انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    ثورةٌ بلا دماء ليست بثورة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


ثورةٌ بلا دماء ليست بثورة

اشتد أذى المشركين في قريش لثُِلة الإيمان من المستضعفين في مكة حين قامت هناك ثورة؛ ثورة على الكفر والشرك، وثورة على التحاكم إلى الطاغوت، وثورة على المواريث البالية التي تصد عن قبول دعوة الحق، وثورة على عصبية القبيلة والقومية النتنة المانعة من الانقياد لأمر رب العباد وملك البلاد. وقد كان القتال ممنوعاً حينها، ذلك أن القتالَ عبادةٌ لا عادة، أعني القتال في سبيل الله، وإلا فإن العادة البشرية تقتضي أن يدافع المرء عن نفسه حين يُعتدى عليه، والقاعدة عند أهل العلم أن الأصل في العبادات المنع وأن الأصل في العادات الإباحة، فدل ذلك على أن القتال المقصود في الإسلام عبادةٌ متوقفةٌ على الإذن الشرعي الذي نزل في قوله تعالى: (أُذن للذين يُقاتَلون بأنهم ظُلموا وإن الله على نصرهم لقدير) ، ولكن هل كانت المرحلة قبل الإذن بالقتال مرحلةً سلميةً خاليةً من سفك الدماء؟ كلا! لقد تعرض المؤمنون الصادقون من الصحابة إلى أبشع أنواع الأذى والتنكيل والقتل في سبيل الله. نعم لقد بُذِلت دماءٌ في سبيل الله قبل الإذن بالقتال على سبيل الانفعال والاستسلام للازم الأمر الرباني بالقيام بالثورة الإسلامية؛ تلك الثورة التي كفرت بأصنام الجاهلية وفضحت العصبيات القومية. ولقد كان بإمكان الصحابة رضوان الله عليهم أن يحقنوا دماءهم، ويكفوا الأذى عن أجسادهم، ويصونوا أعراضهم وأموالهم بالمداهنة وبالتعايش مع الكفر، وبكفِّ الألسن أن تلهج بذكر الله وتستعلي بالتكبير والتهليل والتسبيح والتحميد على نعيق غربان الكفر ودعاة الشرك والوثنية، ولكنهم قاموا بالثورة كما أمر الله تعالى: (فاصدع بما تُؤمر وأعرض عن المشركين) . نعم لقد قاموا بالثورة لم يثنهم عنها شيء، وأحدثوا صدعاً وشرخاً في مجتمعاتهم لا تلتئم معه معالم الشرك مع معالم التوحيد أبداً، ودفعوا ثمن ذلك من دمائهم، مع كَفِّهم عن مناجزة القوم بالسلاح، لأن القتال عبادةٌ لم يأذن الله بها بعد.
إن تمحيص الله تعالى للسابقين الأولين من المهاجرين اقتضى أن لا يكون قتالُهم قتالَ فطرةٍ وعادةٍ بشرية، فكان المنع من القتال والدفاع عن النفس على خلاف مقتضى الطبع والهوى، فلما تمكَّن التوحيد من قلوب القوم كان الإذن بالتعبد لله تعالى بالقتال في سبيله. والمهاجرون رضوان الله عليهم في كلتي المرحلتين قد أرخصوا دماءهم في سبيل الله، وقد سفكت دماؤهم في سبيل الله، وأوذوا في أجسادهم في سبيل الله؛ بالانفعال تارة، وبالفعل تارة. فالثورة الإسلامية ثورةٌ وقودها الدماء، ولن تقوم للإسلام قائمة وأهله يضنُّون بدمائهم أن تسفك في محراب الشهادة، ولن تقوم للإسلام قائمة وأهله يحبسون أجسادهم أن تقدَّم قرابين للتوحيد لتستحيل لعنةً على الكفر وأهله، وهاجساً يؤرق الطاغوت وجنده.
وإن الغريب حقاً أن مسلمي اليوم لم يعطِّلوا قتال العبادة الذي أمر به رب العباد على ما فيه من ثقل وتعب فحسب، وإنما بلغ بهم الخنوع والهوان أن عطَّلوا قتال العادة الذي تقتضيه الفطرة السليمة والطبائع البشرية السوية من رد العداون، والثأر للدماء، والانتصار للأعراض والأموال. إن تعطيل القتال الشرعي أي قتال العبادة يترتب عليه حصول الذل الشرعي كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلَّط الله عليهكم ذلاً لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم" ، وأقول