انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    بدأها البابا عندما زار العراق قائلا : من أور ( الناصريّة ) إلى ( أور شليم ) وفي تكريت مسقط رأس صلاح الدين أُعلن انتصار حرب بوش الصليبية .. وخواطــر

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بدأها البابا عندما زار العراق قائلا : من أور ( الناصريّة ) إلى ( أور شليم ) وفي تكريت مسقط رأس صلاح الدين أُعلن انتصار حرب بوش الصليبية .. وخواطــر

حامد بن عبدالله العلي

خاطرة :
ــــ

كان البابا عندما زار العراق قد أطلق على رحلته عبارة لم تكن عابرة لمن يفهم مغزاها .. قال : «مشياً على الأقدام من أور إلى أورشليم»، و(أور) هي الناصرية ، التي عقد فيها اجتماع ( الكرزايات ) التي سيحكم الصهاينة العراق عبرهم.

وتعمدت أمريكا أن يكون إعلان النصر في تكريت ، وتكريت تحتضن القلعة التي فيها مسقط رأس صلاح الدين الأيوبي ، قاهر الصليبيين ، والصهاينة يعتقدون أن ابراهيم عليه السلام ، سار من أور ( الناصريّة ) جنوب العراق ، إلى الأرض المقدسة ، ثم إلى مصر ، وأن أرضه التي وطأتها قدمه ، ستكون لهم بوعد إلهي ، من الفرات إلى النيل ،ويعتقد الصليبيون المتصهينون عصابة بوش أن السماء هي التي تقودهم ليحققوا حلم اسرائيل ، لأن بذلك فحسب يحصل نزول المسيح ، هل عرفنا الآن الدلالات التوراتية لهذه الحرب الصليبية؟

خاطرة :
ــــ

ثلاثة طواغيت في العالم ، يريد سدنة البيت الأبيض وكهّانه ، وحاخامات تل أبيت أن يُعبِّدوا لها الخلق .

الأول : الحضارة الغربية المادية الصليبية المتحالفة مع الصهيونية .

الثاني : الشرعة الطاغوتية الدولية المتمثلة في مواثيق الأمم المتحدة .

الثالث : الحدود السياسية الزائفة التي هي تركة الاحتلال الصليبي السابق للدول الإسلامية ، فقد تحولت إلى طواغيت معبودة ، تقدم على شريعة الله الآمرة بموالاة المؤمنين والبراءة من الكافرين ، فصار المؤمنون بهذا الطاغوت العصري ( الحدود السياسية ) يوالون ويعادون ، ويصلون ويقطعون ، ويحبون ويبغضون ، على أساس العلاقة بهذا الطاغوت والموقف منه ، وبعضهم مع ذلك يشهدون الشهادتين ، لكنهم لتلك الطواغيت ، راكعون ساجدون ، ملكت عليهم قلوبهم ، فاتخذوها أربابا من دون الله تعالى ، وهم بصنيعهم هذا عابدون لغير الله تعالى ، كفار مرتدون .

وهذه الطواغيت الثلاثة هي : ( اللات والعزى ومناة الثالثة الأخرى ) لهذا العصر ، وهي الأصنام العصرية التي تعبد من دون الله تعالى ، وما هي إلا أسماء سمَّوها زورا ، ما نزّل الله بها من سلطان ، وهي زيف كبير باطل من صنع الشيطان الداعي إلى عبادة غير الله تعالى ، وهي الجاهلية الأخرى بعينها واسمها ، ورسمها ، لاتعدوها طرفة عين .

ومن آمن بها فقد كفر الله تعالى ، ومن آمن بالله تعالى وشريعته فلا يصح إيمانه حتى يكفر بهذه الطواغيت جميعا ، ولا يكفي أن يكفر بها حتى يتبرأ من المؤمنين بها أيضا .

ويجب على كل مسلم أن يقول لمن يدعوه إلى الإيمان بها ، ما قاله نبي الله هود عليه السلام : (قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِينَ) .

خاطرة :
ــــ

وقد وضع سدنة وكهان البيت الأبيض ، وحاخامات اليهود في تل أبيب ، لطواغيتهم هذه ، وضعوا سدنة صغارا ، هم أولياؤهم الذين يُعبِّدون الخلق لهذه الطواغيت في آفاق الأرض ، ويأخذون الولاء لها ، ويخوفوّن الناس منها ، ويرغّبونهم بما عندها من متاع الدنيا .

والله تعالى أمر المؤمنين أن لا يخافوا إلاّ الله تعالى ، كما قال تعالى (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِاللَّذِينَ مِنْ دُونِهِ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) .

كما أمرهم أنْ لا يفتنهم متاع الحياة الدنيا عمّا عند الله تعالى ، وقال (وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى) .

