انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    1433هـ ـ 2012م !!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


1433هـ ـ 2012م !!
 
حامد بن عبدالله العلي
 
لاينتطح عنـزان أنه لم يمـرّ على أمّتنا خيـرٌ من العام المنصرم منذ عقود مضت ، فمن كانون إلى كانون ، لامست الأمـَّة جوزاءَ عزِّهـا من جديد ، وشعوبها في هذا الطريق إن شاء الله إلى قمَّـة المجـد ماضـون .
 
هذا ..وإنَّ أعظـم الأحداث في هذا العام الذي خـلا مما له علاقة بنهضة أمـتنا المجيـدة :
 
إنطـلاق الربيع العربي ، وإذ قد تكلمنا في عدة مقالات ، ومحاضرات سابقـة ، عـن هذا التحـوُّل العظيـم في الأمـّة ، وتم طبعها كلَّها فـي كتاب ( حصاد الثورات ) فلنستغنِ عن تكـرارٍ هنـا .
 
لكن .. إذ حمُدت الإشارة إلى جوهـر الأشياء ، عند الرغبـة عن التفصيـل ، فإنّ جوهـر هذا التحـوُّل الحضاري الكبير في الأمـّة ، هو أن عادت إليهـا ثقتـُها بنفسها ، واستعادت إعتدادها بقدرتها على النهوض ، واسترجعـت إستعلاءَها بإرادة شعوبها ، بعد محاولات الطغاة تحطيـم هذه الثقة ، ومحوها من ذاكرة الأمـة ، وزرع داء (تجاهل الذات) ، ومرض العبوديـة ، وسَقـَم (القطيعية) _ من القطيـع _ مكانه !
 
ولايستريبنّ أحـدٌ بعظـم هذا الإنجاز الذي تحقق ، ألم تروا إلى عنايـة القرآن العظيـمة بزرع هذه الثقة في الأمـّة ، وكيف أنه رفع الأمة إلى مقام مخاطبة الله لها مباشرة في نحو 260 آية في القرآن ، بينما لم يذكر ( أولي الأمر ) إلاَّ مرة واحـدة !! _ ما عدا موضع آخـر جاء في شأن نشر الأخبار آية 83 سورة النساء _ وهي قوله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله ، وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم ) ،
 
 ومع ذلك ففيها سـرُّ لطيف ، وهـو أنـَّه سبحانه قال بعد هذا : ( فإن تنازعتم في شيء فردُّوه إلى الله والرسول ) ، فجعل للأمّة أن تنازع السلطة ، فتسلـِّط حينئذ عليها : الردَّ إلى الله ، والرسول ، وهي الشريعة : دستور الأمة ، ولا يخفى ما في الآية من تأسيس أنَّ الأمّة هي صاحبة السلطة بالأصالة ، ومـن توكّله ليدير شئونها السياسية لايعدو كونـه وكيـلاً ، خاضـعاً لدستور هذه الأمـة ، إنْ حاد عنه سقطت طاعتـه ، ووجبت إطاحتـه.
 
فعادت الآية أيضا إلى تأسيس المبدأ القرآني العام العظيـم في تعزيز ثقة الأمـّة بذاتها ، في الخطـاب ، والتكاليـف ، والهمـم ، والأهداف .
 
وليس هذا من قبيل التهوين من ( أهميـة النظام في الإسلام ) بل من التنويه بجعله نابعـاً من إرادة الأمـّة ، وتحت رقابـتها ، لا من سلطـة تغيـِّب إرادتها ، وتستهين بحقوقها !
 
والخلاصة : لقد أحدثت الثورات ( ثورة إنتشائية ) أيضا في الذات العربية ، فأيقظت هذه مخزونا أسطوريا من طاقات الإنجاز الحضاري الكامن في أمتنا العظيـمة .
 
وهذا هو أحـد أعظم وقودي مسيـرة الربيع العـربي إلى أن يصـل منتهاه بإذن الله تعالى .
 
والآخـر هو تلك الإستنارة العجيبة والسريعة في بصائر شعوبنا بحقوقها السياسية ، وكأنّ شمسا أشرقت فجأة في لـبِّ كلِّ فرد منهم ، فرُزق كلُّ منهم فهم الأولين ، وذكاء المستبصرين .
 
