انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    هل يعلم أحد من المصريين أن السادات وقع المعاهدة سرا مع إسرائيل عام 1975.. أي قبل كامب ديفيد بعامين؟!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الوثائق الأمريكية تكشف: كيف أضاع السادات نصر أكتوبر؟

هل يعلم أحد من المصريين أن السادات وقع المعاهدة سرا مع إسرائيل عام 1975.. أي قبل كامب ديفيد بعامين؟!

كتب: رمضان عرابى

تعرض جريدة الشعب كتاب «أسرار السادات» من واقع ملفات «منتهى السرية» فى المخابرات المركزية الأمريكية، وهو الكتاب الصادر عن قطاع الثقافة بدار «أخبار اليوم»، ويوثق نحو5000 مستند ووثيقة أمريكية «سرى للغاية» و«منتهى السرية»، من واقع أرشيفات وكالة المخابرات المركزية وجهاز المباحث الفيدرالية ووزارة الدفاع والخارجية والبيت الأبيض.
الوثائق الأمريكية جاءت صادمة؛ حيث تكشف لأول مرة عن معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل، تلك المعاهدة الخفية التى وقعها الرئيس السادات، وظهرت فى أوراق كيسنجر السرية فى ملف خاص يشتمل على 14 صفحة، جاءت فيها بنود تلك المعاهدة بينما لخطورة وسرية الصفحات رقم 3 / 4/ 14 فقد تم تسويدها فخلت الصفحات من أى بيانات، بينما ظلت علامات الترقيم العادية مع إشارة رسمية بأنها حُجبت عن النشر لدواعى الأمن القومى الأمريكى والمصلحة الأمريكية العليا.
كما تكشف تعهد السادات فى خطابات سرية للولايات المتحدة بتسهيلات اقتصادية فى مصر «عزيزى الرئيس فورد.. أؤكد لكم أن الحكومة المصرية موافقة على منح الولايات المتحدة الأمريكية كل التسهيلات الاقتصادية فى مصر من أجل الحصول على الاستثمارات الأمريكية التى تساعد على نمو الاقتصاد والمواطن المصرى».
كما ضمت الوثائق خطابات خطيرة، بينها خطاب صادر من مكتب الرئيس الأمريكى جيرالد فورد بتاريخ 1 سبتمبر 1975 يرد رسميا على خطابات السادات، ومنه نكتشف كيف تشكلت نقاط الضعف المصرية وأثرت فى ترتيب وجود القوات المصرية فى سيناء. والمثير للغاية فى حافظة وثائق البيت الأبيض من يوم الإثنين الموافق 1 سبتمبر 1975 وجود خطاب يحمل شعارا سريا صادرا بالتاريخ نفسه محررا من الرئيس الأمريكى إلى إسحاق رابين رئيس الوزراء الإسرائيلى يكشف أن «فورد» ضرب بعرض الحائط كل ملاحظات وطلبات الرئيس السادات بشأن عدم الكشف عن محتويات خطاباته السرية للبيت الأبيض، ويطلع «رابين» كلمة بكلمة على ما جاء فى خطابات السادات.
اختيار الحل المنفرد
يفتح الكاتب الأحداث بقرار الرئيس السادات فى فبراير 1971 مناورة العالم وجس نبضه بشأن قبول فكرة السلام الشامل فى الشرق الأوسط، فقدم إلى مبعوث السلام آنذاك الدكتور «جونار يارنج»ماعرف بـ «مبادرة يارنج» وكانت تلك المبادرة أول تصور حقيقى للسادات عن السلام، وهى كانت تستند إلى قرارى الأمم المتحدة رقم 338 و242، وتؤكد الحل الشامل لمشكلة الشرق الأوسط، لكن إسرائيل رفضت الفكرة والمبادرة حتى توقع معاهدات منفردة مع كل دولة، وربما الظروف تسمح لها بابتلاع أى حقوق عربية فى ظل تغيير الظروف للدول المختلفة وهو ما يحدث الآن مع سوريا وفلسطين مثلا.
ففهم السادات ما تريده إسرائيل وقرر الحل المنفرد والتفاهم مع الإسرائيليين بالرعاية الأمريكية مثلما كان يؤكد دوما «أن 99% من أوراق مشكلة الشرق الأوسط فى يد أمريكا».

