انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    حقيقة انتصار حماس في غزة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


حقيقة انتصار حماس في غزة

بقلم : خالد بن صالح

 هل انتصرت حماس في غزة ؟ سؤال يطرح بقوة في الأوساط الإعلامية ، والكل يدلي بدلوه : الرجل السياسي يدلي بدلوه وكذلك العسكري والصحفي وغيرهم ، ويتساءل الناس ما حقيقة ما يطرح ؟ فهذا يخطئ هذا ، وهذا يخطئ ذاك ، وهذا يقول لا دخل للدين في هذه القضية بل هي حسابات مادية وعسكرية بحته !

 حتى كادت الحقيقة تضيع عن كثير من الناس . ونحن كمسلين مأمورون بالاحتكام عند التنازع إلى القرآن الكريم كلام ربنا ، كما قال تعالى : وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10) سورة الشورى .

وكذلك مأمورون عند الأمور المهمة والمصالح العامة واضطراب الناس أن نرد ذلك إلى الرسول – صلى الله عليه وسلم – وإلى العلماء كما قال تعالى : وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83) سورة النساء .

 فلم يتركنا ربنا جل وعلا هملا بل رسم الطريق لكل مسلم- يؤمن بالله واليوم الآخر ويخاف على نفسه عند اضطراب الناس- أن يرد الأمر إلى الرسول في حياته وإلى سنته بعد مماته – صلى الله عليه وسلم – وأن يلجأ إلى العلماء الربانيين .

فالقضية ليست متروكة لاجتهادات الناس وآرائهم أو أهوائهم بل سبيل النجاة واضح لمن أراد الله هدايته كما في هذه الآيات، ولكن هذا السبيل الواضح سلكه من أراد الله هدايته فلجأ إلى كتاب ربه فاسترشد به ورجع إلى سنة نبيه – صلى الله عليه وسلم – فاستبصربها ولم ينس دور العلماء الربانيين في توضيح الحقائق الدينية .

وأعرض عن هذا السبيل الواضح أغلب الناس إما لجهل البعض منهم أو لعناد الآخر ونظره للأمور بما يمليه عليه هواه .

فقضية هل انتصرت حماس في غزة أم لم تنتصر ؟ فأغلب الناس يعلمون أن قضية فلسطين قضية دينية ( وليس المقال مجالا لاثبات ذلك ) فهي حرب بين المسلمين واليهود ، ولكن للأسف اختزلت إلى أن اصبحت حربا قومية بين العرب والاسرائليين فخرج بذلك غير العرب من المسلمين ، ثم اختزلت إلى حرب اقليمية بين الفلسطينيين والاسرائليين فخرج بذلك بقية الدول العربية وأصبح دورهم دور الراعي والمشرف على المفاوضات، ثم اختزلت إلى حرب بين اسرائيل وحماس في غزة فخرج بذلك بقية الفلسطينيين كما بدا ذلك جليا من موقف فتح ، وكل الحروب التي خاضها العرب مع اليهود في فلسطين لم تكن رايتها اسلامية إلا الحرب الأخيرة في غزة ، فكانت حماس ترفع راية اسلامية في حربها ضد اليهود .

 فهذه نقلة نوعية في حرب العرب مع اليهود ، فبعد أكثر من 60 عاما من الصراع العربي الاسرائيلي حول فلسطين وبعد كل هذا الجهد العظيم والمكر الجبار من قبل العرب العلمانيين في ابعاد دور الدين في الحرب والصراع الدائر مع اليهود في فلسطين ، واعانهم على ذلك علمانيوا العالم الغربي واليهود من بعدهم إلا أن بعد ذلك كله والجهد الجهيد يعود الدين إلى الظهور من جديد كقوة فاعلة في الصراع مع اليهود ،

 فجن جنون العلمانيون ، فجيشت الجيوش لتقويض ذلك الدور ، فمع بداية الحرب اتهمت حماس بأنها السبب في ذلك الحرب لعدم انصياعها للاجماع العربي المتخاذل ، وعندما ثبّت الله حماس وسقطت هذه الأكذوبة وأوقف اليهود الحرب من جانب واحد ، روجوا لأكاذيب أخرى بقولهم هزمت حماس وانطلت هذه الأكذوبة على بعض المسلمين ، وثبّت الله تعالى من شاء من عباده على الحق .

