انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الحكومة بين مذاهب خلع (الحكومة)!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الحكومة بين مذاهب خلع (الحكومة)!

حامد بن عبدالله العلي


المقصود بكلمة الحكومة الأولى ، أي الحكم الفاصل بين مذاهب الناس في خلع الحكومات إن حادت إلى السبيل الجائر .


وفيما سأذكره تجاوز لايخفى أعني من جهة ضبط العزو إلى قائلين بأعيانهـم ،فليس هذا هو المقصود ، إنما هي أفكار منثورة في ساحة الفكر ،

فالمقصود العبــرة ..


المذهب الاول : مذهب العدد !


وهذا المذهـب ، مبني على أن الحكومات الجامعة لأمر المسلمين ، تقضي عليها دورة مــن العدد معروفة ، يتغير الحاكم على أساسها ، فما هي إلا سنة أمضاها الله في التاريخ :


كما :
قال ابن كثير رحمه الله : ( وقد حكى ابن الجوزي عن أبي بكر الصولي أنه قال‏:‏ الناس يقولون كلسادس يقوم بأمر الناس من أول الإسلام لابد أن يخلع .


قال ابن الجوزي‏:‏ فتأملت ذلك فرأيته عجباً قيام رسول الله صلى اللهعليه وسلم ثم أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ثم الحسن فخلعه معاوية ، ثم يزيدومعاوية بن يزيد ومروان وعبد الملك، ثم عبد الله بن الزبير فخلع وقتل، ثم الوليد ثمسليمان ثم عمر بن عبد العزيز ثم يزيد ثم هشام ثم الوليد بن يزيد فخلع وقتل، ولمينتظم لبني أمية بعده أمر حتى قام السفاح العباسي ثم أخوه المنصور ثم المهدي ثمالهادي ثم الرشيد ثم الأمين فخلع وقتل، ثم المأمون والمعتصم والواثق والمتوكلوالمنتصر ثم المستعين فخلع ثم قتل، ثم المعتز والمهتدي والمعتمد والمعتضد والمكتفيثم المقتدر فخلع ثم أعيد فقتل، ثم القاهر والراضي والمتقي والمكتفي والمطيع ثمالطائع فخلع، ثم القادر والقائم والمقتدي والمستظهر والمسترشد ثم الراشد فخلع وقتل‏.‏ ‏(‏ج/ص‏:‏ 12/266‏)‏


ونحن مع الأيام متربّصون ، ولله الأمر من قبل ، ومن بعد ، ولكن أكثـــر الناس لايعلمون ( قلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ) .

المذهب الثاني : مذهب المنبطحة ، وهم طائفتان :
المنبطحة !
والمنبطحة الغلاة !
وإنما سميناهم المنبطحة ، لانهم ينبطحون للسلطة القائمة دون إشتراط شيء لشرعيتها .


أما الطائفة الاولى من أهل هذا المذهب ، فهم القائلون بأنّ الحاكم في الإسلام لايُخلع قط ، ذلك أنهم أسقطوا شروط الإمامة كلّها ـ حالا إن لم يكن مقالا ـ فإذا لم يبق شــرط ، لم يلزم من عدمه عدم أصـلا ، فكأن وجود ذات الحاكم ـ عندهم ـ هو الشرط لاسواه ، وهذا من أعجب المذاهـب ، وأبطلها وأشدها ضررا على الإسلام والمسلمين ، وهو السائد في بعض الأقطار ، وينسبه بعض المتعصّبة من الحنفية إلى الحنابلة ظلما وزورا ، وهم منه براء ، فقد ذكروا كغيرهم من الفقهاء من المذاهب الأربعة ، شروط الإمامة ، التي يعزل الحاكم بانتفاءها ، وقد قدمنا ذلك في مقال سابق بعنوان الدفاعْ عَنْ عَقيدَة الموحّدين وَردْ باطلِ المُفْسـِدين فيِ تَعبيِدِ النّاس للْـوطنيةوتشويه معنى البيعة الشرعيةوإمامة المسلمين
وإنما قلنا أن هذا المذهب من أبطل المذاهب وأشدها ضررا على الإسلام والمسلمين ، لأن الفساد العام في الدين عقيدة وعملا ، الذي يترتب على التهاون في شروط الإمامة ، لايقارن به فساد ، ولا يقاس به خبالٌ على البلاد والعباد .


لاسيّما في هذا الزمن ، ذلك أن الدولة ربطت حياة الناس كلها بمؤسساتها ، تبثُّ إليهم ما يُرى وما يُسمع في بيوتهم منذ الطفولة ، وتعلّمهم بعدها في مدارس تقوم هي على كل ما يُدرّس فيها ، وتشرف على جميع وسائل الإعلام ، وصناعة الوعي الخاص والعام ، حتى المساجد ، وما يقال فيها تقف الدولة عليه حرفا حرفا ، وتصرف الخطباء إليه صرفا ،
وأصبحت معايش الناس غالبا مرتبطة بيد الدولة ، فبإمكانها أن تفرض عليهم أن يقولوا ويفعلوا ما يضمن لهم بقاء معايشهم ، وأسباب حياتهم .
ويدخل في ذلك حتى الفتوى المخبرة عن أحكام الله تعالى ، فأعلى هيئات الفتوى تقول ما تريده الدولة ، قبل ما يريده الله تعالى من فوق سبع سماوات ، فما أعظمها من جناية على الشرع ، وما أقبحها من جريمة شنيعة ، وسبب لضلال الخلق .


