انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    محاضرة مهمة للكاتبة الأمريكية نايومي وولف مؤلفة كتاب ( نهاية أمريكا )

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


هذا موضوع أنقله لكم من الساحات ورأيت أنهم مهم ومفيد جدا

أخوكم ممدوح العجمي

****

عندما نرى طغيان أمريكا و جبروتها ، نتوقع أن يكون مصيرهم كمصير فرعون: تدميراً مفاجئاً يمسحهم من على وجه الأرض. و لعل هذا يحصل يوماً ما بإذن الله ، و لكن من يلاحظ حال أمريكا اقتصادياً و عسكرياً و دستورياً فإن الطريق إلى نهاية أمريكا سيكون بطيئاً و أليماً. هذا ما يحصل الآن بينما أنتم تقرأون هذه الكلمات. http://alsaha.fares.net/sahat?128@38.nIdgjvV8RAX.0@.3baaa03b

سبب هذه البشرى و هذا التوقع هو بعض الوثائقيات التي رأيتها و استمعت لها ، و كلها تتفق على شئ واحد: أن أمريكا الآن تتحول إلى دولة قمعية شبيهة بالنظام النازي في الثلاثينات الميلادية ، و عندما أقول قمعية فأقصد أنها تقمع شعبها ، شئ لا يمكن أن يتوقع المرء حصوله في أمريكا ، فسبحان مقلب الأحوال.

سأرتكز في موضوعي هذا على مرجع بالذات لما فيه من أدلة و تأملات ، و هو محاضرة ألقتها باحثة إسمها نايومي وولف (أو ناعومي) ، و المحاضرة هذه ألقتها الكاتبة نايومي وولف ، و هي مؤلفة كتاب إسمه "نهاية أمريكا" ، و أتتها فكرة الكتاب عند محادثتها لإحدى معارفها و هي امرأة نجا والداها من النظام الألماني النازي في القرن الماضي ، و هذه العجوز رأت بعض التشابهات بين ما يحدث تدريجياً في أمريكا الآن و بين ما حدث في ألمانيا (تدريجياً أيضاً) في نهاية الثلث الأول من القرن العشرين ، و أعطت بعض الكتب التاريخية للمؤلفة نايومي ، و التي كانت تعتقد أن العجوز تبالغ ، فإذا بها على حق ، و أخذت نايومي على عاتقها استقصاء الأخبار و المقارنة فإذا بها ترى الآن تشابهاً بين ما يحدث في أمريكا من تقييد للحريات و قمع و سلطة للشرطة و الإستخبارات و إرهاب المعارضين شيئاً مدهشاً في تشابهه مع ما حدث في ألمانيا من بروز لهتلر و نظامه النازي ، و قبل ذلك استيلاء الدكتاتور الإيطالي موسوليني على السلطة و قمعه و إرهابه لشعبه ، و بين الكثير و الكثير من أنظمة القمع التي تابَعَت القراءة عنها ، منها النظامان النازي في ألمانيا و الفاشي (القمعي) في إيطاليا المذكوران ، و منها الإتحاد السوفيتي في الثلاثينات و الأربعينات و ألمانيا الشرقية في الخمسينات و تشيكوسلوفاكيا في الستينات و نظام بينوشيه في شيلي في السبعينات و حكومة الصين في الثمانينات ، و تقول المؤلفة أن هذه التشابهات جعلت جلدها يقشعر مما بينها من التشابه و بين ما يحصل حالياً في أمريكا ، خاصة كون جميع الأنظمة القمعية و الدكتاتورية تتبع طريقاً موحداً و خطةً معروفة لا تتغير ، و هي 10 خطوات ينفذها الطواغيت و الساسة ليحولوا بلدانهم إلى دول قمعية لا صوت للشعب فيها و يحق للحاكم تعذيب شعبه و قتلهم لو رغب ، و هذه الخطوات العشر هي موضوع كتابها "نهاية أمريكا" و هي نفس الخطوات التي ينفذها الطغاة أينما كانوا و متى ما عاشوا ، يميناً و يساراً ، شمالاً و جنوباً ، 10 خطوات كأنها مكتوبة كتابة ، لا يحيدون عنها ، و كتابها هذا (و كذلك خطبتها التي أرتكز عليها هنا) هما تحذير من هذه المرأة للعقلاء من بلدها ، و هي الآن تجري المقابلات و تظهر على البرامج الحوارية و الإذاعية محاولة تنبيه أبناء بلدها قبل حصول الكارثة (و قد آذتها الحكومة الأمريكية بسبب ذلك! و نأتي لهذا لاحقاً). هنا رابط المحاضرة لمن يرغب:

