انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    لماذا يقتل النظامُ السُّوري أحفاد عمر المختـار مع القذافـي !

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


لماذا يقتل النظامُ السُّوري أحفاد عمر المختـار مع القذافـي !
 
حامد بن عبدالله العلي
 
عام 1982م .. كان الجـوُّ هادئـاً في شهـر شباط فبرايـر ، كان يوماً جميـلاً في حمـاة ، مدينة الشـام الساحـرة ، والسماء صافية بزرْقتهـا الناعمـة الباعثة في النفس البهجة ، ونسيـم الهـواء مشبَّعٌ بعبيـر نهـر العاصـي ،  الذي يمـرُّ بالمدينـة التاريخـية كشريانٍ ينبضُ فـي قلبـها ، فيمـلأ جسدَها بالأَلـَق ، وروحَها بالعـَبَق .
 
 ونواعيره تدور بإختيـال ، كأنهـا تحتفـل ، وتغنـِّي له ، ولهـا ، أغنيـة الحـبِّ الذي جمـع بينهمـا عبـر التاريخ .
 
 وجوامعها العريقة تسبِّح في وقـار ، وسكينة ، يشرحان صدر من يرى ، وقلـوب الورى .
 
وقلعتها المهيبة كأنهّـا ترسـلُ تحايـا من جميع من مضـى من أبطـال هذه المدينة المليئـة بالشمـوخ عبر العصور ، فتنثـرها على كـلِّ راءٍ ، وزائـر .
 
وكان الناس آمنون في بيوتهم ، لايشعـرون بأنهَّـم على وشك أن تفتح عليهم أبواب الجحيـم ! وتنزل عليهم حمِـمُ نظام سياسي لايمـتُّ لهذه الأمـّة بصلة ، لادينه دينها ، ولا لحُمته لحُمتها ، ولاتاريخـُه تاريخهـا ، ولايُدرى كيف يحكم هذه البقعة المباركة من السماء ، وكيف تسلَّط على شعب يكفيه فضـلا أنَّ الملائكة باسطة أجنحتـها على أرضِه ؟!
 
ويتقـدم نحو حمـاة اللـواء 142 من سرايا الدفاع ، واللواء 47 دبابات ، واللواء 21 ميكانيكي ، والفوج 41 إنزال جوي (قوات خاصة) ، واللواء 138 سرايا الدفاع ، وقـوات خاصة أخرى ، ومخابرات ، وأمن دولة ، وأمن سياسي ، وفصائل حزبية مسلحة ، وغيرهـا
 
ولم يكونـوا سـوى وحوشٍ في جثمان بشـر ، وأشكال بشـر في أرواح شياطين ، مسوخٌ بربريـة لاتعرف شيئـا مما فُطـر عليه بني آدم من الإنسانيـة ، ولا يجـري في دمائها ما يجري في دماء بني الإنسان من الرحمـة ، والعطف ، والرأفـة.
 
وما أنْ دخلت هذه الوحوش مدينة حماة حتى فتحـت حمِمَها على سكان المدينة ، وأسقطت عليهـم ما لايحُصى عددُه من القذائف ، فأشعلتها نيـرانا ملتهـبة .
 
 ودخلت الدبابات فسحقت البشـر ، فاختلطت لحـوم الأطفـال والنسـاء بجنازيرها ، ثـمَّ أعمـل الوحوش الإبادة الجماعية في أهل حمـاة ، حتى سال نهر العاصي دمـا قانيـا ، وامتلأت أزقـَّةُ حماة بالجثـث ، وبلـغ عدد القتلى أكثر من ثلاثيـن ألفـا ، وبُقرت بطون الحوامل ، وذُبـح الأطفال ذبحـاً أمام أبائهم وأمهاتهـم ، وهُتـكت الأعراض ، وانتُهـبت الدور،
 
واسْتُحلِّـت المديـنة .. ،
 
 واكفهرت السماء واستحالت حمراء مخيفـة بعد زرقتهـا الوضَّاءة ، واتشحـت حمـاة بالسـواد ، وغـدت تنتحـب كما تنتحـب الثكلى .
 
وأُخـذ من المدينة من رجالها ، وشبابها ، ونسائهـا ، من لايعلم عددهم إلاّ الله تعالى أسـرى ، فألقي بهم في غياهـب سجون لايعرف في الدنيا أشـدّ وحشية منها ،
 
منها زنازين لا يمـدُّ فيها السجين رجلاً ، ولا ينصب قامـةً ، وسجون أخـرى تحت الأرض سوداء مظلمة ، قعـرها بعيد ، وجدرانها حديـد ، وماؤهـا صديد.
 