والمقصود أن الخلل في نظام الدولة ، ليس كما كان فيما مضى ، مع ما كان فيه من خطورة ، غير أنـه اليوم إنحرافٌ يسـرى إلى عامة المسلمين ، سريان النار في الهشيم ، فإذا أضيف إلى ذلك ارتباط الدولة بنظام عالمي أشد كفرا ونفاقا ، وأعظم جاهلية ، قد غدا يتدخل حتى في عقائد البشـر وثقافاتهم وأخلاقهم ، طوعا أو كرها ، فقد طم الوادي على القريّ .
ولهذا كانت منزلة إمامة الدين خطيرة ، قال شيخ الإسلام : ( يجب أن يعرف أن ولاية أمر الناس من أعظم واجبات الدين ، بل لاقيام للدين والدنيا إلا بها ) .مج28/390


وقال : ( وهاتان السبيلان الفاسدتان ـ سبيل من انتسب إلى الدين ، ولم يكمله بما يحتاج إليه من السلطان والجهاد والمال ، وسبيل من أقبل على السلطان والمال والحرب ، ولم يقصد به إقامة الدين ـ هما سبيلا المغضوب عليهم والضالين ) مج28/395


ولهذا ورد في الأحاديث : ( إن أخوف ما أتخوّفه على أمّتي آخر الزمان ثلاثا : إيمانا بالنجوم ، وتكذيبا بالقدر ،وحيف السلطان ) ، كما ورد : (إنّ أخوف ما أخاف على أمتي ، كل منافق عليم اللسان ) ، ينظر في طرق الحديثين سلسلة الأحاديث الصحيحة للعلامة الألباني رحمه الله الجزء الثالث .


ذلك أن ولاة الأمر هم العلماء والأمراء ، والأمراء إنما طاعتهم تابعة للعلماء ، لأنهم مأمورون بإقامة الشريعة ليس لهم وظيفة سواها ، ولهذا قدم الله تعالى طاعة الله وطاعة رسوله ، ثم أعقب بطاعة ولاة الأمر ، ليُعلم أن طاعتهم مشروطة بإلتزام الوحي ، وإقامة الشــرع ، فإذا فسد العلماء والسلطان ، فلا تسأل عن فساد الناس ، ولهذا كان ذلك أخوف ما يخافه صلى الله عليه وسلم على أمته .


وبهذا يعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أخوف ما يخاف على أمته ، فساد العقيدة ، وفساد النظام السياسي .


غير أنه وياللأسى ، لم يعد يلتفت إلى هذا الخطر ، وصار من العلماء من يحرم على الأمّة أن تصلح نظامها السياسي الذي به صلاح دينها ، واستقامة أمرها ، وعـز شأنها .


وجُعل الحديث عن النظام السياسي في الإسلام ، وعن شروط الإمامة ، ومدى مطابقة ذلك لواقع الأمة ، وأن شرعية الدولة منوطة بقدر إلتزامها بها أصلا ، من أشد المحظورات ، ولم يعد يدرس في جامعات الشريعة إلا لماما ، وضـرب عليه صفحا ، وطوي عنه كشـحا .


وأختزل النظام السياسي في الإسلام الذي به قوام الدين ، وقيام الأمة ، إلى مراسيم يصدرها نظام منبت عن شريعة الإسلام ، خارج عن إطار منظومته السياسية الشرعية أصـلا ، لم ينطلق منها ، ولايريد أن يتحمل مسؤوليتها ، ثم جعل نفسه لايحل لأحد أن يسأله عما يفعل !!


وهكذا تحولت الكيانات التي وضعها المحتل ليحقق بها أهدافه ، الممزّقـة للأمة الواحدة ، الممعنة في أسباب الإنهزام والضعف ، إلى أنظمة لافرق بين شرعيتها والخلافة الراشدة!


ونطق بهذه الضلالة العمياء ، وقام بها وقعد في العلن والخفاء ، المطموس على بصائرهم من ذوي المناصب الدينية .


وأصبحت هذه الطائفة المنبطحة تؤصّل لهذا المذهب الباطل ، وتكرّس في الأمة الضلال والفساد ، وتسليط الأعداء .


وغدت فئة ضالّة ، متمرغة في أوحال الجهل ، مليئة بعفن سوء المقصد ، وغثاثة وخباثة الأهــداف .


واما الطائفة الثانية : وهم المنبطحة الغلاة


فهم من فروع دين القاديانية ، أو بهم تتشبه أقوالهم ، وإليهم تأوي أفكارهم ، وهم القائلون بأن من تسلط على الرقاب ، وصارت بيده أعمدة الدولة والأسباب ، وجبت له دينـاً الطاعة ، وذلّت له كلّ الجماعة ، حتى لو كان مرتكسا في الكفر المحض ، صليبيا أو صهيونيا ، أو من أركان الرفض .


وهذا المذهب ليس له سابقة في الزمان في أهل العقول السليمة ، من جميع المذاهب الفكرية ، إنما يصنع في دوائر الإستخبارات المحتلة ، فهي طائفة أجهل من أن يرد عليها ، أو يٌشتغل بغير حكاية مذهبهم ونسبته إليها .
المذهب الثالث : مذهب القدريّة السياسية !!


سنكمل المقال القادم بحول الله تعالى ،،

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5456

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8065  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41079756