السادات يطلب من أمريكا عدم نشر رسائله
توضح الوثائق الرسمية سلسلة مستندات تحت شعار «سرى» بتاريخ سبتمبر 1975 وهو خطاب من السادات إلى الرئيس الأمريكى جيرالد فورد كتب «عزيزى السيد الرئيس.. إننى أكتب إليك فى هذا الخطاب رد الجانب المصرى على ما ذكر بشأن معنى مدة سريان الاتفاق المصرى الإسرائيلى الثانى فى سيناء تحت إشراف ومراقبة قوات الطوارئ الدولية بخصوص معنى اللفظ: إن الاتفاق سيظل مفعلا لحين التوصل لاتفاق جديد»، وذكر السادات فى الفقرة الأخيرة من خطابه«هذا الخطاب حرر للولايات المتحدة فقط، ولا يمكن تمريره إلى حكومات دول أخرى وهو غير معد للنشر»، ويؤكد هذا الخطاب أن مصر تطلب التجديد لعمل قوات «يونستو» وهى قوات مراقبة الهدنة الدولية التابعة لهيئة الأمم المتحدة فى سيناء لفترات أخرى.

معاهدة السلام الخفية... المصرية الإسرائيلية
وتحتوى حافظة الوثائق الأمريكية السرية على ثلاثة خطابات بتاريخ ا سبتمبر 1975، وبعد الكشف عن الخطاب الأول الذى مفاده طلب التجديد لقوات الـ«يونستو»، يؤكد الخطاب الثانى تعهد السادات بأن مصر ستلتزم بكل الضمانات شفهيا وعمليا كما جاء فى اتفاقيات فك الاشتباك الأول فى 18يناير 1974، والثانى فى جنيف فى 1 سبتمبر 1975، ويشير السادات لأول مرة إلى وجود اتفاقية سلام كاملة بين السطور.
أما الخطاب الثالث والأخير فى حافظة السادات من هذا اليوم وهو «سرى» وجهه السادات للرئيس جيرالد فورد بعد ساعتين من الخطاب الأول والثانى، وهو يعد أول خطاب رسمى يتعهد فيه السادات لأول مرة للرئيس الأمريكى فورد اقتصاديا وفيه «عزيزى الرئيس فورد.. أؤكد لك أن الحكومة المصرية موافقة على منح الولايات المتحدة كل التسهيلات الاقتصادية فى مصر من أجل الحصول على الاستثمارات الأمريكية التى ستساعد فى نمو الاقتصاد والمواطن المصرى..
فى الوقت نفسه الذى يشدد فيه الرئيس السادات على حفظ سرية خطاباته بكتابة الفقرة»، هذا الخطاب خاص لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية ومحظور الإفصاح عن محتواه نهائيا لأى جهة أو طرف ثالث أوحكومة أجنبية ثالثة، وأى تسريب لفقرات أو كلمات منه سيؤدى إلى فقد ثقتنا بالإدارة الأمريكية وسيكون بمثابة خرق للصداقة والثقة بيننا..
وقد وقع الرئيس السادات باسمه باللغة العربية ووجه الخطاب للرئيس الأمريكى فورد ووزير خارجيته هنرى كيسنجر، وقد جاء رد الرئيس جيرالد فورد على خطابات السادات الثلاثة فى اليوم نفسه، وقد بدأها الرئيس فورد بقوله: عزيزى الرئيس السادات.. من سياق ما تعهدت أنت به لوزير الخارجية الأمريكية هنرى كيسنجر، بشأن المعاهدة المصرية الإسرائيلية أرسل لك عرضا لتلبية طلبك بوجود القوات الأمريكية فى سيناء، وأرسل فى الوقت ذاته نفس العرض لرئيس الحكومة الإسرائيلية «إسحاق رابين»، وهو خاص بموافقة الإدارة الأمريكية على تشغيل نظام أسلحة إنذار مبكر عسكرية أمريكية فى سيناء، وأنتظر موافقتك وموافقة الكونجرس الأمريكى، على أن يكون ذلك فى إطار اتفاقية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية.

