انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الانقلاب مات إكلينيكيا..وننتظر يوم إعلان الوفاة الرسمية وتحديد موعد ومراسم الدفن

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الانقلاب مات إكلينيكيا..وننتظر يوم إعلان الوفاة الرسمية وتحديد موعد ومراسم الدفن


50 ألف شهيد ومصاب ومعتقل ومفقود ويقولون إن المظاهرات محدودة!
المعركة طالت لأننا نسقط نظاما وليس فردا.. والعسكر يدافعون عن ملياراتهم ونفوذهم.. والشعب ينتقل بالتدريج من الحياد إلى التظاهر
انضمام القوى العلمانية الوطنية والشريفة إلى التحرك يقصر من عمر الانقلاب

مجدى أحمد حسين
magdyahmedhussein@gmail.com
الانقلاب مات إكلينيكيا.. (ألف مبروك)، ولكن لماذا يبدو أن السيسى يحكم مصر.. والطرطور فى الاتحادية.. والمخمور فى رئاسة الوزراء وإن كان لا يدخل مقر المجلس، بل يداوم فى وزارة الاستثمار!!..
ومخمور آخر يكتب الدستور المزوّر بأنفاس البانجو وكئوس الويسكى.. وزعيم العصابة عميل إسرائيل ما يزال فى وزارة الدفاع.
فعلا هذا ما يظهر فى وسائل الإعلام الرسمية.. لا يزال ميدان التحرير محتلا بالدبابات.. الدبابات والمدرعات على نواصى الشوارع أكثر من التكتك،وزوار الفجر عادوا يملئون السجون بالشرفاء ويتم تحصين اللصوص وكبار سراق الوطن والقتلة صغارا وكبارا من أى عقاب..
تمت مصادرة النيابة والمحاكم إلى حد صدور حكم يؤيد المواقع الإباحية..
رئيس الجمهورية المنتخب لا يزال مخطوفا فى مكان غير معروف، ويزعمون أنهم يحققون معه، وكلمة «تحقيق» مضحكة مع شخص ممنوع من الاتصال بذويه أو بمحاميه، محجوز فى مكان مجهول؛ فهذا لا يحدث إلا فى عرف العصابات المسلحة الخارجة عن القانون.
حقا لم يعد هناك دستور، ولكن لم يبلغنا أحد أن القوانين كلها ألغيت، حتى يسطو كل منا على جاره أو يقتله ويأخذ شقته، أو ننظم مجموعات علنية لسرقة البنوك أو الدخول للمحلات وأخذ البضائع دون أن ندفع الثمن لأننا نملك رشاشا أو مطواة...إلخ.
رغم كل هذه المظاهر التى تحاول أن تؤكد أن الطرطور يحكمنا وأن رئيس الوزراء الذى يخشى أن يذهب إلى مكتبه والذى أجاز قتل الشعب المصرى كما قتلت أمريكا الفيتناميين، هو رئيس الوزراء بالفعل.. لماذا نقول إن الانقلاب قد مات إكلينيكيا؟
أقول إن هناك دائما مسافة زمنية بين الموت الإكلينيكى والموت النهائى الحقيقى، وغالبا وبنسبة 90% لا ينجو المريض من الموت الإكلينيكى، بل حتى فى حالة الـ10% من النجاة فإن المريض لن يعود إلى حالته الطبيعية.
فى حالة النظم السياسية فإن الموت الإكلينيكى أو السريرى لا حل له، والمسألة مسألة وقت.
القلعة الساقطة:
فى عام 2008 قلت إن نظام مبارك أشبه بالقلعة الساقطة، وحدث بالفعل إضرابان عامّان ناجحان، بعدها بأسابيع كنت فى إحدى الندوات وقال لى «المناضل» اليسارى: (أنت قلت النظام ساقط وأهه زى البمب وماحصلش حاجة). وترفّعتُ عن هذه السخرية، ولكننى شرحت للشباب فيما بعد: إن القلعة أو الموقع الحصين يكون فى وضع الساقط عسكريا، ولكن إذا لم يهاجم الخصم بصورة صحيحة فسيتأخر بالتأكيد سقوط الموقع، وهذه المعارضة البليدة من أهم أسباب تأخر سقوط نظام مبارك.
