انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الحــل ودستــــــور الثـــــورة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الحــل ودستــــــور الثـــــورة

حامد بن عبدالله العلي

الحـل الجامع الذي يخرج هذه الأمـّة من حالها المتردي ـ كما وُصف في المقال السابق ـ وهو الحـل الذي تتفرّع منـه كلّ أسباب العـزّ والتمكين ، يكمن في حقيقة إسمها ، وعنوان هوّيتها ، فهنـا جوهره ، فيه يكمن باطنه ، وإليه يرجع تجلّيه ومظهره ،


ذلك أن حقيقة كل شيء يحتويها اسمه ، والقوة الكامنة فيه منطوية تحت رسمه ، ولهذا علم الله تعالى آدم ، أوّل ما علم ، الأسماء دقّها وجلَّهـا ، وفضله على الملائكة في ذلك المقام فسجدت له كلُّها .

وإنما اختار الله تعالى لنا اسم الإسلام ، فجعله عنوان مجدنا ، ومنبع عزّنا ، كما قال سبحانه (وَجَاهِدُوافِياللَّهِحَقَّجِهَادِهِهُوَاجْتَبَاكُمْوَمَاجَعَلَ عَلَيْكُمْفِيالدِّينِمِنْحَرَجٍمِّلَّةَأَبِيكُمْإِبْرَاهِيمَهُوَسَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَمِنقَبْلُوَفِيهَذَالِيَكُونَالرَّسُولُشَهِيدًاعَلَيْكُمْ وَتَكُونُواشُهَدَاءعَلَىالنَّاسِفَأَقِيمُواالصَّلاةَوَآتُواالزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوابِاللَّهِهُوَمَوْلاكُمْفَنِعْمَالْمَوْلَىوَنِعْمَالنَّصِيرُ) .

وفي الحديث الذي ذكر فيه نبيّنـا صلى الله عليه وسلم ، ما أوصى به يحيى بن زكريا عليه السلام أمته : من التوحيد ، والصلاة ، والصيام ، والصدقة ، والذكر ،

عقب نبينا صلى الله عليه وسلم ، برسم خطة العـزّ لأمّته ، واضحة جليّة ، وإنما ذكر فيــه ما يخصّها ، مما فيه عـزّها ،

لأنـّه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أضاف إلى ما ذكره نبيُّ الله يحيى عليه السلام ، فقال ـ كما سيأتي ـ : وأنا آمركم بخمـس أمرني الله بهن ، وتلك دلالة واضحـة، على أن هذه الخمس هي ما تمتاز بــه أمّتنا عن غيرها ، فإن هي أضاعتها تاهــت وفي الذل تلاشـت :

وقد قال صلى الله عليه وسلم ، ( وأنا آمركم )، فما ظنّكم إن نحــن أضعنــا أمره ، وقد قال تعالى ( وإن تطيعوه تهتدوا ) ،

وقد بيّن بجـلاء ، أنّنــا لن نفلح في نهضة عـزّنا إلا :

إن كانت تحت العنوان الصحيح الذي اختاره الله لنا.

وتميّزت عن دعوات الجاهلــية .

فقال : ( وأنا آمركم بخمس أمرني الله بهن ، الجماعة، والسمع والطاعة ، والهجرة ، والجهاد في سبيل الله ، فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه ، إلا أن يُراجِـع ، ومن دعا بدعوة الجاهلية فهو من جثاء جهنم ، وإن صام وصلى وزعم أنّه مسلم ، فادعوا بدعوة الله التي سماكم بها : المسلمين ، المؤمنين ، عباد الله ) خرجه أحمد والترمذي والنسائي وغيرهم من حديث الحارث بن الحارث الأشعري.

وفي الحديث من أحكام النهضة الشاملة :

أولا : أن النهضة لايجوز أن تكون شرعا ، ولن تقع قدرا ، إلا إن كانت حاملـة لمشروع الجماعة ، وهي جماعة المسلمين التي تجمعها رابطة العقيدة الإسلامية ،

فليست الجماعة في هذا الدين ، هي اجتماع الناس على (وطنية) ، فضلا عن نظام يوظف اسم الوطن لشهواته ، ولا هـي اجتماع الناس على (قومية) ، ولا (عنصرية) ، ولا أي منهج آخر غير الإسلام ،ولهذا قال (فإنه من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام من عنقه ، إلا أن يُراجِـع ).

