انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    لبنان والإنفجار الوشـيك

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


لبنان والإنفجار الوشـيك
.
حامد بن عبدالله العلي
،
لبنان على موعد يبدو وشيكـا مـع إنفجار هائل فـي المشهد ، سيلقي بظلاله على المنطقة برمّتها ، والحديث السائـركالنـار في الهشـيم في الشارع اللبناني الخاص ، والعام ، عن الإتهامات المتبادلة بين الموالاة ، والمعارضة ، بشراء الأسلحة ، والتدريب ، داخل ، وخارج لبنان ، حتى قال ( المعلق الرياضي للفتن اللبنانية ) جنبلاط : ( إنّ قوى المعارضة ، والموالاة ، تتحضّر عسكريا على الأرض ، وأنّ القوى الحليفة لكلّ خندق استعدّت بالسلاح ، والتدريبات من مصادر مختلفة .. إنَّ أحد الأحزاب في الأكثرية جهز 1000 عنصر تدربوا في مصر ، وباتوا على استعداد للمشاركة عندما تنطلق شرارة المواجهة ..الطريق الساحلي الممتد بين صيدا ، وبيروت سيسيطر عليه فصيل من المعارضة السنية ، وتحديداً في الناعمة حيث مركزالثقل لتيار المستقبـل ) .
،
ولا جدال أنَّ ما تسرَّب من توجـُّه المحكمة الدولية لإتهام حزب الله _ وبالتالي سوريا وطهران _ في إغتيال الحريري ، هو الذي أشعـل المشهد _ المرشـَّح دائما للإشتعال _ كما وصفه جنبلاط ، فبدت المنطقة على أبواب زلزال هائل ، سيمتد عبر الهلال من لبنان إلى طهران.
.
ولهذا سيهرع الرئيس الإيراني احمدي نجاد إلى لبنان بعد أسبوع ، حيث ستقام للرئيس الإيراني استقبالات رسمية ، ترادفهـا استقبالات شعبية حاشدة ينظمها حزب الله ، لاسيما تلك التي سترافق زيارته إلـى الجنوب ،حيث سيزور معلم مليتا ، ويضع إكليلا من الزهر على أضرحة شهداء قانـا،
.
وسيفتتح حديقة (فاطمة) على الخط الأزرق المواجه لفلسطين المحتلـة ، كما سيزور ضريح الشهيد عماد مغنية .
.
كما إنتشـرت معلومات عن تحضيرات لإقامة مهرجان شعبي حاشد في ملعب الراية في الضاحية الجنوبية ، سيتحدث فيه الرئيس نجاد ، وحسن نصرالله .
.
وقالت صحيفة هآرتس ، التي أوردت النبأ : ( إن الرسالة الإسرائيلية نقلت إلى لبنان عبر الولايات المتحدة ، وفرنسا، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ، وقالت إسرائيل فيها إنّ هذه الزيارة استفزازية ، وإنّ هناك معلومات تشير إلى أن نجاد ينوي الوصول إلى بلدتي بنت جبيل ، ومارون الرأس المحاذيتين لخط الحدود مع إسرائيل، وإنه ينوي إلقاء حجر على إسرائيل ، وعقب مسؤول أمني إسرائيلي على ذلك بالقول : هناك مثل عربي لا أريد ذكره يتحدث عن إلقاء حجر في بئر ( مجنون يلقي حجرا في بئر وألف عاقل لا يستطيعون تخليصه ) ، فنحن لن نمر مرور الكرام على أي استفزاز لنا ) .
.
وتأتي زيارة نجاد لتؤدي رسالة سياسية في أقوى درجاتها ، في أجواء الضجيج الذي يطلقه حزب الله في ملف ما يُسمّى شهود الزور الذي يُراد له أن يتحـوّل إلى فتيل يحرق قرار المحكمة الدولية .
.
ومن الواضح من سيـر الأحداث أنّ المفاوضات السريّة الأمريكيّة الإيرانيّة التي تتراوح بين المـدّ ، والجـزر ، ويستعمل فيه كلُّ طرف جميع المناورات ، والأوراق ، والألاعيب السياسية ، تتجه إلى ( شـد الشعرة ) بقوة يعرضها لخطر الإنقطاع ،
ومع أنَّ الإيرانيين _ البارعين بتأجيج تمثيلي (للمشاعر)  _ المشهورين بوفرة (الشعور) ، يحسنون جداً سياسـة (شدّ الشعور) ، ولكن دون قطعها _ كما يجيدون سياسة (تشبيك شعور الخصوم ببعضها ) _ غير أنَّ من المتوقع هذه المرة أن ينفجـر الوضع في لبنان ، إلاّ إذا تراجع الأمريكيون عن قرار ( محكمتهم ) الدولية .