http://www.youtube.com/watch?v=RjALf12PAWc

أما الخطوات العشر التي يتبعها الرجال لكي يحولوا بلدانهم إلى دكتاتوريات و أنفسهم إلى طغاة و يقمعوا شعبهم ، و التي تمشي على قدم و ساق الآن في أمريكا ، فهي ما يلي:

(1) اختلاق عدو خارجي و داخلي للشعب

و في أحيان كثيرة يكون هذا العدو حقيقياً ، و لكن يقوم الطاغوت بتهويله و تكبيره أكبر مما هو عليه في الحقيقة ، و من ذلك ما زعمه الطاغوت السوفيتي ستالين عما أسماه "الخلايا النائمة" ، و زعم أنها خلايا إرهبية أمريكية أو غربية مندسة بين الشعب السوفيتي ، و تنتظر الفرصة لإرهاب الشعب ، و هذا المصطلح هو نفسه تماماً ما تستخدمه الحكومة الأمريكية حالياً في مزاعمها عن بعض الإرهابيين المسلمين المختبئين في أمريكا و الذين يريدون أن يرهبوا الأمريكان و يقتلوهم. و لم يقتصر طغيان الحكومة الأمريكية على ذلك فقط بل نسخوا أشياءً من التاريخ من حقب قمعية أخرى مثل النظام النازي ، فأخذوا منهم مسمى "هوملاند Homeland" أي الوطن الأم ، و هي ليست كلمة دارجة على ألسنة الأمريكان إذا أرادوا وصف بلادهم ، و لكن الحكومة الأمريكية أخذت الإسم و وضعوه كإسم منظمة مباحث أمن الدولة التي أنشأوها بعد أحداث سبتمبر ، و اسم هذا الجهاز Homeland Security ، و هتلر استخدم نفس الكلمة (نظيرتها باللغة الألمانية). و أيضاً مما استخدمه جوبلز (وزير الإعلام في عهد هتلر) هو وضع الصحفيين مع الجنود لينقلوا الأخبار ، و لكن من الغني القول أن الأخبار لم تكن هي الحقيقة دائماً و لكنها بروباجاندا أو حرب إعلامية كاذبة ، مهمتها تلميع صورة الغزاة و التهوين من شأن خسائرهم البشرية (تماماً كما يفعل الإعلام الأمريكي مع الغزاة الصليبيين في العراق).

(2) إنشاء سجون سرية يتم فيها تعذيب الأبرياء

أبو غريب ، جوانتانامو ، سجون سرية في ألمانيا و التشيك و شرق أوروبا يُعذب فيها المسلمون ، هذه أشياء معروفة ، و لكن الأمر لا يقف عند ذلك ، فالكاتبة نايومي تتحدى شخصاً أن يذكر مثالاً لدولة أنشأت مثل هذه السجون للأعداء و لم تحولها لاحقاً إلى سجون تضم أبناء الدولة نفسها ، بل أنها وضعت جائزة قدرها 50 ألف دولار لمن يذكر و لو مثالاً واحداً على ذلك. هذا هو ما حصل في أمريكا ، بل هو ما يحصل منذ زمانٍ بعيد ، و من المعروف أن أمريكا دولة قامت على الظلم و عاشت عليه ، منذ تعذيبها للسجناء في القرن التاسع عشر بطرق سادية ، إلى العصور الحديثة ، منها تقرير أعدته قناة "بي بي سي" و صورت فيه التعذيب الوحشي للسجناء الأمريكان في سجون في ولايات أمريكية كثيرة ، منها تكساس منذ عام 96 ، وقتها كان مجرم الحرب و الرئيس الحالي بوش حاكماً لها ، و صوّرت القناة تعذيب السجناء على يد الحراس ، و في حالات كثيرة أدى التعذيب للوفاة ، و من أسباب الوفاة هو تقييدهم للسجناء على كرسي و تركه عليه لعدة ساعات مما يؤدي لاحتقان الدم أو الجلطة.

