انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الضربة القاصمــــــــة قادمــــــــة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الضربة القاصمــــــــة قادمــــــــة

حامد بن عبدالله العلي

كل المؤشرات على الصعيد العالمي تتجه إلى نتيجة واحدة :

العدو سيلقى هزيمة منكرة ، ويقع في شر أعماله ، ويعود خائبا ، ويتمزق مشروعه الذي زين الشيطان في رأسه أنه حلم التاريخ !

فمشروع الاحتلال الصهيوصليبي في العراق ، يواجه مقاومة شرسة ، اعترف بأنه لم يكن ليتوقعها ، وقد أجمع المحللون أن الخسائر التي تكبدها ـ ولازال ـ فاقت بأضعاف مضاعفة ما أعلن عنه .

ومشروعه في تحويل العراق إلى منطلق استعمار جديد للمنطقة كلها ، يواجه تحديات لاطاقة للعدو بها :

الوضع السياسي يستحيل أن يتركب لصالح العدو .

والمقاومة متداخلة مع النسيج الاجتماعي لايمكن فصلها عنه ، فأكثر المقاومة ـ بل كلها ـ عراقية أصلا ، ويقدر مجموع فصائلها بخمسين ألف مقاتل كما تقدر مصادر أمريكية .

والوجود الأمريكي في العراق يستحيل أن يبقى مقبولا ، فالعراق ليس كغيره ، فمقابل المساحة الخالية من ذاكرة التاريخ لذكريات مقاومة مسلحة لمحتل في الخليج ، يوجد أضعاف مضاعفة ، من الذكريات لمقاومة المحتل في العراق ، عبر التاريخ كله ، فكيف يقاس هذا على هذا .

ولهذا فلاريب أن الحرب التي جاءت بالطمع الصهيوصليبي ممتطيا زمرة من الأكاذيب والزيف ، ستنقلب إلى كارثة عليه وعلى مشروعه ، وهاهي بوادر ذلك ظاهرة للعيان .

لقد هرب بريمر مستخفيا ـ وكما قال بعض شركائه بأخـَرَةٍ ناهبا كل ثروة العراق حتى الزئبق ـ مفضلا أن ينسل ليلا على أن يصاحب تسليمه للسلطة التي غدت في يده كأنها قنبلة توشك أن تنفجر ، فألقاها على علاوي وهرب ، أن يصاحب ذلك احتفال رئيس العصابة بنجاح سرقة العصر !

لقد هرب وخلف وراءه خزائن منهوبة ، نهب اليهود الآثار والأسرار ، ونهبوا وإخوانهم الصليبيون من النفط والأموال القنطار فوق القنطار ، وتركوا البلاد في فوضى ، تحاول عبثا وسائل الإعلام أن تحسن الصورة أو تخفف منها ، ولكن هيهات ، فقد نشرت وكالات الأنباء وأنا أكتب هذه السطور نجاة وزير العدل العراقي من انفجارا استهدف موكبه ببغداد وقد قتل 5 من حراسه ، وليس هذا سوى مثال عابر مما لاتذكر وسائل الإعلام إلا أقله .

وفي أفغانستان فشل أكبر ، وفيها تعثر أشد فضيحة ، لمشروع الخيبة الصهيوصليبي ، ولولا أن وسائل الإعلام انشغلت بالعراق ، لكانت فضائح ذلك الفشل تفوق كل تاريخ الفشل الأمريكي في حروبه .

وفي فلسطين يعاني الصهاينة بأضعاف ما يظهرونه ، فالعدو الصهيوني فضل ان يعاني بصمت تاكله جراحه الداخلية ، على أن يخوف المهاجرين الذين يحاول عبثا إقناعهم بالبقاء في ارض الميعاد ، وأولئك الذين يحاول عبثا إقناعهم بالقدوم إليها ، بعد أن جعل أبطال الجهاد الفلسطيني أرض الميعاد جحيما ينتظر كل يهودي لعين .

وهذا كله مما يجعل معاناة شعبنا هناك لاشيء بالنسبة لمعاناة عدوه ، وقد صارت غزة، غزة في خاصرة العدو الصهيوني ، وحولت حلمه الصهيوني إلى كابوس يلاحقه حتى في المنام .