والحقيقة أن الشعب المصرى هو الذى حسم الموقف فى 25 يناير وأجبر النخبة الإسلامية والعلمانية على السواء أن تنزل إلى معترك المواجهة.
الوضع الآن ليس شديد الصعوبة إلا من زاوية رعونة القهر والقمع والحماقة فى استخدام القوة فى وقت لم يعد فيه الشعب يخشى الموت أو السجن وما بينهما من مشاق.
فإذا كان الانقلاب قد أعاد نظام مبارك صراحة إلى مواقعه مع جرعات أعلى فى القمع والعداء للإسلام، إلا أنه يظل انقلابا فاقدا للشرعية والمشروعية، ولايمكن تحويل الفسيخ إلى شربات إلا فى الأمثال الشعبية، كما قال عضو الكونجرس الأمريكى ببساطة شديدة: البطة هى البطة.
والانقلاب هو الانقلاب. ولا يمكن تحويل الانقلاب إلى ثورة بأغنية ساقطة أو مظاهرة الـ6 ساعات بينما لا يتم الاعتراف بمظاهرات ممتدة منذ أكثر من شهرين صباحا ومساء.
ويكفى لمعرفة حجمها أن نذكر عدد شهدائها ومصابيها ومفقوديها ومعتقليها ومجموعهم لا يقل عن 50 ألفا، بل إننا ما نزال نحصيهم ونحصرهم حتى الآن، بل تكفينا أرقام الانتخابات والاستفتاءات التى أشرف الجيش على أمنها وفرزها ومعه القضاء الذى برهن على أن أكثر من نصفه مع التيار المناهض للتيار الإسلامى.
الانقلاب وضعه هش للغاية لأنه جاء على إثر ثورة خلقت مشروعية جديدة، ليست مشروعية الإخوان المسلمين أو التيار الإسلامى، ولكن بالأساس مشروعية الإرادة الشعبية التى تختار حكامها وممثليها، وتتمتع بالحقوق والحريات التى حرمت منها عقودا وسنين، ولذلك فإن حكم الناس بالسوط والبيادة والرصاص مستحيل؛ قد ينفع فى زمن آخر وليس فى هذا الزمن مع هذا الشعب فى هذا البلد.
ولكن ما أقصده بالموت السريرى:
*على المستوى السياسى والشعبى: 70% على الأقل من الشعب المصرى ضد الانقلاب، بسبب مصادرة الحريات، والإجراءات القمعية المخيفة، وعودة رموز نظام مبارك، وأزمة اقتصادية وغلاء مخيف، وانسداد كل أبواب الأمل، والحرب على الإسلام، والإمعان فى القتل واستخدام البلطجية. وباختصار توقف الحياة بشكل عام خاصة التجارية والاقتصادية وانعدام الأمن والأمان، وانكشاف المؤامرة الإعلامية البوليسية المخابراتية لإسقاط «مرسى»حتى وإن كانت تقديرات الكثيرين لا تزال سلبية على سياساته، ولكن بالتأكيد فإن الأوضاع الراهنة ليست أسوأ فحسب باعتراف الجميع، بل هى أوضاع انهيار، وكل يوم يزيد رفض الانقلاب؛فربما كان فى البداية 55أو 60% وبالتأكيد أنه سيتجاوز الـ70% فى الأيام القادمة وسيصل سريعا إلى 90%.