.



حراس السجن يقيدون نزيلة في أحد السجون

ما لا يعلمه البعض هو أن ألمانيا لم تكن نازية قمعية من البداية ، بل كانت في الثلاثينات كأمريكا الآن: ديموقراطية ، انتخابات ، أحزاب ، منظمات حقوق المرأة ، منظمات حقوق العمال ، دور سينما ، مهرجانات موسيقية ، إلخ. الضباط ذوو التوجه النازي كانوا أقلية ضئيلة في الدولة لم يحفل بهم الكثير ، و لكن لم يقم الشعب بمقاومة هذا التحول في الحكم إلى حكم قمعي (تماماً كغفلة الأمريكان الآن عن تحول بلدهم إلى دولة قمعية). هذه السجون التي ذكرناها تبدأ باحتضانها لأعداء الدولة ، ثم يحصل الأمر الحتمي و هو أن يتوسع تعريف "عدو الدولة" تدريجياً ليشمل أبناء البلد نفسهم ، فهتلر قام أولاً باعتقال من أسماهم أعداء الشعب الألماني الآري ، مثل الغجر و اليهود و الشواذ و غيرهم فقط ، أناس لم يهتم الألمان بهم و لا باعتقالهم ، و شيئاً فشيئاً صار الألمان الآريون البيض هم أنفسهم الذين ملأوا سجون هتلر ، من الصحفيين و الكتّاب و المعترضين على هتلر و سياساته. الآن ظهر تطور جديد في سياسة أمريكا الداخلية ، و هي أن بوش الآن صار يستطيع أن يتهم أي شخص (أي شخص مهما كان) أنه عدو للدولة و يُقبض عليه و يُسجن ، و لو كان امرأة عجوزاً أو أحد أتباع بوش ، و لا يهم إذا كان بريئاً أو مذنباً ، تماماً كأي دولة عربية. و حالياً لا يمكنهم تعذيب هؤلاء السجناء و لكن يحق لهم سجنهم فترة تصل إلى 3 سنين في عزلة تامة في غرفة صغيرة ، و هو شئ كفيل بإفقاد الشخص عقله. مرة أخرى ، لا يهم إذا ما كان الشخص بريئاً ، أو إذا كان أمريكياً أبيضاً ، و لن يحق له محامي و لا محاكمة. الأدهى من هذا كله هو أنه الآن في أمريكا هناك مقترح لقانون يقوم بتجريم كل من يعترض على الدولة و أجهزتهاو على الحرب في العراق و يحق للحكومة اقتحام منزله و مصادرة أمتعته و الزج به في السجن ، و قُدّمَ هذا المقترح قبل 4 أشهر و يُدرَس حالياً ، و إذا استحال إلى قانون فستصبح أمريكا لا تختلف كثيراً عن ألمانيا النازية.

من الأشياء التي رُئيَت في أمريكا في هذا العصر و لم تكد تُرَ سابقاً هي الحادثة الشهيرة قبل بضعة أشهر عندما صعق حراس جامعة فلوريدا شاباً بالصاعق الكهربائي لأنه تجرأ على ذكر سؤال محرج لجون كيري ، المرشح السابق للرئاسة و الذي خسر أمام بوش في 2004 ، و هذه حادثة - باختصار و بلا مواربة - هي تعذيب علني لمواطن أمريكي ، و لم يجرؤ أي من الحاضرين على فتح فمه بكلمة. هنا رابط الفيديو للحادثة:

http://www.youtube.com/watch?v=6bVa6jn4rpE

(إذا ضغطت عليه و لم يعمل فانسخه و ضعه في خانة العنوان لمتصفحك)

الساسة الأمريكان بعضهم من بعض ، و العداوات التي يظهرونها للناس مجرد تمثيليات في الكثير من الأحيان ، فهم نخبة قليلة فاسدة تتقاسم على المال و الجاه و السلطة بينما القوانين تطبق على الشعب ، فلوريدا ولاية تخضع لحكم جب بوش (أخو جورج بوش الرئيس الحالي) ، على ما كان بين جورج بوش و بين كيري من العداوة المصطنعة و التنافس على الكرسي!

