انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    بيان عــــــــــام لأمــــــة الإســـــــــــلام

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بيان عــــــــــام لأمــــــة الإســـــــــــلام

حامد بن عبدالله العلي

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد : ـ

فلم يعد خافيا أن أمتنا الإسلامية تستقبل مرحلة حرجة للغاية من مراحلها التاريخية ، تحيط بها أخطار ماحقة ، وتحدق بها مؤامرات كبيرة ، وتعاني من شتات في الأمر ، وخيانة أوعجز من أولي الأمر ، وكيد من الأبناء ، وحرب من الأعداء ، ووهن يسري في الأعضاء .

وقد رفع أعداؤها شعار : انتهزوا الفرصة ، ظانين أن التاريخ قد توقف بعد سقوط المعسكر الشرقي ، ليسجل الغرب اعظم انتصاراته ، زاعمين أنه لم يعد ثمة حركة جديدة للتاريخ سوى هيمنة الحضارة الغربية على العالم ، فلا بديل له سوى أن يدور بفلك هذه الحضارة ، ولم يبق إلا انتهاز الفرصة لإسقاط الحضارة الوحيدة التي باتوا يخشونها ، وهي الحضارة الإسلامية ، التي بدت فيها بوادر نهضة إسلامية تبحث عن شخصيتها التاريخية ، وظن أعداؤها أن الإجهاز عليها يكون بالتحرك السريع على هذه المحاور :

*** الأول : ضرب الإسلام على المستوى الإعلامي ، بتشويه سمعته والتحريض عليه وتصويره على أنه العدو الجديد والأخطر على البشريــة ، فهو ـ كما يفترون ـ دين لشعوب غير متحضرة دموية لاتحمل أي مبادئ سامية ولا قيم حقيقية ولا تعرف شيئا عن حضارة الإنسان الغربي الراقي ، ولولا أنهم يسيطرون بالمصادفة على ثلثي البترول الموجود في العالم لما استحقوا الاهتمام بهم .

ويعينهم على تحقيق هذا الهدف الخبيث ، ما تفعله الأنظمة العربية العلمانية الدكتاتورية المعادية للإسلام من الظلم والطغيان وإرهاب الدولة والاستخفاف بكرامة الإنسان وحقوقه ، وما تفعله من تمكين أعداء الإسلام من ترويج هذه الدعاية الخبيثة في مؤسسات الدولة .

***الثاني : ضرب ما تبقى من عوامل الوحدة الإسلامية ( الولاء الإسلامي ) كإحياء الثقافة الإسلامية ، وتعزيز مكان الشريعة الإسلامية في الحكم والحياة ، خشية أن تلتقي هذه العوامل يوما ما وتعيد للامة مكانتها ، ويكفيهم مؤونة هذا الهدف الأحزاب العلمانية في وطننا العربي التي تجسد منهج العلمانية في عقر دار الإسلام وتبث مبادئها التي تنخر عوامل تقارب الأمة الإسلامية وتشكك في ثوابت ثقافتها .

*** الثالث : ربط الأمة بسلسلة من التحالفات العسكرية ، والاقتصادية والسياسية ، لشل قدرة الأمة على النهوض ، وإجبارها على البقاء في الفلك الغربي .

***الرابع : اشغال المنطقة العربية بحروب داخلية واستغلال الطوائف المارقة المنتسبة للإسلام لهذا الهدف أيضا ، واستثمار هذه الحروب سياسيا واقتصاديا وعسكريا لإعاقة البناء الداخلي ، وإضعاف تكوين عوامل القوة الذاتية ، للتحكم في مقدرات الأمة ومواردها الطبيعية بما يضمن رجوعها إلى المصلحة الغربية.