أمريكا تكشف خطابات السادات لإسرائيل
والمثير فى وثائق البيت الأبيض وجود خطاب بتاريخ ا سبتمبر 1975 يحمل شعارا «سريا» من الرئيس جيرالد فورد إلى إسحاق رابين رئيس الوزراء الإسرائيلى يطلعه على ما جاء فى خطابات السادات السرية للبيت الأبيض والموقف المصرى وتعهد السادات وحرصه على التجديد للقوات الدولية «يونيف» وقوات المراقبة الدولية للهدنة «يونتسو» فى سيناء ضاربا بعرض الحائط طلبات الرئيس السادات بشأن عدم الكشف عن محتويات خطاباته، وهو إثبات واضح على كيفية إدارة أمريكا للأسرار بين مصر وإسرائيل.
فى الحقيقة، أخطر ما جاء فى حافظة الوثائق السرية بالبيت الأبيض من يوم 1 سبتمبر 1975 كانت تلك المعاهدة الخفية التى وقعها الرئيس السادات وظهرت فى أوراق وزير الخارجية الأمريكى هنرى كيسنجر السرية فى ملف خاص يشمل 14 صفحة جاءت فيها بنود تلك المعاهدة، بينما لخطورة وسرية الصفحات رقم 3، 4 ، 14 فقد تم تسويدها، فخلت الصفحات من أى بيانات، بينما ظلت تحمل علامات الترقيم العادية مع إشارة رسمية إلى أنها حجبت عن النشر لدواعى الأمن القومى الأمريكى.
والمعاهدة تحمل كودا سريا،n،o،d،I،s/x،g،d،s، وتحمل منهم عنوانا صريحا لا لبس فيه «والمعاهدة المصرية الإسرائيلية» بتاريخ 1 سبتمبر 1975 كإثبات أن الاتفاقية وقعت فى هذا التاريخ وتحتها كتب «مستندات» وحملت كل الصفحات شعار «سرى للغاية»، وختمت كلالصفحات بخاتم مكتب الرئيس الأمريكى جيرالد فورد مع عنوان موحد على الصفحات كتب فيه «لاستخدام الإدارة الأمريكية فقط»، ثم حدث تعديل فى هذه المعاهدة فى اليوم التالى 22 سبتمبر1975 وتعتبر هاتان الاتفاقيتان هما الأولى والثانية للسلام بين مصر وإسرائيل فى صورة سرية، بينما كانت اتفاقيتا كامب ديفيد فى 17 سبتمبر 1978 والسلام النهائية فى 26 مارس عام 1979، هى الثالثة والرابعة فى ترتيب اتفاقيات السلام تاريخيا بين مصر وإسرائيل.

لماذا 1 سبتمبر 1975؟
وقد اختارت الإدارة الأمريكية توقيع السادات ورابين فى تاريخ 1 سبتمبر 1975 بدقة حتى يكون لدى القادة الموقعين القدرة على الإنكار الإعلامى التام إذا لزم الأمر مع التدريج بوجود خلط والتباس مع اتفاقية فض الاشتباك الثانية التى وقعت فى نفس اليوم لكن فى جنيف، مستندات الاتفاقية السرية بين مصر وإسرائيل من 1 سبتمبر 1975 تشمل 14 صفحة حجبت منها عدة صفحات بطريقة التسويد بسبب سرية البيانات التى يحميها القانون الأمريكى حتى سبتمبر2025.

أهم بنود الاتفاقية السرية
وتبدأ الاتفاقية السرية الأولى بمستند حصر لبيانات الاتفاقية، ويتضح أن الوثائق المرفقة عددها 31 وثيقة مع اعتبار أن صفحات الاتفاقية تم التعامل معها على أنها وثيقة واحدة، فالصفحات كلها تحمل شعار «البيت الأبيض» يليها عنوان رئيسى «اتفاقية بين مصر وإسرائيل»، ثم يأتى أهم بنود ما سجلته تلك الاتفاقية السرية بين السادات وإسحاق رابين تحت إشراف الرئيس الأمريكى«جيرالد فورد»، ونجدها بدأت فى بندها الأول كما الاتفاقيات الدولية الرسمية، وفيها «اتفقت حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة إسرائيل على إنهاء الصراع الدائر بينهما فى الشرق الأوسط، وتعهدنا على أن نحل معا كل الأمور بعيدا عن الحلول العسكرية بالطرق السلمية.. وتبنت الدولتان قرار هيئة الأمم المتحدة رقم 338، وهنا نشير إلى القرار 338 الذى أصدره مجلس الأمن بتاريخ 22 أكتوبر 1973 الذى دعا فى فقرته الثالثة إلى أن تبدأ مصر وإسرائيل فورا وقف إطلاق النيران وإطلاق مفاوضات تحت الإشراف الدولى الملائم لإقامة سلام عادل وشامل بينهما فى الشرق الأوسط مع التمسك بالقرار 242 الصادر من مجلس الأمن فى 22 نوفمبر 1967، والذى يقضى بضرورة الانسحاب الإسرائيلى من أراضٍ احتلتها إسرائيل بعد يوم 5 يونيه 1967 والعودة لحدود ما قبل الحرب».

