انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    بعد ثمانيةٍ وأربعين شهراً على احتلال العراق .أميركة مهزومة ، والكيان الصهيونيّ مرعوب ...وإيران الصفوية مفضوحة..وإيران الصفوية مفضوحة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار



بسم الله الرحمن الرحيم

بعد ثمانيةٍ وأربعين شهراً على احتلال العراق :
أميركة مهزومة ، والكيان الصهيونيّ مرعوب ، 
وإيران الصفوية مفضوحة

بقلم : الدكتور محمد بسام يوسف

[كانت أربع سنواتٍ من المعاناة الأكثر إيلاماً، ويا لها من ذكرى غير سارّة، فكلما مرّ
الوقت بدت المغامرة العسكرية كارثةً لكل من يهمه الأمر، فالعراق جعل الولايات المتحدة
تبدو أكثر ضعفاً في عيون العالم، وخفّض من شعبيتها في أوساط البريطانيين، فبدت بريطانية
وكأنها مناهضة لأميركة.. وإنّ مَن يفكّر بأنه كسب الحرب في العراق، فإنه مع مرور كل
يومٍ يخسر السلام]!.. (صحيفة الإندبندنت البريطانية الصادرة في يوم الثلاثاء بتاريخ
20/3/2007م).

هل تذكرون كيف كان (بوش الصغير) يتشدّق منذ أربع سنوات، مفتخراً بنصره المزعوم، على
شعبٍ أعزل يعاني من حصارٍ ظالمٍ مدة ثلاثة عشر عاماً؟!..

هل تذكرون أكاذيب صهاينة الإدارة الأميركية وتابعهم البريطانيّ (طوني بلير)، وبهتان
أذنابهم الممالئين والخونة والمتواطئين والعملاء والأبواق الأميركية الصنع؟!.. بدءاً من
أكذوبة (أسلحة الدمار الشامل) العراقية، وانتهاءً بأكذوبة (الديمقراطية)، ومروراً
بأكاذيب: البناء، والتحرير، وإسقاط الدكتاتورية، والرخاء، والاستقرار، والأنموذج
العراقيّ لكل أقطار المنطقة، والقضاء على الإرهاب، و..؟!..

هل تذكرون مشاهد النشوة التي غرق فيها الأميركيون وعملاؤهم، وهم يدنّسون بغداد المنصور
والرشيد، يوم دخلوها همجاً معتدين مجرمين مدمِّرين؟!..

ماذا كانت نتائج العدوان الآثم على عراق العزّ والفخار، بعد السنوات الأربع من عمر
الاحتلال؟!..

كانت النتائج تدميراً شاملاً للبلاد، وسحقاً لبنيتها التحتية.. وقتلاً لسبع مئة ألفٍ من
نسائه وأطفاله وشيوخه ورجاله وعلمائه ونوابغه وكفاءاته.. ومعاناةً مريرةً بفقدان أوليات
العيش الكريم لإنسان القرن الحادي والعشرين، من الكهرباء ومياه الشرب النقية والدواء
والغذاء والمشتقات النفطية.. وسجوناً ملأى بمئات الآلاف من شعبه.. وفضائح يندى لها جبين
الإنسانية ترتكبها القوات المحتلة والحكومة العميلة.. وجرائم طائفيةً لم يسمع العالَم
عن مثيلٍ لها في التاريخ، تقترفها ميليشيات خائنة حاقدة تتدرّب في إيران الصفوية
الشيعية، ويخطِّط لها المحتلُ الأميركيّ ويشجّعها ويدعمها.. وأربعة ملايين مهجَّرٍ
ولاجئٍ عراقيّ.. وآلاف المختفين مجهولي المصير.. وعشرات المليارات من الدولارات
المنهوبة، وتمييزاً طائفياً شيعياً حكومياً في أبشع صوره.. وتزويراً مذهلاً للانتخابات
بكل أنواعها.. وحكومةً لا تحكم حتى ما يسمى بالمنطقة (الخضراء) في طرف بغداد.. وجيشاً
ممزّقاً.. وأجهزةً حكوميةً فاسدةً من اللصوص والنهّابين والقتلة والمجرمين والموتورين..
وانخفاضاً مخيفاً في مستوى التعليم المدرسيّ والجامعيّ.. وتوقّفاً شبه كاملٍ للتطوّر
الزراعيّ والصناعيّ.. وتخلفاً صحياً وطبياً.. وانتشاراً للأمراض والأوبئة.. وملايين
العاطلين عن العمل.. ومئات المساجد المدمَّرة.. وعشرات الجثث مقطوعة الرأس على أرصفة
الشوارع يومياً.. وستين بالمئة من أبناء الشعب يعيشون تحت خط الفقر.. وانعداماً كاملاً
شاملاً للأمن.. و..!..

