، يعيش أسوء أيامه ، ويتلقى هجمة شرسـة من أسود الجهاد الطالباني ، ويترنح تحت ضرباتهم الموجعة ، ولولا ذلك لما لجأ إلى الحيلة بعد أن أعيته القوة .
 
أما حركة طالبان فهي تعلم علم اليقين أنَّ حلة الشرف الجهادي الذي ألبسها الله إياها ، فهي تتلألأ بهـا في سماء المجـد الإسلامي ، إنما هـي مربوطة بـ(دبوس) الثبات على مبادئ الجهاد ، فإذا هـي حلَّت ـ وحاشاها أن تفعـل ـ هذا (الدبُّوس) ، سقطت عنهـا هذه الحلـَّة ، فزال عنها الشرف ، وتنزل قادتها من أسود متربعة على جبين العـز ، إلى خادم ذليل يمسح حذاء كلنتون لترضى عنه ،كما يفعـل النظام العربـي !
 
ولهذا فإنَّ حركة طالبان إختصرت مطالبها بشيءٍ واحـد : إخرجوا من أرضنا ، فلا يبقيـنَّ منكـم فيها أحـدٌ ، ثم نحن ننظـر فيما تعرضون ، فما وافق الشرع قبلناه ، وما خالفه رفضناه ، فشريعة الله هي هدانا ، وهداية القرآن هي دستورنا ، ونظامنا .
 
وذلك أنه إذا خرج المحتل طُهـّرت الأرض من أذنابه ، وجواسيسه ، وأوكاره ، وصارت مقاليد الأمور بيد أهلها ، وهـم على أرضية النصر ، والعدوُّ المعتـدي معترفٌ بالهزيمة ، خالي الوفاض من موقفٍ يملي به شروطـا ، صفر اليديـن من أيِّ ورقة ضغط يحقـّق به مكسبا .
 
وحينئذ لاتذهب التضحيات العظيمة التي قدّمها الشُّهداء سُدى ، ولا تضيع دماء الأفغان الـتي قُدمـت للإسلام هباءً منثوراً .
 
أما إن تنازل الجهاد عن هذا الشرط فقد ألقى بنفسه في شَرَك الخديعة ، ومكَّن عدوَّه من رقبته ، ولن يعقب ذلك إلا إدبار الخير ، وإقبال الشر ، وذلك لن يكون بإذن الله تعالى .
 
وحركة طالبان المباركة على إدراك كامل بأنَّ الأهـداف الإستراتيجية للإحتلال الصهيوصليبي لبلاد الأفغـان هي :
 
تحويل بلاد الأفغان إلى مرتع لثقافة العهر التي يروِّجها ، وموقع للتمدُّد شرقا مزاحمة للمشاريع الدولية المنافسة هناك ، ولتقوية الهند ضد الحالة الباكستانية تمهيدا لتفكيكها ، ولتخريـب ثقافة ، ونهج الجهاد الإسلامي في كلِّ ذلك الحزام الممتد من باكستـان إلى شمال أفغانسـتان.
 
وذلك كلُّه في إطار هدف الغرب المتصهين الأعلى وهو تدمير الحضارة الإسلامية.
 
وسيُعرض على حركة طالبان أن يُسمح لها بالحكم مقابل أن ترضى بالإشتراك في منظومة إتفاقيات تؤول بها في النهاية إلى أن تصبح دولة خاضعـة للنظام العالمي بقيادة المحور الصهيوغربي ، ثـم تجد نفسها بعد ذلك في خنـدق العدوّ نفسه ، تتآمر معه ضد الإسلام ، من دعم إقتصاده إلى حصار غـزّة !
 
غير أنَّ هذا كلَّه لن يحـدث منه شيءٌ بإذن الله تعالى ، بل سيخرج العدوُّ الصهيوصليبي من أفغانسـتان يجـر أذيال الخيبة ، والهزيمة ، وسيحدث له مثل ذلك في كل بلاد الإسلام التي غزاهـا ، وسيتردُّ عليها عدوانه بالسوء ، يتوالى عليه حتى ينهار كما إنهار الإتحاد السوفيتي ، وينكفئ على نفسه مجتـرَّا ويلات طغيانه.
 
إنَّ هذا العدوَّ المحتل لأفغانسـتان ليس عدوَّا عاديّا ، لتحـلَّ مشكلته بحوار سلام ! لأنه غزا حدوداً بسبب تصعيد عابـر !
 
 إنـَّه نظام عالمي يتحرَّك ضمـن خطة عالميّة واحـدة يستهدف فيها الإسلام نفسه ، وهـو نظـام حقـود ، يسير بمنظومة قيم مادية خبيثـة واحدة ، ممزوجة بروح صليبية مقيـتة ، وُلد بسقوط جدار برلين ، وفُطـم بإحتلال الخليج عام 90 م ، وترعرع على حصار العراق ، يرضع من دماء أطفاله ، ثـم انطلقت جيوشه تدكُّ بلاد الإسلام ، وتمطرها بالصواريخ ، والقذائف ، والموت ، ,الدمـار ، بإعلان بوش الحرب الصليبية 2001م ،
 
إنـَّه نظام وضع نصب عينيه إطفاء نور الإسلام ، وجعل همـَّه محو حضارته ، وهو متشـبّع بثقافة التدميـر ، والإبادة ، ولهذا تعيـث جيوشه أو حلفاؤهـا فسـاداً في فلسطين ، والعراق ، وباكستـان ، والصومال ، والآن تتوجَّـه إلى اليـمن .
 
وإنَّ حركة طالبان اليوم هي التي ترتفـع إليها أبصـار الأمة لتجهض عدوان هذا العدو الطاغية المفسد ، في مقبرة الإمبراطوريات .
 
فالمسؤولية المناطة على عاتقـها جسيمة ، والأمانة الملقاة على أكتافها عظيمة ، وهي بإذن الله تعالى أحـقُّ بهـا ، وأهلها .
      
قال الحق سبحانه : (لا تجد قوما يؤمنون بالله ، واليوم الآخر ، يوادُّون من حاد الله ورسوله ، ولو كانوا آباءهم ، أو أبناءهم ،  أو إخوانهم ،  أو عشيرتهم ، أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه , ويدخلهـم جنات تجري من تحتهـا الأنهار خالدين فيها , رضي الله عنهم ورضوا عنـه ،  أولئك حزب الله , ألا إن حزب الله هم المفلحون )
،
وقال : ( يا أيّها الذين آمنوا لا تتّخذوا عدوّي ، وعدوّكم ، أولياء تلقون إليهم بالمودّة , وقدكفروا بما جاءكم من الحق , يخرجون الرسول ، وإياكم أن تؤمنوا بالله ربكم , إن كنتم خرجتم جهاداً في سبيلي ، وابتغاء مرضاتي , تُسرُّون إليهم بالمودّة ، وأنا أعلم بما أخفيـتم ،  وما أعلنتم , ومن يفعله منكم فقد ضلّ سواء السبيل) .
،
وقال : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا آباءكم ، وإخوانكم ، أولياء إن استحبُّوا الكفر على الإيمان ، ومن يتولهّم منكم فأولئك هم الظالمون ).
،
وقال : ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود ، والنصارى أولياء , بعضهم أولياء بعض , ومن يتولهم منكم فإنّه منهم , إن الله لا يهدي القوم الظالميـن ).
،
والله حسبنا عليه توكلنا وعليه فلتوكل المتوكــلون

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 29/01/2010
عدد القراء: 23100

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5851  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40791662