تقسيم سيناء ومحطات إنذار مبكر
وأما البند الثانى من الاتفاقية فيؤكد معنى ضرورة إحلال السلام «تعهد الطرفان بعدم اللجوء إلى التهديد بالقوة العسكرية لحل أية مشاكل بينهما، بعدها تسجل الاتفاقية عددا من البنود الملزمة للطرفين تبدو كمسودة أصلية لما وجد بعد ذلك فى معاهدة السلام النهائية فى 26 مارس 1979، ونكتشف أن مسألة تحديد عدد القوات المصرية وقوات الشرطة وشروط التسليح الخاص بكل منها فى سيناء، حيث بدأت فى الاتفاقيات السرية تقسيم أراضى سيناء لمناطق (أ)،(ب)،(ج)،(د) وهو نفس التقسيم الجغرافى النهائى بين مصر وإسرائيل بخصوص الحدود وسيناء، مع ملاحظة أن هناك خريطة حجبت عن النشر بين الأوراق بلا بيانات وتحمل الترقيم «س»، ثم توجد تفاصيل سرية للغاية عن بدء تشغيل محطتى إنذار مبكر أمريكية وافق عليها السادات فى سيناء تفاصيل عن تشغيل تلك المحطات؛ حيث حددت الاتفاقية الطاقم الأمريكى بكل محطة بما لايزيد على 200 فرد فنى أمريكى مع تسليحهم بسلاح خفيف «مسدسات» للحماية الشخصية، على أن تمتنع الولايات المتحدة عن تخزين السلاح فى المحطتين وفقا للاتفاقية.

لماذا حجبت خرائط الإنذار المبكر؟
ثم نتعرف على أحد أسباب حجب الخريطة «س»، حيث احتوت على إحداثيات محطتى الإنذار المبكر الأمريكيتين اللتين كانت فى مكان ما قريب من قناة السويس لإنذار إسرائيل فى حالة هجوم مصر عليها، ومنحها الوقت اللازم للرد والاستعداد. ولسرية عمل المحطات نجد بالمستندات عدد 5 وثائق أخرى حجبت عن النشر وسودت صفحاتها مع وجود ترقيم "d،e،f" على ثلاث منها وترقيم «1- 2» على المستندين الأخيرين.

السادات يطلب من كيسنجر التوسط لدى الجمسى!
ومن ناحية أخرى، فإن مستندات هنرى كيسنجر وزير الخارجية آنذاك وكانت تبجل المشير الجمسى وتكشف أن الإدارة الأمريكية صنفته ضمن أبرع 50 قائدا عسكريا، وقد كتب كيسنجر فى إحدى الأوراق السرية مذكرة تعتبر بين المستندات شهادة للتاريخ عن الجمسى سجل فيها الآتى: «لقد شاهدت بطلا مصريا عظيما تدمع عيناه خلال التوقيع على فض الاشتباك مع إسرائيل، وكنت أعتقد أنه لا يوجد فى مصر سوى السادات، وقد كان الجمسى من أشرس القادة الذين حاربوا ضد إسرائيل وأقلقوها فى مفاوضات فض الاشتباك الأول»، واستطرد كيسنجر قائلا: اتصل السادات بى أطلعنى بأنه محرج بشدة من الجمسى، وقال: أبلغ الجمسى موافقتى السياسية على سحب أكثر من 1000 دبابة و70 ألف مقاتل مصرى من الضفة الشرقية للقناة لأن إسرائيل مصرة على ذلك، وأريد أن تنجح الاتفاقية».

الجمسى يرفض وتتم إقالته
فما كان من الجمسى إلا أن رفض كلامى وسارع ليتأكد من السادات عبر الهاتف، وكان فى صدمة عنيفة، فأدار وجهه حزنا على أرواح رجاله؛ لأنه كان يرى أن المفاوضات بهذه الشروط أضاعت مجهود ودماء حرب أكتوبر.
وقد أقال السادات المشير الجمسى فى يوم 6 أكتوبر 1978 بعد أسابيع قليلة من توقيع السادات على اتفاقية كامب ديفيد فى 17 سبتمبر 1978، وكان السبب الرئيسى الذى تكشفه المستندات الأمريكية بوضوح أن الجمسى رفض الاتفاقية وأصبح يشكل تهديدا سياسيا حقيقيا على الرئيس السادات،
مما دعاه إلى إحالته للتقاعد فى ذكرى حرب أكتوبر الخامسة.


الكاتب: مسلمة
التاريخ: 25/10/2013
عدد القراء: 2631

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8459  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .
 فضيلة الشيخ ما هي أهم أحكام صدقة الفطر وصلاة العيـد ؟!

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017
 قصيدة التعديلات الدستورية قالها بمناسبة فوز حزب أردغان بتعديلات دستورية من شأنها إعلاء شأن تركيا
 قصيدة خان شيخون قالها بعد قصفها بالكيماوي


عدد الزوار: 38090562