انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    عندمـــا ينســــدح الدعـاة !

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


عندما ينْسدِح الدعـاة !
 
حامد بن عبدالله العلي
 
في لسان العرب : سدَحَ الناقة أناخها أ.هـ ، فعليـه : انسدح الداعية أي أناخه النظام حتى صار بوقا له ،
 
وهو _ أعني _  إنسداح الدعاة للنظام ثلاثـة أنواع :
 
أحدهـا : إنسداحٌ تام ، وهو الإنبطاح نفسه ، أي يتمـدَّد على وجهه ، ويكون وجهُـه تلقـاء الأرض لاغيـر ، لايحرّكه أبـدا _ حتى ربما يكون النظام آيلاً للسقوط وهو لايدري ويبقى يدافع عنه مثل البوطـي ! _ ويداه ممدودتان إلى أقصى مـدى ، من جهة الرأس على إمتداد الجسد ، أمـام النظـام السياسي ! 
 
وإليه تنسب الفرقة الإنبطاحية  _ التي تُعادي الثوارت العربية _  وأصولها ثلاثـة :
 
 تعبيد الناس للطغيان ،
 
وتزيين باطل السلطان بشتى أنواع الكذب ، والبهتان .
 
ومحاربة مشاريع الإصلاح بالبلدان .
 
والثاني : إنسـداح متوسط ، وهذا أحيانا يحـرِّك رأسه ، ويرفع وجهه عن الأرض قليـلا ، ليتأكـّد أنَّ النظام لايزال ثابتا في مكانه ، غير أنـّه لايصدر منه أي شيء يخالف القصـر ، مادام النظام قائـما ، حتى يلج الجمل في سمّ الخيـاط .
 
والثالـث : إنسداح خفيـف ، وهذا يرفع رأسه وبطنه قليلا عن الأرض ، إذا شعر أنَّ ثمـَّةَ ضوء أخضـر من النظام _ بعد ضوء أخضـر أمريكي _ فينطق حينئـذٍ بمـا ( فتح النظام عليه ) مثل : دعم الثورة السورية ( في غير سوريـا) !
 
وتبين لي من خلال الإستقـراء أنَّ ( المنسدحين ) أنواع :
 
نـوعٌ مرتزقـة خُلَّـص ، فهؤلاء واحـدهم يعلم أنَّ النظام أخبث من نطفة إبليس ! وكلّ محاولات الترقيع هي نفاق في نفاق ، لكن أعماه بريق الذهب ، وحبُّ المنصـب ، فهو يرتـع فيما فيه هواه ، وإليه همـُّه ومُنتهـاه .
 
ونوعٌ هـو مـن المرتزقة أيضـا ، ولكنه يخادع نفسه بتأويـلات فاسـدة ، ولايُعـدم هذا النـوع من صـوتٍ بين ضلوعـه يتردَّد : إنك يا هذا تخادع نفسك ، فلست سوى بوقٍ للظلمة ، لولاك لانهار ظلمهم ، وذهـب جورُهـم ، فأنقـذْ نفسك بالتوبة قبل فوات الأوان .
 
 ولكن قـد أثقل أُذُنـَه عن سماع هذا الصـوت ، ما يتمتع به ، وغارق فيه ، من مزايا وقوفه مع النظام ، وما يحبوه من المناصـب ، والعطايا ، و المال ، والهدايـا ، ويضعف هذا الصوت كلَّما زيد له في الحبـاء ، والعكس بالعكس !
 
ونوعٌ لايسترزقون ، ولكنهم مساكين ، يعانون من خلل حاد في ( الدوبامين )  ! وهو مرسِل كيماوي في المخ ، يؤدي الخلل فيه إلى تأثير سلبي على الإنتباه ، والأحاسيس ، وكذلك إلى إضطراب في مشاعر المتعة ، والسعادة !
. 
ولهذا تجد هؤلاء الذين يعانون من خلل في مستويات (الدوبامين) ، ربما يشعرون بسعادة بالغة بكونهم يعيشون تحت الطغيان ! ويتمتّعون بتسلّط الظالـم عليهم ! حتى ربمّـا تسمع أحـدهم يقول عن الظلمة : ( دعوهم يضربون ظهورنا ، وينهبون أموالنا ، ويطغون علينا ، فمهما طغوا ، وبـغوا ، هم ولاة أمورنـا حفظهم الله وأطال الله لنا في أعمارهـم ) !! يقولها وهو في سعادة غريبة ، ومتعـة عجيبة !!
 
ويُذكـر هنا _ والشيء بالشيء يذكر _ أنَّ في المرضى النفسيين ، نوعـاً غريبـاً ، يحبُّون التعذيـب ، حتى إنهم يستأجرون من يضربهـم بالسياط ، ويشعرون بمتعة غير مفهومة ! وربما يكون هذا من خلل (الدوبامين) أيضا !
 
ومن مخاطر تأثير الخلل في مستويات (الدوبامين ) في المـخّ على ( الإنتباه ) و( الأحاسيس ) ، في هذا النوع من (المنسدحين ) ، أنه تراه كالأبله _ نسأل الله السلامه _ لاينتبه إلى الكوارث التي تترتّب على السكوت على الطغيان ، لاسيما إذا جمع معها الطاغيـة الخضوع للأجنبي والأمريكان ، ولا يحسّ بما يقع على الأمـّة من مآسٍ عظيمـة بسبب ذلك !
 
