انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    وأيضــــا لماذا لـم تكـــن كريمــة كريمــة!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


وأيضــــا لماذا لـم تكـــن كريمــة كريمــة!

حامد بن عبد الله العلي

*** لم يمض إلا أقل من أربعة شهور على الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها الطفلة آمنة ، وكتبنا في ذلك مقالا في حينه ، لماذا لم تكن آمنة آمنة ، مطالبين بحد الحرابة ، لم يمض إلا هذا الزمن اليسير ، حتى ارتكبت جريمة مماثلة ، في حق طفلة باكستانية مسلمة ، خطفت من بيت ذويها ، واغتصبت ، ثم ذبحت وألقيت في العراء في شمس الصحراء ، حتى أكلت جثمانها الصغير كلاب البرية ، فكتبت هذا المقال الذي ننشره اليوم في الصفحة الرئيسة من الموقع ، ونشر أيضا في الصحافة تاريخ يوم السبت 26/اكتوبر /2003م ، ثم طالعتنا الأخبار هذا اليوم الاثنين 28/اكتوبر ، بأن الشرطة ألقت القبض على الجاني ، وهو أحد الأشقياء الذين قست قلوبهم فهي كالحجارة بل أشد قسوة ، وزاد شقاءهم تعطيل حدود الله تعالى ، ذلك انه كان قد اغتصب طفلة من قبل فلم يقم عليه حد الله ولكن أودع السجن وبعد عشر سنوات أطلق سراحه ليقترف جريمته في حق هذه الطفلة المسكينة (كريمة) ***

سمعت مناديا ينادي ابنته الواقفة عند باب بيتها تنظر إلى حركة الناس بعينيها البريئتين ، ادخلي يا ابنتي : ألم تعلمي ما حدث لكريمة ، ومن قبلها آمنة .

كنت قد وجهت نداء للآباء والأمهات من هذه الزاوية في صحيفة الوطن ، بعد الجريمة المروعة التي وقعت على آمنة التي لم تكن آمنة ، أن احفظوا أولادكم ، وكفوهم في بيوتكم ، إن لم يقم حد الحرابة على قتلة آمنة ، فلن يمضي وقت طويل حتى تخطف بريئة ثانية ، فيفعل بها مثل ما فعل بآمنة ، والله أعلم إلى أين سيستقر بنا هذا الطوفان من الجرائم البشعة ، مع الإصرار على تعطيل الحدود الشرعية .

تخيلوا كريمة والجاني أو الجناة يجرونها ، وهي مذعورة ذعرا شديدا ، ثم يلقونها في سيارتهم ويوثقونها ، ويكتمون صوتها الناعم الرقيق ، وهي تحاول الصراخ .. أبي .. أمي ..أخوتي .. فيرتد الصوت إلى داخلها كخنجر يمزق أحشاءها ، فيبعث فيها كوامن الفزع أكثر.. ويتفجر ، ثم يتحول الفزع بعد ذلك إلى حزن عميق يضرب في أعماق النفس وجذورها ، ثم يعلوا إلى مقلتيها فتتفجر الدموع حتى لاتبقى قطرة دمع فيهما ، وتختلط في صدرها الصغير هذه الاعصاير من العواطف المتلاطمة ، ويتساءل عقلها الصغير البريء : لماذا كل هذا ؟ ماذا فعلت بكم ؟

ثم يجرونها كذبيحة تساق إلى منحرها ، إلى وكر الجريمة ، وهم يتضاحكون ويتمايلون في استخفاف بأي عقوبة قد تحل بهم ، وهي تتوسل إليهم ، وتصرخ مستغيثة بأمها الوالهة المسكينة لا تدري ما حل بابنتها من الأمر الجلل .. فيقابلون توسلاتها بالضحك والضرب ، ثم يبعثرون ثيابها .. فعفتها ، وقد خارت قواها أخيرا .. فأصبحت جثة بلا حراك ، ليس فيها سوى عينين زائغتين سلبت منهما براءة الأطفال , وقلب ينبض خاتما حياته القصيرة بلعن هذه الذئاب بل الذئاب والله أرحم منهم .

ومرت بخاطرها في تلك اللحظات .. وهي تحاول أن تفر من واقعها الذي عجز جنانها الصغير أن يصدقه .. مرت سويعات السعادة التي كانت في أحضان أسرتها ، وهي تلعب بين حضن أمها وذراعي أبيها ، وتلهو عند باب بيتها لهو الأطفال الجميل ، ثم آخر اليوم تضع لعبتها الصغيرة في فراشها في أمان ، ثم تنام نومة من يرى أنه ليس في هذه الدنيا إلا مثل هذه البراءة ، ليس فيها شيء من الشرور .. وبينما هي تعيش هذه الأحلام في غيبوبتها .. إذا بهم يمزقون رقبتها الضعيفة الرقيقة بالسكين ، ثم يجر هؤلاء الكلاب ، هذا الجسد الصغير النحيل ، فيلقونه إلى الكلاب لتأكل ما تبقى منه ، ويمضون إلى سائر عبثهم ومجونهم .. كأن شيئا لم يكن ، آمنين من سيف الشريعة البتار ، بحكم الله الواحد القهّار ، مالك الملك الحكم العدل الجبّار .

