انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    عـــــرّة في عــــرّة!!.

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


عـــــرّة في عــــرّة!!.


حامد بن عبدالله العلي

لك أن تنقـّط العنوان كيفما شئت ، ثم لاتثريب عليك أن تقرأه : عِزّة في غـَزّة ، أو غَـزّة في عِـزّة ، أو عِـزّة فـي عِـزّة ، أو غـَزّة في غـــَـزّة ، أو غَـزّة في عـرّة ، أو عرّة في غــزّة ، أو حتـّى عَـرّة في عـّـرّة ، والعـَرّة الشدة ، وقيل الشدة في الحــرب !

فكلّ ذلك صحيحٌ ، وواقــع بوجه مـن الوجــوه !

صحيحٌ أننا تعودنا أن كلّ إنسحاب صهيوني إنما هو رسولُ شؤم بنار خطــر قادم ، يشعلــها المكر الصهيوني المتحالف مع الصليبية العالمية ، من قبل وعد بلفور المشؤوم.

فالإنسحاب من سيناء ـ مثلا ـ كان في حقيقته إنسحاب مصر من الصف العربي ، لشقـه ، وتمزيقه ، وقد كانت قلوبهم مهيـّئة ، إذ هـي ممزقة أصـلا بالكفر والنفـاق ، وعداوة الله ورسوله بالفجـور ، والشقاق ، والإنسحاب من لبنان كان تهيئة لإخراج الوجود السوري في لبنان تمهيدا لمـا هو أدهى وأمـر ، فقـد كانت عصابة الأشرار الصهيوصليبية تـعدّ المنطقة برمتها ، لآخـر ما أنتجته شياطينهم في وكريها : البيت الأسود ، وتل أبيــب ، منـذ حرب الخليج 1990 م ، بل قبل ذلك

وصحيحٌ أن نحـو السبعة آلاف صهيوني الذين سيتم إخراجهم من غزة ، إنما هم أقل من سكان مستوطنة واحدة في الضفة الغربية ، فكأنّهم إنمـا وُضعوا هناك ، كتحريك قطعة الشطرنج طُعْما ، طَمَعا في مكاسب أكبر عند الإنسحاب يوما مـا ، ذلك أن الصهاينة كانوا دائما يلعنون غــزة ومخيماتها ، ذات المليون وثلاثمائة ألف قنبلة بشرية ، على ثلاثمائة وخمسين كم مربع فقط ، وودوا أنها غارت في البــحر وأراحتهــم !


وصحيحٌ أن شارون يريد أن تَفهم البشرية البائسة لأنـّه معدود فيها ، أنّ الإنسحاب مـن غزة ـ بعد إضافة سياجين جديدين موازيين للسور الذي يحيط بها حاليا ، وحوائط خرسانية ارتفاعها سبعة امتار ، أي تحويلها إلى سجـن كبيـر ، ومواصلة المؤامرات لجعل غزّة ساحة قتال بين عصابات دحلان وأضرابه من أمراء الحرب ، وبين الإسلاميين ـ هـي تلك التضحية الكبيرة التي يستحق الصهاينة بعدهـا ، كلّ الدعم من جميع دول العالـم ، وعلى رأسها واشنطن عش الصهيونية ، ومأواها ، وملجؤها وملفاهــا :

كلّ الدعـم ، لإبتلاع الضفة الغربية ذات العمق الإستراتيجي للصهاينة ،والتهديد الأكبر لكيانهم ، وتهويد القدس ، وفرض واقع جدار الفصل ، وتطبيع علاقات الصهاينة بالدول العربية ، وإلغاء حق العودة .. إلـخ



كأنّ لسان حالهم يقول : ألا لم يُعـد للقطيعة ـ حتى وهـي شكليّة ـ معنى ، وهاهمالصهاينة يتنازلون عن أرضهم ، ويجبرون مواطنيهم على إخلاء مساكنهم ، ويمدُّون يدالسلام ، ببراءة الأطهار الأنقيــاء ، لبني عمومتهم العرب، فلماذا تبقون أيهـاالعرب قساة القلب إلى هذه الدرجة

وإلى متـى كـلّ هذه الأحقـاد على جلادكـم ، ومغتصب أرضكم ، وقاتل أبناءكم ، ونساءكــم ؟!!


