انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الدفاع عن الولايات المتحدة الأمريكية !!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الدفاع عن الولايات المتحدة الأمريكية !!

حامد بن عبدالله العلي

هذا المقال تتمة للمقال السابق .

وننوه إلى أن صياغة المقال على صورة الحوار ، لاتعارض بينه وبين الصدق ، وإنما هو كصنيع العلماء في تمثيل المسائل ، على هذه الهيئة ، كما فعل الإمام ابن القيم في مطلع النونية ، وفي صياغة المناظرات في بعض كتبه الأخرى ، وذلك من قبيل القصة التي يقصد بها ضرب المثل ، دون الكذب في نقل الخبر الواقع على خلاف ما هو عليه ، فإن هذا من الكذب المحرم .

ولنتصور أن محامي الدفاع والمدعي العام العالمي في هذه اللحظة أمام منصة القاضي ، بينما قد حضر صالة المحكمة مندوبون عن المسلمين ، وعن جميع شعوب الأرض ، بمن فيهم الذين كانوا حلفاء لأمريكا ولكنهم ليسوا كذلك اليوم ، لأن هذه الإدارة الأمريكية ـ ورب ضارة نافعة ـ استطاعت بجدارة فائقة أن تحول أكثر حلفاءها وأصدقاءها إلى أعداء !

قال محامي الدفاع : حضرة القاضي الموقر ، لا يمكنني أن أدعي بطلان التهم التي تلاها المدعي العام العالمي في المقال السابق ، غير أنني أدفع بأن موكلي كان تحت الإكراه ، ولا يصح في العدل محاسبته على أفعاله ، والدليل على هذا أن مبادئ موكلي التي يعرفها الجميع ، قائمة على الإيمان بالعدل السياسي ، والعدل الاقتصادي بإعانة الدول الفقيرة في العالم ، واحترام الإنسانية ، وحقوق الإنسان ، والحرية ، ونصر المظلوم ، والوقوف مع الشعوب المضطهدة .

قال المدعي العام العالمي : كيف يكون مكرها ، وقد أقر من قبل بما قاله بول نيتز في المذكرة السياسية لمجلس الأمن القومي ncs68 عام 1948 العام الذي أعلنت فيه أمريكا تأييدها للكيان الصهيوني ثم بعد ذلك رعت كل جرائمه قال : ( نحن نملك 50% من ثروة العالم ، غير أننا نمثل 6،3% سكانه فقط .. وفي مثل هذه الوضع ، لايمكن تجنب أن نكون هدفا للضغينة والغيرة ، فمهمتنا الحقيقية ، في الفترة القادمة ، هي تطوير نظام للعلاقات يسمح لنا بالحفاظ على هذه المكانة ، دون تعريض أمننا القومي للخطر .. ولتحقيق هذا ، علينا أن نتخلص من أي رومانتيكية ، وأن نكف عن الحلم ـ يقصد الاهتمام بنشر المثل والقيم في العالم ـ مع البقاء متيقظين ، وألا يصيبنا الغرور ، ولايمكن أن نسمح لانفسنا اليوم باتباع رفاهية حب الغير ، والخير على الصعيد العالمي ... وكذلك حقوق الإنسان وإرساء الديمقراطية ، ولن يكون بعيدا اليوم الذي سيكون علينا فيه استخدام القوة (دراسات سياسة التخطيط ppsلـ23 فبراير 1948).

محامي الدفاع : أقصد أيها القاضي أن إسرائيل تجبر موكلي ( أمريكا) على فعل ما ليس في مصلحتها ، وعلى أن تفقد أصدقاء ، هم أنفع لأمريكا من اليهود ، وعلى أن تتخذ سياسات تعود عليها بالمضرة ، لكنها تؤدي إلى حماية إسرائيل ، إنها مجبرة أن تفعل ذلك ، حتى لو بدت في الظاهر متناقضة مع مبادئها التي تدعيها وسياساتها الخارجية ، ألا ترى أن إسرائيل تمارس كل أنواع الاضطهاد ، ومصادرة حقوق شعب بأسره ، تذبح أبناءهم ، وتستحيي نساءهم ، وتهرق في كل حين دماء الأبرياء ، بينما لاتحرك أمريكا ساكنا لزجرها حتى بالقول ، أليس هذا سيدي القاضي تصرف المكره ، الذي لا يملك لنفسه ضرا ولانفعا.

