انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    احذروا المؤامرات على الثورات !!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


إحذروا المؤامرات على الثورات !
 
حامد بن عبدالله العلي
 
لم يحدث في التاريخ أن يصيرَ حالُ شعـوبٍ _ وقد بدأ يتغيـَّر بحمد الله تعالى _ وهي بهذا الكم العمـلاق من الديمغرافيا ، وبهذه المساحة الهائلة من الجغرافيا المحتضنـة لهذه الأحجـام الخيالية من الثروات !
 
 أن تصيـرَ فريسةً تتداعى إليها كلُّ هذه القوى من الفساد ، كلُّ منها يقضم جانبا من حـرّيتها ، فالمشروع الصهيوغربي يقضم _ مع أوليائه من الأنظمة الإستبدادية _ الرأس ، والرقبة ، والصدر ،
 
والجشع الرأسمالي الغربي يقضم اليدين ، والبدن ،
 
 وآلاته البشرية المحليّة ، والإستبداد الديني الملحق بطغيان السلطة ، يقضمان _ مع مزيفي المفكرين ، والإعلام الكاذب الموجّه _ يقضـم ما تبقى !!
 
وأن لا يبقـى من هذه الشعوب سوى هذا الهيكـل البائس فحسـب ، طيلة عقود ، فتصبح مئات الملايين من الأمواج البشرية في عالمـنا العربـي ، كالأجساد بلا أرواح ، كأنهـا خيالات أشبـاح !!
 
حتى صارت الحريَّة بالنسبة إليها لفظـاً يُسمـع فحسب ، وحلماً في عالم الخيال لاغيـر ،
 
وكأنَّ هذه الشعـوب في حالة مرض نفسيّ جماعـيّ مزمـن مركَّب من فقدان ، وتجاهل الذات !!
 
ثـمَّ إنهـا تتيه في هذا الضياع ، كتيهِ بني إسرائيل ، تراكمت في أثنـائه مئات الآلاف من التنظيرات بالبحوث ، والكتب ، والأوراق المقدمة للمؤتمرات .. إلخ ، وتأسست الأحزاب ، والجماعـات، والحركات ،  في محاولات لاتحُصـى للخروج من هذا التيه بلا جـدوى !
 
وليس هذا فحسب ، بل إنها كتب عليها أن تعيش عدة حالات من الحمل الكاذب المبشِّـر بالتغيير عبر ثورات الإستقلال المزعـوم ، تلك التي ألقت من أرحامها شياطين في جثمان إنس ، فحولت ما تبقى من كلِّ شيء جميل في الحياة إلى قبيح :  المعرفة إلى جهل ، والغنى إلى فقـر ، والسعة إلى ضيق ، والتعددية الباهجة إلى شمولية كئيبة !
 
 ثم إنها فجأة تنفض هذه الشعوب عنها الغبـار ، وتكسـر القيـود ، وتهـرول مسرعة نحو الحرية ، لتقيم أسُسَها ، وتُعلي بنيانها ، وترفع صروحَها ، وتمـدَّ أطنابها لتحتـوي الوطـن كلَّه ، وهي تجعل أرواحَها أساسات هذا الصرح العظيـم ، وأجسادَها أركانـه ، ودماءَها ملاطَه ، وأشلاءَها لبناتِه !
 
إنّ هذه حالة فريدة جداً في التاريخ البشـري ، تصيـب العقـل بالذهـول ، وتصـكُّهُ بالدهشـة !
 
ومن هنا.. فلا بد لنا من إشارة بالإصبع إلى خطر لايسع أحدٌ تجاهله ، يتمثل في هذا السؤال : هل يعقل أن يمـرّ هذا التحوُّل العجيب المفاجىء من غير تآمر لإجهاضه ، ومخطط لتخريبه ؟!
 
وهل من المعقول أن تتبخر كلُّ خفافيش عصـر الظلمة في لمح البصـر ، وتهرول جميع ذئابه الحاقدة على نيل الشعوب للحرية فتنزوي بعيدا في حزنها بلا حراك ؟!
 
وهل من المنطق أن نسمح بخداع النفس أن يتلاعب بعقولنا ، فنصدق أنَّ ساسة الغـرب عموما، وأمريكـا خصوصـا ، زعماء الطغيان العالمي ، أولئك الذين لازالت أيديهم ملطخة بدماء مئات الآلاف من ضحايا مشروع الإبادة البشرية : ( قرن الهيمنة الأمريكية ) ، وقبل ذلك مشروعهم ( المستدام ) بإحتضان طغاتنـا العـرب ، وإرضاعهم ، وتربيتهم ، ثـم دعمهم ، وحمايتهم ؟!
 
وقد أطلقوا _ ولازالوا _ مع هذين المشروعين أكبر عملية رشوة في التاريخ بمئات الملايين من الدولارات لوسائل مرئيّة ، ومسموعـة ، ولأقـلام المنافقين ، للقيـام بأوسع عملية تزوير في التاريخ ، ولممارسة أقذر دعارة إعلامية ، لتجميـل جرائم طغيـانهم على أمـّتنا .
 
هل من المنطـق أن نسمح لخداع النفس أن يتلاعب بعقولنا، فتصدّق بأنَّ أولئك الساسة قد تحولوا فجأة إلى ملائكة !
 
وأنهم لن يفكروا بالتآمـر من جديد على شعوبـنا ، لإعادتها إلى قمقم التبعيّة ، وقفص العبوديّة ؟!!
 