وتركـوا هناك ، لايقـصُّ أثرَهـم أحـدٌ إلاَّ خشـي أن يلحق بهم ، ولا يجـرؤ والـدٌ أن يسأل عن ولده ، ولا أمُّ مكلومة أن تنشـد ضالـةً هي فلذة كبدها ، ونياط قلبها ، ولازوجة تجرؤ أن تحاول معرفـة مصيـر قرينها ، ووالد أطفالهـا الذين فَطـرَ الحزنُ قلوبهَـم على أبيهم ، لايدرون أين ذُهـب بـه ، وإلى أين ساقـته جلاوزة الطاغيـة .
 
وبعـد المجزرة المروّعـة فُجـِع الشـام بأبنائـه ، وبقـي واجمــاً لم يستوعـب الجريمـة من فداحـتها إلاَّ بعـد مضي زمـن طويل .
 
لكنه لم ينـس ذلك اليوم الرهيـب ، ولن ينسـاه والله  ، فهـو غصَّـةً بقيـت في صدره ، ولن يزيلها إلاّ زوال النظـام الطاغية عن صـدر هذا الشعـب الكريم .
 
ثم استمر النظام بهذا النهـج الدمـويّ يحكـم ، يعتقل الأبرياء ، ويزج بهم في السجون ، ويكمـِّم الأفواه ، ويرهـب الناس ، حتى هاجر من سوريا الملايين ، وعاش فيها تحت الخوف الملايين ، وتحـوَّل الشعب السوري إلى من هـو مشرَّد ، ومن هـو مـن كلِّ عيش كريـم مجـرَّد .
 
ولقـد حان الوقـت ليثور الشعب السوري ، ويستـردّ حقوقه ، وكرامـته ، ويزيح عن صدره ما جثـم عليه منذ خمسين عـاما ، بل العجـب والله أنه لم يفعـل حتى الآن ؟!!
 
والحال أنَّ ما فـي سوريـا اليوم من إنتهاكات هي أبشـع مما يمكـن تصوره ، ولا يقارن بـها ما يجري في أيِّ نظام عربيّ طاغية آخـر .
 
ومعلوم أنَّ جرائم الأجهزة البوليسية التي كان يقترفها النظام المصري حتى أهلكه الله ، هي أضعـافٌ مضاعفة في سوريـا أصـلا ، ولا يخفى هذا على الشعب السوري ، ولكـن لا أحـد يجرؤ على الكـلام !
 
أما إنتهاكات حقوق الإنسان فمن العيب أن تُسمَّى إنتهاكات أصـلا ، فقد تجاوزت هذا المصطلح بكثيـر ، فالشعب السوري لايعامله النظام كالبشـر .
 
أما مصادرة حقوق الشعب السوري السياسيّة فلانظيـر في الأنظمة العربية لمثل الحال في سوريا ، فالطائفة النصيرية متسلِّطة من عقـود على الأغلبية السنيـّة ، تستولي على حقّهـا في الحكـم ، وتسرق ثروتـها ، وتتقاسمهـا فيما بينهـا كالغنائم ، سواء بنهب مقدرات البلاد لها ، وبطريق الرشوة ، والإحتكـار ، والمصادرة ، والضريبة ، والاحتيال ، وسائر وسائل الإبتـزاز ، والسطو !
 
حتى صار الشعب السوري من أفقـر الشعوب العربية ، وأكثرها شعـورا بالضيـم ، والظلـم .
 
وقـد تسلَّطت هذه الطائفة القلية العـدد على رقاب أهل السـنة ، وأخذت الإمتيازات الكبرى لها ، وأذاقـت _ ولم تـزل _  الأغلبيـّة السنيـِّة العذاب المهيـن .
 
ثم لم تكتف هذه الطائفة بما فعلت في الشعب السوري حتى وقفت _ يساندهـا نظام القذافـي من ذلك الحيـن !! _ مع إيران إبـّان الحرب المجوسية التي أطلقها الخميني على أمة المسلمين ، بادئـاً بالهجوم على العـراق ،حتى أفشـل الله مساعيهـم ، وهزمهم شـرّ هزيـمة.
 
ثم تسلَّط النظام السوري على لبنان فأعمـل في سنّتهـا ما تشيـبُ لـه رؤوس الولدان ، وكان يستنزف هذا البلد إستنزافا لايوصف بشاعـةً ، ويحكمه بنظام مخابراتي لايعرف الرحمـة ، يفعل فيه الأهـوال ، فيغتال من يشاء ، ويعتقل من يشاء ، ويعذّب من يشاء ، حتـى إذا خرج منه ، خلـف وراءه حزبـه _ حزب الشيطان _ ليكمل المهمـّة ، في إستعبـاد وإضطهـاد أهل السـنّة ، وفي جعـل لبنـان سخـرةً لإيـران !
 
ثـمَّ في هذه الأيـَّام العصيبة على أهـل ليبييا الأبطـال ،  أرسل النظام السوري طياريـه لقتـل الشعب الليبيّ أحفاد عمر المخـتار الذي ثار على طاغيـته ، ووقف النظام السوري بكلِّ وحشية ، وبلا رحمـة ، ضـدّ شعب عربي مسـلم يطلب الخلاص من حكم الطغيان ، وأخـذت الطائرات السورية تقصـف الشعب الليبي ، فتقتل الأبرياء ، وتمـزّق الأشلاء ، تماما كما فعل قبل ثلاثين عاما في حمـاة !!
 
