انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    مقترح للراحة ..

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


( تقبل واقعك )

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسوله صلى الله عليه وسلم ، وبعد ..

أيها المبارك اسمح لي بأن اقترح عليك هذا الاقتراح :

تقبّل واقعك بلا قيود ولا شروط ، ولا حدود ، فهذا واقعك وهذه حياتك ، فإن شئت قضيتها في نحيب وعويل على ما فات ، وإلا في نجاح وتميز ... أنت .. هو أنت .. بشحمك ولحمك ، ووجهك هو وجهك بتجاعيده وبنتؤاته .. فتقبل واقعك وأرضى به ، ولا تجعل منه هاجساً يحطم السعادة في حياتك . .

لتحمل مفتاحاً آخر من مفاتيح التميز في حياتك ، تزوج أحد الزهاد صالحة جميلة وكان دميماً ، فنظر في المرأة ذات يوم فقال لها : بليت بك ، فأشكر ، وبليتي بي فاصبري ..

وعاشا سعيدين .. والمقصود هو أن نرضى بواقعنا بلا شروط أو قيود ، ففي هذا الرضى سعادة للنفوس وترياق للهموم .

فإن كنت فقيراً معدماً من ذهب الدنيا وجواهرها ، ورغائبها ، فارض بواقعك فليست السعادة تُشترى والله بالمال أبداً .. \" ولكن التقي هو السعيد \" ، بل والمتميز على غيره ...

إذن فتقبل نفسك على ما فيها ، فإن من لا يشعر بالرضا عن نفسه لا يملك الثقة بها مما يجعله متقبلاً للهزيمة والإخفاق .

بل ويجعله أيضاً مضخماً لهذه الهزائم بشكل يحكي عما في نفسه من ضعف وعدم رضى ثم يجعل خططه المستقبلية مرتبة على مثل هذه التنبؤات المظلمة ، فيا بشارته بالبؤس في حياته ..

وبضياع مفتاح من مفاتيح تميزه في حياته ..

* * * * *
أما صانع التميز فطعم آخر..

متقبل لواقعه .. مبادر إلى النجاحات والإبداعات واللموع لا يندب حظه ، وإنما جهاد ونية ..

ثم أنه يعلم أن الذي يولد ليزحف لا يطير ، وأن الذي يولد ليطير لا يزحف .. فهو متقبل لنفسه ، بلا شروط ولا قيود.

* * * * *

( البنك المتنقل )

استمتع بما لديك ، فأنت تحيا في فضائل وخيرات وقدرات ومهارات فاحمد الله ..

نظر رجل من نافذة السجن ، فرأى الكون والضياء ، والنور ، والسناء، وتفكر فيما حوله من نبات وخضرة ، ثم أعاد النظر في نفسه التي بين جنبيه \" وفي الأرض آيات للموقنين وفي أنفسكم أفلا تبصرون \".

فوجد أنه قد حرم من الحرية لمدة معينه ، ولكنه يحمل منجماً من النوادر الثمينة ، تأمل في آية اليدين والرجلين والعينين ، والأذنين والمنخرين ، كيف أنه جعل لكل عضو عوضاً عنه لو فُقد ومن الأعضاء الخطير جعل عضواً عضواً.

فجعل اللسان عضو ، والرأس عضو ، والقلب عضو ، والفرج عضو ، ليخف على صاحبهما مأثمها ، فاللسان بين اللحيين والفكين ليمنعانه من الاستطالة في أعراض أهل الإيمان والصلاح والأبرياء ، والفرج بين الرجلين وفي أسفل الجسد حتى لا يكون شغلاً شاغل ، فسبحان المعطي
المنان جل وعز.

ولما نظر صاحبنا إلى هذه الآية في بدنه علم أنه لم يخسر في حياته إلا أمراً يسيراً ، بمقابل ما حصل من فائدة .. فحصلت السعادة وطمأنينة البال إذ أنه لا يزال رابحاً ...