*على المستوى الاقتصادى: لا يمكن - كما ذكرنا - الحديث عن مقارنات مع مراحل أخرى؛ فنحن أمام انهيار عام وصل إلى نقطة الصفر فى عديد من القطاعات، ويمكن الرجوع إلى الصفحة الاقتصادية بالجريدة لمن يريد التفاصيل، وهذا الوضع لا يمكن أن يستمر طويلا؛ فالقدرة حتى على مجرد صرف المرتبات أصبحت مشكوكا فيها، وطباعة النقود فى هذه الحالة سترفع الأسعار إلى مستويات خيالية، وأموال السعودية والإمارات لا تصلح فى شىء إن وصلت فعلا، فمشكلة الاقتصاد ليست فى توفر أوراق البنكنوت، ولكن فى دوران عجلة الإنتاج وتوسعها، وكل الأوضاع السياسية الحالية لا تساعد على ذلك..حظر تجول، وعصيان مدنى، وإضرابات، ومظاهرات، ووقف قطارات..
فالمناخ لا يسمح بأى استثمار، بل لا يسمح بمجرد الذهاب إلى العمل!
ومن ثم فإن وقف تحويلات المصريين بالخارج كان ضربة قاصمة، وكذلك سحب الأموال من البنوك والامتناع عن دفع فواتير الكهرباء والمياه والغاز والضرائب، ولا يوجد حل اقتصادى لهذا الوضع.. الحل سياسى فقط، وهو رحيل الانقلاب. بعد قليل سيُضرِب الموظفون داخل الوزارات والهيئات ولن نحتاج إلى محاولة اقتحام الوزارات، وقد بدأت تحدث بوادر ذلك.وسيضرب العمال داخل مواقع العمل والإنتاج، وسيضرب عمال النقل...إلخ.
*على المستوى الإقليمى والدولى: الانقلاب معزول إقليميا وإفريقيا ودوليا، وهذا يزيد من حالة عدم مشروعيته التى يحاول أن يفرضها بمنطق الأمر الواقعحتى على مستوى الجيران المباشرين؛ فإن العلاقات مع ليبيا متوترة إلى حد منع المصريين من دخول ليبيا بدون تأشيرة، وقد تم تأكيد هذا القرار بعد لقاء بين رئيس وزراء ليبيا والسيسى!! أما السودان فهو بالتأكيد غير متحمس للانقلاب، وحدث توتر بين الطرفين بسبب تحذيرات الانقلاب للسودان من أى تعاون مع الإخوان المسلمين فى مصر. أما غزة فالانقلاب يشن حربا عليها بمنتهى الفخر والاعتزاز، ولم يبق من الجيران إلا إسرائيل حيث المحبة التى تحولت إلى «تطابق استراتيجى» حسب تعبير صحيفة «هاآرتس»؛ إذن مشروعية الانقلاب من الجيران لا تأتى إلا من إسرائيل، حتى يوقن الشعب المصرى أن كامب ديفيد ونظامها، أى العلاقات المثلثة (الأمريكية - المصرية - الإسرائيلية) هى سبب الوبال الأساسى فى مصر.
تونس لا ترد على الهاتف
على المستوى العربى تونس لاترد حتى على المكالمات الهاتفية للانقلاب (هذا موقف قادة البرازيل أيضا)، ولايزور مصر إلا عملاء أمريكا ومدبرو الانقلاب: الإمارات، والسعودية، والأردن.
على المستوى الإفريقى لا تزال عضوية مصر مجمدة فى الاتحاد الإفريقى، وأعلنت إثيوبيا أنها لا تتعامل مع نظام غير شرعى وأوقفت مباحثاتها بخصوص سد النهضة، ثم أعلنت أوغندا عن بناء سد جديد بتمويل صينى..
حتى حجاج بيت الله الحرام من غرب إفريقيا عزفوا عن استخدام «مصر للطيران» وبدءوا فى التعاقد مع الخطوط الإثيوبية. بالفعل نحن أمام موقف لم يحدث لمصر فى تاريخها أبدا حتى وهى تحت الاحتلال.
الموقف التركى قاطع فى رفض الانقلاب، الموقف الإيراني يتسم بانتقاد الأوضاع المزرية لحقوق الإنسان والتوسع فى العنف وسفك الدماء.