ذلك هو العراق الأنموذج الذي وعدت به أميركة وعملاؤها: عراق ممزَّق، تحكمه المافيات
الصفوية، وتتغلغل إيران الفارسية في كل مفاصله، وتستوطن فيه فرق الموساد الصهيونيّ!..
عراق لا يعرف الأمن أو الاستقرار، تسوده شرائع الغاب، ويغوص شعبه بدمائه حتى الرُكَب!..
عراق تنهبه عصابات الشركات الأميركية وأذنابها وسماسرتها، وتضيع دماؤه وخيراته في ذمم
دول الغرب الصليبيّ الحاقد، وتُزهَق أرواح أبنائه كل لحظةٍ في مذابح المحتلّ الأميركيّ
ومسالخ حُسينيّات أذنابه وحلفائه الصفويين القادمين من بلاد فارس!..

*     *     *

لكنّ العراق الشامخ أبداً، على الرغم من جراحه الغائرة الكثيرة.. العراق الذي لقّن
أولئك الجهلة المحتلّين الأبجدية والحرف والحضارة منذ فجر التاريخ.. قد لقّنهم اليوم
كيف يكون الإنسان إنساناً، وأذاقهم مرارة الهزيمة المنكرة، وعلّمهم كيف تكون الحياة
عزيزةً، وكيف يكون الموت شرفاً!..

وحدها المقاومة العراقية الباسلة، ووحدهم المجاهدون العراقيون الأبطال، جعلوا العدوَّ
وعملاءه ووسائل إعلامه وصحفه، يعترفون بالهزيمة الكارثية، والضعف المذلّ، وخسارة الحرب
والسلام معاً (كما ورد على لسان الإندبندنت البريطانية).. ومهما كان المعتدون محترفين
بفنّ الكذب، فإنهم لن يستطيعوا أن يحجبوا الحقائق، فقد خسروا أكثر من ثلاثين ألف قتيل،
وأكثر من ستين ألف جريحٍ ومعوَّقٍ ومريضٍ نفسيّ، وأكثر من ألف مليار دولار، وعشرات
الطائرات الحربية، ومئات الدبابات والمدرّعات والآليات العسكرية والمدنية.. وتفكّك
تحالفهم القذر، وأطيح برؤوسهم واحداً إثر واحد، ولعل أهم الرؤوس المطاحَة: (كولن باول)
و(دونالد رامسفيلد) و(جون بولتون).. وفوق ذلك كله، خسروا عملاءهم وخسرهم أولئك العملاء،
وخسروا الدعم المعنويّ والماديّ العالميّ، وكذلك الهيبةَ، والمصداقية.. وأذِلَّت آلتهم
العسكرية التي طالما افتخروا بها.. وفوق.. فوق ذلك، خسروا الأمن الذي تمتّعوا به طوال
عشرات السنين، الأمن الذي زعموا أنهم احتلوا العراق ليحقّقوه لشعوبهم وبلدانهم، التي
يهدّدها الإرهاب الذي يدعمه العراق كما زعموا!..

لا تصدّقوهم عندما يختلفون، فهم لا يختلفون فيما بينهم لأنهم يريدون الخير للعراق أو
لهذه الأمة، هم يختلفون الآن فيما بينهم، وتخرج شعوبهم إلى شوارع مدنهم مندّدةً
بزعمائهم وخططهم وغزوهم للعراق.. لأنهم لم ينتصروا، بل لأنهم هُزِموا، فلم يتمكّنوا من
السيطرة على بلاد الرافدين، ولم يستطيعوا نهبها كما رغبوا، بل لأنهم دفعوا ثمن مقامرتهم
أكثر مما كسبوه لصالحهم وصالح شعوبهم.. لذلك اختلفوا فيما بينهم، ولذلك انتفضت شعوبهم..
فلو انتصروا أو حققوا أهدافهم الإجرامية الدنيئة.. لكلّلهم المنتفضون الآن من شعوبهم
بأكاليل الغار، ولارتفعت في شوارعهم أقواس النصر، ولرقصت نساؤهم حتى الفجر كل يوم،
ولشربوا أنخاب إذلالنا وقهرنا!..