والخلاصة أنَّ تاريخ هذا النظام كلـَّه منذ خمسين عاما ، تاريخٌ أسـود مع أمتنا ، ولايحسن سوى المتاجرة بالشعارات ، واللعـب بورقة القضية الفلسطينية ليحرقها في مشروعٍ تحالف فيه مع أعداء الأمـّة فـي طهران ، ومع داعية الدولة الباطنية في ليبيـا !!
 
 وأنَّ مواقفه كلَّها منذ خمسين عاما ، ضـدّ الأمـّة ، منـذ أن تسلَّط بباطنيته على الأغلبية المسلمة في سوريـا ،  إلـى يومـنا هـذا .
 
فحارب التديـُّن في الشعب السوري أشـدَّ الحرب ، ولم يزل يسلُّ سيف الإرهاب على من يتجه للتديـُّن في سوريـا ، فيلاحـق الملتحين ، ويحارب النقاب ، ويبثُّ الفساد الأخلاقي في الشعب السوري ، وينشـر الرذائـل .
 
وفتح أبواب القُطـر السوري لدعاة الفرس _ ويدعي أنـَّه حامي العروبة _ يعيثون في أرض العروبة فساداً ، ينشرون فيها مذاهبهم القائمة على تحريف الدين ، وشتم عرض سيد المرسلين ، وتكفير الصحابة رضوان الله عنهم أجمعيـن .
 
وفي الخارج كان ولايزال يتآمـر على الأمـَّة مع النظام الإيراني ، ويتحالف معه ضـد المسلمين.
 
 فلا عجب قال شيخ الإسلام عن هذه الطائفـة أنَّ من يستخدمهم على المسلمين كمن ( يستخدم الذئاب لرعي الغنم ! فإنهم من أغش الناس للمسلمين ، ولولاة أمورهم ، وهم أحرص الناس على فساد المملكة _ يعني من ممالك المسلمين _ والدولة ، وهم شـرُّ من المخامر _ المخـرِّب _  الذي يكون في العسكر ، فإنَّ المخامر قد يكون له غرض ، إمـّا مع أميـر العسكر ، وإمـّا مع العدوّ ، وهؤلاء أعـداءُ الملـِّة ، ونبيّهـا ،  ودينهـا ، وملوكهـا ، وعلمائهـا ، وعامّتهـا ، وخاصّتها ، وهم أحرص الناس إلى تسليم الحصون إلى عدوِّ المسلمين ) .
 
وصـدق والله ، هم أعـداء المـلّة ، وهم والله كالذئاب على الشعب السوري ! وكالمخامـِر في أمة الإسلام .
 
وقال عن ضررهم على المسلمين : ( وضررهم في الدين على كثير من الناس أشد من ضرر المحاربين من المشركين ، وأهل الكتاب  ، ويجب على كلِّ مسلم أن يقوم في ذلك _ يعني دفع ضررهم _ بحسب ما يقدر عليه من الواجب ، فلا يحـلّ لأحـد أن يكتم مايعرفه من أخبارهم ، بل يفشيها ، ويظهرها ليعرف المسلمون حقيقة حالهم ) .
 
هذا .. وقـد اتفق علماء الأمـّة الإسلاميّة أنَّ الطائفة النصيرية أصـلا هي ملَّة أخرى غير ملَّة المسلمين ، وديانة منفصلة تمامـا عـن ديانة المحمّدييِّـن ، كسائر فرق الباطنية التي وصفها الإمام أبو حامد الغزالي رحمه الله : ( ظاهرهم الرفض ، وباطنهم الكفر المحض ).
 
وبعـد :
 
فقد بلغ السيل الزبى بهذا النظام عندما أرسل قواته لتقصف أحفاد عمر المختار ، وقـد كشر عن أنيابه ، وكشـح في عداوته ، ووجبت الثورة عليه .
 
فيا أيها الشعب السوري البطل تحـرَّك اليوم ، وانتقـم لماضيك ، وحاضرك ، واصنـع مستقبلك ، وارفـع راسك ، واسترد حقـَّك .
 
وأطلـق الصيحة العربية الماجـدة : الشعب يريد إسقاط النظـام .
 
متوكـِّلا على الله وحده ، مستنْصـراُ ربـَّك الذي ينزّل النصر على من يشاء ، هازم الأحـزاب ، ومنزل الكتـاب ، ومجري السحـاب.
 
والله المستـعان ، وهو حسبنا ، عليه توكـَّلنا ، وعليه فليتوكِّـل المتوكـِّلون 

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 15/03/2011
عدد القراء: 47996

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8397  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41233554