 وحقيقة الحرب في غزة هي انها حرب بين الإيمان والكفر ، حرب بين جنود الرحمن وجنود الشيطان ، حرب أعلنها إبليس عليه لعنة الله على آدم وذريته من بعده منذ أن خلق الله آدم وأمر الملائكة بالسجود له ، وهي باقية إلى يوم القيامة كما سأل إبليس ربه ذلك فقال : \" قال رب فأنظرني إلى يوم يبعثون \" آية 36 من سورة الحجر . وما حرب غزة الا مظهر من مظاهر هذه الحرب .

وتفسير انتصار حماس في غزة أو هزيمتها تناوله جانبان ، جانب ديني شرعي يرى بعين الشرع والدين مستندا ومتمسكا بحقائق القرآن والسنة النبوية وثوابت الأمة ، وجانب مادي علماني يرى بعين الأسباب المادية وحساباتها فقط ، وشتان بين الرؤيتين ، يقول سيد قطب رحمه الله عند تفسيره لآيات من سورة الروم : الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ (2) فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ (3) فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ (4) بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (5)وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (6) يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ (7) قال : والغفلة عن الآخرة تجعل كل مقاييس الغافلين تختل؛ وتؤرجح في أكفهم ميزان القيم؛ فلا يملكون تصور الحياة وأحداثها وقيمها تصوراً صحيحاً؛ ويظل علمهم بها ظاهراً سطحياً ناقصاً ، لأن حساب الآخرة في ضمير الإنسان يغير نظرته لكل ما يقع في هذه الأرض .

فحياته على الأرض إن هي إلا مرحلة قصيرة من رحلته الطويلة في الكون . ونصيبه في هذه الأرض إن هو إلا قدر زهيد من نصيبه الضخم في الوجود . والأحداث والأحوال التي تتم في هذه الأرض إن هي إلا فصل صغير من الرواية الكبيرة .

 ولا ينبغي أن يبني الإنسان حكمه على مرحلة قصيرة من الرحلة الطويلة ، وقدر زهيد من النصيب الضخم ، وفصل صغير من الرواية الكبيرة! ومن ثم لا يلتقي إنسان يؤمن بالآخرة ويحسب حسابها ، مع آخر يعيش لهذه الدنيا وحدها ولا ينتظر ما وراءها .

لا يلتقي هذا وذاك في تقدير أمر واحد من أمور هذه الحياة ، ولا قيمة واحدة من قيمها الكثيرة؛ ولا يتفقان في حكم واحد على حادث أو حالة أو شأن من الشؤون . فلكل منهما ميزان ، ولكل منهما زاوية للنظر ، ولكل منهما ضوء يرى عليه الأشياء والأحداث والقيم والأحوال . .

 هذا يرى ظاهراً من الحياة الدنيا؛ وذلك يدرك ما وراء الظاهر من روابط وسنن ، ونواميس شاملة للظاهر والباطن ، والغيب والشهادة ، والدنيا والآخرة ، والموت والحياة ، والماضي والحاضر والمستقبل ، وعالم الناس والعالم الأكبر الذي يشمل الأحياء وغير الأحياء . . وهذا هو الأفق البعيد الواسع الشامل الذي ينقل الإسلام البشرية إليه؛ ويرفعها فيه إلى المكان الكريم اللائق بالإنسان . الخليفة في الأرض . المستخلف بحكم ما في كيانه من روح الله .