أغلب دول العالم لا تتعامل مع الانقلاب،أو لا تجد ضرورة لتحديد موقفها لأنها لا تجد الوضع قد استقر.
وأشاع الانقلابيون أن «بوتن» سيأتى لزيارة مصر، واتضح أنها إشاعة للضغط على أمريكا.
أمريكا شريك أساسى فى الانقلاب، وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) لا تملك أن تدبر الانقلابات بعيدا عن مجمل المؤسسة الحاكمة.
أمريكا تأمل أن يستقر الانقلاب مع تقليم أظافر الحركة الإسلامية مع بقاء الإخوان والإسلاميين عموما فى المشهد السياسى من أجل الاستقرار، مع الاحتفاظ بمفاتيح السلطة مع العسكر الذين تربوا فى أحضان الكليات الحربية الأمريكية والبريطانية كالسيسى. الخلاف الذى حدث بين الانقلاب وأمريكا كان فى معدلات استئصال الإخوان المسلمين والحركة الإسلامية.
تخفيض حجم المذابح وبعض الإفراجات وتقليل مستوى الاعتقالات يرجع إلى الضغط الإسرائيلى الأمريكى مع الأسف الشديد؛ فهم الذين ينصحون بضرورة التمسك بالعقلانية، وتحقيق الأهداف المرجوة بدون فضائح!
فهم أساتذة فى الإجرام، ولكن السيسى (غشيم) ومستجد على المذابح، فلا يعرف كيف يقتل فى الظلام وفى السر وكيف لا يرفع الجنود الرشاشات فى وجه النساء ويطلقون الرصاص فى عز الظهر والموبايلات تصور...إلخ.
السيسى سيدمر الأسطول الأمريكى:
حاول إعلام الدعارة (آسف لا أجد أخف من هذا الوصف المهذب) أن يصور السيسى قائدا لمعركة وطنية ضد أمريكا إلى حد التهديد بتدمير الأسطول السادس والسابع عشر لأمريكا ومحو إسرائيل من الوجود. ولا أدرى لماذا لم يتصل بإيران صاحبة هذه الشعارات والتى تملك فعلا أن تفعل ذلك، فهل سيدمر السيسى الأسطول الأمريكى بطائرات (إف 16) الأمريكية المستعملة بدون ذخائر وبدون قطع غيار من أمريكا؟!
الخلاف كان حقيقيا فى كيفية إدارة الأزمة مع الإخوان المسلمين، والطرفان يتجهان إلى التوافق تدريجيا، وهو النوع نفسه من الخلافات التى كانت موجودة مع حكم مبارك،والتى هى موجودة دائما بين الحاكم العميل والدولة العظمى المتبوعة؛ فالحاكم العميل أكثر من مجرد مخبر ومنفذ، فهو لديه أجهزة وإمكانيات وقوات ولديه بناء على ذلك تصورات تختلف تكتيكيا مع السيد الأمريكى، ولكن الطرفين يتوافقان فى نهاية المطاف ما دام الهدف واحدا، ولكن الخلافات التكتيكية مع أوروبا وأمريكا تضعف من حالة استقرار الانقلاب..
ولعل من أسباب هذا الجنون فى الحرب على أهلنا فى سيناء وغزة هو تقديم أوراق الاعتماد بأن حكم السيسى أكثر نفعا من حكم مبارك، ولكن البحث عن المشروعية من الخارج يزيد فجوة عدم المشروعية فى الداخل، وهذه ورطة الانقلاب أو المصيدة التى أوقع نفسه فيها.
الحرب على الإرهاب:
ويسعى الانقلاب لإيجاد غطاء شرعى لما يسمى «ثورة 30 يونيه» وغطاء لهذه الحملة الشعواء على الإخوان المسلمين.
لقد كانت الحملة على الرئيس «مرسى» والإخوان تقوم على أساس أنهم فاشلون، وإذا صحت النوايا فقد كان يكفى عزلهم، أما الحديث عن التجسس والهروب من السجن والإرهاب والعنف، فهذه وقاحة وقلة أدب وكذب وتخريب لكل معانى القانون والسياسة والثورة والوطنية، بل وصلت الاتهامات إلى حد سرقة الشقق والغسيل!!