لا تصدّقوهم، فهم لم يعتدوا علينا إلا لنهب نفطنا وثرواتنا، وللسيطرة على العالَم
بسيطرتهم على بلادنا ذات الموقع الاستراتيجيّ الخاص، ولتحقيق الأمن الكامل والحماية
التامة للقيطهم الصهيونيّ.. فخابوا وخسئوا، وقد أعلنوا خيبتهم وخسرانهم على لسان ناطقهم
الرسميّ باسم قيادتهم المهزومة (إريك كلارك)، خلال مؤتمره الصحفيّ يوم الأربعاء بتاريخ
21/3/2007م في دبيّ، حين تلعثم بمراراته قائلاً: [إنّ الفشل الأميركي في العراق سيكون
تأثيره رهيباً]، ثم ألقى الناطق الضابط المهزوم الضعيف باللائمة على بعض عملائه الخونة:
[.. وإنّ بعض المعارضين العراقيين قدّم صورةً مضلِّلةً للأميركيين، وقادوهم إلى منـزلقٍ
خطير]!.. ويا له من منـزَلقٍ لم تكتشفوه إلا بعد هزائم أربع سنواتٍ ضارية!..
لن تخرجوا من ذلك المنـزلق الخطير إلا مجلَّلين بالعار والذلّ والخيبة، ولن تكونَ هناك
جهة أو قوة في الأرض قادرةً على إنقاذكم من جرائر عدوانكم، وسيدوسكم أبطال العراق
ومجاهدوه، فتحسّسوا أعناقكم، وجهّزوا سيقانكم للريح، فإنكم منهزمون –بإذن الله- بسواعد
ذوي الهامات الأصيلة التي تعانق السماء، وستنقلب صفحة التآمر والمتآمرين إلى غير رجعة،
وسيرتدّ كيد عميلكم الإيرانيّ الصفويّ الفارسيّ إلى نحره، وسيسقط مشروع الصفويين
الإيرانيين إلى غير رجعةٍ بإذن الحيّ القيوم، بعد افتضاحه وانكشاف خياناته ونذالة
عملائه ومجرميه وحاقديه وسفهائه.. لكل ذي عَيْنٍ من أبناء أمة العرب والإسلام!..

*     *     *

لقد سقطت أميركة في العراق عسكرياً وحضارياً، وسقطت إيران الصفوية الفارسية في العراق
سياسياً وثقافياً وأخلاقياً ودينياً، وسيسقط الكيان الصهيونيّ كما سقطا، ولن تنفعَهم كل
الاستراتيجيات المعلَنة والسرّية، ولا كل الخطط الأمنية الاستعراضية، ولن ينفعَ
العملاءُ أربابَهم، وليس أمام أميركة إلا الانسحاب الكامل الشامل من العراق الذي اعتدت
عليه، وليس أمام مجرميها إلا المحاكمة العادلة الجديرة بمجرمي الحرب، وليس أمام خزائنها
إلا التعويض عن كل الكوارث التي سبّبوها للعراق والعراقيين عن قصدٍ وسبق الإصرار، وليس
أمام عملائهم العلاقمة إلا حكم رسول الله صلى الله عليه وسلم ببني قريظة، وحُكم التاريخ
بابن العلقميّ وأبي لؤلؤة فيروز المجوسيّ، وليس أمام العالَم كله إلا أن يعترفَ بأنّ
العراقيين المؤمنين بالله وعدالة قضيّتهم.. قد دحروا إمبراطورية الشرّ الأميركية،
وأذلّوا عملاءها، وفضحوا الدولة الفارسية التي تزعم انتماءها لأمة الإسلام.. فالعراق
ليس لهم، ولا للخونة الذين قدم الأميركيون على ظهورهم، ولا لجارة الشرّ الصفوية
وأذنابها الحاقدين.. العراق لأهله، ولأمّته، ولشعبه الشامخ الذي يهزمهم كل يوم، ويمرِّغ
أنوفهم بأطيان مستنقعه الذي أوقع المعتدون أنفسهم فيه.. العراق لأبناء عمر بن الخطاب
وعلي بن أبي طالب، ولأحفاد سعد بن أبي وقّاصٍ وخالد بن الوليد والمغيرة بن شعبة وصلاح
الدين الأيوبيّ.. ولبقية الأبطال الذين قوّضوا ممالك الروم والفُرس والصليبيين، وأقاموا
دولة الإسلام والكرامة والرخاء والاستقرار والأمن والمحبة والسلام.. والعراق لمحبّي آل
البيت الحقيقيّين، وليس لعشّاق آل البيت (الأبيض) الدجّالين

الكاتب: الدكتور محمد بسام يوسف
التاريخ: 26/03/2007
عدد القراء: 6027

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6948  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41545463