*** الخامس : دعم استمرار وجود الدولة اليهودية الحليف الاستراتيجي للغرب وضمان تفوقها وتفكيك جميع جبهات المقاومة تمهيدا للقضاء عليها إلى آخر فصيل من فصائل الجهاد ، وإزالة جميع أنواع التحريض أو العداء لليهود في العالم الإسلامي ( نقض عقيدة الولاء والبراء ) تمهيدا لتمكين الدولة اليهودية من تحقيق جميع أطماعها حتى هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم مكانه .

*** السادس : ضمان توزيع نموذج الحياة الغربية العلمانية بالقسمة المتساوية الحصص على شعوب المنطقة ـ مع التركيز على دول الخليج العربي والجزيرة العربية مهد الإسلام ـ ثقافيا وإعلاميا ، ليكون البديل العقائدي والأخلاقي الحياتي الشامل عن الأنموذج الذي يقدمه الإسلام ، وذلك عن طريق شعارات خداعة كاذبة زائفة ، كالعولمة ، والحرية ، وحقوق الإنسان ، ووحدة الأديان والانفتاح الثقافي ، والتقاء الحضارات .. إلخ .

*** السابع : محاصرة وضرب العودة والتحول الإسلاميين في المجتمعات الإسلامية لتحجيم قدرتها على إحداث الوعي بتحريك عوامل النهضة الإسلامية :

وذلك يتم بهذه الوسائل :

1ـ مطاردة الدعاة إعلاميا تحت شعار مكافحة التطرف والإرهاب .

2ـ وسياسيا بمنع تكوين الجماعات الإسلامية ، أو منع مشاركتها في العمل السياسي ، أو تحجيمها بتجفيف منابع الصحوة وإعاقة نشاط الدعاة ومنعهم من وسائل التأثير على الجمهور .

3ـ وبوليسيا بالتعذيب النفسي ، والجسدي ، والتصفية الجسدية ، أو السجن والإقامة الجبرية ، كما تفعله الأنظمة البوليسية لإرهاب الشعوب العربية والإسلامية ، من تبني الإسلام منهجا شاملا للحياة .

4ـ إنشاء جبهات محلية تعمل لصالح أنظمة موالية للغرب وتلبس لباس الإسلام لتشوه صورة رموز الدعوة الإسلامية ، وتنشط ضد الدعوات الإسلامية التي تحارب خطط الهيمنة الغربية ومؤامراتها في البلاد الإسلامية .

وتقدم هذه الجبهات بديلا مشوها عن الدعوة الإسلامية يحصرها في أنشطة خيرية هامشية ، ويضيق مفهوم الجهاد الإسلامي ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ويعطل منهج التغيير الشمولي ، ويهون من أمر الحكم بالشريعة الإسلامية ، ويوفر المسوغات الشرعية زورا على الوضع السياسي القائم لتخدير الشعوب والمجتمعات الإسلامية .

وقد أخذت ثمار هذه المحاور تينع ، ويحين قطافها ، وبدا ما كان خافيا ، وتجلى مكر أعداء الإسلام خبثا صافيا ، فليست هذه المحاور إذن حديثا يحكى ، أو حدثا يتلى ، بل واقع مرير نعيشه ، ونراه ونحن وجوم صامتون ، نرتشف مرارته كل يوم ، وتئن مجتمعاتنا تحت وطأته أنينا ، وتحن إلى أيام مجد الإسلام حنينا ، وتنتظر فجر العودة الإسلامية لينفلق عن الظلمات ظاهرا مستبينا .

حتى ساءت ظنون الأغرار ، فظنوا أن الأمة قد صارت نبأ الأمس ، وطواها الرمس ، وأنه لابد من الاستسلام لهذه الأقدار ، فبكوا عليها بكاء النادم المتفجع ، الذي لايجد له عن مصابه عزاء ولا سلوى ، ولا يرى في دفع بلائه نفعا ولا جدوى .

غير أن سنة الله قد مضت في هذه الأمة ، أن يجدد لها دينها ، كلما اندرست معالمه ، واندثرت آثاره ، وظن أعداؤه ما يخيل إليهم يقينا لا يخالجه شك أنه قد أحيط به ، ولم يبق منه إلا مضاجع أبطاله في رمال الصحراء ، وأطلال أمجادهم بَوالِيَ في الفضاء .

