انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    سرُّ فرحِ الهنـْد بأحداثِ موُمبـاي

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


سرُّ فرحِ الهنـْد بأحداثِ موُمبـاي
 
حامد بن عبدالله العلي
 
تأمَّلـوا هذا الخبر الذي تمّت صياغته بكلِّ خُبث : (نيويورك ـ يو.بي.آي ـ ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنّ خريطة وُزّعت ، كتمرين نظري في أوساط المحافظين الجدد في واشنطن تظهـر باكستان مبتورة ومصغرة ، وصلت أخيرا إلى أيدي مسؤولين في الجيش الباكستاني ، وأثارت لديهم اعتقادا أنّ ما تريده الولايات المتحدة هو تفكيك باكستان الدولة المسلمة الوحيدة التي تملك أسلحة نووية.

وأشارت إلى أن الخريطة المعدلة كانت كافية لإعادة تأجيج المخاوف التي تولدت نتيجة اتفاق التعاون النووي بين الولايات المتحدة والهند ،والتقدم الذي تحرزه الأخيرة في أفغانستان.

واعتبرت الصحيفة أن كلام مسؤول حكومي عن أبرز مصادر القلق هو التعاون بين الهند وأفغانستان لتدمير باكستان ،  بتواطؤ من الولايات المتحدة، لا يمكن تجاهله.أ.هـ.
 
لم تكد تنتهي هذه المؤامرة (الإعلامية) ، حتى وقعت أحداث مومباي ، ولم يكد يتصاعد الدخان في سماء مومباي ، حتى اتجهت أصابع الإتهامات الهنديـة إلى باكستـان
 
وقد اعتادت الهند على أن تلعب دائما ـ بعكس أفلامها العاطفية! ـ أقذر الأدوار ضـد الحالة الإسلامية في باكستان ، وأفغانستان ، بل ضد العالم الإسلامي بأسره بوقوفها بصورة سافرة ، ووقحة ، مع الكيان الصهيوني ضد القضية الفلسطينية ، وهـي تستعمل كلّ وسائل الإجرام ، والوحشيـة ، لتحقيق أطماعها.
 
وتعالوا لنستحضر بعض التاريخ ، فالهنـد دولة محتلة لكشمير الباكستانية ، ورغم أنّ غالبة سكان كشمير من المسلمين الذين يرغبون الإنضمام إلى باكستان ، وأنّ الهند عام 1947م ، منعت إمارة جوناكره أن تنضم إلى باكستان بحجة أن أكثريتها هندوس ، كما الحال في حيدرآباد، غير أنها أصرت على إحتلال كشمير ، وجامو ،ذات الغالبية المسلمة ، ومازالت تحتلهما ، وترتكب أفظع الجرائم البشعة في حـقّ الشعب الكشميري المسلم هناك منذ عقود .
 
وكانت الهنـد تقـف وراء حرب "بنغلاديش" عام 1971 التي جزّأت باكستان إلى دولتين.
 
ثم مازالت الهند تحاول جاهدة أن تدمّر باكستان ، حتى استطاعت باكستان أن تفجّـر أول تجربة نووية باكستانية في أواخر التسعينات ، فرعبت الهند من ذلك .
 
وقد ازداد رعب الهندوس ، حكّام الهنـد ، بعد سيطرة حركة طالبان على أفغانسـتان ، وتأييدها ودعمها لقضية كشمير المسلمة العادلة ، ولهذا لم تكد تقع هجمات الحادي عشر من أيلول ، حتى ألقت الهنـد بكلّ ثقلها فيمـــا أطلق عليـه ( الحملة الدولية على الإرهاب ) ،
 
 ومكرهـا يتطلع إلى هدفين :
 
أحدهما : إختراق أفغانستـان تحت مظلـّة احتلال أمريكي ، والتعاون معـه و الكيان الصهيوني لتدمير الحالة الإسلامية والجهادية في أفغانستان ، ولهذا فإنَّ للهنـد نشاطا استخباراتيا هائلا مشتركا مع الصهاينة ، تحت غطاء عدة قنصليّات هندية منتشرة في أفغانسـتان .
 