إنما هي كما قال ( المسلمين ، المؤمنين ، عباد الله )

وإنما فشلت وتفشل محاولات النهضة في هذه الأمّة ، بسبب أنها وُظِّفت ـ ولومن بعض وجوهها فلم تخلص لله ـ في غير ، ولغير جماعة المسلمين العامة التي يجمعها إسم الإسلام ، حتى وقع في هذا الضلال من وقع من الجماعات الإسلامية ، بما صنعت لنفسها من حزبيّة أشبهت الجاهلية من بعض الوجوه، وابتغت العـزّ بها ، فصار حالها ، وآل مآلها ، أنها خضعـت في النهايـة ( لبوليس سري ) يسخرها لأطماع حكم الجاهليــة !

ثانيا : لانهضة للأمّـة إلاّ بنظام سياسي شرعي ، ولا يكون شرعيّا إلا بجعل السمع والطاعة تابعين لجماعة المسلمين ، وأمـّا النظام فليس سوى ممثـّل للجماعة فحسب ،

وصرف النظام السياسي في الأمّـة عن هذا الإطـار ، إلى غيره ، يعني إجهاض كلّ مشروع لنهضة الأمّة في مهده،

بل أدهى من هذه ، تحويل كــلّ مشروع نهضة إلى وقود يبقى نظامنا السياسي الذي هو أكبر عقبات نهضتنا ، أطول مدة ممكنة ، ممعنا في تمزيق الأمة ، وطمس هويتها .

وبجلاء يتبين من نصوص الشريعة ، وروحـها ، ونظامها العام ، أن النظام الخارجي ، هو الذي يخرج عن جماعة المسلميــن ، عن القيام بما هو نائب عن الجماعة فيه : من النهوض بأمر دينها ، ومراعاة مصالحها في ضوء شريعتها ، فهذا النظام من الخوارج ،شاء أم أبى ،

لأنه خرج عن جماعة المسلمين ، إلى جاهلية شقية عمياء ، ترجع إلى عصبية قومية ، أو وطنية ، أو عائلية ، أو حزبية خرقاء.

وعن القيام بأمر دين المسلمين ، إلى الخضوع لأمرِ غير جماعتهم ، إلى هواه ، وإلى سلطة عدو كافر .

وبهذا يعلم أن جميع الأنظمة العربية الحالية ، هم من الخوارج ، لأنه مامن نظام منهم ، يمثّل حقيقة جماعة المسلمين : لم تنتخبه جماعة المسلمين باختيار حـرّ ، وليس عنده ممثلون عن جماعة المسلمين حـقّا ، من أهل الحل والعقد يستحقون أن يطلق عليهم هذا الاسم ، لأنهـم يُحلّون عُقَد البغي والباطل ، ويعقدون ألوية الحق ، وليس لجماعة المسلمين أي سلطة حقيقة في الأنظمة ا الحالية ،

مع أن السلطة هــي لجماعة المسلميـن في الأصل ، قـد غُصبت منها غصبا ، وعامة الأنظمة الخارجيّة المغتصِبة ، خرجت على جماعة المسلمين بسلاحها ، سفكت الدم الحرام ، (وكفـــّـرت) مخالفيها ، وأذاقتهم ألوان العذاب ، حتى استولـت على السلطة المغتصَبــة ، وبقيت فيها إلى اليوم بنفس وسائــل ( الإرهاب ) , و( الخروج ) .

ولن تنهض الأمـّة إلا بأن يرجع هذا المغتصَب إلى جماعة المسلمين ، ويُقضى على فتنة الخوارج الذين خرجوا عن جماعة المسلمين ، يحجُّون على أوثانهم الحقيرة الصغيرة ، وطنية كانت ، أو قومية ، أو عائلية ، إلى اللات ، والعزّى ، ومناة الثالثة الأخرى ، الوثن الأكبر في هيئة الإلحاد المتحدة ، وابنته اللقيطة ، مجلس الشقاء الدولي ،وبيت دعارته السياسية ، البيت الأسود في واشنطن .

وأما العلماء ، والمفكرون ، والحركات الإسلامية التي تعرض عن إظهـار هذه الحقيقة الجليّة ، متعامية متجاهلة أن من أعظم اسباب سقوط أمتنا تحت هيمنة أعداءها ، وضياعها ،وتخلفها ، هو السكـوت عن جريمة الاغتصاب هذه ، إغتصاب سلطة الأمّة التي تملكها جماعة المسلمين ، فهم شياطين صامتة ،ومنهم من تحول إلى شيطان ناطق ، بل غدا أشد شيطنة من ( الأنظمة الخارجية ) نفسها .

