انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    معـاً ضـدّ الإرهـاب!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


معـاً ضـدّ الإرهـاب!
 
حامد بن عبدالله العلي
 
في أحدث طبعة للكتاب القيـّم الذائع الصيت ( النظام العالمي القديم والجديد ) للمفكر الأمريكي الشهير نعوم تشومسكي ، قال : ( لقد تضمَّنت العمليات الأمريكية الأخرى التي تلت ذلك _ كان الكاتب يتحدث بدلائل مدهشة عن دعم أمريكي للنازية ، والفاشية رغم جرائمهما ، في البدء عندما كانت أمريكا تستفيد من ذلك ثم توقف الدعم عندما بـدا أنها تشكل تهديدا للمصالح الغربية _ الإطاحة بالنظام المحافظ البرلماني في إيران في عام 1953م ، لصالح إعادة نظام الشاه وحكمه الوحشي ، وتدمير الفترة المؤقتـة التي نعمت فيها جواتيمالا بعشر سنوات من الديمقراطية حين تـمّ دعم مجموعة من السفاحين في السلطة الذين يستحقون نيل الإعتراف من هيملر ، وجورينج ، وذلك بأعمالهم الإجرامية التي إشتهرت في ثمانيات القرن العشرين ، ودوما ما تحققت هذه الأعمال إمـَّا بدعم ، أو مشاركة مباشرة من أمريكا وحلفائها ،
 
وبالمثل تـمّ تقديم الدعم للجهود الفرنسية لإعادة غزو مستعمراتها السابقة في شبه جزيرة الهند الصينية ، ثم بإقامة ذات النظام الذي أقرته واشنطن في أمريكا اللاتينية في فيتنام الجنوبية في إنتهاك صريح لإتفاقات جنيف 1954 م ، ثم بنوبات متكررة من الهجوم على فيتنام الجنوبية في عهد كيندي ، حينما لم يتمكن الإرهابيُّون الحكوميون من السيطرة على السكان ، مما أدى إلى إندلاع حرب كبرى ذبح فيها ملايين البشر ودمرت ثلاث دول في هذه الحروب ، كما يضاف إلى السجل السابق إقامة ودعم النظام النازي الجديد المؤلف من حكومات الأمن القومي في أمريكا اللاتينية منذ مطلع ستينات القرن العشرين ، فضلا عن المجازر والتدمير الذي عانته أميركا الوسطى في ثمانينات القرن العشرين ، وغيره من الجرائم ما لايحصى ...)
 
( أما بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فإنه في المرحلة الأولى من الحرب الباردة وظفت واشنطن ( التهديد البلشفي ) للتحكم في النشاط الإقتصادي على المستويين الداخلي ، والخارجي ، وفي المرحلة الثانية أقامت نظاما إقتصاديا ذا مرجعية عسكرية في الداخل ، ثم عمقت من سلطة الشركات الكبرى ، بينما أضعفت من قوة العمال ، وغيرها من العناصر الشعبية ، وخارجيا قامت واشنطن بعمليات هيمنة واسعة النظام ، مستخدمة الإرهاب ، والعدوان على العالم الثالث ، بينما ساعدت على تشكيل المجتمعات الصناعية لتحقيق مصالحها واضعة الأساس لنظام عالمي تسوده الشركات العابرة للقوميات ، والحركات المالية العابرة للقارات )
 
( لقد وظفت واشنطن أشكال القوة كافـّة ، ومختلف وسائل السيطرة على الشعوب ، بينما سمح بالتدخّـل في النظم الداخليـّة عبر دعم الأهداف الهجوميّة ، ودعم تأثير ردع القوة العسكرية ) ص 62_ 63
 
