انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    لا تتشنج.. لا تتحمس.. لا تنفعل!!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


منقوووول

لا تتشنج.. لا تتحمس.. لا تنفعل!!


كثيرا ما تسمع هذه العبارات وغيرها أثناء الحوار بين اثنين أو أكثر.. وغالبا ما يكون الأمر المتحاور بشأنه إما حقا خالصا أبلجا؛ أو باطلا خالصا لجلجا.. بمعنى أن المعني هنا ليس حوارا اجتهاديا يسعى فيه كل من الفريقين ليصل إلى الحق الذي يدين الله ـ تعالى ـ به فيفوز بأجرين إن هو أصاب؛ أو بأجر واحد إن هو أخطأ.. إنما الغالب فيها أنها حوارات تُطرح للتشكيك بمسلمات في شريعتنا أو كما يسمونها لتقريب وجهات النظر مع المخالف!

والمتابع لكثير من هذه المناقشات في عالم الانترنت وأيضا من خلال بعض البرامج الحوارية في الفضائيات؛ يجد أن أكثر من يردد هذه العبارات ويعير خصمه فيها هو ذاك المخالف للشرع المبغض للحق أو ربما المحارب له أيضا.. فغدت "الحماسة" تهمة يُعير بها أنصار الدين كلما همّوا في بيانه وكلما هموا بالصدع بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؛ ومن كثرة ما تفنن به أصحاب الهوى في أسلوب التعيير هذا وتنويع مصطلحاته ـ(تشنج.. انفعال.. حماسة.. اندفاع.. ضيق أفق..إقصاء..أحاد الخ) حتى ضعفت معنويات البعض منا فأصبحوا يتحرجون ويتحفظون في طرح الحق تحفظا أخل به؛ ويسكتون عن بعض المنكرات خشية أن يصمهم الخصم بالحماسة والاندفاع أو الإقصاء؛ فكسب هذا المخالف الجولة الأولى في المحاورة إذ قضى على وهج الحق وسخونته وثقة حامله به؛ فتساوى الخصمان حينها في كيفية المحاورة ونبرة الكلام وهدوء الأعصاب وتشكيك كل واحد منهما بما مع محاوره؛ وهذا بحد ذاته يعتبر ربحا للمخالف وهزيمة لداعية الهدى..والمفترض كان أن لا يقبلوا به ابتداء.

من الطبيعي جدا أن يكون حامل الحق الداعي إليه أكثر وهجا وحماسة من محاوره المخالف؛ وطبيعي جدا لحامل الحق أن يقصي الآراء المخالفة للشرع؛ ورأسه مرفوع معتز بهذا الحماس، واثق من هذا الإقصاء؛ لا يتردد ولا يتكسر في محاورتهم جبرا لخواطرهم أو خوفا من تعييرهم له فالحق أعز منهم وأجل.. وبالمقابل أيضا طبيعي جدا أن يكون المخالف للشرع هادئا هينا لينا ـ فيما يُظهره لنا ـ كلماته تدغدغ مشاعر محاوره إذ هي سلاحه الوحيد فلا حجة معه إلا هواه؛ والمراء، والقيل والقال، والكلام المعسول مطيته لتحقيق مبتغاه!

والمتابع الفطن يرى الشيء الكثير من هذا؛ فتجد أحدهم يستخدم في حواراته كلمات هي للغزل أقرب منها لطلب الحق فضلا عن بيانه؛ خدع الحروف؛عبارات ندية ودية للإيقاع بخصمه؛ فيأسره عاطفيا أولا و يمرر الباطل ثانيا وثالثا ليحرجه من إظهار الحق كله في المسألة المتحاور بشأنها؛ فيتنازل له صاحبنا ـ تحت تأثير سحر البيان وزخرف الكلام ـ ببعض الحق تنازلا يحسبه بسيطا؛ بل ربما عده منقبة ومرونة جديدة ساعده خصمه في الوصول إليها؛ وما هو إلا هزيمة له وانتصار لباطل خصمه من حيث لا يشعر هذا المجتهد!

قرأت لأحدهم مرة وهو يلجلج في الدفاع عن الروافض ـ عليهم من الله ما يستحقون ـ وأن لهم حق في ممارسة شعائرهم الباطلة قرب الأماكن المقدسة وغير ذلك من الحقوق المزعومة؛ منطلقا في حواره من القاعدة العصرية " التعددية وقبول الآخر"!

و صاحبنا كان متحمسا منطلقا من نصوص شرعية واجتهادات معتبرة؛ رافضا لفكرة محاوره؛ إلا أن نَفَس هذا المخالف كان أطول؛ فكان يتمظهر بالهدوء والعاطفة الجياشة تجاه خصمه مرددا: " يا أخي أعطيـــــــك حبي كله وأعطيـــــــــك ودي كله وخاااالص أشواقي وأمنياتي العطرة..

يا عزيزي اسمع مني واهدأ والخلاف لا يفسد للود قضية وتخلص من هذا الحماس وانبذ التعصب الطائفي والتشنج..

يا عزيزي لا تقصي أحدا فلعل وعسى وليت و..و.. الخ حيل الكلام ومعسوله؛ وما زال به يسطر له الصفحات تلو الصفحات حتى سحره وأوقعه في شراكه فتصالح الخصمان ورضيا والتقيا في نقطة معينة ما كان يحلم بها المخالف يوما ما وصاحبنا المسكين ما ظن أن يتراجع عن الحق يوما ما!!

~~~

مكمن الخلل أن يسوقنا الخصم لساحة نقاش معدة فصولها من قبل مضمونة نتائجها لباطلهم!

مكمن الخلل أن نتنازل عن بعض ديننا تحت ضغط الخصم وإيهامه لنا بأن النصر حليفنا والمصلحة لدعوتنا إن فعلنا وتنازلنا!

مكمن الخلل أن يحبنا ويرضى عنا ويُعجب بنا أصحاب البدع و الأهواء محبي الشهوات والشبهات فلنحذر جميعا!

http://islamlight2.ccell.mobi/index.php?option=content&task=view&id=19561&Itemid=47


الكاتب: سلمى القحطاني
التاريخ: 01/07/2010
عدد القراء: 2601

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6537  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41233852