إنّ التقاعـس عن القيام بهذا الأصل الإسلامي العظيم ـ الذي هـو من أهم أسس النظام السياسي في الإسلام ـ أعني وضع مقاليد السلطة السياسية الشرعية بيد الجماعة ، جماعة المسلميــن ، وتمكينها من عزل النظام السياسي إن هــو خرج عليها ،

إن التقاعس عن القيام به ، من أعظم أسباب تخلّف أمتنا ، وضياعها ، وهزيمتها .

والعجب والله كلّ العجـب ، أنْ لايزال أهل النفاق ، والكذبة على دين الله تعالى ، من أدعياء العلم ، والدعوة ، والإصلاح ، يمعنُون في عمايتهم ، مزيّنين للخوارج على الأمـّة ، المتغصبين لسلطتها ، ماهــم فيه من الغـيّ والضلال ،تحت حجّة زائفة من مصلحة الدعوة ، مشاركين للخوارج على أمّتنـا فيما اغتصبوه ، فوقفوا معم على أرض الغصب نفسها ، وما يدعونه من الاصلاح ما هو إلاّ كالصلاة في الأرض المغصوبة.

ثالثا : أنـّه لانهضة تُعــزّ بها هذه الأمـّة ، إلا بالهجرة والجهاد، الهجرة بمعناها العام ، أي التميـّز عن الجاهلية ، كما في الحديث ( والمهاجر من هجر مانهى الله عنه ) ، وإنما شرعت الهجرة بالأجساد لتحقيق هذا الهدف ،

والجهاد الذي فيه قوّة التغيير الثورية ،الذي ينتهي بإرجاع سلطة جماعة المسلمين إليها ، ثم إلــى هيمنتها على النظام العالمي .

ولهذا فالأعداء أشـدّ حرصا على محاربة هذين الأمرين، حتى إنهم يزينون للدعاة الدخول في جاهليتهم ، واتخاذ شعاراتها منهجا ، كالديمقراطية الغربية ،

كما يزيّنون لهم ترك الجهاد ، ومحاربة أهله ،

ذلك أن الأعداء يعلمون أن عزّ هذا الدين ، بتخلّصه من الجاهلية ، وبالتمسك براية خلاصه ، وهي الجهاد في سبيل الله.

رابعا : أن الدعاة إلى الجاهلية يصيرون إلى أسفل سافلين في الآخرة ، كما يصيّرون الأمّة إلى السفول في الدنيا ، وهم الدعاة على أبواب جهنم ، الذين وصفوا في حديث حذيفة في الصحيح ، وهي هذه الأنظمة الداعية إلى دين الوطنية ، أو غيرها من مناهج الجاهلية ، فهم أهل الغي والضلال ، وإن صاموا ، وصلوا ، وزعموا أنهم مسلمون ، هم الخارجون حقا عن دعوة هذا الدين .

خامسا : أن سبيل نهضة هذه الأمة ، سيصير في الاتجاه الخطأ ، إن لم يكن تحت راية دعوة الله التي سمانا : المسلمين ، المؤمنين ، عباد الله .

فهذه خمسة قواعد كبار مهمة يجب أن تكون هــي التي تنير طريق النهضة نحو العز لأمتنا .

وحاصلها كما بيّنـا ، إنما ينطوي تحت اسم الإسلام ، هو وحده هويتنا ، وبه عزنا ، فكلّما حققنا معناه في حياة كلّ فرد منا ، ثم في أمتنا ، رفعنا الله به ، ويدخل علينا النقص كلما أنقصنا منه في واقع حياتنا .

ذلك أن معناه يدور على العبودية لله تعالى :

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

( والإسلام يجمع معنيين :

أحدهما : الاستسلام والانقياد ؛ فلا يكون متكبرا .

والثاني الإخلاص من قوله تعالى { ورجلا سلما لرجل } فلا يكون مشركا وهو : أن يسلم العبد لله رب العالمين كما قال تعالى : { ومن يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه ولقد اصطفيناه في الدنيا وإنه في الآخرة لمن الصالحين } { إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين } { ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون } .

وقال تعالى : { قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين } { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين } { لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين } .

ثم قال :

وإنما دين الحق هو تحقيق العبودية لله بكل وجه وهو تحقيق محبة الله بكل درجة وبقدر تكميل العبودية تكمل محبة العبد لربه وتكمل محبة الرب لعبده وبقدر نقص هذا يكون نقص هذا ؛ وكلما كان في القلب حب لغير الله كانت فيه عبودية لغير الله بحسب ذلك ، وكلما كان فيه عبودية لغير الله كان فيه حب لغير الله بحسب ذلك ، وكل محبة لا تكون لله فهي باطلة ، وكل عمل لا يراد به وجه الله فهو باطل .

فالدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ما كان لله ولا يكون لله إلا ما أحبه الله ورسوله وهو المشروع .

فكل عمل أريد به غير الله لم يكن لله وكل عمل لا يوافق شرع الله لم يكن لله بل لا يكون لله إلا ما جمع الوصفين :

أن يكون لله وأن يكون موافقا لمحبة الله ورسوله وهو الواجب والمستحب .

كما قال : { فمن كان يرجوا لقاء ربه فليعمــل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا } فلا بد من العمل الصالح وهو الواجب والمستحب ولا بد أن يكون خالصا لوجه الله تعالى .

كما قال تعالى : { بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون } .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم { من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد } وقال النبي صلى الله عليه وسلم { إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ؛ فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه } .

وهذا الأصل هو أصل الدين ، وبحسب تحقيقه يكون تحقيق الدين ، وبه أرسل الله الرسل ، وأنزل الكتب وإليه دعا الرسول وعليه جاهد ؛ وبه أمر وفيه رغب ؛ وهو قطب الدين الذي تدور عليه رحاه .

والشرك غالب على النفوس . وهو كما جاء في الحديث . { وهو في هذه الأمة أخفى من دبيب النمل } وفي حديث آخر { قال أبو بكر : يا رسول الله . كيف ننجو منه وهو أخفى من دبيب النمل ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر : ألا أعلمك كلمة إذا قلتها نجوت من دقه وجله ؟ قل : اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك وأنا أعلم وأستغفرك لما لا أعلم } .

وكثيرا ما يخالط النفوس من الشهوات الخفية ما يفسد عليها تحقيق محبتها لله وعبوديتها له . وإخلاص دينها له

كما قال شداد بن أوس : يا بقايا العرب إن أخوف ما أخاف عليكم الرياء والشهوة الخفية . قيل لأبي داود السجستاني : وما الشهوة الخفية ؟ قال : حب الرئاسة وعن كعب بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { ما ذئبان جائعان أرسلا في زريبة غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه } قال الترمذي حديث حسن صحيح .

فبين صلى الله عليه وسلم أن الحرص على المال والشرف في فساد الدين لا ينقص عن فساد الذئبين الجائعين لزريبة الغنم وذلك بين ؛ فإن الدين السليم لا يكون فيه هذا الحرص .

وذلك أن القلب إذا ذاق حلاوة عبوديته لله ومحبته له لم يكن شيء أحب إليه من ذلك حتى يقدمه عليه وبذلك يصرف عن أهل الإخلاص لله الســوء والفحشاء كما قال تعالى : { كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين }

فإن المخلص لله ذاق من حلاوة عبوديته لله ما يمنعه عن عبوديته لغيره ومن حلاوة محبته لله ما يمنعه عن محبة غيره إذ ليس عند القلب لا أحلى ولا ألذ ولا أطيب ولا ألين ولا أنعم من حلاوة الإيمان المتضمن عبوديته لله ومحبته له وإخلاصه الدين له وذلك يقتضي انجذاب القلب إلى الله فيصير القلب منيبا إلى الله خائفا منه راغبا راهبا ) انتهى

والخلاصة أن الإستسلام لله تعالى ، والإخلاص له وحده ، في ربويته ، والتألّـه له وحده ، والتحاكم إليه وحده ، هو سبيل الخـلاص ، لاغيره ، كما قال ( قل أعوذ بربّ الناس ، ملك الناس ، إله الناس ) .

فجوهر سبب الهزيمة ، أن الاستكبار عن الانقياد لأمر الله ، وعن التحاكم إلى شريعته ، أخلاصا بالعبودية لوجهه سبحانه ، قادنا إلى عقوبة الله تعالى بالذلّ ، ولاريب أن من يتحمل كبر هذه المسؤولية ، هــي الأنظمة السياسية التي استكبرت عن اتباع الدين الحق ، فانقادت لليهود أرذل الخلق ، ثم من سكتوا عن ظلمها ، ووافقوا على باطلها ،

كما قال شيخ الإسلام رحمه الله :

( فالمذاهب ، والطرائق ، والسياسات للعلماء ، والمشايخ ، والأمراء ، إذا قصدوا بها وجه الله تعالى دون الأهواء ، ليكونوا مستمسكين بالملة ، والدين الجامع الذي هو عبادة الله وحده لا شريك له ، واتبعوا ما أنزل إليهم من ربهم من الكتاب والسنة ) .

