انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    فتوى عجوز أفغانيـّة !

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


فتوى عجوز أفغانيـّة !
.
حامد بن عبدالله العلي
 
تنفق أمريكا 113 مليارا سنويا _ وهي تئنّ من وطأة الأزمـة الإقتصادية _ على مشروعها الصليبي في أفغانسـتان ،  حتى إذا وجدت نفسها وسط مأسدة تتواثب عليها الليوث الضارية فتخطف جنودها ، كما تُخطف الأرانب المذعورة ، قررت أن تلوذ بالفرار ، وتحفظ ماء وجهها بتكوين جيش محلّي يُغطـّي فضيحة هروبها ،
 
وذلك لتقول إنها قـد إنسحبت بعد أن أنهت المهمّة ، ثم تبين أنهم لم يجمعوا سوى آلاف من الحشاشين ، والمعتوهين ، تحت إمـرة حكومة هي من أفسـد الحكومات على وجه الأرض ، وأعظمـها تخلفـا.
 
 أمـّا من كان يُرجى خيرُه من العسكريين ، فقد هـرب إلى معسكرات طالبان طالبا التوبة من خيانته لدينه ، ووطنه ، وأمّته ، ملتحقا بمآسدهم المنتشرة على طول البلاد وعرضها .
 
ذكر الكاتب الأمريكي دومينيك تيرني أنّ أعضاء الكونغرس الأمريكي وقفوا جميعا في صف واحد إثـر هجمات أيلول داعين ربهم أن يقف بجانبهم ، ويمدَّهم بنور من السماوات !
 
غير أنه رأى أنّ هذا النور لم يأت قـط ، ولم يقـف أحد بجانبهـم ، لأن الله تعالى لايصلح كيد المفسدين ، وأنّ الهزيمة في أفغانسـتان باتت مؤكدة ، وأنّ المهمة هناك مستحيلة ، وقد صـدق فيما قال .
 
لقد فقد كريستال صوابه ، بعد أن أقيـل مكيرنان ، وإستقال عدة قادة عسكريين بسبب الحيـرة ، والإحبـاط ، وأخيـرا هلك هولبورك ، ويتخبَّط القائد الحالي باتريوس في محاولات يائسة للخروج من حفرته ، فلا يزيده ذلك إلاّ هويـَّا إلى قاعـها .
 
وبعزم أولى العزائم السماوية ، وصرامة النمـور الآسيويـة ، نقلت وكالات الأنباء بعد تعيين بترايوس خلفا لماكريستال : ( قال يوسف احمدي في اتصال هاتفي من مكان مجهول " لا يهمنا من هو القائد، أكان ماكريستال أم بترايوس ،  موقفنا واضح ،  سوف نقاتل المحتلين حتى رحيلهم ) .
 
والسبب في هذا الثبات العجيب الذي سيـقود إلى النصر الأفغاني الأسطوري ، ليس كما يقول كيسنجر : ( أفغانستان ليست دولة بالمعني المعروف تماما ،  وإنما هي أمـّة ، بمعني أن سلطة الحكومة المركزية لا تغطي سوي كابول والمناطق القريبة منها ، وأما بقية البلاد فهي أقاليم يغلب عليها العرق البشتوني ، يتفاهم أفراده مع بعضهم بعضا من خلال تفاهمات علنية ،  أو ضمنية ، واستراتيجية مقاومة التمرد الأمريكية مهما بلغت درجة إبداعها لا تستطيع أن تغير هذا الواقع ) .
 
ليس هذا فحسب ، بل لأنّ الشعب الأفغاني لازال يتلفَّـع بمفاهيم العـزّة ، ويتدثـَّر بدثـار الإبـاء عن الخضوع للأجنبي ، لم تلوثه ثقافة الإنهزام ، وينفـر بفطرته عن دياثة الإنبطـاح ، ولا يعتـرف بفكـر ( نحن في عصر الإستضعاف ) الذي خرج من رحم إستخبارات الإستعمـار الصهيوصليبي الجديـد !
 
