انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    سنة الاستضعاف ومرحلة التمكين ..

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بسم الله الرحمن الرحيم
سنة الاستضعاف ومرحلة التمكين

يقول الله تعالى : َ( نُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي
الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَنُمَكِّنَ لَهُم فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ ) (القصص:5،6) .

ويقول تعالى: (وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ) (العنكبوت:39).

وقوله تعالى: (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ، وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لا يُنْصَرُونَ ، واتبعناهم فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ) (القصص:40 ،41 ، 42 ) .

لقد استوقفتني هذه الآيات من سورة القصص كثيرا و أكثرت من التأمل فيها لأنها تتكلم عن سنة من سنن الله سبحانه وتعالى في الأرض تتكرر كثيرا على مر الأزمان وتعتبر هذه السنة هي المطمئنة لنفوس المؤمنين وهي التي تبث الأمل في قلوبهم لما أخبرهم الله به من حال السابقين وعدم انفصال ذلك في الزمان .

إن المتأمل في سورة القصص( اغلب الكلام ليس لي فيه إلا التلخيص والترتيب غالبا ولكن دون ذكر المصادر حتى يقوم طلاب العلم بالبحث والكتابة فهذه محاولة استثارة وبعث أمل ورجاء وربط بالكتاب والسنة والتاريخ الإسلامي العالمي حتى يتجلى للإنسان ما يشاهده من أحداث محيرة وليتعرف على طريقه وسط الألغام) يجدها تتميز بالكلام عن التمكين بعد الاستضعاف فهذه السورة مكية نزلت في مكة على المسلمين وهم قلة مستضعفة والمشركون هم أهل السلطان والجبروت فيها ، فأتت هذه السورة في هذا الواقع لتبين موازين القوى والقيم وأنها تعود إلى قوة واحدة في هذا الوجود ألا وهي قوة الله وأن القيمة الحقيقية في هذا الكون هـــي
قيمة الإيمان فمن كانت قوة الله معه فلا خوف عليه ولو كان مجردا من كل مظاهر القوة ، ومن كانت قوة الله عليه فلا أمن له ولا طمأنينة ولو ساندته جميع القوى .

ومن كانت له قيمة الإيمان فله الخير كله ، ومن فقد هذه القيمة فليس بنافعه شيء أصلا.

ومن ثم يقوم كيان السورة على قصة موسى وفرعون في البدء ، وقصة قارون مع قومه في الختام . ففرعون بغى على بني إسرائيل واستطال بجبروت الحكم والسلطان ،وبغى قارون عليهم واستطال بجبروت العلم والمال وكانت النهاية واحدة ، هذا خسف به وبداره وذلك أخذه اليم هو وجنوده ، ولم تكن هناك قوة تعارضها من قوى الأرض الظاهرة و إنما تدخلت قدرة الله واضحة فوضعت حدا للبغي والفساد حينما عجز الناس عن الوقوف للبغي والفساد - . انظر مازالت عوامل التسلط مستمرة بالسلطان والعلم والمال ولعل النهاية واحدة .


قاعدة :- أنه حين يتمخض الشر ويسفر الفساد ويقف الخير عاجزا والصلاح حسيرا ، ويخشى من الفتنة بالبأس والفتنة بالمال .عندئذ تتدخل قدرة الله متحدية بلا ستار من الخلف، و لا سبب من قوى الأرض، لتضع حدا للشر والفساد.

وتبين السورة فيما بين ذلك أن الأمن إنما يكون في جوار الله ولو فقدت أسباب الأمن الظاهرة التي تعارف عليها الناس، وأن الخوف إنما يكون في البعد عن ذلك الجوار ولو تظاهرت أسباب الأمن الظاهرة التي تعارف عليها الناس . وتنتهي السورة بوعد من الله لرسوله صلى الله عليه وسلم وهو مخرج من بلده ، مطارد بأن الذي فرض عليه القران لينهض بتكاليفه ، لابد راده إلى بلاده ، ناصره على الشرك وأهله ، ويختم السورة بالسبب المؤدي إلى التمكين وإزالة الخوف والأمن في الدنيا و الاخره فيقول تعالى (وَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍهَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (القصص:88).