هذا ولازال العجب يتملكنـي عندما أقارن بين مقولة ذلك المستشرق عن تميز هذه الأمّة المحمدية بسرعة الوثوبات الحضارية الكبرى ، وقصر فترة الحضانة قبل كلِّ وثبة ، وبين ما جرى بين (الكانوين) في أمّتنا ، من استرجاع تلك الثقة ، وإستنارة هذه البصيـرة رغـم طول عهـد الإسترقاق !
 
ومن أجمـل ما جرى في عام 2011م ، نجاح حركة حماس الباهر في إطلاق الأسرى الفلسطينيين ، وتحرير المجاهدات الأسيرات .
 
وإنتشـار الخوف ، والرعب في الكيان الصهيوني من التغيير الذي جرى في تونس ، ومصر ، وصعـود الإسلاميين في المشهد السياسي في هذيـن البلدين ، وتوقـّع ذلك جـداً في ليبيا ، وفي الخطاب العام على طول رقعة الوطن العربي ، وتشاؤم الصهاينة من المستقبل في ظـلِّ الربيـع العربـي .
 
ومن أعظـم ما جرى في العام المنصـرم أيضا هذا الإنفجـار في وجه المشروع الصفوي الأشدّ خطراً على أمّتنا ، بإنطـلاق ثورة الأحرار العظمـى في سوريا الحبيبة ، فقـد أتت هذه الثورة  من حيث لم يحتسب ذلك المشروع الخبيث ، وقد وقعـت عليه كالزلزال الخاسف ، والبركان الناسـف.
 
ولاريب أنَّ الثورة السورية في طريقها إلى النجاح حتـما ، وإنما عظمت التضحيّات ، وطال الأمد بعض الشيء _ استمرت الثورة الفرنسية 10 سنوات ! _ لأنّ هذه الثورة المباركـة لاتواجه نظامـاً معزولاً ، بل تصارع _ بإمكانات قليلة وصغيرة _ مشروعـاً كبيراً ، يمتد من طهران إلى جنوب لبنان !
 
ولهذا فإنّ ما أنجزته الثورة السورية الآن يفوق لوحـده إنجاز كلّ ما سبقها من الثورات بحـقّ ، وليس هذا بمستغـرب عن أهل الشـام ،
 
كيـف لا ؟! وهي أصـلا أرض المعجـزات العظمـى في التاريخ .
 
وبإذن الله تعالى سيشهد هذا العام إنهيار إمبراطورية الحقد ، والشرّ ، من عقـر دارها في طهـران ، وستنزوي حيـّاتها إلى جحورها كما كانت عبر التاريخ ، وسيكون هذا السقوط السياسي المدوِّي أبديـَّا ، لن تقوم بعده لهم قائمة إلى أن تقوم الساعة ، وأعني هنـا المشروع السياسي ، ولا أعني خرافات دينهم المنحـرف في حيّز الأفكار الضالّة ، فإنَّ نور الحق سيبقى صراعه مع ظلمات الباطـل إلى آخـر التاريـخ .
 
ومن عجائب التوافق ، التوافـق بين الشام ، واليمن في الأحاديث التي دعا فيها الرسول صلى الله عليه وسلم أن ( يبارك الله في شامنا ، ويمننا ) ، وفي طول نضال شعبيهما للتخلص من الطاغيتيْن ، وكأنَّ الله تعالى جعل في هذين الشعبين من بركة الصمود ، ذخيـرة التصدي لأمكر طاغيتيـْن ، ذخيـرة تعينهما على الصبـر ، وتقوي العزائـم على مواصلة الجهـاد .
 
ولعـلّ أشـدّ الأحداث العالمية تأثيرا في عام 2011م ، عودة الأزمة الإقتصادية الغربية من جديد ، لتعاني منها أوربا وأمريكا أشـدّ مما عانت ، ولتكون أخطر مما كانت .
 
ولم يُصـِب الخبير الألمع في هذا الشأن (نورييل روبيني) الذي لا أنسى عبارته الشهيرة التي قالها في المنتدى الإقتصادي في إيطاليا قبل 3 شهور :
 
( الولايات المتحدة استنفدت كلَّ ذخيرتها .. وأيُّ صدمة صغيرة في هذه المرحلة يمكن إن تدفع بها إلى الانكماش ) !
 