وكذلك بقية مدن وقرى فلسطين التي تحولت إلى ثكنات مليئة بالقنابل البشرية المتحركة التي تملأ قلوب العدو الصهيوني رعبا ، فهو ينهزم كل يوم ، كلما رأى شابا أو فتاة فلسطينية ، قبل أن يرى هزيمته الكبرى بإذن الله قريبا .

وقد تحطمت سمعة العدو الزائفة ، بما لم يصل إلى مثله في تاريخه قط ، إثر انتشار صور فضائح " بوغريب " والتعذيب والانتهاك المنحط ، في جميع معتقلاته في العالم ، والذي تبيـّن أنه نهج رسمه البيت الأبيض ، وأنه دين يدين به ، وعقيدة يعتقدها ، بعد أن حاول أن يتملص من تحمل مسؤولية هذه الفضيحة المدوية ، غير أن الله تعالى أقامها ـ خلاف ما كان يريده العدو ـ معرضا عالميا مجانيا لكشف زيف المشروع الصهيوصليبي .

وبها تبين للناس جميعا ، أن هذا العدو لا يحمل أي مفاهيم قيميـّة ، وإنما هم أمواج من اللصوص البرابرة المتوحشين ، الخالين من أي معاني حضارية كما كانوا ، وكما عرفناهم عندما غزونا في الحروب الصليبية السابقة ، فهو لا يحمل معه أي شيء يستحق الاحترام.

وهذه في العادة ، أعني انكشاف الزيف ، وانجلاء وجه الشر الحقيقي ، ما هي إلا مقدمات الهزيمة الشاملة .

فإن الله تعالى يفضح مقاصد الظالمين ، ويعريهم ، قبل أن يذيقهم مصرعهم ، كما يظهر نقاوة المصلحين ، ويطهر ثوبهم ، قبل أن ينصرهم على عدوهم .

وداخل أرض العدو تتوالى المصائب والنكبات ، ويرزح الاقتصاد الذي لم تنفع في تحسين صورته الأكاذيب ، يرزح تحت وطأت أزمة خانقة ، وما ينتظره أشــد اختناقا .

لقد تحول مشروع العدو في العراق ، إلى مشروع انبعاث متواصل لأسباب التدمير للعدو نفسه ، فقد انفتح القمقم من أرض هاروت وماروت ، فخرجت عفاريت لم يكن العدو يظن أنها مفزعة إلى هذا الحد المرعب ، وقوية بهذه الصلابة ، وذات عزيمة بهذه الحدة ، ومنظمة إلى هذه الدرجة ، حتى لقد قال رئيس الأركان الأمريكي : لم نكن نتوقع أن المقاومة لديها جهاز يشبه الجهاز العصبي للإنسان .

لقد دخل عدو الإسلام ، في مأزق كما دخل فرعون وسط البحر الذي انشق ليعميه عن مصرعه إليه ، وصدق من قال إن هزيمتهم ستبدأ بدخولهم العراق ، ولكنهم سيبقون متعامين عنها ، حتى يبلغوا آخر مراحل مشروعهم في المنطقة ، ليتهاوى معه كل من أعانهم عليه ، أو فرح ورضي به ، وركن إليه ، جزاء وفاقا ، ولا يظلم ربك أحدا .

ولهذا كله ، فإن الضربة القاصمة ، قادمة لا محالة ، وهي قريبة ، ولولا أنها سنة الله ، أنها لابد أن تمضي لكي تأخذ معها كلما اقتربت من ساعة الحسم ، تأخذ معها كل هذه الظلمات المتراكمة داخل صفوف المؤمنين ، من النفاق، وأمراض القلوب ، والشك بوعد الله ، والاغترار بعلو الكفرة المستبدين ، كما يأخذ السيل المنحدر غثاءه إلى أن يبلغ منتهاه ،

إلى أن تنفجر ، فتنجلي إلى الفسطاطين المتميزين .

لولا ذلك لانفجرت الآن فإن جميع خيوطها قد اكتملت ، وصدر فيها القرار الإلهي بالنصر المظفـّـر الوشيك بإذن الله .

" ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين ، ما ينظرون إلا صيحة واحدة تأخذهم وهم يخصمون فلا يستطيعون توصية ولا إلى أهلهم يرجعون " ...



الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5326

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5812  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41096540