انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الكشف عن تفاصيل جديدة ومثيرة حول عملية القدس

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بالقرب من المكان الذي وقف عليه الخليفة المسلم عمر بن الخطاب على جبل المكبر سنة (660 ميلادية)، وهو يكبر فرحا بتحرير مدينة القدس، من الروم ، انطلق الشهيد علاء أبو ادهيم (25 عاما) منفذ العملية الاستشهادية في المدرسة الدينية الصهيونية 'مركز هراب' أي مركز الرب، أو مركز الحاخام، الواقعة في قلب القدس الغربية، والتي أوقعت ثمانية قتلى في صفوف المستوطنين اليهود ، فيما أصيب أكثر من 40 مستوطنا بجراح ، بينهم خمسة في حالة الخطر الشديد قبل أن يلقى مصرعه على أيدي بعض الجنود وعناصر الأمن.

وحسب أحد أقرباء الشهيد، فقد تميز الشهيد بالهدوء، وكان ملتزما بالصلاة، ولم يكن يظهر أي انتماء لأي تنظيم أو فصيل فلسطيني، وكان يستعد للزفاف خلال الصيف المقبل بعد أن أتم خطوبته على إحدى فتيات البلدة، إلا أن الهجوم العدواني الإسرائيلي على قطاع غزة، والذي أسفر عن استشهاد وجرح المئات من سكان القطاع، بينهم عدد كبير من الأطفال الرضع والنساء، أدى كما يبدو إلى تعديل في أولويات الشهيد، ودفعه إلى تنفيذ العملية انتقاما لشهداء غزة، كما توضح شقيقة الشهيد أنه كان متأثرا بأحداث قطاع غزة الأخيرة وأن المشاهد لم تمكنه من النوم.

و بحسب مصادر إسرائيلية فان الشهيد علاء استخدم خلال هجومه المسلح بندقية رشاشة من طراز 'كلاشنكوف' وستة مخازن للذخيرة، حيث أطلق كافة العيارات النارية التي بحوزته كما أنه استخدم مسدسا، حتى انتهت ذخيرته قبل أن يفرغ عناصر أمن إسرائيليون 17 رصاصة في رأسه وجسده.

واضطر بعض منتسبي المعهد الديني اليهودي للقفز من نوافذ الطابق الثاني هربا من رصاص المهاجم، الذي لاحقهم في ممرات المكتبة التوراتية، مما أدى إلى إصابة بعض هؤلاء بجروح خطيرة نتيجة قفزهم.

وعلم من المصادر بأنه أطلق النار وقتل أثنين على المدخل، وواصل طريقه إلى المكتبة والقاعة المركزية، حيث كان هناك ما يقارب 80 من منتسبي المدرسة الحاخامية. وبحسب شهود عيان إسرائيليين فقد أطلق النار باتجاههم، وقتل 3 في القاعة المركزية، وآخر بالقرب من غرفة مدير المدرسة، كما قتل اثنين آخرين.

وأكد شهود العيان، أن بعض المستوطنين من منتسبي المعهد الحاخامي، قفزوا من نوافذ الطابق الثاني للمبنيى، فأصيبوا بكسور وصفتها مستشفى هداسا عين كارم بأنها أخطر من إصابات الرصاص.

وجاء بحسب مصادر إسرائيلية بأن ضابط في الجيش الإسرائيلي يدعى دافيد شابيرا، الذي يسكن في الجوار، سمع صوت إطلاق النار، فحمل سلاحه الشخصي واتجه إلى المدرسة، وأطلق النار على منفذ العملية. وعندها قام اثنان آخران من داخل المدرسة بإطلاق النار أيضا باتجاه المنفذ. وقال أحدهما أنه سمع صوت إطلاق النار، وعندها اقترب من المكتبة وكمن في إحدى الشرفات القريبة، وأطلق النار باتجاه منفذ العملية فأصابه، وعندها وصل ضابط الجيش وأطلق عليه أربع رصاصات أخرى، وانضم إليه في هذه المرحلة اثنان من أفراد الشرطة وأطلقا النار بدورهما.

وبحسب شابيرا، فقد دخل المبنى من مدخل جانبي، ورأى منفذ العملية وهو يحاول تفعيل سلاحه، بعد أن علقت الرصاصات بداخله، وعندها أطلق عليه النار من الخلف، وأبعد سلاحه عنه. وتبين له أن منفذ العملية لم يمت، وفي هذه الأثناء وصل إليه وأطلق عليه رأسه رصاصتين.

وفي أعقاب العملية، سارعت قوات الاحتلال، بعد تعرفها على هوية منفذ العملية، إلى مداهمة بلدة جبل المكبر، التي تتعرض أراضها لمصادرات من جانب الجمعيات الاستيطانية اليهودية التي تخرج غالبية نشطائها من هذه المدرسة، ومداهمة منزل عائلته وتفتيشه واعتقال والده وعمه واثنان من أشقائه وأبناء عمومة الشهيد، كما اعتقلت خطيبته، للتحقيق معهم، قبل أن تطلق سراح بعضهم في وقت لاحق، بينما أبقت على عدد آخر قيد الاعتقال والتحقيق.



وكان علاء يحمل هويته الشخصية خلال تنفيذه الهجوم، مما أدى إلى سرعة التعرف على شخصيته ومداهمة منزل عائلته بعد وقت قصير من تنفيذ العملية.

ويعتبر الهجوم الذي تعرض له المعهد الاستيطاني اليهودي في القدس الغربية، أكبر هجوم تتعرض له المدينة منذ 4 سنوات، وفسره مراقبون إسرائيليون بأنه أخطر هجوم يقع في القدس الغربية في ظل الإغلاق المحكم للمدينة واكتمال بناء الجدار الفاصل، والملاحقات المستمرة لفصائل المقاومة الفلسطينية في الضفة والقطاع.

ورأى بعض المحللين 'أن الهجوم يحمل رسالة سياسية قوية للحكومة الإسرائيلية لأن المهاجم نفذ عمليته داخل هدف تم انتقاؤه بعد تخطيط مسبق، إذ كان بإمكان المهاجم تنفيذ عمليته في الشوارع المزدحمة في المنطقة خاصة أن مكان التنفيذ لا يبعد سوى أمتار قليلة عن المحطة المركزية للباصات'.

وخلافا لما ذكرته بعض المصادر الإسرائيلية فان الشهيد علاء لم يكن يعمل سائقا في المعهد الاستيطاني الذي وقع فيها الهجوم، وإنما سائقا لدى شركة نقل إسرائيلية تقوم بنقل عمال فلسطينيين إلى مصانع إسرائيلية أو حتى نقل إسرائيليين في مختلف أرجاء البلاد، وهو يعمل في هذه الشركة منذ حوالي عامين، وكان يعمل قبلها على سيارة نقل عام.

من جهته أوضح قائد شرطة القدس، المفتش فرانكو، أن الشرطة اعتقلت 8 فلسطينيين في إطار التحقيقات حول العملية التي استهدفت المعهد الاستيطاني 'مركز الراب'.

وقال في مقابلة أجرتها معه القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي إن حسب التحقيقات فإن 'منفذ العملية على ما يبدو خطط لها جيدا وأجرى عمليات رصد واستطلاع للمكان واختار مكانا استراتيجيا وحساسا وعرف ما إلى أين هو مقبل'. و أوضح قائد الشرطة أن والد منفذ العملية استدعي للتحقيق وطُلب منه إزالة أعلام 'حزب الله' التي رفعت على خيمة العزاء.


الكاتب: سلمى
التاريخ: 09/03/2008
عدد القراء: 3430

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8558  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40996825