انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    قد آن لسوسو أن يمد قدميه !! .. بقلم ابراهيم بن عبدالعزيز ..

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


[مع الاعتذار للإمام أبي حنيفة]

آن لسوسو أن يمد قدميه

بقلم ابراهيم بن عبدالعزيز المشرف العام لشبكة أهل السنة الإسلامية ـ

بينما كان شيخ السلطان متجهاً إلى الحافلة التي ستنقله إلى الوجهة التي يريدها ، وفي يده رقم المقعد الذي زوده به المضيف ، صعد شيخ السلطان إلى الحافلة في سرور قاصداً مقعده الذي يحمل رقمه ، ويا لدهشته حين وصل المقعد !

فقد رأى رجلاً يحلق رأسه مرينز ( قزع ) ، وحول رقبته سلسلة ذهبية ،تكاد رقبته تنكسر من ثقلها ، وقد زينت الخواتم كبيرة الحجم معظم أصابعه ، ناهيك عن لباسه الذي لا يستطيع أحد تميزه عن لباس المرأة السافرة ، والأهم من ذلك كله ، أن الرجل يضع على فخذه طنبوراً ( آلة موسيقية ) .

شيخ السلطان يقول له بغضب : من أنت ؟

الرجل مرتبكاً : أنا ، أنا اسمي سوسو المطرب .

شيخ السلطان : ولمَ تجلس على هذا المقعد ؟

سوسو : المضيف هو الذي أمرني بذلك .
شيخ السلطان متأفئفاً : حسناً أعاننا الله على هذا السفر !!! شيخ السلطان يجلس على مقعده متذمراً ، ولا تكاد عيناه تتوقف عن التطلع إلى ذلك الرجل المخنث ، بينما يجلس سوسو المطرب خائفاً على نفسه من بطش شيخ السلطان ، يجلس سوسو في مقعده وقد ضم ركبتيه إلى صدره ، وانحنى ببصره إلى الأرض ، إلا أن سوسو أراد أن يبرر موقفه ، فقال بصوت مختنق لا يكاد يسمع يا شيخ : سمعت أن كثيراً من العلماء يبيحون الغناء ؟

شيخ السلطان بتذمر : هذا صحيح ، ولكن ... ولكنه قول مردود على أصحابه . سوسو المطرب : ولمَ يا سيدي الشيخ ؟

شيخ السلطان يقول في نفسه : أف لهذا الرجل ، ولكن لا بد من الإجابة عن سؤاله ، فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( من كتم علماً ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار ) .

سوسو يقول مرتبكاً مرة أخرى فعساه أن يكون أغضب الشيخ : سيدي لم تجبني ؟

شيخ السلطان : الغناء يا ولدي محرم بنص الكتاب والسنة ، قال تعالى : ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُواً أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ ) . (6) لقمان

شيخ السلطان : فقد ثبت يا ولدي عن كثير من أهل العلم بأن المقصود بلهو الحديث ، الغناء ، ثبت ذلك عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه ، فقد جاء في الأثر عنه أنه قال : والله الذي لا إله إلا هو ، إن لهو الحديث الغناء ، يكررها ثلاث ، وثبت ذلك عن ابن عمر ، وابن عباس وغيرهما ، وقد جاء في الحديث الصحيح عن رسول صلى الله عليه وسلم أنه قال : (ليكونن من أمتي أقوام، يستحلون الحر والحرير، والخمر والمعازف، ولينزلن أقوام إلى جنب علم، يروح عليهم بسارحة لهم، يأتيهم - يعني الفقير - لحاجة فيقولوا : ارجع إلينا غدا، فيبيتهم الله، ويضع العلم، ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة). وهذا حديث صحيح رواه البخاري وغيره ، وهذا الحديث واضح الدلالة بتحريم الغناء ، بل انظر ما هي عقوبة الذي يستمع إلى الغناء ، ثم لا يتوب إلى الله يمسخه الله سبحانه قرداً أو خنزيراً .