ولا تعقيب على كلا قطب رحمه الله فقد وضح القضية توضيحا جليا، فشتان بين من يرى بنور الله وبين من يتخبط في ظلمات الهوى أو الجهل ، وبين من يتكلم بكلام الله وبين من يتكلم بما تمليه عليه شياطين الإنس والجن . فمفهوم الانتصار مختلف لدى الجانبين ، فبينما يرى اصحاب الرؤية المادية العلمانية الانتصار عبارة عن غلبة في ساحة القتال وكثرة عدد وعدة وقلة في الخسائر المادية والبشرية ، نجد أن اصحاب الرؤية الدينية الشرعية يرون أن الانتصار هو التمسك بثوابت القرآن والدين والصبر على الحق حتى يأتي وعد الله وأن زُهقت الأرواح وكُلمت الجراح في سبيل الله وهُدمت البيوت ، وهذا لايعني ان الاسلام لا يعظّم من النفس البشرية بل أعطم ذنب بعد الشرك بلله والكفر به يأتي قتل النفس المؤمنة كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لزوال الدنيا أهون على الله من قتل رجل مسلم . رواه الترمذي

، ولكن المؤمن ايمانه بلله ودينه عنده اعظم من نفسه التي بين جنبيه ولذلك شرع الله الجهاد في سبيله ،

يقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في فتاويه : أن حصول النصر وغيره من أنواع النعيم لطائفة أو شخص لا ينافي ما يقع في خلال ذلك من قتل بعضهم وجرحه ومن أنواع الأذى وذلك أن الخلق كلهم يموتون فليس في قتل الشهداء مصيبة زائدة علي ما هو معتاد لبنى آدم فمن عد القتل في سبيل الله مصيبة مختصة بالجهاد كان من أجهل الناس .انتهى (قاعدة في المحبة) .

 فهذا القرآن يمجد من شأن المؤمنين الذين قتلهم اصحاب الأخدود كما في سورة البروج وذكر قصتهم في كتابه العزيز لتكون نبراسا للمؤمنين إلى يوم القيامة مع أنهم قد قتلوا وماتوا جميعا بل حتى الغلام قتل في سبيل الدعوة إلى الله ، ولكنهم لتمسكهم بدينهم وثباتهم على الحق وصبرهم على الأذى كانوا في ميزان الله هم الفائزين وأصبحوا قدوة للمؤمنين إلى يوم القيامة ، فالقضية ليست قضية أسباب مادية بحته بل هي قضية ثبات على الحق وتمسك بالدين والصبر عليه ،

 يقول سيد قطب في تفسيره لآيات سورة البروج : كذلك تنتهي رواية الحادث وقد ملأت القلب بالروعة . روعة الإيمان المستعلي على الفتنة ، والعقيدة المنتصرة على الحياة ، والانطلاق المتجرد من أوهاق الجسم وجاذبية الأرض ، فقد كان مكنة المؤمنين أن ينجوا بحياتهم في مقابل الهزيمة لإيمانهم .

ولكن كم كانوا يخسرون هم أنفسهم في الدنيا قبل الآخرة؟ وكم كانت البشرية كلها تخسر؟ كم كانوا يخسرون وهم يقتلون هذا المعنى الكبير ؟ معنى زهادة الحياة بلا عقيدة ، وبشاعتها بلا حرية ، وانحطاطها حين يسيطر الطغاة على الأرواح بعد سيطرتهم على الأجساد! إنه معنى كريم جداً ومعنى كبير جداً هذا الذي ربحوه وهم بعد في الأرض . ربحوه وهم يجدون مس النار فتحترق أجسادهم ، وينتصر هذا المعنى الكريم الذي تزكيه النار؟ وبعد ذلك لهم عند ربهم حساب ، ولأعدائهم الطاغين حساب . انتهى .