.
وإذا انفجر في لبنان ، فستطير شظاياه على المنطقة برمتها ، فهي كلُّها مرتبطة ببعضها بفتيل السلك الإيراني المتصل بعدة صواعـق على طول منطقة دول الحلفاء مع أمريكـا ،
.
إذ هـو يلتف من لبنان إلى اليمن ، مروراً بسوريا ، والعراق ، وعلى طول ساحل الخليج ، وقـد استطاع بذكاء ، أن يمتـدّ عبـر هذا الخط الذي هو أخطـر عمق في العالم ، مستغلاّ ثلاثة أمور :
.
أحدها : استثمار حماقات إدارة بوش في حروبه الغبيّة ، لاسيما في العراق إذ قدمت إيران كلَّ التسهيلات عبر عملائها في العراق لإسقاط أكبر سدّ يقف في وجه مشروعها التوسعيّ أعني النظام العراقي السابق ، ثم قامت إيران بالتغلغل عبر مخابراتها ، وميليشياتها في قلب المؤسسات العسكرية في العراق ، ومفاصلها الحيوية ، ثم إلى المعادلة السياسية حتى تحولت إيران ، إلى أخطر رقم في المعادلة السياسية العراقية ، يستحيل حتى على الإحتلال الأمريكي أن يتجاوزه في أيّ تسويه .
.
وكان تغلغل إيـران سهلا للغاية ، لأنَّ الدول التي تشكل بطبيعة الحال العمق الإستراتيجي لـ(الـعراق العربي ) ، والمستفيدة من بقائه في وجه التوسع الإيراني ، خانتـه مجانـا ، بل دفعت هي ثمن خيانتها من حسابـها ، وجنت على كلِّ الأمـة أعظـم جناية ، ثـمّ تركت العراق بعد الإحتلال تعبث فيه المؤامرات الإيرانية .
.
الثاني : إنكشاف المنطقة أمام المشروع الإيراني ، وخلوّها من أيّ قوة إقليمية تواجهه.
.
الثالث : إنسياق الجوّ العام في المنطقة وراء خدعـة ( الحرب على الإرهاب ) ، حتى أغفـل تماما الخطر الإيراني ، مما سمح له بالتمدُّد تحت جنح الظلام ، وبسرعة قياسية.
.
والمقصود أنَّ هذا السلك الإيراني المليء بالصواعق ، هـو خطـر غير مسبوق في تاريخ المنطقة ، و قـد كانت رسالة طهران إلى البحرين ومنها إلى أمريكا ، أشد درجات الرسائل السياسية حـدَّة ، والتي أطلق عليه ( المحاولة الإنقلابية ) وتبعتها رسالة العبوات المخبأة في المواقع الحيوية ، وهي رسالة تقول : (فاوضونا ، إنَّ المنطقة برمتها تحت رحمتنا).
.
هذا ..ولم تعد المفاوضات السرية بين أمريكا وإيران سـرَّا ، والتي يتـمّ فيها _ كشأن جميع المتنافسين على المصالح الإستراتيجية في عالم السياسـة _ إلقاء الأوراق الضاغطة ، والإستفزازية ، بين الطرفين فوق الطاولة ، ليرفع بها كلُّ طرف سقف مطالبه ، ويجـبر الآخـر على إنزال سقفه ،
.
بينما يجري تحتها تبادل العروض ، حتى تمـرَّ الصفقة ، أو تُقلب الطاولة ويشهر كلُّ طرف مسدسه ويطلق النار !
.
 وأنَّ إيران لازالت  تلحّ على أمريكا إعـادة النظر في وثيقتها السرية ، التي تحدث عنها غارث بورتر _ وهو من القلائل الذين اطلعوا على الوثيقة _ المؤرخ والصحفي الأمريكي ، وتطلب فيها إيران إعتراف أمريكي بإيران شريكا في تقاسم السلطة ، والنفوذ ، والمصالح في الشرق الأوسط ، مقابل تنازلات في السياسة تجاه (إسرائيل) ، ومساعدة أمريكا في ملفّ ما يُسمَّى ( الإرهـاب ) حتَّى السماح لها بإستجواب قادة القاعدة المحتجزين في إيران ، الذين تـمّ إطلاق سراحهم قبل شهر فيما قيل إنها صفقـة تبـادل .