ويتمّ إكتشاف هذا الاضطراب في الإنتباه ، والأحاسيس المترتـِّب على خلل ( الدوبامين ) بسرعة ووضوح ، عندما تجـد هذا ( الداعـية )  _ وفي مقابل تلك البلاده تجاه الكوارث التي تقع على الأمة بسبب الطغيان _ ينتفض إنتفاضة الهزبـر على مسائل مختلف فيها بين الفقهاء ، ولا نص فيها يقضي في النزاع ، فيقـيم الدنيا ولايقعدهـا بسببها !!
 
ويذكرنا هذا النوع بذاك الذي زنى بامرأة فأحبلها فلما زجره القاضي قائـلاً : هلا إذ زنيت بها عزلت ماءَك ! فأجاب : بلغـني يا حضرة القاضي أنَّ العزل مكروه !
 
ونوعٌ من المنسدحين هم أشبه بالدهماء _ الذين على دين ملوكهم _ منهم إلى الدعاة ، لكنهم يحفظون مواعظ يردّدونها ، وقصصاً يكرّرونها في وسائل الإعلام ، لتكميل برامج القنوات ! ومثلهم أولئك الذين يُلـَقَّنـونَ من النصوص ما لايفقهون معناه ، وآثارا عن السلف لايفهمون مغزاها ، عن الصبر على الجـوْر ، فينزلونها على هؤلاء الطغاة الساعيـن لإفساد الأمـّة ، وتمزيقها ، وإخضاعها لأعدائها !
 
ونوعٌ استحوذ عليهم شعور كأنـَّه الخوف ، لكنه ليس هـو ، بل وراءَه بقـدر مـا ، ولايُدرى ما هـو ! لأنَّ الخوف مهما عظـُم ، لايبلغ بالإنسان مثل ما فعل هذا الشعور بهم من الخضوع للطغيان الذي مسـخ عقولهم ، ونفوسهـم ،
 
حتى إنهم ليسمعون من بعيد عن قائم بالحق ، فتبرؤون منه قبل أن يُطلب منهم ، أو يُدرى عنهم ! أما إذا قام سوقُ جهادٍ يحاربه الطغيان متحالفا مع الأمريكان ، فلاتسل عن إنسداحهم المثير للشفقة ، يتمرّغون به في طين الظّلمة تمـرَّغَ الدواب !
 
والمنسدحون أيضا يرجعون في الجملة إلى نوعين ، نوع ظاهر كما بينا ، ونوع إنسداحه خفيّ ، تظهره المحـن ، وهذا ربما يبقى قائما نوعا ما حتى إذا جاءته أدنى فتنة إنسدح ، كما قال تعالى ( ومِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ ، فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ ، خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ )
 
هذا .. وإنَّ التريـاق الشافي من داء الإنسداح الظاهر ، والخافي ، إنما يكمـن في مـزج أربعـة أدويـة مع بعضها :
 
أحدها : تقوى الله العاصمة من كلّ إنحراف ، المنيـرة للقلب بنور البصيـره .
 
والثاني : الفقه حقَّـا في الدين ، وتاريـخ أمـّة المجاهدين ، وسيـر العلماء المصلحين .
 
والثالث : فهم دقيـق لرسالة الإصلاح والتغيير ، وللتحدِّيات التي يواجهها الإسلام في هذا العصر ، ولمشروع النهضة الذي يرفع الإسلام إلى مستوى هذه التحديات .
 
والرابع : الإستعداد لتقديم التضحيات من أجل رسالة الإسلام مهما عظمـت ، والقبـول بكلّ ثمـن يدفع لتحقيقها على أرض الواقع .
 
وهذا كلُّه قد يكفـي فيه من النـور ما يوفق الله تعالى إليه من شاء ، فيستعمله في نصر الإسلام ، كما رأينا شبابا ، وشيبا ، ونساء ، على فطرة الله تعالى ، قذف الله في قلوبهم هممَ الأسود ، وفهـم الجدود ، بصدق تديِّنهم ، وحسن نياتـهم ، فنجاهم الله من ( الإنسداح ) للطواغيت ، بينما وقع فيه من حُـمِّلـوا أحمالاً من العلم ، فصدق عليهم وصف الله تعالى ( كمثل الحمار يحمـل أسفارا ) !
 
وقـد يبلغ به المرءُ مبلغـا يصيـر كالمطـر المغيث للناس ، و الشمس المضيئة عند الإلتباس ،
 
وما بين ذلك يوفـّق الله تعالى من يشاء ، ويستعمل من يشاء ، ويختار .
 
 ( وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ * وَرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ * وَهُوَ اللَّهُ لاَ إِلَهَ إلاَّ هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ).
 
والله المستعان ، وهو حسبنا عليه توكلنا ، وعليه فليتوكـل المتوكـلون  
 

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 14/08/2011
عدد القراء: 22663

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6174  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42624405