ولعل في قصة موسى عليه السلام في سورة القصص ما يـبين للمسلم كيف تتدخل قدرة الله سبحانه وتعالى في نصر المستضعفين متى ما أستعلن الإيمان في قلوبهم واستعدوا لاحتمال التعذيب وهم مرفوعو الرؤوس يجهرون بكلمة الإيمان في وجه الطغيان دون تلجلج ودون تحرج ودون اتقاء التعذيب.

فالله سبحانه وتعالى هيأ لموسى عليه السلام الحياة في وسط ظروف صعبة علا فيها فرعون وتسلط وتجبر على بني إسرائيل حيث تربى في بيت عدوهم الذي يريد القضاء عليهم - وهذا ما قاله فرعون لموسى عليه السلام - وهنا تبرز قدرة الله فالغلام الذي يبحث عنه فرعون لقتله، فالغلام الذي اخبره المنجمون بأن زوال ملكه يكون على يديه ، يقوم فرعون بالعناية به وتربيته (قارن بين هذا وبين ما تدعيه أمريكا بشأن المجاهدين ففرعون لم يوجد موسى بل أراد أن يستفيد منه ويتبناه ، وكذلك أمريكا لم توجد المجاهدين بل أرادت أن تستفيد منهم وتظن أن المر يعود إليها لا الى الله تعالى) .

فلا معنى لذلك إلا أن الشر حين يتمخض يحمل سبب هلاكه في ذاته ، والبغي حين يتمرد لا يحتاج إلى من يدفعه من البشر بل تتدخل قدرة الله وتأخذ بيد المستضعفين المعتدى عليهم فتنقذهم وتستنفذ عناصر الخير فيهم ، وتربيهم ، وتجعلهم أئمة ، وتجعلهم الوارثين .

وعودا على بدء فان المؤمنين متى ما تعلقوا بالله وتمسكوا بدينه واستضعفتهم الأرض فهذا أول الطريق للتمكين لأن التمكين لا يكون إلا بالتمحيص والتمحيص لا يكون إلا بتجبر الكفرة وضعف المؤمنين حتى يغتر الكافر بقوته وسلطانه وينسى مكر الله وحتى يزداد المسلم ارتباطا بربه ويتطهر الصف من المنافقين بعد ذلك (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ، وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ ) (القصص:5،6) فإذا فعلوا ذلك فان ما يحذره الكفار من زوال ملكهم وذهاب سلطانهم وعلو دين الله في الأرض وأن العبودية لا تكون إلا لله يحصل ويصبح واقعا ملموسا فما كان خيالا في الذهن يصبح حقيقة وهذا من أقوى النصر ومن أشد الحسرة عليهم وليعلم المؤمنون أنه لا يمكن أن يحصل ما تطيب به نفوسهم على أرض الواقع إلا بأمرين سابقين :

1ـ عتو الكفار وتسلطهم على رقاب المسلمين لإزالة ما ركن إليه المسلمون من شهوات الدنيا وما ركن إليه الكفار من حب الظهور والسلطان وظنوا أنه لا يقدر عليهم أحدا(وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ) (العنكبوت:39) تبرز هنا قدرة الله بإخراج مؤمنين صادقين يقابلون هذا الواقع الكافر بما معهم من الحق وبنصرة الله لهم – وليس الأمر يعود إلى العدد والعدة بل بوضوح الصف وظهوره .

وليعلم المسلم انه لا يمكن للكافر أن يستكين لحظه عن نشر باطله ومحاربة الحق ( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ) وان هناك من يسمع لهم ممن يحسب على المسلمين هذا كله حتى يعلم المسلمون أن العدو قوي ومتمكن ولا يدخر وسعا عن الكيد , وعند النصر عليه يعلم إن ذلك ليس بحوله ولا قوته – لأنه لا مقارنة بين الاثنين في ذلك – بل الأمر يعود إلى أمر آخر هو قدرة الله ونصرته للمؤمنين وقد يكون النصر بعوامل طبيعية يأمرها الله فتحول الكبرياء ضعف والغرور خوفا والفرح حزنا والسعادة ألما والشجاعة خوفا والكثرة قلة والجيوش أشلاء ممزقة في لحظة يلحظها الله فيدمرهم! ويجعل عاليهم سافلهم (فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ ).