لقد وصلنا إلى حالة انتهاك عرض الكلمات، وأصبح الكلام لا معنى له؛ فأصبحت الراقصة فقيهة فى الشريعة وشهيدة إذا ماتت وهى فى طريقها إلى (الكباريه)، وأصبح التجسس مع إسرائيل وأمريكا (لصالح الأمن القومى المصرى)، والتعاون مع المقاومة الفلسطينية هو وحده المدان.
وعندما فشلت هذه الحملة المزعومة على «الإرهاب» وزاد نطاق وحجم وعدد المظاهرات.. بدءوا فى افتعال الحوادث الإرهابية المدبرة، ولكن الإخراج كان فاشلا إلى حد لا يستحق الرد عليه وأثار زوبعة من النكات على «فيس بوك» واعتبر الناس أن هذا نوع من الترفيه فى ظل الأجواء الكئيبة للانقلاب على طريقة (الكاميرا الخفية)؛فهذا مذيع يعلن عن انفجار قبل وقوعه، وعربات المطافئ تصل قبل وقوع الانفجار، والمذيعون يظهرون بالبيجامات ولا يوجد أى قتيل أو مصاب فينشرون صور المصابين فى غزة!!
يمكن أن ننتقد سياسات الإخوان المسلمين فى عديد من الأشياء، وأنا شخصيا أفعل هذا لأننا نتحدث عن مصير ثورة ووطن، ولكن (حكاية الإرهاب والعنف) لا أساس لها من الصحة، وهى التى توقع الانقلاب فى سلسلة لانهائية من الأكاذيب، وتلفيق مثل هذه الاتهامات التى تصل عقوبتها إلى الأشغال المؤبدة (وقد حصل فى السويس) أو الإعدام.. تهديد لكل مواطن مصرى، لأن كل شىء سيصبح مستباحا. وهو ظلم لا يقبله صاحب دين أو حتى صاحب إحساس.
لماذا يطول الموت السريرى للانقلاب؟
يطول الموت السريرى للانقلاب لعدة أسباب:
أولا:أننا هذه المرة نُسقط نظاما ونحرر أمة من طغيان 51 سنة، أى منذ حريق القاهرة فى 26 يناير 1952حين أُعلنت الأحكام العرفية واستمرت حتى ما بعد ثورة 2011. إسقاط مبارك فى 18 يوما فقط كان بسبب مؤامرة العسكر مع أمريكا وعلى أساس استمرار النظام نفسه، وهذا ما حدث.
واليوم لن نقبل بعزل السيسى وحده، لذلك فإن استطالة الجهاد الذى يدخل الآن شهره الثالث وسقوط 6 آلاف شهيد وعشرات الآلاف من المصابين ومئات المفقودين وما لا يقل عن 10 آلاف معتقل يحقق إنجازات كبرى، فقد تم فرز حقيقى، واكتشف الناس قادة جيش كامب ديفيد والنخبة الفاسدة التى تقتات الآن على دماء الشهداء من أجل منصب زائل أو برنامج تلفزيونى أو سبوبة..
لم يعد أحد يستطيع اللعب على الحبل أو إمساك العصى من المنتصف؛ فإما أن تكون مع الانقلاب الدموى، أو ترفضه وتعرض نفسك للقتل والاعتقال وتحطيم أثاث المنزل أو الشوى أو التعذيب أو خطف زوجتك وأبنائك أو سرقة ذهب زوجتك وأموالك.
الخيار أصبح حادا بين الشرف والخيانة:
الخيار أصبح حادا بين الشرف والخيانة، بين أن تكون رجلا أو تكون مخنثا، أن تختار بين الدنيا والآخرة، بين الكرامة ولحس البيادة؛ لذلك عندما نسقط الانقلاب بإذن الله فسنبنى على نظافة بعد تطهير الجسم من كل هذا الصديد الذى اسمه «النخبة».
