انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    فضيلة الشيخ : هل يجوز بيع الذهب الخالص بالذهب المصاغ والوزن غير متماثل لأن الزيادة مقابل الصيـاغة ؟!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع


السائل: زائر
التاريخ: 26/05/2008
عدد القراء: 7118
السؤال: فضيلة الشيخ : هل يجوز بيع الذهب الخالص بالذهب المصاغ والوزن غير متماثل لأن الزيادة مقابل الصيـاغة ؟!


جواب الشيخ:
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه  وبعد :  
 
اختلف العلماء في حكم بيع الذهب المصوغ ، بذهب خالص أكثر منه ، وجعـل الزيادة في مقابل الصنعة؟
على قولين :
 
أحدهـما : لا يجوز ، إلاَّ مثلا بمثل ، ولاعبرة للصياغة .
 وهو قول جمهور العلماء ،  واستدلوا بالأحاديث التي تنص على تحريم بيع الذهب بالذهب ، والفضة بالفضة ، إلاّ مثلا بمثل ، يـداً بيد ، وهي تزيد على سبعة عشر حديثا، حتى قيـل إنها متواترة.

قال ابن عبد البر في الكافي في فقه أهل المدينة : _(والسنة المجتمع عليها أنه لا يباع شيء من الذهب عينا كان ،  أو تبرا ، أو مصوغا ،  أونقرة ،  ورديئا بشيء من الذهب ،  إلاّ مثلا بمثل يدا بيد ،  وكذلك الفضة عينها ،  ومصوغها ،  وتبرها ،  والبيضاء منها ، والسوداء ،  والجيدة ، والرديئة سواء ،  لا يباع بعضها ببعض إلاَّ مثلا بمثل يدا بيد ،  من زاد ، أو نقص في شيء من ذلك كله ،  أو أدخله نظرة ، فقد أكل الربا) اهـ ص 302

و قال الشافعي في الأم: (ولا خير في أن يصارف الرجل الصائغ الفضة بالحليّ الفضة المعمولة ،  ويعطيه إجارته ، لأنَّ هذا الورق بالورق متفاضل).

وقال ابن هبيرة في الإفصاح: ( أجمع المسلمون على أنه لايجوز بيع الذهب بالذهب منفردا والورق بالورق منفردا ،  تبرها ، ومضروبها ، وحليها ، إلاّ مثلا بمثل،  وزنا بوزن ،  يدا بيد ،  وأنه لايباع شيء منها غائب بناجز).1/212

القول الثاني: يجـوز ذلك ، لأنَّ نصوص التحريم لاتتناول الذهب ، أو الفضة المصوغة ، فهي بالصياغة ، قـد أشبهت السـلع فأخذت حكمها .
 
وهذا القـول نقـل عن معاوية رضي الله عنه ، والحسن ،  وإبراهيم ، والشعبي ،  كما في مصنف عبد الرزاق 8/69 ،وكما جامع الأصول لابن الأثـير ، والجامع في أصول الربا ص: 160.
 
 وهو اختيار جماعة كبيرة من الحنابلة كما ذكر ابن قدامة في المغنـي 4/29 .
 
وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية ، كما في تفسير آيات أشكلت 2/622، وأما في اختيارات البعـلي فقـال : (ويجوز بيع المصوغ من الذهب والفضة بجنسه من غير اشتراط التماثل ، ويجعل الزائد في مقابل الصنعـة) الاختيارات للبعلي ص 112

وقال ابن القيم في إعلام الموقعين2  /141: ( إنّ الحلية المباحة صارت بالصنعة المباحة من جنس الثياب والسلع ،  لا من جنس الأثمان ، ولهذا لم تجب فيها الزكاة ،  فلا يجري الربا بينهما وبين الأثمان،  كما لا يجري بين الأثمان ، وبين سائر السلع ، وإن كانت من غير جنسها ،  فإن هذه الصناعة قد خرجت من مقصود الأثمان ، وأعدت للتجارة ،  فلا محذور في بيعها بجنسها،  ولا يداخلها "إما أن تقضي وإما أن تربي" إلاّ كما يدخل في سائر السلع إذا بيعت بالثمن المؤجل ) أ.هـ.

 وهذا يجري أيضا في غير الذهب والفضة ، كما قال ابن رشد في بداية المجتـهد  2/103: ( اختلفوا من هذا الباب فيما تدخله الصنعة، مما أصله منع الربا فيه، مثل الخبز بالخبز، فقال أبو حنيفة: لابأس ببيع ذلك متفاضلا ومتماثلا ، لأنه قد خرج بالصنعة عن الجنس الذي فيه الربا )  
 
وقال ابن مفلح4/149: (إن ماخرج عن القوت بالصنعة فليس بربوي).
 
ومما ذكروه من الدليل على صحة هذا القول ،  أن العاقل لا يبيع الصياغة بوزنها ،  فإنـّه سفه، وإضاعة للصنعة ،  والشارع لا يقول لصاحب هذه الصياغة : بع هذا المصوغ بوزنه واخسر صياغتك ،  ولا يقول له : لا تعمل هذه الصياغة ،  واتركها ،  ولا يقول له: تحيل على بيع المصوغ  ، بأكثر من وزنه بأنواع الحيل ،  فالشارع أحكم من أن يلزم الأمة بذلك ، والشريعة لاتأتي به ،  ولا تأتي بالمنع من بيع ذلك ، وشرائه لحاجة الناس إليه ، فلم يبق إلاَّ أن يقال: لا يجوز بيعها بجنسها البتة ،  بل يبيعها بجنس آخر،  وفي هذا من الحرج ،  والعسر ، والمشقة ، ما تتّقيـه الشريعة ، فإن أكثر الناس عندهم ذهب يشترون به مايحتاجون إليه من ذلك ،  والبائع لا يسمح ببيعه ببر وشعير وثياب ،  
 
وتكليف الاستصناع لكلّ من احتاج إليه إما متعذراً ، أو متعسراً ،  والحيل باطلة في الشرع ،  وقد جوز الشارع بيع الرطب بالتمر لشهوة الرطب ،  وأين هذا من الحاجة إلى بيع المصوغ الذي تدعو الحاجة إلى بيعه وشرائه؟
 
 فلم يبق إلاّ جواز بيعه كما تباع السلع  ، فلو لم يجز بيعه بالدراهم فسدت مصالح الناس ،  والنصوص الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم ليس فيها ما هو صريح في المنع .
 
وإذا قلنا بأن الذهب المصاغ يباع كالسلع ، فإنَّ مقتضى ذلك جواز بيعه بذهب أو فضة نسيئة أيضا ،كما قال شيخ الإسلام أيضا : ( يجوز بيع المصوغ من الذهب والفضة بجنسه ،  من غير اشتراط التماثل، ويجعل الزائد في مقابـل الصنعة ،سواء كان البيع حالاّ ،  أو مؤجـلا ، مالم يقصـد كونه ثمنا ) .
وهذا هو أصح القولين في الدليل ، مع أنَّ الأول أحـوط ، وعليه الأكثـر ، وكان يفتي به الشيخ العلامة محمد العثيمين رحمه الله ، وكنـت أفتي به برهـة من الزمن .
والله أعلم
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41305648