(3) إنشاء وحدات شبه عسكرية

هذه ليست وحداتاً عسكرية مثل الجيش و الشرطة ، و لكنها وحدات شبه عسكرية مهماتها في إرهاب الشعب و تصويبه نحو ما يريده الطاغوت ، و أقرب شئ لذلك في أمريكا مؤخراً هو أمريكان في ملابس مدنية كانوا عند غرف التصويت في الإنتخابات يحاولون إرهاب المصوتين ليختاروا المرشحين الجمهوريين (و منهم بوش). من ذلك أيضاً ما فعله رجال أمن المطارات الأمريكية من إجبار للنساء على شرب حليب أطفالهن (و الذي كان أحياناً حليب الأم نفسها موضوعاً في قنينة أو قارورة) خوفاً من أن تكون متفجرات سائلة ، و أُرهِب الأمريكانه و خضعوا لذلك ، و هذا شبهه عجيب بما فعلته الوحدات شبه العسكرية بالإيطاليين في عهد موسوليني من إجبارهم على شرب الأدوية و المسهلات ، و هو صدىً يجدر بالأمريكان أن يخافوا منه ، و لكنهم غافلون تماماً ، رغم أنه مشهد جديد لم تعتد أمريكا أن تراه ، أي رجال مسلحين يجبرون الناس على شرب أشياء مقززة تحت تهديد السلاح ، و عندما حصل هذا في عهد طغاة أوروبا في الثلاثينات لم يكن هؤلاء الطغاة قد استولوا على الحكم تماماً ، و إنما كانت هذه القوات شبه العسكرية تعينهم على الشعب إلى أن استقر الحكم للطواغيت. و هذا الإرهاب للأمريكان يبدو أنه قد آتى أُكُله ، فرغم أن الأمريكان لديهم قانون شهير يسمح للشعب بحمل السلاح (وضعه مؤسسو أمريكا خصيصاً ليحمي الشعب نفسه من طاغوت قد يظهر في أمريكا نفسها و من قواته العسكرية و شبه العسكرية) إلا أن هذا الإرهاب و القمع أظهر نتائج بالغة الفعالية لدرجة أنه لا أحد منهم يجرؤ على الدفاع عن نفسه ضد القوات الحكومية الأمريكية سواء العسكرية أو شبه العسكرية ، و التي تهجم على بيوتهم لأسباب تافهة أحياناً (كاستخدام المرايوانا طبياً لعلاج الجلاكوما) بالسلاح و الرشاشات.

من أمثلة ذلك أيضاً هو منظمة بلاكووتر الإجرامية و التي قتلت الكثير من المسلمين في العراق. هذه منظمة حراسة ، و لكنها لا تعمل فقط خارج أمريكا بل كلفتها الحكومة الأمريكية بالطواف في أرجاء نيو أورليانز عندما أصابها إعصار كاترينا لإحلال الأمن.

و نشر مثل هذه القوات لا يستلزم كوارث كبيرة مثل كاترينا ، بل من السلطات التي أضافها بوش لقائمة سلطاته هي أنه يستطيع الآن أن يعلن أن هناك حالة طوارئ في البلاد ، و لا يهم إذا لم يكن هناك طوارئ فعلاً (كغزو أو كارثة طبيعية) بل تصريحه أن هناك حالة طوارئ كافي لنشر هذه القوات الإجرامية في أمريكا. و ليس ذلك فقط ، بل استولى البيت الأبيض على المزيد من السلطة في عهد بوش و ذلك في صورة الحرس الوطني ، فالحرس الوطني الأمريكي ليس ضمن سلطة البيت الأبيض أو الحكومة بل هو تحت سلطة الشعب أي حكام الولايات ، و لكنهم الآن صاروا تحت حكم بوش و البيت الأبيض و يمكن إرسالهم إلى ولاية أخرى بل إلى العراق ، و قد أرسلوهم هناك! رغم أنه لا يحق للبيت الأبيض ذلك ، و لكنه صورة من تحول أمريكا إلى دولة قمعية تقمع شعبها نفسه و تستحوذ الحكومة على كل القوة و السلطات رغم أنف الجميع.

