انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    إبليس في أنابوليس

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


إبليس في أنابوليس
 
حامد بن عبدالله العلي
 
من عجائب سياسة إبليس أنّه في كلّ مرّة في آخر المطاف يورد أولياءه موارد الهلكة بعد أن يغرّهـم بشتّى أشكال الخداع ، ومع ذلك في كلّ مرة يطيعونه إلى مهلكهم ! وكذا أورث أخلص تلامذته وعلى رأسهم ساسة البيت الأبيض هذه السياسـة  !
 
ترى كيف يذهب من يبحث عن حل للقضية الفلسطينية إلى محكمة إبليس اللعين نفسه ، في ميرلاند ، بعد أن طاف بهم في مؤتمرات لاتُعد ولاتحصى ، كانت القضية الفلسطينية بعد كلّ واحدة منها أشدّ بؤسا ، وأبخس حظّـا ، ثم هم في كلّ مرّة ، لايتوبون ، ولاهم يذكّـرون .
 
ومن الواضح أن الصهاينة الذين يجوِّعون غزة ، ويخنقونها ، ويستمرون في عمليات اقتحام مدن وقرى الضفة ، والقطاع ،  والاغتيالات السياسية ، ثم قرار مجلس الوزراء المصغر مؤخرًا باستئناف الحفريات في القدس ، ويسوقون الدول العربية الموالية لأمريكا للذهاب إلى أنابولس، لا يعنيهـم سوى الحصول على تنازلات رئيسة تحت ضغط إذكاء الصراع الداخلي ، والحصار ، وتخلي العرب عن الفلسطينيين
 
وأما الأمريكيون فلايريدون  ـ مع الصهاينة ـ   سوى صناعة وهم سلام جديد ، يساعد على التفرغ لحشد جبهة عربية ضد إيران ، وحسم المشكلتين السورية  واللبنانية لصالحهم .
 
لقد أعجبتهم هذه اللعبة التي تسمى ( إحياء عملية السلام ) ، وأحبّوها جدا ، وبما أنهم لايُعدمون في كلّ مرة العثور على لاعبين جدد ، من الخونة العرب ، داخل فلسطين ، وخارجها ـ وما أكثرهم ـ  منذ عقـود ، فلماذا لا تمارس نفس اللعبة ، كلَّما احتاجوها  ؟!
 
ولكـن .. هروبا من سآمة التكرار ، ثمة إضافة جديدة للعبة هذه المرة ، وهي ما عبرت عنه تسيبي ليفني عندما  قدمت في خطابها الأخير في مؤتمر إسرائيل ـ حلف الناتو : نظرية جديدة لتفسير الصراع العربي – الإسرائيلي تتضمن النقاط الآتية :
 
إنّ الصراع الحقيقي في المنطقة ليس صراعاً بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولا حتى صراعاً بين العــرب واليهود، إنما هو في الحقيقــة صراع بين ( المعتدليــن)  و( المتطرفيــن ) ،
 
وقالت :  ( إن السياسة الإسرائيلية يجب أن تكون سياسة مزدوجة، بحيث تقوم بمهمتين في وقت واحد:

 محاربة المتطرفين وعزلهم.

  تقوية المعتدلين وبناء جسور التفاهم والتعاون معهم) !!
 
ألم تلاحظوا ؟! ، هؤلاء المكرة ، يعملون على حذف القضايا الجوهرية بالصراع في فلسطين ، في مؤتمر أنابوليس ،
 
وكالعادة في كل مؤتمر مزعوم ،  الأطراف الحقيقية المعنية بالصراع ، والمشكلات الرئيسة ،  أمران غائبـان ، والمصطلحات السياسية الغامضة التي تحتمل أكثر من معنى وتفسيـر حاضرة !
 