لم يُصـب إلاَّ كبـدَ الحقيقة : عندما بشـَّر _ ولا يزال يبشـِّر _ بالأسوء !
 
والعجب أنَّ استبيانا نشرته وول ستريت جورنال ، ومحطة إن بي سي ، يظهـر أن غالبيّة الأمريكيين يتوقعـون إنهيارا في إقتصادهم .
 
وعلق كاتب الإفتتاحية في نيويورك تايمز ، ديفيد بروكس  : ( هذا صحيح ، المشاكل الاقتصادية الحالية بنيوية ، ومشاكل السوق عميقة ، ولا يمكن معالجتهـا ) !
 
ولاريب أنَّ هذا العام 2012 _ إن شاء الله _ سيشهد خسفا كبيرا في الاقتصاد الأمريكي ، سيكون له إرتدادات هائلة على مشروعها للهيمنة العالمية .
 
وقد سبق أن أشرت _ في عدة مقالات على مدى سنوات _ إلى هذه الحتمية التي ستتزامن مع نهضة للأمة ، تسمح ببدء عودة حضارية كبيـرة للإسـلام بإذن الله تعالى ،
 
ومن الأحداث التي شنَّفـت أسماعنا في العام الماضي ، إنتصارات حركة طالبان العظمـى التي أدَّت إلى إجبار المحتل الأمريكي إلى الإعتراف بهم ، والرضوخ للتفاوض على أساس الإنسحاب من أفغانسـتان ، كما انسحبت من العراق .
 
وقريبـا ستنتهي فرحـة الأمريكيين بإستشهاد ليث الجهاد أسامة بن لادن رحمه الله _ الذي يُعـدّ إستشهادُه من أبرز ما وقـع العام الماضي من أحداث عالمية ، كما إستشهاد بقية الأبطال من إخوانـه المجاهدين في نفس العام آخرهم عطية المصراتي _ ستنتهي فرحتـهم بعودة طالبان أقوى مما كانت ، لتينـع فيها ثمرة دماء الشهـداء ، وكبيرهـم ، وتؤتـي أكلها بإذن ربها ، وتبني مشروعها في سياق نهضة الأمـّة التي انطلـقت بالربيع العـربي ، ومتساوقا مع تغيير بدأ في باكستان ، ليكون منطلق ربيع الأمة غير العربـي ، ليلتقـيا في بوتقـة الرسالة المحمدية التي تجمع الناس على عقيدة الإيمان ، ولا تعتـرف بما يفرق أهلها ، وتحارب جاهلية العنصريـات .
 
ومن عجائب هذه السنة العجيبة ، أن مصطلح الحرب على الإرهاب تبخر فجأة ، وانقلبت معادلة الغرب في تسخير حكام العرب لحرب الإسلاميين ، وملاحقتهـم ، تحت خدعة (حرب الإرهاب) ،
 
إنقلـبت إلى الضد تماما ، بهجوم الشعوب على الحكام وملاحقتهم للطغـاة تحت طائلة أنهم ( إرهابيون ) يقتلون المتظاهرين ، ويعذبون المعتقلين ، ويضيقون على الحريات !!
 
ومن الأحداث العظيـمة أيضـا الإنسحاب الأمريكي من العراق بعد أن تكبـَّدت أمريكا فيها خسائر لا يعدُّها عادّ ، ولا يحصيها العبـاد ،
 
 وإذا ذكر العراق وجهاده المشرِّف ، فإنّ تحيـّة الإجلال الموشَّحة بوشاح الشرف الأعظـم ، إنـما تمُنـح للمقاومة العراقية الباسلة ، بجميع فصائلها العراقية ، وأنصارها من الخارج ،
 
تلك التي سطَّرت حروف عزِّة الأمة على كواكب المجـد الآلـقَة في سماء المآثـر العليا التي لاتصل إليها إلاَّ أبطـال هذه الأمة العظيـمة ، لاسيما أبطال الرافديـن ، أحفـاد سعد ، والمثنـى .
 
ونبشِّرهم أن الله تعالى لن يضيع جهادهم ، فسترجع العراق إلى أحضان الأمَّة ، وسيبوء _ بإذن الله _ كلُّ الخونة ، وأذنابهـم ، بالخسران المبين ، والسقوط المهين .
 