وفي إحدى محاضراتـه القيّمة تكلم بإسهاب عن النفاق الأمريكي في توظيف مصطلح الإرهـاب  _ وهي على موقع اليوتيوب بعنوان (الحرب على الإرهاب نعوم تشومسكي) وننصح بشدة بالإطلاع عليها وهي مترجمـة  _ قال تشومسكي : إعترضت أمريكا والكيان الصهيوني على فقرة أثناء نقاش الجمعية العامّة في الأمم المتحدة لقانون تجريم الإرهاب في أواخر الثمانينات ، وهي فقـرة تنص على إستثناء حق الشعوب في تقرير المصير ، وحقها في الحرية ، والإستقلال ، إستثنائها من تجريم الإرهـاب ، وهي الحقوق التي أقرّها إعلان الأمم المتحدة عند إنشائها ، وقالت الفقرة : ( لايمكن بأيّ حال من الأحوال ، أن يسلب الإعلان الحالي حقّ الشعوب في الكفاح والمقاومة ، ضد الإحتلال الإستعماري ، والنظـم العنصرية ، كما لايدين هذا الإعلان ، سعي الشعوب للتحرر ، وطلب المساعدة من الآخرين لنيل تلك الحقوق )   
 
ثم يذكر أنّ أمريكا كانت تصنف المؤتمر الوطني الأفريقي الذي يحارب التمييز العنصري في جنوب أفريقيا على أنه منظمة إرهابية ، في الوقـت الذي كانت تعـدّ النظام العنصري في جنوب أفريقيا حليفا وصديقـا ،
 
والفقرة التي إعترضت عليها أمريكا تخـرج نضال المؤتمر الوطني الأفريقي من تعريف الإرهـاب ، كما أنها تدين نظام جنوب أفريقيا العنصري ، وأنّ الصهاينة اعترضوا أيضا حتى لايصنف النضال الفلسطيني لنيل التحرير بأنـّه نضالٌ مشروع ، وساندتها أمريكا لأنها تعلم أنَّ الإحتلال الصهيوني لم يكن ليستمر ويزداد عنفا ، لـولا الدعم الأمريكي.
 
ثم يقول نعومي أنـَّه بسبب هذا الإعتراض (الصهيوأمريكي) _ هذا تعبيري _  اختفت هذه الفقرة من التاريخ !!
 
هذا المفكر الأمريكي مثال واحد فحسب ، من آلاف المفكرين الأحرار _ ومعهم سياسيون مثل جورج غالاوي ، هوغو تشافيز .. إلخ _  في الغرب الذين يعقدون المؤتمرات ، والمناشـط المؤثـرة ، ويقومون بجهـد شجاع ، واسع ومشكور ، في فضح الإرهاب الأمريكي والغربي في العالم ، ومـا أدّى إليه من كوارث يستحيل إحصاء ضحاياها ، من كثـرتهم ،
 
 وكذا الإرهاب الصهيوني الذي يعربد في كلِّ قيم البشرية الحقـَّة منذ تأسيسة بحماية ودعم غربي لامحدودين وإلى الآن.
 
والعجيـب أنَّ هذه المؤتـمرات ، والمناشط المهمة ، تكاد تختفي _ إلاَّ من ثلة من المفكرين المصريين الشجـعان ونزر قليل من غيرهم _ من بلادنا ، مـع أنهـا أكثر بلاد العالم إصطلاء بالإرهاب الغربي ،
 
وسبب ذلك أنَّ الجزء الأهم من خطة الإرهاب الغربي في عالمـنا ، هو إرهاب الكلمة ، لما للكلمة الحـرَّة من تأثيـر بالغ الأهمية في صناعة الوعي الذي هم مفتاح التغيير ، وشرارة نهضة الشعـوب.
 
ولو كان الأمر بيدي لعقدت مؤتمراً أجمع فيه علماءنا ، ومفكريـنا ، مع نخبة من أولئـك المفكرين الغربيين الأحرار ، لوضع أساس جبهة عالمية من المسلمين وغيرهم ، تحارب الإرهاب الأمريكي ، وتلاحق جميع عصاباتها المنتشرة في العالـم .
 
ومن أخطر هذه العصابات الإرهابية ، وأشدها إجرامـاً ، فراعنة النظـم العربية التي تعيش على الدعم الأمريكي ، مقابل ضخ الوقود الذي يمكـِّن الإرهاب الأمريكي ، والصهيوني ، من الإستمرار ، والتوحُّـش .
 