الثاني : تدمير باكستان وتفكيكها ، تحت ذريعة أنها المطبخ الرئيس للجهاد الإسلامي في العالم الإسلامي بأسـره ، وأنهـا قلـب (المفاعل) الجهادي العالمي .
 
 وقد دأبت الهنـد على تحريض الغرب الصليبي على أنَّه لامعنى لكلّ هذا الجهـد الهائل الذي تكبّدته أمريكا والغـرب ، لتقسيم العراق لأنّه منطلق تهديد للكيان الصهيوني ، والأطماع الغربية ، والضغط الهائل على السعودية لإحداث تغيير جذري في (البنية الثقافية والإجتماعيـة الإسلامية السعودية ) المتَّهمـة بأنها ( يورانيوم البعث الإسلامي ) ، وتحريض أثيوبيا على إحتلال الصومال خوفا من قيام نظام إسلامي فيهـا ، وخنـق غزة إلى درجة قتل الأطفال والمرضى ، وتجويع مليون ونصف فلسطيني فيها ، وملاحقة الإسلام في كلّ مكان ، بينما تُتـرك باكستـان على حالهـا ، وهي أشـدّ خطورة من العراق ، والسعودية ، والصومال ، وغـزّة ، وكل مكان فيه نهضة إسلامية.
 
وتقول الهند في تحريضها : إنَّ حركة طالبان ، لـم تنطلق إلاَّ من باكستـان ، وأخطر (الإرهابيين) اليوم منتشرون في وزيرستان الباكستـانية ، وباكستان متخمـة بالمدارس الدينية التي تملأ عقول المسلمين بالفكر الجهادي ، وأنَّ لأمتهم حقوقا ضائعة يجب أن يستردُّوها ، ومليئة بالحركات الإسلامية ، والجهادية ، التي تتحرّك بكلّ حريـّة ، وهو الشعب الإسلامي الأشـدّ تفاعلا مع القضايا الإسلامية ، وهي الدولة الإسلامية الوحيدة التي تملك السلاح النووي ، ويمتلأ جيشها بالمتدينين.
 
وبإختصار .. لسان حال الهند يقول للغرب : إن كنتم تريدون القضاء على إسلام النهضـة الحضارية ، ولم تفكّكوا باكستـان ، فلن تصنعـوا شيئا  .
 
ويحلو للهند دائما أن تذكر الغرب بقيادة أمريكا ، بخدماتها التي لا مثيل لها للكيان الصهيوني ، منذ سبتمبر 1950 ، عندما رحـبت الهنـد  بتأسيس مكتب تجاري للصهاينـة في بومباي – وثمّـة أقلية يهودية – ليقوم بالإشراف على هجرة يهود الهند ،  والعراق ،وأفغانستان ، إلى الكيان الصهيونـي ، ثم تحـوّل  هذا المكتـب إلى قنصلية صهيونية في يونيو 1953 .
 
والهند هي أول دولة وقعت اتفاق نووي مع الكيان الصهيوني عام 1962م . وعرضت الهند تزويد الكيان الصهيوني بمادة الثوريوم ، واليورانيوم ، التي توجد باحتياطيات كبيرة في الهند ، مقابل أن يزوّد الصهاينة الهند بالتكنولوجيا النووية الجديدة ، والخبرات النووية .
 
ثـمَّ قام رئيس الأركان الصهيوني ديفد شالفيت بزيارة الهند عام 1963م ، ووقع اتفاقية عسكرية للتعاون الاستخباراتي والتدريبات المشتركة ، وتلبية احتياجات الهند العسكرية .
 