.
يقول غاثر : ( المشكلة تكمن في المطلب الإيراني ، بمنحها الوصاية على الخليج العربي ، والإعتراف بها قوّة شرعيّة ، إذ إن الإستجابة لمثل هذا الطلب ، يعني تحويل إيران إلى قوة عالمية تسيطر على نفط العالم عبر الخليج ).
.
ولما كان لبنان المنفتح إعلاميا ، والمكشوف سياسيا ، أوضح نافذة يُرى منها آخر تطورات ملف التجاذب الأمريكي الإيراني على المصالح في منطقتنا ، فالأنظـار كلُّهـا متجهـة اليوم إلى لبنـان ، والسلاح يتدفق إليه ، وأصابع الفرقاء المتخاصمين على الزنـاد ، والنار تحيط ( ببراميل البارود ) ، والمشهد يتصبب عرقـا ، بإنتظار ما تحمله الأيام الحبلى بكلِّ المفاجآت .
.
وختاما فمشهد صراع القوى على مخازن الطاقة العالمية ، ومفاتيـح السيطرة في العالم ، وكيف استطاعت إيران أن تتحوَّل إلى رقـم يفاوض على مستوى عال ، مشهـدٌ مليء بالدروس ذات العبـر ، منها ما ذكرنا مراراً أنَّ الجهـاد الذي يُنهض الأمـة ، ليس أعمالا قتالية متروكة نتائجها كيفما اتفـق ، أو مبنيـّة على فهم سطحي للمشهد السياسي العالمي ، والإقليمـي ، والمحـليّ في منطقة الصراع.
.
 بل مشروع متكامـل لـن يتحول إلى رقم كبيـر مؤثـر ، إلاَّ إذا دخل الساحة بكفاءة عالية في إدارة الصراع ، وذلك يشمل الكفاءة السياسية _ بما فيها من إحاطـة بوسائلها العصرية ، وعبقرية المناورة ، والإستفادة من الفرص بدهاء _   والكفاءه الإعلامية ، إلى جانب القتالية المزودة بالتكنلوجيا التي أصبحـت عنصـر بقاء في هذا الزمن.
.
وهذا لايعني أنَّ ما يجري اليوم من جهـاد إسلامي يقدم تضحيات هائلة ، أنـَّه فاشـل ، إلاَّ إذا رضي بمستـواه ، وظـنَّ أنّ ما وصل إليه نهايـة الإنجـاز ، مستكبراً عن سماع النقـد ، فأمامه ممـّا يتعلمه الكثـير جـداً من التطوير في كفاءاته الثلاث ، حتى يصل إلى التأثيـر الذي يحدث تغييرا مهّمـا في معادلـة الصراع  الذي يخوضـه _ إذا أراده صراعا عالميا _ في طريـق الوصول إلى صناعة المعادلات ، وإدارتهـا ، ولازال أمامه مشوار طويل حتى يصل إلى هذه المرحلة .
.
غيـرَ أنَّ العزيمـة الصادقة ، والتضحيات العظيمة ، والرغبة المستمرة في الإعتراف بالأخطاء ، وفي تصحيح المسيرة ، والسموُّ على الجراح ، والتطوير المتواصل ، يعني الوصول إلى نهاية المهمـّة مهما طال الزمن .
.
ومنها أنّ الأمـّة مهما بذلت من جهود لن تحقق أهدافها الإستراتيجية _ في مجال الصراع الأممي _ في غير نظام سياسي يمثّلها تمثيـلاً صادقا ، ويتحمـّل مسؤولية تحقيق أهدافها بأمانـة ، ويعبـر عن شخصيتها الحضارية بإخلاص.
.
ولم تصـر الأمـَّة بهذه الحال التي نراها من تحوّلهـا إلى متأثـّرة غير مؤثـّرة ، ومنفعلة غير فاعلـة ، و( محوسَلة ) _ أي متحولة إلى وسيلة بيد الغيـر _ غير صانعة للأحـداث ، إلاّ بسبب وجود الأنظمة السياسية الحالية التي تسير بعكس سير الأمـّة تماما.
.
هذا ..ونسأل الله تعالى أن يجعل آثار صارع أعداء أمّتنا في صالح نهضتها ، وذلك ما نستبشر به دائما ، وما ذلك على الله بعزيـز.
.
والله المستـعان ، وهو حسبنا عليه توكلنا وعليه فليتوكل المتوكلـون .
 

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/10/2010
عدد القراء: 24824

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6014  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42787971