أتدرون لماذا لا يطبق الإنسان أحكام ملك الملوك رب السموات والأرض ، لانه لم يستيقن أن الله تعالى بنى نظام شريعته الظاهرة ، على نظام آخر غيبي ، وهذا الارتباط بين القوانين الإلهية المنزلة الظاهرة ، وبين ما يحوطها ويحركها في خفاء من القوانين الكونية الغيبية ، ارتباط لايراه إلا المؤمنون ، ولهذا يقول الله تعالى بعد الأمر بتطبيق أحكامه ( إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ) كما في آية عقوبة الزاني في سورة النور .

ولما جاءت العلمانية المادية برفض الغيب ، جحدت هذا الارتباط ، وغرت الإنسان بأنه قادر على يحقق لنفسه الهدى والامان ، مستقلا عن ربه ، ولهذا قال الحق سبحانه ( يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم ، الذي خلقك فسواك فعدلك ، في أي صورة ما شاء ركبك ، كلا بل تكذبون بالدين ) .

والله تعالى أخبر وأخباره الصدق ، وأحكامه العدل ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) ، أخبر أن الأمن لا يتحقق إلا بالإيمان وانتفاء الظلم ، ومن الظلم وضع القوانين البشرية ، بدل القوانين الإلهية الربانية ، فالأمن نزل مع الشريعة الإلهية ، ويرتفع إن ارتفعت ، فهذا الارتباط الغيبي ، حق لامجال لإنكاره ، والواقع يشهد به ، فالدول الغربية التي ابتدعت استغناء الإنسانية عن شريعة ربها الهادي ، انتشرت فيها الجريمة جدا واستبشعت بما لم يحدث مثله في التاريخ كما وكيفا ونوعا ، حتى ربما صارت الجريمة عندهم بلا هدف سوى الجريمة ، بل صارت فنّا يتفنّون به ويتنافسون.

وتأملوا ما يحدث هذه الأيام في عاصمة الدولة التي تزعم إحلال الأمن في العالم كيف امتلأت ذعرا بسبب قاتل يقتل الناس عشوائيا ، ثم تأملوا كيف كاد خصم الرئيس الفرنسي في الانتخابات الفرنسية السابقة أن ينافسه لانه وعد الفرنسيين بتحقيق الأمن في عاصمتهم ، وفرنسا تفخر بأنها أم القوانين ، فما بالها عجزت عن تحقيق الأمن .

كلا لن يتحقق الأمن إلا بالإيمان ، ولن يرتفع لباس الخوف ، إلا بأن يتدثر الناس برداء الشريعة الإلهية .

ولهذا قال رسول منزل الشريعة الكاملة صلى الله عليه وسلم : ( حد يعمل به في الأرض خير لأهل الأرض من أن يمطروا أربعين صباحا ) ذلك أن حدود الله تلبس المجتمع لباس الأمن فيأتيه الرزق من كل مكان ، وإن عطلت حدود الله ، اختل الأمن فقل الرزق ونزعت من البركة ، فإقامة حدود الله أعظم بركة لهم من غيث السماء ، ولهذا يربط الله تعالى بين الخوف والجوع ، وبين الرزق والأمن قال تعالى ( فأذاقها الله لباس الجوع والخوف ) ، ( أولم نمكن لهم حرما آمنا يجبى إليه ثمرات كل شيء ) وقال ( فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ) وأصل عبادة الله تحكيم شريعته في النفس والناس ، فاعبدوه بإقامة حدوده على المجرمين ، يطعمكم من جوع ويجللكم بلباس الأمن.

ومرة أخرى نطالب بحد الحرابة الذي طالبنا به في قتلة آمنة ، على قتلة كريمة ، وحد الحرابة ، حد لاشفاعة فيه ، ولا دية ، وكذلك هذا حكمهم ، فهذه مثل الجريمة السابقة ليست جريمة قتل عادية ، إنها حرابة ، خطف واغتصاب وقتل وترويع المجتمع ، فإن لم يطبق فيا أيها الناس أوصدوا الأبواب على بناتكم ، أو فاقرنوهن معكم بسلاسل الحديد ، فقد اتسق الخرق على الراقع .


الكاتب: حامد بن عبد الله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 5189

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8131  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41233838