ثانيا: الخصم يدرك هذه الحقيقة، لذلك هو يقاتل دفاعا عن ملياراته وقصوره وامتيازاته وصولجان الحكم وأبهته ومملكته العسكرية والمدنية (لاحظوا أننا لم نحصل على مليم أحمر من أموال مبارك وكل معاونيه)، ويعرف أن البديل هذه المرة لن يكون فى مستشفى المعادى بل على أعواد المشانق. وهذا الأمر لا يخص السيسى، بل كل المجلس العسكرى على الأقل.
ثانيا: انتقال الشرائح التى خُدعت بالحملة الإعلامية المروعة ضد حكم الرئيس «مرسى» والإخوان من موقف 30 يونيه إلى موقف المحايد، ثم انتقال شرائح متزايدة من موقف الحياد إلى موقف المعارضة النشيطة للانقلاب إلى حد المشاركة فى التظاهر. وقد أخذ هذا وقتا، وهذا ما يفسر تزايد حجم المشاركين فى المظاهرات مع مرور الوقت؛ فقد بدأت الناس تدرك أن الحملة كانت على «الإسلام» وليس على «الإخوان» (انظر إلى لجنة تعديل الدستور وإغلاق المساجد والفضائيات الإسلامية...إلخ)، فالانقلاب أسقط فكرة الديمقراطية وألغى كل اختيارات الشعب عبر عامين كاملين.
إن كرامة المواطن عادت تتعرض لكل أشكال المهانة فى الأقسام وغيرها..
إن الحالة الاقتصادية أصبحت (جيم) والانقلاب خرّب كل شىء وأوقف كل شىء وأسعار البطاطس أصبحت أغلى من أسعار (المانجة) فى عهد «مرسى».
ولا يعنى هذا أننا ندافع عن سياسات حكم «مرسى» على طول الخط، ولكننا قلنا ولا نزال نقول:لقد كان حكما وطنيا نظيف اليد ومنتخبا، وقد كان هذا كافيا ليكون أحسن من حكم مبارك وطنطاوى والطرطور، ولا يعنى هذا أننا لن نعارض حكم «مرسى» عندما يعود إذا سار فى النهج القديم نفسه مع أمريكا وإسرائيل وصندوق النقد. لقد قلنا إننا نعارض هذا الحكم، ولكننا نرى تغييره بالانتخابات البرلمانية الوشيكة ثم الانتخابات الرئاسية فى مواعيدها الدستورية، لتظل العصمة دائما فى يد الشعب.
المهم أن انتقال الشرائح المترددة إلى خانة المعارضة الصريحة للانقلاب هو الذى يغيّر المعادلة، ويقرّب يوم سقوط الانقلاب. ولابد أن نذكر بمنتهى التقدير والإعزاز مواقف القوى الوطنية العلمانية التى توسعت تدريجيا فى معارضتها للنظام، فبالإضافة إلى شخصيات عديدة نشير إلى شرائح عديدة من حركة «تمرد» و«الاشتراكيين الثوريين» وحركة «مسيحيين ضد الانقلاب» وحركة «أحرار». اتساع نطاق هذه الحركات يؤكد فكرة أن المعركة بين الشعب والانقلاب، وليست بين الإخوان والانقلاب.


الكاتب: مسلمة
التاريخ: 14/09/2013
عدد القراء: 2076

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7870  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ
 تفريغ خطبة عيد الأضحـى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .
 فضيلة الشيخ ما هي أهم أحكام صدقة الفطر وصلاة العيـد ؟!

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017
 قصيدة التعديلات الدستورية قالها بمناسبة فوز حزب أردغان بتعديلات دستورية من شأنها إعلاء شأن تركيا
 قصيدة خان شيخون قالها بعد قصفها بالكيماوي
 مرثية الشيخ حامد العلي في الشيخ المجاهد عمر عبدالرحمن رحم الله


عدد الزوار: 37900439