سوسو المطرب يقول متعظاً : الله يغفر لي .

شيخ السلطان ينظر إلى سوسو المطرب وقد امتلأت عيناه بالدمع ، وأصبح يُسمع لصدره نجيش.

شيخ السلطان يقول في نفسه : يا إلهي لقد تأثر سوسو المطرب فلا بد من مواصلة الحديث معه.

شيخ السلطان : يا ولدي إن هذه الدنيا زائلة ، والحياة الآخرة هي دار الحيوان ، يا ولدي : إن الإنسان مهما عاش في هذه الحياة الدنيا فسوف يرحل عنها ،فهي سريعة الزوال لذلك سميت دنيا لقرب زوالها قال تعالى : ( اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأمْوَالِ وَالأوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ) . (20) الحديد فانظر يا سوسو كيف قال تعالى: ( ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً). ولم يقل ثم يخضر ، لأن الأصل في الزرع حين يهيج أن يكون مخضراً ، ولكن الله سبحانه قال : ( فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ) .

هذا دليل على أن مدة بقائه مخضراً قليلة لذا لم يذكرها الله سبحانه ، بل تأمل هذا الحديث : (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بالسوق، داخلا من بعض العالية، والناس كنفته. فمر بجدي أسك ميت. فتناوله فأخذ بأذنه. ثم قال : ( أيكم يحب أن هذا له بدرهم؟\" فقالوا : ما نحب أنه لنا بشئ. وما نصنع به؟ قال \"أتحبون أنه لكم؟\" قالوا : والله! لو كان حيا، كان عيبا فيه، لأنه أسك. فكيف وهو ميت؟ فقال :فوالله! للدنيا أهون على الله، من هذا عليكم)

. فانظر يا سوسو كيف بين الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه ، أن الدنيا لا تساوي عند الله هذا الجدي الميت ...

وهكذا أخذ شيخ السلطان يعظ سوسو المطرب ، حتى بدا على سوسو المطرب علامات الندم على ما فرط في جنب الله ، وأخذ يحدث نفسه بالتوبة الصادقة ، كيف لا وقد شحنه شيخ السلطان بكثير من الشحنات الإيمانية .

سوسو المطرب يزداد خشوعاً في مجلسه فهو لا يزال يضم ركبتيه إلى صدره ، ويصغي بالسمع إلى شيخ السلطان ، ولا زالت عيناه تذرف دموع الندم ،وشيخ السلطان كلما لمس تجاوباً من سوسو المطرب كلما ازدادت مواعظه له.

وبينما هما على هذه الحال ، إذ رفع سائق الحافلة صوت المذياع ، فقد بدأ المذيع بقراءة نشرة الأخبار .

المذيع يقول : لقد نقل إلينا مراسلنا في العراق بأنه تم قتل جنديين أمريكين وسط بغداد . سوسو المطرب : يقول فرحاً مسروراً ، الله أكبر الله ينصر المجاهدين .

وهكذا يا أخي تعلم ما صنعت كلمات الشيخ بهذا الرجل ، إنها جعلته يفرح بذلك الخبر ، ولكن شيخ السلطان كان له موقف آخر .

شيخ السلطان يقول متذمراً : سوسو اتق الله هؤلاء خوارج يقتلون الأبرياء ! فإن الأمريكان جاءوا ليحرروا العراق .

سوسو مندهشاً : وقد مد قدميه وعدل جلسته ، ومد يده إلى جيبه وأخرج علبة السجائر التي كاد يختنق بسبب تركه للدخان احتراماً للشيخ ، سوسو المطرب أخذ من علبة السجائر سيجارة ، ونظر إلى شيخ السلطان قائلاً : هل تدخن يا هذا

الكاتب: أبو عبدالملك
التاريخ: 01/01/2007
عدد القراء: 4397

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6908  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41003493