فيبعث الله تعالى روح هذا الدين من جديد ، غضة طريّة تشع بنوره الهادي ، تطارد فلول جيوش الجاهلية تبددها بين يديها تبديدا ، فتعيد الحق إلى نصابه ، وتفند الباطل تفنيدا .

وعادة الله تعالى أن يجدد الدين برجال يعدهم ، وأبطال يجندهم ، وعليهم اليوم مهمة جسيمة وتكاليف عظيمة .

فهم أمام أمة مشتت أمرها ، فشعوبها مسلوبة الوعي ، وحكامها قد أسلموا أمر المسلمين إلى أعداءهم ، يبثون فيهم مناهج الكفر والإلحاد ، وحكموا فيهم غير شريعة الله تعالى ، فهبطوا بهم من علياء مجدهم حتى ألصقوا أنوفهم بالرغام ، وأعداؤها رابضون من ورءاهم متربصون بالأمة الدوائر ، وعلماؤها عاجزون ، ودعاتها خائفون مطاردون ، وأبناؤها جاهلون بدينهم ، مرتابون بوعد الله تعالى لمن ينصره ، وسنته فيمن يخذله .

غير أن الله قد جعل النصر مع الصبر ، والفرج مع الكرب ، وأخبر أنه كلما اشتدت على هذه الأمة الشدائد ، دنا أمرها من الانفراج ، وكلما حلكت الظلمات اقترب صبحها من الانبلاج .

والعزائم القوية لا يعرف الوهن إليها سبيلا ، فهذه بوادر الأمل تلوح في الأفق ، وذلك نور الإسلام يتلألأ مقبلا ، يبشر المؤمنين بقرب الظهور والتمكين ، وأن للإسلام ليوثاً رابضة ، تُهَمْهِم ، متربصةً ، تنتظر ساعة الإذن لساحة النزال ، فماهي إلا أن تنطلق ساعة ، حتى تجعل ذلك المعترك المائج من كيد الشياطين مِزَقاً متطايرة ، وحتى تلقف ما يؤفكون ، فيقع الحق ويبطل ما كانوا يمكرون .

وعلى المجاهدين والدعاة أن يهيئوا أنفسهم لمعترك أشد مما عهوده ، وعدو أخبث مما وجدوه ، وليعلموا أن الله قد خبأ لهم رصيدهم من الخير الكامن في هذه الأمة ، وبوادر الصحوة المنتشرة في كل مكان ، وما جعل الله في نفوس الشعوب الإسلامية من حنين إلى مجد لا تنساه ، فسيبعثه الله تعالى متى شاء ويجعله إعصارا على الأعداء .

كما جعل الله تعالى الأمل بنصر الله حاديهم الذي لايكل ولا يمل ، يسوقهم إلى وعد الله تعالى حتى يتحقق .

أما عدتهم فهي :

التوكل على الله ( وما لنا ألا نتوكل على الله وقد هدانا سبلنا ولنصبرن على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكل المتوكلون ) .

والثقة بوعده ( حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب) .

وبوعد الآخرة ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ).

والدعاء وإقام الصلاة ( واجعلوا بيوتكم قبلة وأقيموا الصلاة وبشر المؤمنين ).

وطاعة الله في السر والعلن ( يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم ) .

والقيام لله ( فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ) .

والأخذ بالعهد ( لتبيننه للناس ولاتكتمونه ) .

والتعاون على البر والتقوى ( وتعاونوا على البر والتقوى ) .

ورص الصفوف ( إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص) .

والجهاد ( وجاهدوا في الله حق جهاده ).

والصبر حتى يفتح الله بيننا وبينهم بالحق وهو خير الفاتحين .

اللهم آمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 4976

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8677  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41092641