انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    التايم : سر قوة طالبان

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


الجزيرة نت 18 /9/2009م : وصفت مجلة تايم الأميركية أحوال حركة طالبان الحالية وقالت بأنها تختلف كثيرا عن حالها عند نهاية عام 2001 عندما فر قائدها الملا محمد عمر ممتطيا دراجة نارية وناجيا بجلده بعد أن كادت القوات الأميركية تمسك به في ديسمبر/كانون الأول من ذلك العام.

وقالت تايم إن الملا عمر نفسه لم يزل يتولى زمام الأمور في قيادة الحركة، لكنه ما انفك يدير دفتها في هجمات متوالية تحقق النجاحات تلو النجاحات أمام أكثر من 63 ألف جندي أميركي وأمام قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في الحرب على أفغانستان.

وتساءلت المجلة عن السر الذي يكمن وراء ما سمته بالصمود والثبات على الأرض والانتصارات التي يحققها مقاتلو طالبان في مواجهة القوات الأجنبية. وردت بأن طالبان ليست شيئا مفردا وإنما هي تتألف من عدة طبقات.

وأوضحت أن طالبان تتكون من مجموعة من القادة المتمرسين القدامى الذين قالت إنهم يشكلون المحور الصلب للحركة ومن بينهم الملا عمر الذي يدير العمليات عبر الحدود في باكستان ويحتفظ بعلاقات قوية مع وكالة الاستخبارات الباكستانية، رغم اسمترار إنكار إسلام آباد وجود تلك العلاقة

كما تتألف طالبان أيضا من مجموعات تربطهم علاقة بـتنظيم القاعدة، وهم مقاتلون يعودون إلى أصول عربية وشيشانية وأوزبكية ويتمركزون في سلسلة الجبال الصخرية في شمال شرق أفغانستان.
ومضت تايم إلى أن تزايد أعداد القتلى في صفوف المدنيين الأفغان على أيد القوات الأجنبية دفع الأهالي إلى أن يتحولوا إلى صفوف طالبان.

وأما المكون الأكبر لطالبان فهم أبناء القبائل المحلية الذين تحالفوا مع الحركة في ظل ما عانوه من تفرقة وشحناء ونكران جميل ونكث بالوعود على أيدي المسؤولين الذين يتصف معظمهم بالفساد والذين يعملون تحت إمرة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في الولايات المختلفة والمناطق الأخرى في البلاد.

ويقول أحد شيوخ القبائل في هلمند الملا سلام إنه وأفراد قبيلته تخلوا عن كرزاي وتحالفوا مع طالبان بعد أن نكث المسؤولون المحسوبون على كرزاي وعودهم لهم، الوعود التي كان بشر بها ونقلها إلى أبناء قبيلته، ولكنه لم يتم احترام تلك الوعود.

ويتفق المسؤولون والدبلوماسيون الغربيون ممن التقتهم المجلة على أن المعركة مع طالبان باتت تدخل إلى مرحلة حاسمة، وأنها بدأت تأخذ منحى حرحا بالنسبة للقوات الأجنبية في ظل تكبد الأخيرة خسائر فادحة في الأفراد في الآونة الأخيرة.

وتضيف تايم أن ثلاثين عاما من الحروب في البلاد ربما صقلت عند الأفغان حاسة سادسة، التي عبرها يمكنهم معرفة الفريق الفائز أو المتوقع فوزه من بين الجهات المتنازعة فيبادرون إلى الانضمام إليه، وأنه قلما شعروا بتأنيب الضمير إزاء تقلبهم وتحولهم بين الأطراف المتنافسة أو المتنازعة، حتى وإن تم ذلك التحول في وقت لم تزل المعركة في منتصف الطريق.

وتضيف المجلة أن مقاتلي حركة طالبان باكستان مشغولون بالقتال ضد هجمات الجيش الباكستاني، وأن ذلك ما يمنعهم من التسلل إلى أفغانستان لقتل مزيد من الجنود الأميركيين

ونسبت إلى مسؤول أفغاني رفيع المستوى قوله إن المخابرات الباكستانية أيضا تعمل بالتنسيق مع طالبان، وإنها ترغب في أن تعود طالبان إلى حكم أفغانستان وتتمنى أن تندحر القوات الأجنبية، ذلك لأن المخابرات الباكستانية تكن مشاعر الكره لكرزاي.

وتضيف تايم أن المسؤول الأفغاني صرح بأنه تم تزويد المخابرات الباكستانية بعناوين الشباب الصغار من الباكستانيين الذين تخضعهم طالبان للتدريب في المدارس الدينية الباكستانية بهدف تنفيذ عمليات "انتحارية"، وأن إسلام آباد لم تتخذ ضدهم أي إجراء.

 

واختتمت بالقول إنه لا يمكن إجبار الملا عمر وحركة طالبان على توقيع هدنة مع كرزاي دون التمكن من شق صفوف الحركة والعمل على جعل مؤيديها الباكستانيين يتخلون عنها


التاريخ: 19/09/2009
عدد الزوار: 3341
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40819478