إنـَّه يسير على نهج آباء له جُبلوا على ارتقاء جبال تورا بورا ، لينظروا إلى العالم من تلك القمم ، ويقرِّروا مكانهم فيه من ذلك الشَّمـم ،
 
آباءٌ وأجـداد لا تفـرِّق بينهم وبين تلك الجبال ، وأبناء وأحفـاد لاترى بينهم وبين الأسود فرقـا إلاَّ بالعمائم والثيـاب .
 
قبل يومين ذهبت المستشارة الألمانية ترتعد فرائصها في جنح الليل إلى أرض الأسود ، فهالها ما رأت حتى قالت : ( إنها تشبه الحرب العالمية ) ، واستقبلها المجاهدون هناك بمقتل أحد جنودها ، والسيطرة على قاعدة عسكرية .
 
والعجيب أنّ هذا الجهاد الأفغاني المبارك يسير من نصر إلى نصـر وسط تضييق غير مسبوق في التاريخ على كلِّ مقومات الدعم :
 
على الفكر الجهادي في البلاد الإسلاميّة حيثُ يُلاحق بتهم الإرهاب ، وتُشوَّه صورته ، وتحُاصـر ثقافته ، ويُنشر بدلها ثقافة الخنوع ، والإنهـزام ، والتخنُّث الفكري !
 
وعلى الدعم المالي للجهاد حيث يجُـرَّم المتبرِّع لتحرير البلاد الإسلامية من الجيوش الصليبيّة ، فيُلقـى في غياهـب السجـون !
 
وعلى المدد البشري حيث تُراقب كلّ الحدود الدولية لمنع أي إنتقال للعناصر الداعمـة إلى أفغانستان ، أشدّ من مراقبة مهرّبي المخدرات!
 
ولكن ما الحاجـة إلى كل هـذا ؟! وقد سمعنا الناطق الرسمي بإسم طالبان محمد يوسف أحمدي يقول عن عجوز أفغانية مجاهدة : (  إنَّ العجوز التي كانت تشتهر في القرية المذكورة باسم (بيدوامه) ، رأت عددًا من الجنود الأمريكيين متكئين على الجدار بالقرب من منزلها فدخلت المنزل ، وأخرجت بندقية نوع كلاشنكوفـا ،  وأفرغـت ذخيرتَها كاملة صوبهم ، وقتلت ثلاثة منهم ، وأصابت رابعًا بجروح بليغة ، ثم قام بقية الجنود الأمريكان باطلاق النار عليها وقتلها على الفور ) .!
.
سبحان الله !!.. إذا كان القوم هذه عجائزهــم ؟!
. 
لقد أثيرت ضجـَّة على فتوى لجبهة العمل الإسلامي في الأردن تحرم مساندة الجيش الصليبي المحتل لأفغانسـتان ، كأنَّ أولئك العلماء الأجلاء قد أفتوا بغير ما أجمعت عليه أمـَّة الإسلام حتى عجائزهـا ؟!!
 
فالحمد لله الذي جعل في أمّة الإسلام هذه العجـوز التي أفتت بما هو أبلـغ ، وأعطت درسا في عـزّة العقيـدة أفضـل من كلّ محاضرات قطعان الخنـوع ، وأسراب الرُّخـْم المنظرة لثقافـة الرَّخامـة !
 
أطلب الموت ولا تخشى الرَّدى ** ميتةُ العزِّ كما تُسْقى العَسَلْ
ليس من يحنيَ ظهراً بطـَـلا ** إنـِّما مـن يرفعُ الرأس بطلْ
 
والله المستعان وهو حسبنا عليه توكّلنا وعليه فليتوكّـل المتوكّـلون

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 20/12/2010
عدد القراء: 28323

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6885  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40814064