انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    طوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


طوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه

بقلم : خالد بن صالح الغيص

 قال الغزالي رحمه الله : \" ترويج الزيف من الدراهم في أثناء النقد فهو ظلم، إذ يستضر به المعامل إن لم يعرف، وإن عرف فسيروجه على غيره، فكذلك الثالث والرابع، ولا يزال يتردد في الأيدي ويعمم الضرر ويتسع الفساد ويكون وزر الكل ووباله راجعاً عليه، فإنه هو الذي فتح هذا الباب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم \" من سن سنة سيئةً فعُمل بها من بعده كان عليه وزرها ومثل وزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئاً \"( رواه مسلم) وقال بعضهم: إنفاق درهم زيف أشد من سرقة مائة درهم، لأن السرقة معصية واحدة وقد تمت وانقطعت، وإنفاق الزيف بدعة أظهرها في الدين وسنة سيئة يُعمل بها من بعده فيكون عليه وزرها بعد موته إلى مائة سنة، أو مائتي سنة. . إلى أن يفنى ذلك الدرهم ، ويكون عليه ما فسد من أموال الناس بسنته، وطوبى لمن إذا مات ماتت معه ذنوبه، والويل الطويل لمن يموت وتبقى ذنوبه مائة ومائتي سنة أو أكثر يعذب بها في قبره ويسأل عنها إلى آخر انقراضها، وقال تعالى \" ونكتب ما قدموا وآثارهم \" أي نكتب أيضاً ما أخروه من آثار أعمالهم كما نكتب ما قدموه، وفي مثله قوله تعالى \" ينبأ الإنسان يومئذ بما قدم وأخر \" وإنما أخر آثار أعماله من سنة سيئة عمل بها غيره \". ( بتصرف يسير من الاحياء ج1ص422) .

لا مزيد على ماتفضل به الشيخ رحمه الله فقد أجاد وأفاد في التحذير من آثار الأعمال السيئة ، فمن الناس من يموت وتبقى بعده ذنوبه تُكتب عليه ويُعذب بها ، فهو في دنياه لم يأبه بذنبه أو نظر إليه نظرة استصغار ونسي أثره السيء الذي يبقى بعده سنوات لايعلم قدرها إلا الله تعالى فتُكتب عليه سيئات كل تلك السنوات – إلا أن يتوب الله عليه - فكم من إنسان جر قلمه في اصدار قرار أو قانون أو مرسوم كان بسببه أن ألغى حكم الشريعة وأذن بل ألزم الناس بالحكم بغير ما أنزل الله ، فعليه وزر من تحاكم الى غير شرع الله ومن تأسى به في ذلك الى سنوات طويلة لا يعلم قدرها إلا الله ، وكم من انسان جر قلمه في اصدار قرار أو قانون أو مرسوم كان بسببه ادخال الربا في بلاد المسلمين فكان عليه وزر كل من تعامل بالربا كل هذه السنوات الى أجل لايعلمه إلا الله ، وكم من رجل سعى جاهداً في نشر السفور بين بنات المسلمين وأعانته في ذلك امرأة بادرت بخلع جلبابها لتشجع الأخريات من بنات جنسها ، فعليهما وزر من تأسى بهما فخلعت الحجاب والجلباب ، وكم من رجل زُين له سوء عمله فصّدر القرار أو القانون أو المرسوم بإباحة الاختلاط بين الرجال والنساء فيما لاحاجة فيه ، فكان عليه وزر كل نظرة محرمة أو لمسة أو معصية ووزر من تبعه في ذلك ، وكم من صاحب قرار اتخذ قراره بالإذن بتناول الخمر في بلاد المسلمين بحجة اباحتها للكفارلأنهم – غير مطالبين بحكم القرآن في زعمهم - أو الترويح السياحي أو غيرها من حجج فأسدوا العباد والبلاد فعليه وزر هذا الفساد الى أمد لايعلمه إلا الله ، وكم من مالك لوسيلة اعلامية – وما أيسرها وأسرعها في زماننا هذا – فأشاع بها المنكر والفاحشة والكفر والألحاد بحجة حرية الكلمة فعليه ذنب من ضل أو كفر أو فسد من الناس الى سنوات طويلة ، وكم من انسان خدعوه بقولهم \" فنان\" فاجتهد في أغنية ماجنة أو افلام تغضب الرب عز وجل فتُكتب عليه سيئاته وسيئات من استمع إليها أو شاهدها حتى بعد وفاته ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ،،