(4) مراقبة الشعب و التجسس عليه

عند انتهاء الحرب الباردة مع الإتحاد السوفيتي ، صارت تجارة السلاح و التقنية العسكرية (و منها التنصت و الجاسوسية) في خطر من الإفلاس ، فصار لزاماً عليهم أن يصنعوا عدواً جديداً ، و لكن العدو لم يقتصر على المسلمين فقط بل و امتد ليشمل الامريكان نفسهم ، و لعل البعض سمع بفضيحة التجسس على الأمريكان و التي قام بها البيت الأبيض ، و الوثائق و الشهادات التي بدأت تظهر الآن أثبتت أن هذا التجسس كان يحدث قبل أحداث سبتمبر ، و هذه الفضيحة إحدى الأشياء التي يحاول بسببها بعض الساسة الأمريكان محاكمة بوش و تشيني و البيت الأبيض.

هنا ، تذكر المحاضِرة و المؤلفة نايومي تجارب صارت لها شخصياً ، و هو أنها منذ أن بدأت في تنبيه قومها إلى تحول أمريكا إلى دولة فاشية قمعية صارت تجد على على تذاكرها أربع حروف S (من كلمة Security ، يعني أن الراكب يشكل خطورة أمنية عالية) ،و يجعلهم هذا يفتشون حقائبها و أمتعتها بدقة ، أكثر من غيرها من الركاب ، و تقول نايومي أنها لطالما سألت موظفي المطار عن هذا مراراً و تكراراً و لم تجد إجابة ، إلى أن سألت إحداهم ذات مرة و قالت لها "أنت على القائمة [السوداء]".

بعد بعض التقصي عن هذه القائمة وجدت نايومي نفسها مع مجموعة كبيرة من الأمريكان: مؤلفين ، صحفيين ، رؤساء تحرير ، دكاترة جامعيين. جريمة هؤلاء؟ انتقاد الحرب على العراق و البيت الأبيض. لا ، ليس هذا فقط ، بل حتى الجيش الأمريكي نفسه يتعرض للإرهاب من قِبَل البيت الأبيض! أحدهم قاتل في عدة حروب و حصل على أوسمة ، و لمجرد أن انتقد غزو العراق وُضِع على القائمة ، ليس هو فقط بل عائلته كلها بما فيهم ابنته ذات الخمسة عشر ربيعاً! هؤلاء مراقبون ، و تتجسس الحكومة على وجهات سفرهم ، و على من يجلس جانبه في الطائرة ، و أين يذهبون بعد أن يصلوا لوجهتهم بل و رقم هاتف الشخص الذي ذهبوا إليه بعد نزولهم. سبحان الله ، من يصدق أن هذا يحدث في أمريكا؟ هذا الجندي بكى أمام المؤلفة نايومي بسبب ما حصل لعائلته ، و التي قالت أنها صارت لا تستطيع فتح الإيميلات التي تأتيها لأنها تزخر بقصص مثل هذه آلمتها و أذهلتها. بل غير الأمريكان الذين انتقدوا الحرب علناً منعوا من دخول أمريكا تحت ذرائع تهريجية مثل "له علاقات بأنشطة إرهابية" ، منهم كنديون ، و كندا أفضل صديق لأمريكا. وجود الشخص على هذه القائمة يغلق في وجهه سبل العمل و الدراسة و غيرها من الفرص. هذه قوائم كانت موجودة في عهد هتلر و موسوليني.

تقول نايومي أن إرهاب الحكومة في أمريكا وصل حداً لدرجة أنها كانت في المطار ذات مرة و لما اقتربت من صف التفتيش مع بقية الركاب كان معها كتاب كانت تقرأه و هو كتاب إسمه Monstering و هو عن التاريخ الإجرامي لمنظمة الإستخبارات الأمريكية و علاقتهم بالتعذيب و الإغتصاب ، و لكن خوفاً مما قد يترتب على رؤيتها تحمل هذا الكتاب فقد رمته في سلة المهملات! و بعدها بفترة كانت نايومي ذاهبة لإحدى المدن و لما نزلت من الطائرة كان معها في حقيبتها حاسبها المحمول ، و ذهبت للفندق ، و لما فتحت الحقيبة و إذا بداخلها رسالة من مباحث أمن الدولة.

(5) الإعتقال و الإطلاق الإعتباطي

لعبة القط و الفأر ، و تُرى كثيراً ي الدول العربية و الصين ، و هي اعتقال ناشطين معينيين ثم إطلاق سراحهم ، عدة مرات ، و هذا له تأثير على الناس.