قال ابن كثير رحمه الله : (يقول تعالى لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم لا تنظر إلى ما هؤلاء المترفون وأشباههم ونظراؤهم فيه من النعيم فإنما هو زهرة زائلة ونعمة حائلة لنختبرهم بذلك وقليل من عبادي الشكور وقال مجاهد أزواجا منهم يعني الأغنياء فقد آتاك خيرا مما آتاهم كما قال في الآية الأخرى " ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم لا تمدن عينيك " وكذا ما ادخره الله تعالى لرسوله في الآخرة أمر عظيم لا يحد ولا يوصف كما قال تعالى " ولسوف يعطيك ربك فترضى " ولهذا قال " ورزق ربك خير وأبقى " وفي الصحيح أن عمر بن الخطاب لما دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في تلك المشربة التي كان قد اعتزل فيها نساءه حين آلى منهم فرآه متوسدا مضطجعا على رمال حصير وليس في البيت إلا صبرة من قرظ واهية معلقة فابتدرت عينا عمر بالبكاء فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما يبكيك يا عمر ؟ " فقال يا رسول الله إن كسرى وقيصر فيما هما فيه وأنت صفوة الله من خلقه فقال " أوفي شك أنت يا ابن الخطاب ؟ أولئك قوم عجلت لهم طيباتهم في حياتهم الدنيا ") .

وكما كان نبينا صلى الله عليه وسلم ، يجب أن نكون ، مؤثرين الآخرة على الدنيا ، حذرين أن نجعل الدنيــا ربا ومعبودا مع الله تعالى .

خاطرة :
ــــ

والله تعالى امتحن الخلق بهذه الطواغيت ، وهي تجتذب الخلق بحب الدنيا ، كما يفعل المسيح الدجال في آخر الزمان ، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أن الفتنة عن التوحيد بحب ملذات الدنيا ، هي أكثر ما يصيب الناس آخـــر الزمان ، كماقــــال ( بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا ، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا يبيع أحدهم دينه بعرض من الدنيا قليل ) رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، وفي حديث حذيفة قال ( دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها ) رواه البخاري ، فهؤلاء الدعاة للافتتان بحضارة الغرب الكافر ، هم الدعاة على أبواب جهنم .

وترى أكثر الخلق اليوم ، يتعادون ويتدافعون لإلقاء أنفسهم تحت أقدام هذا الطاغوت ، يعلنون له الولاء والطاعة ، وينبذون كتاب الله وراء ظهورهم ، من أجله ، ليأكلوا من فتات ما يلقيه عليهم أولياء هذا الطاغوت ، الدعاة على أبواب جهنم ، حرس الحدود السياسيّة الطاغوت الثالث .

خاطرة :
ـــــ

يجب أن نتذكر دائما أن المشروع الإسلامي ، ليس بالضرورة هو الحركة الإسلامية ، فالمشروع الإسلامي هو رسالة الإسلام ، التي يدير المعركة ضدها مشروع الغرب الصليبي في هذا العصر ، وهذا المشروع الغربي هو الجاهلية بعينها ، فهما مشروعان متناقضات يتصارعان ، الإسلام والجاهلية ، والإسلام هو الإسلام ، والجاهلية المعاصرة أخت الجاهلية الأولى ، لكنها تلبس اليوم لباسا عصريا جديدا فحسب ، وصانعها وداعيها الأكبر واحد ، هو الشيطان.

وأما الحركة الإسلامية فهي مجموعة من الرجال الذين يقومون ، فيزعمون تجديد الإسلام ، ونصر المشروع الإسلامي ، غيــر أنهم بعد ذلك :

** إما أن يصبروا في تحمل أمانة نصــر هذا المشروع كما أنزل الله تعالى ، غير مبدلين ، ولا مداهنين ، وغير عابئين بأن يصيروا غرباء ، كما وصفهم الله تعالى في القرون السالفة : ( فلولا كان من القرون من قبلكم أولو بقية ينهون عن الفساد في الأرض إلا قليلا ممن أنجينا منهم ، واتبع الذين ظلموا ما اترفوا فيه وكانوا مجرمين ) ، أو يمكنهم الله تعالى في الأرض إن شاء .

** وإما أن يستوعبهم مشروع الجاهلية ، بعد تقديم سلسلة التنازلات ، حتى يتحولوا ـ من حيث يشعرون أو لا يشعرون ـ إلى أبواق له ، يسيرون في ردفه ، ويطبلون لانتصاراته .

وهذا الصنف الأخير حدث في الكويت ، بصورة مأساوية كارثية في صفوف الحركة الإسلامية ، وذلك في امتحان التوحيد والولاء والبراء الذي امتحنوا به ، عندما نزلت الجيوش الصليبية في ساحة أرض العراق ، منطلقة من الكويت ، فزلت حينئذ أقدام ، وضلت أفهام ، وخاضت بالضلال المبين ألسنة كانت قبل ذلك تنطق بالحق ، فغدت تضل الخلق ، وإنما نقول هذا تحذيرا وتنفيرا ، لا شماتة وتعييرا .

وهل أفسد الدين إلا الملوك *** وأحبار سوء ورهبانهـــا

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 5146

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6101  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40795590