وهنا تمتم المتهم بصوت خافت كأنه يخاطب نفسه : تباً لهذا المحامي ، لقد أظهرنا بصورة مهينة أمام العالم ، أردناه عونا ، فصار علينا فرعون .

غير أن محاميه سمع تمتمته فرد عليه هامسا : أليس هذا خيرا لك من ظهورك بمظهر الجشع المنافق ، تدعو إلى العدل العالمي والحرية في الظاهر ، وتضرب شعوب العالم في ظهورها بخنجر الغدر ؟ دعني أكمل مهمتي .. ولا تعترض على شيء .. وإلا فاطلب مني أن انسحب ، وسأكون شاكرا لك .

نظر المتهم إلى محاميه نظرة تبرم وتضجر ، وأشار إليه برأسه أن أستمر .

قال المدعي العام العالمي : حضرة القاضي الموقر ، تأمل معي هذه الشناعات التي يقترفها هذا المتهم في حق شعوب العالم :

- انسحاب إدارة بوش من بروتوكول كيوتو حول ارتفاع حرارة الأرض.
- رفض التوقيع على ميثاق ريو حول التنوع البيولوجي.
- الانسحاب ومن طرف واحد من المعاهدة ضد الصواريخ البالستية مع روسيا.
- معارضة المعاهدة الدولية لحظر الألغام الفردية.
- معاملة سجناء «القاعدة» و «طالبان» في قاعدة غوانتانامو.
- معارضة البنود الجديدة من اتفاق الحرب البيولوجية.
- رفض التوقيع على الاتفاقية الخاصة بإنشاء محكمة الجزاء الدولية.
- وأخيرا إفشالها كثير من القرارات المهمة النافعة شعوب العالم في قمة الأرض مؤخرا .

مع أن هذه الأمثلة ليست على سبيل الحصـر .

فهل يعقل أن تُجبرأمة هائلة العدد ، بالغة القوة ، مليئة بأذكياء الرجال ، والساسة المحنكين ، تُجبر على جرائمها التي تقود العالم إلى الدمار .

إن هذا سيدي القاضي لا يعقل ، بل التهمة ثابتة على الإدارة الأمريكية التي تقود شعبها والعالم إلى الهاوية ، فلم يكرهها أحد أن تربط مصير الشعب الأمريكي ، باليهود ، وقد عرفوا حتى في التراث النصراني أنهم ملعونون ، وأينما حلوا ، حل الدمــــار معهـــم .

قال القاضي : ارتفعوا عني حتى أخلو بنفسي ، ثم أنظر فيما يكون القضاء في هذه القضية الشائكة .

وخرج الناس يتساءلون : تُرى كيف سيكون القضاء ، حتى إذا فتحت أبواب المحكمة .. دخلوا .. فجلسوا .. وخشعت أصواتهم في انتظار الحكم فلا تسمع إلا همسا .

واستوى القاضي على المنصة ، وتهيأ لتلاوة الحكم ، فقال :

لن أحكم على المتهم بشيء ، بل هو الذي سيحكم على نفسه .

فتعال شهيق جماعي من كل جانب ، وتعجب الناس .

ثم أردف قائلا : فإنّي أنا التاريخ ... ولم تزل سنتي التي سنها الله تعالى ربي ورب كل شيء ... لم تزل تقول أبد الدهر : بالعدل تبقى الأمم وتزدهر ... وبالظلم تزول وتندحر .

فتعالت صيحات التأييد في أرجاء الصالة ، وأما المسلمون فكبروا تكبيرا ، وتلوا قوله تعالى ( وكأين من قرية أمليت لها وهي ظالمة ثم أخذتها وإلى المصير )

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 4875

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7836  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40816410