ثم يتفـرّع عن هذا الأصل الجامع العظيم الذي هو أصل الدين ، ومنبع العـزّ والرفعة ، والتمكيـن :

جمع أسباب الثورة الشاملة ، وذلك يقع على كاهل :

أولا : العلماء فيجب أن يبيّنوا حقيقة هؤلاء الخوارج الذين اغتصبوا سلطة الأمة في تأسيس نظام سياسي يمثل هويتها الجامعة ، ويحقق رسالتها ، وأن يعيدوا الحق المغتصب إلى أهله ، وأن يبيّنوا أن بقاء الأمة تمزقها في حالها المتردي ، تحت أوثان الوطنيـّة التي أقيمت في كل أصقاعها ، تحت سلطان أعداءها ، خاضعة لهيئة الإلحاد المتحدة ، هـو من أعظم أسباب ذلها ، وأن التحاكم إلى تلك الهيئة شرك مع الله يناقض التوحيد الذي به وحده رفعتهــا ، كما يجب أن ينحازوا إلى أمتهم ، ويقفوا مع شرفاءها ، وينصروا مجاهديها إلى أن يُزال عن صدر الأمة ، هؤلاء الخوارج الذين تسلطوا على حقوقها بالظلم والعدوان .

ثانيا : المجاهدين ، فيجب عليهم أن يثبتوا على الحق الذين اصطفاهم الله له ، ولا ييأسوا من المخذّليــن ، ولا يلتفتوا إلى المخالفين، فإنهم سيزولون بزوال الطواغيت ، فهـم حتما ووشيكـا زائلون ،وسيبقى الحق وأهله ، وهم للعقبى نائلون .

ومن أهم ما يجب أن ينتبهوا له ، خطر وضع السلاح في غير موضعه ، أو فيه ، لكن قبل أوانه ، فإنه يكون حينئذ سلاحا بيد عدوهم ، يفقد رسالتهم قوّتها المعنوية ، ويضعف شوكتهم المادية ، وقد يجهضها في مهـدها ، نقول هذا توجيها عاما ، مع أن مرجع التقدير إنما هو لأهل الأرض من المجاهدين ، وأدناهم إلى العدوّ.

ثالثا : عموم الأمـّة ، فيجب عليهم أن يكونوا عونا لقادتها من أهل العلم والجهاد ، فالشعـوب هـم مادة التغييـر ، وهم بركان الثورة الذي هـو بالنصر جدير ، وليعلموا أن من يزيّن لهم واقعنا المتردي ويخذّلهم عن تغييره ، إنما هـو من أهل التلبيس ، وعمله في الأمة كإبليس ، وأن من يدعوهم لنصر الدين بالجهاد ، وإصلاح حال المسلمين إلى الهدى والرشـاد ، هو الناصح الصادق ، وقد أمرهم الله تعالى أن يكونوا مع الصادقين (يأَيُّهَاالَّذِينَآمَنُواْاتَّقُواْاللَّهَ وَكُونُواْمَعَ الصَّادِقِينَ) .

وبعــد :

فإنّ التغيّيـر قادم لامحالة ، ذلك أن رحاه قد دارت ، و بشاراته لاحت ، ورائحة نصره قد فاحت ، فأعدوا أنفسكم ليوم اللقاء ، واستعدوا لعـزّ يزيل ذلك الشقاء ، وتوقّعوا بين عشيّة وضحاها ، رايات الحق تعانـق السماء ،

لتنتظم الأمة كلّها تحت راية التوحيد ، متحاكمة إلى الشريعة ، منقادة بالسمع والطاعة للجماعة القائمة بهذا النهج السديد ، مهاجرة عن جميع أمر الجاهلية إلى الدين الرشيد ، مجاهدة بالحق بالوحي المقرون بالنار والحديــــد ،،

بإذن الله القويّ رب العبيــد ،، حسبنا الله ونعم الوكيل ، عليه توكلنا ، وإليه أنبنا وإليه المصير ، هو مولانا فنعم المولى ، ونعم النصيــــــر .


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5038

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5768  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41083562