(6) اختراق المنظمات و الجمعيات العامة و التغلغل فيها

أمريكا التي كانت رائدة الديموقراطية صارت الآن تتغلغل داخل جمعيات و فرق و منظمات لا علاقة لها إطلاقاً بالإرهاب أو حتى السياسة ، منها منظمات بيئة و الرفق بالحيوان ، أما منظمات السلام و الإعتراض على الحرب فحدث و لا حرج ، و التي صار ينضم لها أفراد من الإستخبارات و المباحث الأمريكية سراً ، بملابس عادية و بدون الإفصاح عن هوياتهم ، و يدمعون المعلومات عنهم و يضعونهم تحت الرقابة. بعد فترة و بعد أن يدرك المواطنون هذا الشئ فلا يستطيعون أن يثقوا ببعضهم و تبدأ هذه المنظمات في الضعف. بل حتى المحاضرة التي ألقتها المحاضرة نايومي (و التي وضعت رابطها في الأعلى) قالت نايومي أنها واثقة أن بعض المباحث هؤلاء موجودين في الجمهور.

(7) استهداف أشخاص معينين

و هذه تبدأ من الصغار و غير المشاهير مثل المحامين العسكريين و الذين تطلب منهم الحكومة أن يخونوا عملاءهم و أن يسلموا الحكومة معلوماتهم فيرفضون و تكون النتيجة أن تنهار حياتهم المهنية ، و تنتهي بالمشاهير ، منهم الفكاهي السياسي "بيل مار Bill Mahr" و الذي فصلته المحطة التي كان يلقي منها برنامجه بعد ضغط من الحكومة الأمريكية ، فقط بسبب قوله أن الذين نفذوا أحداث سبتمبر لم يكونوا جبناء كما وصفهم بعض الساسة ، و منهم "دان راذر Dan Rather" الذي كان أهم مذيع يفضح تاريخ بوش العسكري المخزي ، و لمن لا يعلم فأثناء حرب فيتنام كان هناك تجنيد إجباري و بوش استخدم نفوذ والده و معارفه ليفر من التجنيد ، و كانت النتيجة أن فصلته المحطة رغم أنه من أقدم و أشهر و أعرق المذيعين الأمريكان. أيضاً هناك فرقة أمريكية شهيرة إسمها "ديكسي تشيكس" مكونة من 3 نساء ، قلن ذات مرة في مقابلة أنهن خجلات من كون بوش من نفس ولايتهن - تكساس - فثارت ضجة (و للحكومة دور فيها بلا شك) و أُحرِقَت ألبوماتهن و صورهن و منعوا من الإذاعة ، و نفس الشئ تماماً فعله جوبلز وزير الإعلام الهتلري ، من إحراق لكتب منتقدي الحكومة علناً (و التي كانت تُقام كأنها أناس ألمانيون عاديون و ليسوا من ضمن الحكومة) ، و كانت فلسفة جوبلز هو أن استهداف المشاهير أشد تأثيراً لأن الخبر سيصل للأمة كاملة بعد وقت قصير.

(8) تقييد حرية الصحافة

مثال واحد سيكشف لكم مدى تردي الحرية عند الأمريكان حالياً: رئيس تحرير جريدة "نيو يورك تايمز" إسمه "بيل كيلر" ، قام عام 2006 بالكتابة عن برنامج سري تقوم فيه الحكومة الأمريكية بالتجسس على العمليات المالية البنكية ، و اشتعلت الحكومة غضباً و اتهموه بخيانة بلده ، و طالب البعض بمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى ، و هي تهمة يمكن أن تقود لحكم الإعدام.

مقارنة: في عام 1937 ، قام ستالين بإعدام رئيس تحرير صحيفة إزفستيا و التي كانت نظيرة لصحيفة نيو يورك تايمز آنذاك في الإتحاد السوفيتي ، لأسباب مشابهة.

عندما تـُـحتضر الديموقراطية و يبدأ الطغيان في استلام زمام الحكم ، فإن إحدى الأشياء المفضلة لدى الطغاة و أذنابهم هي ترديد كلمات مثل "خيانة" ، "تجسس" ، تخريب" ، "عدو الشعب" ، "عدو الأمة" ، و ما شابهها. قبل فترة قصيرة في أمريكا ، قامت الحكومة بتوسيع تعريف كلمة "إرهابي" لتشمل منظمات حقوق الحيوان. نتيجة هذه التوسعة ألقت الحكومة القبض على الكثير من الأشخاص ، منهم دايفد هيكس ، شاب أسترالي أبيض ، و وضعته في جوانتنامو.