ألم يتنازل لكم عن واحـد ونصف بالمائة من كامل الأرض الفلسطينية من النهـر إلى البحـــر ، بعد نحـو 57 عاما من الكفاح الفلسطيني ، وأكثر من مائة ألف شهيد ، وأكثر من أربعة آلاف شهيد في الإنتفاضة الأخيرة فقط !!

ألا يستحق في مقابل هذا التنازل المؤلم ، والسخـاء الهائل ، ومقابل تنازله عن سوق غــزة ـ وهي سوق من الدرجة الثانية لمنتوجات الكيان ـ أن يحصل على أسواق الدول العربية ، لاسيما الخليـج ، الذي ينفق أهله عطاء من لايخشى الفقـر لاسيما بعد ارتفاع أسعار النفط !

وعلى تطبيعها بعد تقطيعهــا !!

صحيح هذا كـلّه !!


غير أن هذا الدجـل اليهودي ، وإن كان ينفق عند خونة القضية الفلسطينية وتُجّارهـا ، فإنه لم ، ولـن ينفق في سوق الجهــاد في فلسطيـن .

ذلك أن صفقة البيع في سوق الجهاد الإسلامي ، لونٌ آخـر ، لايفهمها عبدة الذهب ، وعباد الدنيا ، اللاهثون وراء ما يلقيه عليهم الصهاينة من فتات ما سرقته أمريكا من العراق ، وخزائن النفط العربي ،

إنها صفقـة مع ربّ العالمين ،

وتلكم والله بيعة ، لاتقبل التنازل ، ولا تعرف عن الحق التخاذل .

( إنَّ اللّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَّ لَهُمُ الجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ).

وليمكروا ما شاءوا أن يمكروا ، وليُعدّوا لمكرهم ما قدروا عليه من الكفر ، والبغي ، والإثم والعدوان ، فسيرجع ذلك كله عليهم ، وسيأتي الجهاد بنيانهم من القواعد ، فيخر عليهم السقف من فوقهم ، وسيتهاوى بنيانهم الصهيوني الذي بنوه ، ولم يزل ريبة في قلوبهم ، سيتهاوى بالله تعالى ، ثم بسواعد المجاهدين ، وإن طال الزمن .

بالله أولا ، ثم بأولئك الأبطال المجهولين لنا ، المعروفين في ملكوت السماء ، المتوجين هناك بتاج العز ، المدثرين برداء المجد ، الذين خطّ لهم الشيخ أحمد ياسين ، والرنتيسي ، وأمثالهم من أسود الإسلام ، منـذ استشهـاد القسـام ، خطـّوا لهم الطريق واضحا بينا ، لالبس فيه ، وصارما لا تهاون فيه ، وحازما لالين فيه ،

تلكـم والله خارطـة الطريق التـي خطّهــا صاحب اللواء المنصور ، الموعود بالنصـر في القرآن ، والتوراة ، والأنجيل ، والزبــور ،

محمد صلى الله عليه وسلم : " َوكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ ، وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ "

وبعــد ،،

فإن غـزّة ستبقى أرض العـزّة ، ( غـَزّة ) في جنب الصهاينة ، وستبقى عَـرّة على أعداء الله ،

فهنيئا لأهل غزة إذلالهم الصهاينة وطردهــــــــم ، ومبارك عليهم نصرهــم ،

( َولْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ ) ،

وليستعدوا لما هو آت ، فإنـّه (وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُم مَّيْلَةً وَاحِدَةً ) .

فإن الصهاينة يعدون لشدّة ، غيـر أن جحافل الجهاد في فلسطين لهم مستعدة ،،

وليبشروا بالنصـر ـ فإن العدو بخلاف ما يحاول إظهاره من التجـلّد ـ مثكـلٌ بالجراح ، مثقـل بالآلام من ضرب السيوف وطعن الرمـاح ، وقريبا سيموت طاغيتهم شارون ، ويموج أمرهم ، وتدنو ثمار الكفاح ، ( وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ ) .


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5064

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7010  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40793679