 فهو مجـرد حلقة في سلسلة الخدعة اليهودية العالمية التي قطعت شوطا بعيدا في إعادة ترتيب المصطلحات السياسية ، والمفاهيم الفكرية ، إلـى مـا يلي :
 
1ـ من يعارض أطماع المشروع الصهيوصليبي ، والهيمنة الصهيونية على حقوق الفلسطينيين ، فهـو إرهابي ، ومتطـرف ، غير وسطي ، معاد للعالم الحر ، والمجتمع الدولي ، يجب عزله ، في كلّ العالم العربي والإسلامي ، بل كلّ العالم.
 
2ـ من يوافق على هذا المشروع ، إلى دعم التطبيع الكامل مع العدو الصهيوني ، هو المعتدل ، والوسطي ، والمحـب للسلام ، والمجتمع الدولي.
 
حتى لو كان المعارض سلطة منتخبة من الشعب ، وحائزة على السلطة بإرادة الأمة ـ كما في غزة ـ فهو شعب إرهابي ، ومتطرف ، ويجب عزله ، وقتله !!
 
وعلى الدول العربية أن تسير وفق هذه الخطة :
 
أولا : تسعى في مواصلة الحـرب على شعوبها ، للقضاء على التطرف والإرهاب ، فهذه هي أهم أولولياتها في الوقت الحاضر وإلى أجل غير مسمى .
 
ثانيا : مواصلـة دعم جهود الصهاينة في إبقاء هذه المعادلة الجديدة التي وضعها الصهاينة أطول مدة ممكنة ، وهـي كما يلـي :
 
تحويل الكيان الصهيوني من حالة الهجوم عليه ، وإتهامه بالإرهاب الذي استمرت عقودا ،
 
 إلى وضع الكيان الصهيوني في حالة هجوم على العرب ، بإشغالهم بحرب إرهابهم خارج الكيان الصهيوني وحوله ، وداخـله بعزله وخنقه ومحاصرته !!
 
إنه تلبيس إبليس  نفسه ،  قبل وبعـد أنابوليس !
 
ولعل متعجبٌ يسأل :  كيف استطاعوا أن يعكسوا المعادلة بنجاح باهـر ، وأين كنـا ، وأين رجال الأمـة ، وقادتها ، ومفكـروها ..إلخ ؟!!
 
حتى إنه لايكاد يذكر اليوم حتى في منابر الجمعة ـ إلاّ قليلا ـ  أيّ شيء عن الإرهاب الصهيوصليبي ، وأشغلوا حتى العلماء ،والخطباء ، ووسائل الإعلام حتى الإسلاميّة منها، بإبقاء المعادلة الصهيونية السابقة كما يريدها الصهاينة !!
 
ولا إخال الجواب بقـي صعباً ، بعد أن صارت الأمـة ،  إلى أن تولـّى أمر الناس سفهاؤهم ، وقاد رأيهـم جهلاؤهم ، وتسلط عليهم أعداؤهم .
 
غير أنَّ هذه الأمّـة قـد تعودت على كمون آمالها في آلامها ، ومنحتها في محتها ،
 
ولهذا نجـدها تقذف من رحمها ، وسط هذا المكر من أعداءها ، أجيالا أعظم بصيرة ، وأشد صلابة ، وأمضى عزيمة ، وأقوى إصرارا وثباتا .
 
ومن تأمَّل رجال الجهـاد في فلسطين ، علم أن ليست وجوههـم وجـوه هزيمة ، ولا هاماتهـم هامات خنوع ، ولاجباههـم جبـاه ذل وهوان .
 
وأنّ راياتهم ستـدكّ كلّ مكر إبليس وأبالسة اليهود والصليبيين ، وستسقطهم كما أسقطت شارون ، ومن قبله ، ولن يحصلوا من وراء كيدهم إلاّ على الخسران المبين.
 
وذلك وعد الله ،والله لايخلف الميعـاد :
 
(ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين * إنهم لهم المنصورون * وإن جندنا لهم الغالبون)   

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 02/11/2007
عدد القراء: 13397

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6289  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40793812