ثـمَّ عام 1965 م ، وعندما اندلعـت حرب الهند مع باكستان قدم الكيان الصهيوني للهند ، كميـّات ضخمة من الأسلحة ، والمعدات العسكرية لاسيما الصواريخ المضادة للدبابات ، وقذائف المدفعية ،وأجهزة الاتصالات. كما أرسلت الهنـد عام 1967 للكيان الصهيوني كميات ضخمة من قطع غيار مركبات القتال التي يحتاجها الصهاينة .
 
ثم بقي الإرتباط الصهيوني الهندوسي وثيقا جداً إلى  مارس 1992 م ، إذ قام وكيل الخارجية الهندية جي إن ديكشت ، بزيارة لتل أبيب في أعقاب أحداث العنف في بومباي التي سقـط فيها  أكثر من 350 شخصا، كما قام وزير الدفاع الهندي الأسبق شارا دايا وار بزيارة الكيان الصهيوني ، لمشاهدة معرض للتكنولوجيا الزراعية الدولية المقام هناك ، وشاركت فيه نحو 500 شركة هندية.
 
ثـمّ في أبريل 1997 ضبطت السلطات السريلانكية أربع حاويات تحمل 18 طناً من مواد كيماوية تستخدم في صناعة غاز الأعصاب، وكانت هذه الحاويات قادمة من بومباي إلى الكيان الصهيوني.
 
وفي يوليو 2001 وقّـع البلدان على عقد بقيمة مليار دولار يزود الكيان الصهيوني بمقتضاه الهند بنظام رادار متطور ، وطائرات بدون طيار ،  ويُجـدِّد لها عددا من طائرات سلاح الجو الهندي, ثم في يناير 2002 وأثناء زيارة وزير الخارجية الصهيوني شمعون بيريز إلى نيودلهي ، تـم الإعلان عن صفقة قيمتها 250 مليون دولار لبيع طائرات رادار إسرائيلية من طراز فالكون.
 
كما يحلو للهند أن تعرض دعمهـا للغـرب لمساعدته في تطويق إيران ، ومساعدته في احتواء الصين ، وفيما يسمى الحرب الدولية على الإرهاب ، مقابل أن يحقق لها أمنيتها في تدمير باكستان ، وتفكيكها .
 
وأخيرا فالأيام القادمة سوف تشهـد تصعيـداً هندياً مدعوم أمريكيا ضـد المجاهدين في كشميـر ، ولا يستبعد أن تشن الهنـد  حرباً عسكرية ضد الجهاد الكشميري خاصة ، وفي باكستـان بعامّـة مع أمريكـا، وأما زرداري فله تاريخ حافلٌ بالفسـاد ، فلقـد رضعـه ، وترعرع فيه ، فكيف لايبيع باكستـان ؟!  وهل رأينا منذ أمد بعيـد ـ إلا من رحم الله ـ حكّاما إلاّ أسرع الناس في بيع الذمم في سـوق الدعارة السياسية الغربية !
 
ولكن مع ذلك فالأمل معقود بالله تعالى ، أن يرتد المكر الهندوسي على ماكريه ، ويرجع كيدهم إلى نحورهم ، وهذا ما نتوقعه بإذن الله تعالى ، كما خسف الله بأمريكا ، وأخزى كرزاي ، ورد أثيوبيا خائبة ، وعقـر شارون
،
ونسـأل الله تعالى الذي ثبَّت غـزة تحـت الحصار ، وشـدّة الأحـوال ، وربط على قلـوب المجاهدين في كلّ مكان رغم الأهـوال ، أن يزيد أهل الإسلام ثباتا في باكستـان ، وكشمير ، وأن يجعل عاقبة الهنادكة الخسران المبين ، ولن ينفعهم حينئذ الكيان الصهيوني ،ولا الغرب الصليبي.
 
والله حسبنا ، وحسب أمتنا ، عليه توكلنا وعليه فليتوكل المتوكلـون .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 01/12/2008
عدد القراء: 9487

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7178  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41083067