صورته

زنزانته في جوانتانامو (مع غرفة قراءة خالية من الكتب)

الغريب هو أن هذه المحاكمات تعتمد على شئ إسمه "قانون التجسس" وضعته الحكومة الأمريكية عام 1917 ، و لكن لا تعتقدوا أن هذا يعني أن هذه المحاكمات مُستحقة أو عادلة أو قانونية 100% ، فهذا القانون القديم استخدمته الحكومة آنذاك لسجن أعداد ضخمة من المواطنين العاديين أثناء الحرب العالمية الأولى و ضربهم! و لا زال موجوداً إلى الآن و تعتمد عليه الحكومة الحالية.

(9) الإعتراض على الحكومة و سياساتها = خيانة

و تعمل الحكومات القمعية بشكل مستمر لتصوير انتقاد الحاكم و الحكومة أنه جريرة شنيعة و خيانة للبلد و و و ، و من أمثلة ذلك ما ذُكر في الأعلى.

(10) تعطيل القانون

آخر الخطوات المفضلة لدى الطغاة لتدمير الديموقراطيات (و ليست أقلها أهمية) هي تعطيل القانون و فرض حالة الطوارئ. و لمن لا يعرف معنى هذه الكلمة فهي تعني ببساطة أن يعلن الحاكم حالة طوارئ في البلد و أن هناك خطراً و و و نتيجة لذلك يتم الإعتقال العشوائي التعنتي و السجن بدون محاكمة و ما شابهها من قمع و ظلم ، و كله بإسم "أمن الدولة" و غيرها من الهراء. طاغوت مصر مثلاً أعلن حالة الطوارئ منذ أن ابتلى الله به أهل مصر عام 1981 أي بعد اغتيال الطاغوت الآخر السادات و إلى الآن و حالة الطوارئ موجودة في مصر.

قبل فترة قصيرة ظهرت فضيحة في أمريكا هي فضيحة فصل المحامين الأمريكيين ، و القصة أن البيت الأبيض نوى فصل مجموعة من محامي الحكومة أو المقاضين الفدراليين ، و هؤلاء مهمتهم تمثيل الحكومة الأمريكية في القضاء ، و لكن لولا أن شخصاً فضح القصة في مدونته (أو ما يسمى Blog بالإنجليزي) قبل أن تتم العملية لتحولت أمريكا إلى دولة قمعية خالصة ، لأن هؤلاء المحامين الفدراليين يستطيعون اتخاذ قرارات محاكمة الأشخاص و الجمعيات ، باختصار ، تستولي الحكومة على سلطة القضاء ، و تملك أمريكا كاملة في الخفاء. و الدول القمعية ليست كلها تشبه الدول العربية أو أنظمة أوروبا السابقة ، بل يكون هناك انتخابات و قضاء و صحافة و جمعيات ، و لكن تكون هذه الأشياء مشوبة بالفساد و الخوف و الحذر.

و الأمور الآن تزداد من سيء لأسوأ بالنسبة للأمريكان ، فالإنتخابات الحالية تزخر بمجرمين و كذبة و فاسدين أمثال الخبيثة هيلاري كلينتون و الخبيث رودي جولياني و النصراني المتعصب مايك هاكابي و الحاقد جون مكاين ، و هؤلاء يظهرون عنوة على الشاشة و لا محيد عنهم و عن قلة قليلة أخرى من السياسيين ، و في حالة استلام هؤلاء للحكم فاقرأوا على أمريكا السلام. إذا جمعت هذا كله مع وضع أمريكا المزري حالياً ، من استيلاء البنوك على أمريكا (فعلياً) و نفوذهم في السياسة و تحطيمهم عظام الشعب بالضرائب و الربا ، و موجة الإنحسار المالي القادمة قريباً ، فإن أمريكا ستشهد وقتاً عصيباً أليماً إن شاء الله.

المصدر:

 


الكاتب: اختاره لكم أبو المعالي الكويتي
التاريخ: 08/02/2008
عدد القراء: 4096

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6687  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40797494