مهـلا أيها العقـلاء ، إن كنتم نسيتم تاريخهـم ، فلنذكركـم بما هو قريب ، فهؤلاء الوحوش البشريـّة ، قـد تركوا _ أمام أعيننا _ العراق وراءهم بعد تدميرها ، منهوبة تمـاما منهم ، ومن قِبَــل خونتهم ،
 
 حتى صارت مشاريع إعادة إعمار العـراق ، مضـرب المثـل ، في أنها أكبر عملية سطو في التاريخ ، لم تـدع العراق وراءها إلاَّ مليئا بالفقر ، والأمراض ، والتخلُّف ،
 
 وقـد جعلوا أفغانسـتان أكثر مناطق العالم تخمة بالأفيـون ، ومازادوها إلاّ بؤسـا ، وشقـاءَ .
 
لا .. لن نتجاهل ، أو ننسـى ، ولن تغيـب عن أذهاننا هذه الحقيقة ، ونحـن نصنع تاريخنا المعاصر الوضـاء بهذه الثورات المباركـة .
 
ولهذا يجب أن نبقـي نصب أعيننا دائما ، أنّ أهـم ثلاثـة أهـداف في المرحلة المقبـلة هـي : 
 
حماية الثـورات الناجحـة من المؤامـرات عليها .
 
وإبقـاء قطار الثـورات المنطلقة في مسيرها حتى تنجـح .
 
وإشعال جذوة الثورة في بقية الرقعة العربية حتى تعلو نارها .
 
وذلك :
 
1 ـ بالتحرُّك السريع لفضح مخططات الإلتفاف على مكاسب الثورة ، قبل أن تتسـرَّب إلى الوعـي الجمعـي .
 
2 ـ  وتسليط الأضواء على خفافيش الظـلام المختفية وراء تلك المخططات الخبيثـة لتخطف تلك الأضـواء أبصارَها ، وتحـرق أجسادَها ،
 
 سواء التي تنطـلق من عمالة مغلفـة بالدين ، من مناصب الفتوى (المزيفة) ، كالتي تجعل الثورة خروجا على ( مقـام السلطان ، وإمام الزمـان ) !
 
وعمالة غيرهـم من سائر أسـراب المعروضين ( للإستئجـار ) !
 
3 ـ وإبقاء مستوى التنسيق بين الثائرين من جميع التوجُّهات على أعلى كفاءه ، وأكفـأ أداء .
 
4 ـ والحفاظ على وسائل الثورة ، وعلى رأسها التظاهر السلمي ، على أهبة الإستعداد ، وفي حالة تعبئة مستـمرة .
 
وجماع ذلك كلِّه ، يكـون بنشـر ثقافة الثورة المتمثـلة في مثلث :
 
السلطة للشعب وحقوقه دونها الدماء ، والحرية أولاً ، والكرامـة فوق كل اعتبار .
 
ويا معشـر الثائريـن : إنَّ ( ربا الفسـاد السياسي ) في عالمنا العربي ، قد تراكم عبـر عقود طويلة ، حتـى بلغ عنـان السمـاء ،  
 
وإنـَّه مادام ثمة (عسكر) تتلاعب بعقولهم أحلامُ السلطة المطلقة .
 
و(ولحى مسـتأجرة ) أو ( عمائم مستعارة ) معروضة لمن يعطي أعلى ثمن لتلبس الباطل لباس الحـقّ ، والإستبداد ثيـاب الرشاد ، والطغـاة رداء ( ولاة الأمر ) !
 
ومادام ثمة نفـاق لايحسن سوى التكسُّب بـه لذوي السلطة .
 
فإنَّ الربيـع العربـي يبقى مهدداً ، وبحاجة إلى إحاطتـه بحسن النظـر ، وسوقـه بدهاء الحذِر ،
 
حتى يولد في عالمنا العربـي جيل نظيف تمامـا من كلِّ أدواء الحقبة الماضية ( حقبة العبوديـة للأنظمـة )  .
 
جيـل يعي بأنَّ ثمة ثلاثـة فروق بين الشعوب ، والبهائـم :
 
أحدها : أنَّ الشعوب هي السلطة ، وهي تختار حاكمها ، وتعزله إذا فشـل ، والمواطن هو الأعلى رتبـة في سلّم الحكم الراشـد .
 
والثاني : أنَّ حقوق الشعوب إستحقاق شرعـي لها ، سابق لكلِّ سلطة ، وليس مكرمة من مالك القطـيع ، ولا هـي منـَّة من زعيـم !
 
والثالث : أنّ الكرامة عند الشعوب فوق كلّ إعتبار ، وأهـم من البطون !
 
وقد ذكرنا فيما مضى نصوص الشريعة العلية ، من الآيات ، والأحاديث النبوية التي تقرّر هذه الحقائق الإنسانية العظيـمة ،
 
وترسمها خطوطا عريضـة لهذه الحضارة الإسلامية المشـرقة العادلـة .
 
فإذا وُلـد فينا هذا الجيل ، جيل الثورة الطاهـر ، واستغلظ ، وأعجـب قادةَ الثورة استواؤُه على سوقه .
 
 فاعلمـوا حينئـذٍ أن لارجعـة إلى حقبة الضياع ، وسنوات التيه ، وعقـود الذلّ ، والـرقّ ، 
.
 إلى أن يرث الله الأرض ،  ومن عليها ، بإذن الله تعالى.
 
والله الموفق ، وهو حسبنا ، عليه توكـّلنا ، وعليه فليتوكـّل المتوكـّلون .
 

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 20/11/2011
عدد القراء: 45205

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6079  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40793653