وهذا دأب المتميزين ... يحيلون المحنة منحة ، والقاعدة تقول :
\" استمتع بما لديك \" وعش سعيداً في ظل النعم العظيمة التي أنعم بها عليك المنعم جل شأنه تكن متميزاً حقاً.


وقفـــــــــة

قال إيليا أبو ماضي :

كم تشتكي وتقول إنك معدم
والأرض ملكك والسما والأنجم

ولك الحقول وزهرها وأريجها
ونسيمها والبلبل المتـــرنم

والماء حولك فضة رقراقة
والشمس فوقك عسجد يتضرم

والنور يبني في السفوح وفي الذرى
دوراً مزخرفة وحيناً يهــدم

هشت لك الدنيا فما لك واجماً؟
وتبسمت فعلام لا تتبســم؟

إن كنت مكتئباً لعز قد مضى
هيهات يرجعه إليك تنــدم

أو كنت تشفق من حلول مصيبة
هيهات يمنع أن تحل تجـهم

أو كنت جاوزت الشباب فلا تقل
شاخ الزمان فإنه لا يهــرم

انظر فما زالت تطل من الثرى
صور تكاد لحسنها تتكلــم

(اصنع من اللاشيء أشياء )

واستفد من عاداتك الحياتية ، وتجاربك اليومية في راحة بدنك ، وطمأنينة نفسك ، واجعل من هذه العادات دافعاً لصناعة التميز في حياتك ، فإذا نمت فليكن نومك في مكان مهيأ ومريح لتستفيد من هذه العادة في تنشيط بدنك ، وصفاء ذهنك ..

وإذا أكلت فلا تدخل الطعام على الطعام ، وتخير من الطعام أجوده وأنسبه لك ..فقد كان بعض أهل العلم يحرص على أكل أصناف من الطعام ، ويحذر من بعض الأصناف ، فكان حبيبهم الزبيب ، وعدوهم الباذنجان .

وقد أثر عن الإمام محمد بن إدريس الشافعي أنه كان رحمه الله كثيراُ ما يصطحب الزبيب في جيبه ، وقد أثر أيضاً عنه رحمه الله أنه يسأل وكيع بن الجراح ، فقال ناظماً:

شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي
وقال اعلم بأن العلم نور ونور الله لا يؤتى لعاصــــــــــــي

وصدق رحمه الله وكلامه الأصل في الانتفاع بالعلم ، وأيضاً فإن من التوفيق الأخذ بالأسباب التي سببها الله جل وعز ، فجعل العلاج سبب في شيء من الشفاء ، والطعام سبب في الشبع ، وهكذا...

وقد أثر أيضاً عن ابن القيم رحمه الله رحمة واسعة أنه كان يعتني بطعامه ، ومنامه ، وبعض عادته ، وذلك لأن يستفيد منها في راحة بدنه ، وتهيئة الجو المناسب للحفظ والفهم والاستنباط .. والتميز .

وإن كان مذهب بعض من قنن الإبداع أن الفقر والجوع والتعب والنصب تذكي جذوة طالب العلم ، وتوقد شعلة العلم والفهم والمنافسة والاستنباط .

وهذا لأحوال وذاك لأحوال هذا الصحيح عندي .

فهذا ابن القيم رحمه الله رحمة واسعة يعتني بالاستفادة من عاداته لراحة بدنه ، ومن ثم لممارسه ولموعه وإبداعه وسطوعه وتميزه .

وقد أثر عنه أيضاً رحمه الله أن صنف كتابه العظيم \" زاد المعاد في هدي خير العباد -

وهو على راحلته في السفر ، فبهذا نخرج بالطريقتين ، ونستفيد من المنهجين ، وتحقيقاً لذلك نشعر ببعض السعادة فهلا حرصنا على ذلك .

الكاتب: محمد بن سرار اليامي
التاريخ: 01/01/2007
عدد القراء: 4841

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7039  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 44495239