 وهذا القرآن الكريم بين أيدينا يقول الله تعالى فيه : . هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (33) سورتي التوبة و الصف ، في موضعين من القرآن الكريم فأين ظهور الدين في زماننا هذا مع أن الغلبة المادية هي للكفار ؟ فأقول هو ظهور الحجة والبيان كما هو ظهور بالسيف والسنان في بعض الأحيان ، يقول الشيخ السعدي رحمه الله عند تفسيره لآية الصف : { لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ } أي: ليعليه على سائر الأديان، بالحجة والبرهان، ويظهر أهله القائمين به بالسيف والسنان، فأما نفس الدين، فهذا الوصف ملازم له في كل وقت، فلا يمكن أن يغالبه مغالب، أو يخاصمه مخاصم إلا فلجه وبلسه، وصار له الظهور والقهر، وأما المنتسبون إليه، فإنهم إذا قاموا به، واستناروا بنوره، واهتدوا بهديه، في مصالح دينهم ودنياهم، فكذلك لا يقوم لهم أحد، ولا بد أن يظهروا على أهل الأديان، وإذا ضيعوه واكتفوا منه بمجرد الانتساب إليه، لم ينفعهم ذلك، وصار إهمالهم له سبب تسليط الأعداء عليهم، ويعرف هذا، من استقرأ الأحوال ونظر في أول المسلمين وآخرهم . انتهى وهذه غزوة أحد كانت في بداية الأمر انتصارا لجيش المسلمين ثم كر جيش الكفار وانكسر جيش المسلمين ،

ولكن ماذا قال الله تعالى بعد حصول هذا الانكسار قال تعالى : وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (139). آل عمران ، فوصفهم بوصف \" الاعلون \" وإن كان هناك انكسار وقتل وجراح ، لأن مادام ذلك حصل للمؤمنين في سبيل الله وهم ثابتون متمسكون بدينهم فهم الأعلون وان انتفش الكفر انتفاش القط ،

 يقول سيد قطب رحمه الله عند تفسيره لآيات سورة آل عمران التي جاءت في ذكر غزوة أحد : وكان النصر أولاً ، وكانت الهزيمة ثانياً وكان الانتصار الكبير فيها بعد النصر والهزيمة . . انتصار المعرفة الواضحة والرؤية المستنيرة للحقائق التي جلاها القرآن؛ واستقرار المشاعر على هذه الحقائق استقرار اليقين . وتمحيص النفوس ، وتمييز الصفوف ، وانطلاق الجماعة المسلمة - بعد ذلك - متحررة من كثير من غبش التصور ، وتميع القيم ، وتأرجح المشاعر ، في الصف المسلم .

وذلك بتميز المنافقين في الصف إلى حد كبير ، ووضوح سمات النفاق وسمات الصدق ، في القول والفعل ، وفي الشعور والسلوك . ووضوح تكاليف الإيمان ، وتكاليف الدعوة إليه والحركة به ، ومقتضيات ذلك كله من الاستعداد بالمعرفة ، والاستعداد بالتجرد ، والاستعداد بالتنظيم ، والتزام الطاعة والاتباع بعد هذا كله ، والتوكل على الله وحده ، في كل خطوة من خطوات الطريق ، ورد الأمر إلى الله وحده في النصر والهزيمة ، وفي الموت والحياة ، وفي كل أمر وفي كل اتجاه . وكانت هذه الحصيلة الضخمة التي استقرت في الجماعة المسلمة من وراء الأحداث ، ومن وراء التوجيهات القرآنية بعد الأحداث ، أكبر وأخطر - بما لا يقاس - من حصيلة النصر والغنيمة . . لو عاد المسلمون من الغزوة بالنصر والغنيمة . . وقد كانت الجماعة المسلمة إذ ذاك أحوج ما تكون لهذه الحصيلة الضخمة . . كانت أحوج إليها ألف مرة من حصيلة النصر والغنيمة . وكان الرصيد الباقي منها للأمة المسلمة في كل جيل أهم وأبقى كذلك من حصيلة النصر والغنيمة . وكان تدبير الله العلوي من وراء ما بدا في الموقعة من ظواهر النقص والضعف والتميع والغبش في الصف المسلم ، ومن وراء الهزيمة التي نشأت عن هذه الظواهر . . كان تدبير الله العلوي من وراء هذا الذي وقع وفق سنة الله الجارية ، حسب أسبابه الطبيعية الظاهرة ، تدبيراً كله الخير للجماعة المسلمة في ذلك الحين ، لتنال هذه الحصيلة الضخمة من العبرة والتربية ، والوعي والنضج ، والتمحيص والتميز ، والتنسيق والتنظيم .