ومن الأحداث أيضا هبـوب رياح الربيع العربي في الخليج لاسيما في الكويت ، فشاعت فيها روح التغيير ، وانتشرت ثقافة الإصلاح السياسي ، بوسائله السلمية بما لم يسبق له مثيل في الكويت ، حتى تمّ حشد أكبر مظاهرة في تاريخ الكويت ، لإسقاط الحكومة ، فنجحت نجاحـاً باهراً ، وحتى شاعت ثقافة طرد السياسيين المتلوّثين بمال السلطة ، ومنافقيهـا ، من الحفلات ، والأعراس ، وحلّ مكان ذلك ثقافة دعـم الإصلاحيين ، وأهل النزاهـة ، ومؤيدي الثورات العربية !!
 
وقـد تكوَّنت طبقة رائعة ، مبدعة ، من الشباب الواعي ، الطموح ، الشجاع ، والمستعدّ للتضحية بالغالي ، لتحقيق أهداف الإصلاح السياسي ، وحماية الحقوق ، وتحقيق العدالة .
 
وانطلق في السعودية كذلك قطـارٌ إصلاح واثـق الخطى ، رابط الجأش ، مستنير البصيرة ، ماض العزيمة للّحاق بركب التغيير الجذري في الأمة ، وسيكتب الله له التوفيـق ، والنجاح بإذن الله تعالى .
 
في الإمارات لاحـت بارقـة إصلاح شعشاعـة ، مثيرة للدهشة ، والإعجـاب ، وقدمت تضحيات عظيمة في مواجهة قوى الفسـاد ، فتـمَّ سحب جنسيات من هم كواكبُ إبداعٍ في بلادهم ، ورموزُ خيـرٍ، وإصلاح فيها ، فلم يزدهم ذلك إلاّ إصـرارا على المضيِّ قدما في مشروعهم الإصلاحي ، فندعو الله لهم بالتوفيـق والفـلاح .
 
 أما في قطـر فللَّه درهـم ، وعليه شكرهـم ، وعجباً لهذه البقعـة التي قـدَّرَ الله لها أن تكون في أقصـى مشرق الأمـة العربية ، لتشرق منها شمس لاتغيـب ، ومن هناك تنشر أشعتها على الأصقاع فتشعل في كلّ عاصمة جذوة النهضـة ، فبارك الله فيها ، كم لها من يدِ عطاءٍ ، ولسانٍ وضَّاءٍ ،
 
 وأما عُمـان نسأل الله تعالى لعُمـّان أن يأخذ بيدها للتغيير ، وأمَّا البحرين فمشهدها مشهد آخر ، فقد ابتليت بأذناب المكر الصفوي تعيث فيه فسادا ، وتشعلها خرابا ، وليس أمامها إلاّ التصدي لهذا الخطر الملح حتى ينمحـي ، والشـر المستفحل حتى ينتحـي.
 
وعلى أية حال فرياح الربيع العربي قادمة لجزيرة العرب لامحالـه ، وأتوقَّع في هذا العام بالتحديـد ، ستقع خطوات كبيرة ومفاجئة تؤدي إلى تغييرات غير مسبوقة فيه ، وفي الأردن ، كما بقية المغـرب العربي إن شاء الله تعالى .
 
وفي الجملة فهي سنة عظيمـة البركة على الأمـّة ، وأهـم ثلاثة أحـداث هـي :
 
إنطـلاق الربيع العـربي ، وتدهـور الإقتصاد الغربي ، فوهن هيمنته العالمية ، والرعب الذي يجتاح الكيان الصهيوني من مستقبله الأسـود .
 
فالحمد لله الذي منَّ علينا بمننه العظيمـة ، وأولانا بنعـمه العميمـة ، وغيـَّر أحوالنا إلى خير مما كنـَّا ، وأعـزنا من بعد ما هُنـَّا .
 
وعطـر أيامنا بالبشارات ، وملأ مستقبلنا بالمبشرات 
 
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، وحسبنا الله ونعم الوكيل ، نعم المولى ونعم النصير.

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 01/01/2012
عدد القراء: 29679

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8888  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41216525