ويكون شعار المؤتمر ( معـاً ضد الإرهاب ) ويصدر عنه القرارات التالية :
 
أولا : مقاومة الإرهاب الأمريكي مسؤولية شعوب العالم حتى تخرج جميع جيوشها المنتشرة خارج حدودها ، وتلغي إعلان ما يسمـَّى ( الحرب الإستباقية ) ، وتكفّ عن توظيف مصطلح (مكافحة الإرهاب) ، لتغطي إرهابها البشع على شعوب العالم ، وحتى ترفع يدها عن السيطرة على المؤسسات الدولية ، وتستسلم معلنة توبتها من جرائمها ، ودفع التعويضات عن كلّ الكوارث التي تسبب بها إرهابها في العالم .
 
ثانيا : دعم وتأييد كـلَّ حركات المقاومة ، والمقاومين الأحرار الذين يناضلون في محاربة الإرهاب الأمريكي , والصهيوني .
 
ثالثا : والتنديـد ، وعدم الإعتـراف بالقوائم التي تكتبها أمريكا على أوراق عليها ختم الأمم المتحدة ، وتدرج فيها أسماء المناضلين ضد الإرهاب الأمريكي والصهيوني ، وكان آخرهم الدكتور المجاهـد المناضل الحر مثنى الضاري ، ابن الشيخ حارث الضاري رئيس هيئة علماء العراق عميـد المقاومة العراقية الباسلة.
 
رابعا : دعـم الشعوب المناضلة ضد إستبداد أنظمة الحكم ، وتأييد حقها في إختيار رؤسائهـا بالإختيار الحـرّ المباشر ، وإعـلان أنَّ نضالها في إسترداد حقها في تداول السلطة بما يحقق أهداف الأمـَّة ، وضـدَّ الأنظمة البوليسية المستبدة الفاسدة _ وآخـر مثـال الثورة القرغيزيـة _ حـقُّ مشـروع لهـا .
 
خامسا : إعتبار جميع الشخصيات الدينية ، والفكرية ، والسياسية ، والمناشط التابعة لها _ من مؤتمرات وغيرهـا _ التي تقـلب الصورة الحقيقة للمجرم ، والضحيـة ، فتجعـل المناضلين ضد الإرهاب الأمريكي لنيل الحريـة ، ( إرهابيين )  ، وتعرض عن الإرهاب الأمريكي والصهيوني ، أو تهوّن خطـره ،
 
 أو تجعل المناضلين السياسيين ضد ظلم السلطات الفاسدة في دائرة التهمة _ وآخر الأمثلة الدعوة لإطلاق الرصاص على المتظاهرين المطالبين بالتغيير في مصر _ وتشرِّع للسلطة ملاحقتـهم ، ومعاقبـتهم .
 
إعتبارها عناصر فاسـدة في المجتمع ، متورطة في فساد السلطة ، وجزء من مشكلة الإرهاب الدولي الذي تقوده أمريكا ، والكيان الصهيوني.
 
سادسا : تأسيس قناة فضائية بعنوان ( معاً ضد الإرهاب ) تركـّز على جرائم أمريكا والغرب في العالم ، وكذا الكيان الصهيوني ، وتعرف شعوب العالم ، بالشخصيات الإرهابية العالمية الخطيرة أمثال أوباما ، ونتياهو ، وبراون ، وقادة الناتو ..إلخ ، والملحـقات بهم من الأنظمـة الفاسدة في بلادنا ، وتفضح حقيقة مؤتمرات مكافحة الإرهاب التي تعمى عن الجرائم الصهيوغربية .
، 
 
وفي ختام المؤتمر تُوزّع الدروع التشريفية لكلِّ من قام بجهـد في مقاومة الإرهاب الأمريكي ، والصهيوني ، أو إرهاب السلطة ، لاسيما في بلادنا العربية الغارقة في الظلم ، والفساد ، والإستبداد .
 
ولا مانع عندي أن أقوم شخصيا بتوزيع الدروع وأول درع سأعطيـه ... ،
،
بـل سأدع إقتراح المسـحقّ للقـرَّاء الكـرام
 
والله المستعان وهو حسبنا عليه توكلنا وعليه فليتوكل المتوكّـلون    
 

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 23/04/2010
عدد القراء: 26817

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6674  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40811339