 وليبقى للأمة المسلمة في أجيالها المتعاقبة هذا الرصيد من التجارب والحقائق والتوجيهات التي لا تقدر بثمن . ولو كان هذا الثمن هو النصر والغنيمة . انتهى .

 نعم حرب غزة كانت فيصلا وكانت تحولا كبيرا في تاريخنا المعاصر ، فلن تكون الاوضاع كما هي قبل حرب غزة ، وبانت الشمس لذي عينين ، وتميزت الصفوف، وكُشف المستور ، وكشر النفاق عن انيابه لينهش في جسد الأمة حتى لا تقوم لها قائمة ولكن يأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون ولو كره المنافقون . فبميزان الله إذا ثبت المؤمن على دينه وتمسك بالحق واتق الله وصبر فهو الأعلى وهو الفائز المنتصر وان وقع القتل وحصلت الجراحات ، وسبيل النصر بين الله في كتابه أنه لا بد له من صبر وتقوى

 يقول تعالى : وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ (120) آل عمران .

وقال تعالى في آخر سورة آل عمران : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200)

 فصبر حماس وأهل غزة في تلك الحرب هي بداية النصر لهذه الأمة ، كما قلنا سابقا لم تدخل الأمة حربا مع اليهود رايتها اسلامية ، وحرب غزة هي أول حرب مع اليهود رايتها اسلامية ترفع شعار لا إله إلا الله – فيما نظن ولا نزكي على الله احدى – فإذا كان الصبر والتقوى فقد وعد الله الأمة بالنصر المبين .

 فبمنظور الشرع والدين كان تمسك حماس وأهل غزة بدينهم وثباتهم على الحق ( وهو الحق الشرعي لهذه الأمة بأرض الإسراء والمعراج ) كان فتحا عظيما حفظ الله به قضية الامة ( قضية فلسطين ) من الضياع ، فلولا ان الله ثبّت اهل غزة وحماس لذهبت قضية الامة ، وهذا بحد ذاته نصر عظيم قلب موازين أهل النفاق والكفر وجعلهم يحيصون حيصة الحم الوحشية ، ونسأل الله أن يتقبل من مات منهم مع الشهداء الأبرار وان لايضيع اجر من بقي منهم ، وأما من سخر واستهزأ بما يحدث لأخواننا في غزة فهذا ليس ببعيد عن أخلاق أهل النفاق ، فهم قد استهزؤوا بمن هم خير منا استهزؤوا برسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصحابته الكرام وظنوا أن الله لن ينصر دينه فقال تعالى عنهم : وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (6).

وقال ايضا : بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا (12)سورة الفتح،

 فأهل النفاق لايريدون أن تقوم لهذا الدين وأهله قائمة ، ويريدون من كل الناس أن يروا من منظورهم هم فقط ففاجأهم الاسلاميون بطرحهم الديني العقلاني الذي وضحوا به الحقيقة للناس .

 والله تعالى لم يشترط جنسا لنصرة دينه بل من قام بهذا الدين فهو المنصور كما قال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (54) سورة المائدة،

 فإذا قام أهل غزة وغير أهل غزة بهذا الدين فإن الله معهم والنصر حليفهم وإلا كما قال تعالى في آخر أية من سورة محمد : . هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38). والله اعلى واعلم

خالد بن صالح - الكويت - 1\\3\\


الكاتب: خالد بن صالح الغيص
التاريخ: 25/02/2009
عدد القراء: 4458

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5239  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42394332