2ـ أن تطيب نفوس المؤمنين بقضاء الله وقدره وانه ما شاء الله فله الحمد والمنة على ما قدر وأيضا تطيب نفوس المؤمنين بما يعلمونه من الحق ويعيشونه ويتعاملون في ما بينهم به ويستعلون به على الكفار وان كانوا قلة وان كانوا معذبين مشردين , فعليه الاستعلاء بإيمانه .

ومتى حصل ذلك بأن استعلى المؤمن بدينه فوالله الذي لا اله إلا هو حصل التمكين وما الضعف إلا علامة على هذا التمكين .

ولكن لابد من ملاحظة أمور معينة من أهمها عدم الاستعجال لذلك فنوح عليه السلام مكث المدة الطويلة حتى مكن الله له في الأرض وإبراهيم عليه السلام وموسى عليه السلام , وانظر إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم بقوا ثلاثة عشر عاما في مكة وقرابة ثمانية أعوام في المدينة حتى مكنه الله في جزيرة العرب ,وانظر إلى الدعوة السلفية في هذه البلاد ( دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ) عانت ما عانته حتى مكنه الله في أخر الأمر >

والواجب على المسلم ألا يستعجل التمكين بل من صدق الإيمان أنك تحاول وتبذل وان لم تعنك الحياة لعيش تلك المرحلة لأن الواجب عليك بذل الجهد في طريق التمكين أيضا العلم الشرعي القائم على الكتاب والسنة لأنه لكل دعوة معادون لها وقد يكونوا من المحسوبين عليها وأيضا لا يخفى على أحد بعض المحسوبين على أهل العلم الذي باع دينه بدنيا غيره أو خاف على دنياه فهل ينتظر الإنسان حتى يدرس الإسلام على يد هؤلاء أو أن يصبح هو محتاجا لهم ولأجل ذلك لابد من طلب العلم الشرعي وكذلك الالتفاف حول العلماء الصادقين لتوحيد الصف والخروج بالرأي السديد وأيضا ألا يعجب كل أحد برأيه فالعلماء هم تاج هذه الأمة ولعله لا يخفى على أحد محولة زعزعة الثقة بالمشائخ وذلك بإبراز نماذج مشوهة من أهل العلم فيعمم الإنسان ذلك على كل العلماء فهذا من الظلم ومن الاستدراج الذي يبحث عنه أعداء الإسلام.

وأيضا الحرص التام على العبادات البدنية والمالية فهي السياج المنيع للمسلم في وقف الفتن وهذا الحرص على العبادات يربط القلب بالله ويحصل التثبيت من الله لمن قام بما أوجبه الله عليه.

والحرص على الأعمال الجماعية التي تخضع للمشورة والمساندة من الآخرين حتى يضمن استمرار العمل وتقليل نسبة الخطأ فيه ةليعلم أن نصر الدين والقيام به مسؤولية الجميع.

وأخيرا أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يمكن لأمة محمد صلى الله عليه وسلم في أرضه لأنه لم يمر على هذه الأمة مرحلة استضعاف كهذه المرحلة وإنني على يقين أنه سيتبع هذه المرحلة مرحلة التمكين.

ولا بد من إيضاح أمر أن هذا الصفحات كتبت على عجالة والمقصود منها تنبيه المسلمين أن النصر قادم وان الفجر مقبل بإذن الله وان مع العسر يسرا وأيضا ما هي إلا محاولة لإثارة الفكر لدى الشباب خاصة طلاب العلم للبحث فيما ينفع وترك ما لا نفع فيه , واعلم إن ما كتبته فيه من الضعف اللغوي والعلمي ولكن رأيت أن هذا لازم علي كتابته فأسأل الله التوفيق فما كان من صواب فلله الحمد والمنة وهذا منه سبحانه وما كان من خطأ فمني ومن الشيطان , وكتاب الله وسنة نبيه بريئان منه والحمد لله رب العالمين .

الكاتب: عبدالله بن سالم الجهني
التاريخ: 01/01/2007
عدد القراء: 5293

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5163  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40811412