وكم ... وكم ... وكم ... كما قال النَّبِىُّ - صلى الله عليه وسلم -: « لاَ تُقْتَلُ نَفْسٌ ظُلْمًا إِلاَّ كَانَ عَلَى ابْنِ آدَمَ الأَوَّلِ كِفْلٌ مِنْ دَمِهَا ، لأَنَّهُ أَوَّلُ مَنْ سَنَّ الْقَتْلَ » رواه البخاري ، فتخيل كم من نفس قُتلت ظلماً منذ ذلك الحين الى يوم القيامة وما تخلل بين ذلك من حروب ظالمة قُتل فيها الأبرياء ، جزاءً وفاقاً ، فهو الذي أراد ذلك وسعى إليه بعد أن نصحه أخوه فلم ينتصح فباء بوبال ذنبه الى يوم القيامة ،

 قال تعالى : إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (44) سورة يونس ، فأحدنا لايتحمل ذنبه فكيف به اذا جاء يوم القيامة يحمل وزره ووزر من أضله بغير علم ، قال تعالى : لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (25) سورة النحل ،

 فلذلك كان سلفنا الصالح رضي الله عنهم يخافون أشد الخوف من آثار أعمالهم ، كماثبت عن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال عندما قيل له في مرض موته : « أَلاَ تَسْتَخْلِفُ قَالَ إِنْ أَسْتَخْلِفْ فَقَدِ اسْتَخْلَفَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّى أَبُو بَكْرٍ ، وَإِنْ أَتْرُكْ فَقَدْ تَرَكَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّى رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - فَأَثْنَوْا عَلَيْهِ فَقَالَ رَاغِبٌ رَاهِبٌ ، وَدِدْتُ أَنِّى نَجَوْتُ مِنْهَا كَفَافًا لاَ لِى وَلاَ عَلَىَّ لاَ أَتَحَمَّلُهَا حَيًّا وَمَيِّتًا » رواه البخاري، وهو رضي الله عنه لم يفعل إلا خيراً ولكنه خشي أن يُخطئ من يستخلفه فتكون تبعة ذلك عليه لأنه هو الذي استخلفه فلذلك قال : لاَ أَتَحَمَّلُهَا حَيًّا وَمَيِّتًا . فالمرحوم من حاسب نفسه وسبر وتفحص أعماله فما وجد فيها من سيئة أو أثر سيء تبرأ منه واستغفر الله وتاب إليه وأصلح ما أفسد كما قال تعالى : إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (89) سورة آل عمران ، فما منّا إلا وهو راع ومسؤل عن رعيته ، كما قال رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « كُلُّكُمْ رَاعٍ فَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، فَالأَمِيرُ الَّذِى عَلَى النَّاسِ رَاعٍ وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْهُمْ ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ وَهْىَ مَسْئُولَةٌ عَنْهُمْ ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهْوَ مَسْئُولٌ عَنْهُ ، أَلاَ فَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ » رواه البخاري ، فلينظر أحدنا هل أدخل في بيته أو فيما استرعاه الله تعالى ما سيسأل عن أثره السيء يوم القيامة ؟ رب عفوك ،، ولنكثر من الدعاء العظيم الذي كان النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم يَدْعُو به :« رَبِّ اغْفِرْ لِى خَطِيئَتِى وَجَهْلِى وَإِسْرَافِى فِى أَمْرِى كُلِّهِ ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّى ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِى خَطَايَاىَ وَعَمْدِى وَجَهْلِى وَهَزْلِى ، وَكُلُّ ذَلِكَ عِنْدِى ، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِى مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ وَمَا أَسْرَرْتُ وَمَا أَعْلَنْتُ ، أَنْتَ الْمُقَدِّمُ ، وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ ، وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ » رواه البخاري ، فهو دعاء شامل يستغرق ذنب العبد كلـه . والله تعالى أعلى وأعلم خالد بن صالح الغيص 7 – 4 - 1431هـ

 ksmksmg@hotmail.com


الكاتب: بقلم : خالد بن صالح الغيص
التاريخ: 28/03/2010
عدد القراء: 4483

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5086  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41814144