انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    آن للأمة أن ترفع الوصاية عنها

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الحمدُ لله ربِّ العالمين، ونصلِّي ونُسلِّم على أشرفِ المرسلين؛ سيدنا محمدٍ النَّبي الهادي الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد.

فإن الذي ينظر إلى العالم الآن يرى واقعًا تسيطر عليه قوى الشر والاستكبار الأحادية المتمثلة في الإدارة الأمريكية ومن خلفها تصطف أنظمة وحكومات تقر سياساتها بحكم المصلحة، أو أنظمة وحكومات مستبدة تعمل على كسب رضاها أملاً في البقاء في الحكم أطول فترةٍ ممكنة!

وفي هذه المرحلة الحرجة تقف أمتنا على مشارف موقفٍ مصيريٍّ يحتم عليها أن تبصر حقيقة دورها المنشود في ريادة الأمم من منطلق الخيرية التي تحدث عنها ربنا تبارك وتعالى: ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ﴾ (آل عمران: من الآية 110)، غير أن الدور المنشود لا تحققه الأحلام ولا تجسده التمنيات، فلا بد لهذه الأمة من ميلاد، ولا بد للميلاد من مخاض، ولا بد للمخاض من آلام، إنه المخاض لفجرٍ جديدٍ وغدٍ قادمٍ رايته الحق وشمسه الحقيقة وأفقه الحرية، وإلا ﴿وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ﴾ (محمد: من الآية 38).

إن على شعوب أمتنا الإسلامية أن تثق بقدرتها على امتلاك أسباب نهضتها، بل ونهضة العالم، وهو ما تعمل قوى الشر والاستكبار على أن تسلبها إياها سعيًا لطمس النور الإسلامي حتى لا يعم العالم ﴿يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8)﴾ (الصف).

ولا شك أن المهمةَ الملقاةَ على عاتقِ الشعوب تتضمن أمرَيْن كما قال الإمام الشهيد حسن البنا:

- أولهما: تخليص نفسها من قيودها السياسية حتى تنال حريتها، ويرجع إليها ما فقدت من استقلالها وسيادتها.

- ثانيهما: بناؤها من جديدٍ لتسلك طريقها بين الأمم، وتنافس غيرها في درجات الكمال الاجتماعي.


ويسعى المستكبر لكسر شوكةِ المقاومة في نفوس الشعوب وحصار رُوح الأمل لديها، وإشاعة الهزيمة النفسية داخلها؛ لتبقى الشعوب أسيرةً له ودائرةً في فلكه، لكن يبقى دور دعاة الإصلاح متمثلاً في دور مؤمن آل فرعون الذي راح يُوقظ ضمير الأمة الذي خدَّره المستبد: ﴿وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّي اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ (28)﴾ (غافر)، وساعةَ يستيقظ ضمير الأمة تكون النهضة قد بدأت انطلاقتها، وأمة تمتلك إرادتها وثقتها بنفسها تكون قادرةً على صُنع حاضرها وبناء مستقبلها.. حينئذٍ تكون قد وعت حقيقة الدور الذي رسمه لها الإسلام وساعتها ترفع عنها كل وصاية إلا وصاية رب العالمين.


وإلى ولاة الأمر كلمة

لقد قرر الإسلامُ سلطةَ الأمة وأكدها، وأوصى بأن يكون كل مسلمٍ سياسيًّا، مهتمًّا بشئون مجتمعه، مراقبًا لتصرفات حكومته يُقدِّم لها النصح والتوجيه؛ يقول رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "الدين النصيحة. قالوا: لمَن يا رسول الله؟ قال: لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم". ويقول أيضًا: "إن من أفضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر"، ويقول أيضًا: "سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجلٌ قام إلى إمامٍ جائرٍ فأمره ونهاه فقتله".

فيا ولاةَ الأمر.. إن الله مسترعيكم شعوب أمتنا العربية والإسلامية، وسائلكم عمَّا استرعاكم وعمَّا قدمت أيديكم، واعلموا أنكم سوف تقفون بين يديه سبحانه يوم القيامة ليحاسبكم عن الصغيرة والكبيرة.. وإذا كان الله حرَّم الظلم على نفسه وحرَّمه على عباده وأمرنا ألا نتظالم.. فإنه توعَّد الظالمين بسوء العاقبة، يقول الحق جل وعلا: ﴿وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ (43)﴾ (إبراهيم).

إن الإخوان اليوم لا يتوجهون إليكم بالحديث من واقعٍ فئوي أو حزبي أو نخبوي وإنما يخاطبونكم بكل الصدق والإخلاص لتحقيق ما فيه مصالح الأوطان ونهضة الشعوب، وحرصًا منهم على أن تنالوا رضا ربكم في الآخرة، وهم لذلك يرجون أن يجدوا عندكم آذانًا صاغيةً وعقولاً راشدة.

إن الإخوان المسلمين يذكرونكم بضرورة الحفاظ على هوية شعوبكم وصيانة حقوقهم وحرياتهم، كما يذكرونكم بأن المصالحةَ بينكم وبين الشعوب هي السبيل إلى أمن الأوطان واستقرارها، فضلاً عن استقلال إرادتها وقدرتها على مواجهة التحديات.

إن العدو جاثمٌ على صدر فلسطين والعراق وأفغانستان ومحاصر لإيران والصومال ومتآمر على السودان وسوريا ولبنان، فأين أنتم من ذلك كله؟

لا بد وأن يكون لكم مشروعكم الخاص بكم.. بمصالح أوطانكم وشعوبكم.. في مواجهة المشروع الأمريكي الصهيوني الذي يسعى إلى تركيع الأمة وتغييب هويتها ونهب خيراتها.. المشروع الذي يستهدف تفكيك المنطقة وإعادة رسم خريطتها من جديدٍ وفق محورَيْ اعتدال وتطرف بما يضمن تفوقًا ساحقًا للكيان الصهيوني على كلِّ الدول العربية مجتمعةً.

وصلِّ اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلِّم.. والحمد لله رب العالمين.

القاهرة في: 17 من شعبان 1428هـ الموافق 30 أغسطس 2007م


الكاتب: yossef
التاريخ: 05/09/2007
عدد القراء: 3936

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8017  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41790153