إنه ذلٌ شرعي لأن سببه تعطيل فريضة شرعية، ولكن هناك مصالح دنيوية موجودة من التجارة والزرع والكفاية الغذائية وإن كانت هذه المصالح الدنيوية مشوبة بالظلم بين الحكام والمحكومين، وهذا حال مَن قدَّم العاجلة على الآجلة كما في القرآن الكريم: (كلا بل تحبون العاجلة. وتذرون الآخرة) . ولكن الغريب حقاً أن يحيا المسلمون اليوم حياةً قد ضاعت فيها الدنيا والآخرة، وهم مع ذلك قابعون في مستنقع الذل الدنيوي الآسن فضلاً عن رضاهم بالذل الشرعي يوم عطّلوا حكم كتاب ربهم وسنة نبيهم صلى الله عليه وسلم، والحاذق منهم اليوم من ينادى بثورةٍ على هذه الأوضاع الدنيوية الدنية، لكنها ثورة سلمية ديمقراطية عصرانية وقودها حبرٌ على ورق، وبصمات أصابع على بطاقات انتخابية غبية، إنها ثورة باردة، إنها ثورة بلا دماء...
ولأن الثورة التي يريدها عشاق الدنيا ثورةٌ باردةٌ لا دم فيها، فإنها ثورةٌ عقيمةٌ ميتةٌ لا حيوية فيها، لا روح فيها، والإنسان بلا روح جسدٌ من طين ليس إلا، وسيظل هؤلاء الثائرون الباردون طيناً مخلِداً إلى الأرض ليس إلا، فهل هذه الثورة التي نحتاجها اليوم؟
إن الثورة التي نحتاجها اليوم ثورةُ دماء، قد لا يكون هذا ما نريد، ولكن هذه الثورة هي التي نحتاجها لنرفع عنا الذلين؛ الذل الشرعي والذل الدنيوي. وليكن القصد محرراً لله تعالى لنحقق المقصد الأول بالأصالة والثاني بالتبع. ولئن أعاقنا الضعف الذي استمكن فينا عن القتال الفاعل، فلا بأس من أن نتدرج بأنفسنا فنبدأ بتوطين النفوس على القتل المنفعل الذي يمحصنا الله تعالى به حين نرفع دعوى الإيمان، وننبذ المداهنات النفاقية مع الطاغوت ورموزه وعملائه، ونصدع بالحق ولو أدى إلى سفك دمائنا، ولتكن قدوتنا في ذلك مَن أُمرنا باتباعهم حيث قال الله تعالى: (والسابقون الأوَّلون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسانٍ رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعدَّ لهم جناتٍ تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم) ، فلقد تدرج الله تعالى بالجيل القرآني الأول فأخذهم بالقتل المنفعل في سبيل الله حين أعلنوا ثورتهم على الكفر دون أن يكون لهم خيار الدفع بالسلاح والقتال، ثم أذن لهم سبحانه بالقتال الفاعل ليمكنَّ أولياءه من تسديد ثمن البيعة التي اشترى فيها منهم أنفسهم. ولنعلم أن تلك الثورة الإسلامية كان مدادها الدم في المرحلتين، وكذلك ثورتنا اليوم لا بد أن يكون مدادها الدماء في مرحلتي الاستضعاف والتمكين، ولا بد أن يكون رجالها عمير بن الحمام وأنس بن النضر وجعفر بن أبي طالب والبراء بن مالك ، ولا بد أن تكون نساؤها سمية ونسيبة بنت كعب وصفية بنت عبد المطلب والخنساء، ولا بد أن يكون طليعتها جيلٌ قرآني يضع السيف في موضعه ويضع الدعوة في موضعها، نريدها ثورة إسلامية حيةً تزمجر في أرجاء الكون بقوله تعالى: (قاتِلُوهم يعذِّبهم الله بأيديكم ويُخزِهم وينصركم عليهم ويشفِ صدور قومٍ مؤمنين) ، فإن تقاعست بنا النفس وتزينت لنا الدنيا فلنرجز بما رجز به عبد الله بن رواحة بعد أن استشهد صاحباه زيد وجعفر :
يا نفس إلا تُقتلي تموتي
هذا حِمامُ الموت قد صلِيتِ
وما تمنيت فقد أُعطيتِ
إن تفعلي فعلَهما هُديت
وإن تأخرتِ فقد شقيتِ

وكتب/ د.وسيم فتح الله


الكاتب: د.وسيم فتح الله
التاريخ: 24/04/2010
عدد القراء: 3278

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7572  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 44502614