انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    ماذا يجـــري بين النجـــف وتــل أبيب وواشنطن ؟!!

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


ماذا يجـــري بين النجـــف وتــل أبيب وواشنطن ؟!!

بقلم حامد بن عبدالله العلي

في مطلع تقرير أعدته النيوزويك في عددها الأخير إلى 2 مارس 2004م ، عن التحالف الأمريكي ( أي الصهيوني ) مع الرافضة ، قالت :

"أطلقت هزيمة صدام العنان لقوة دينية وسياسية جديدة قد تصبح حليفا معتدلا للولايات المتحــدة الأمريكية في العراق ، وقد تحفز الشرق الأوسط على الإصلاح ً !

هكذا قالت المجلة ، والمقصود هو الهجوم على الحضارة الإسلامية للقضاء عليها بتحريك عدو داخلي طالما كان عونا لكل الأعداء الذين هجموا على الإسلام من خارجه .

يقول التقرير : " .. الشيعة العراقيين الذين لم يستحقوا أبدا صفة التعصب التي وسمهم بها صدام ، ولكن الاحتلال الأمريكي قد أطلق العنان ، لهذه الطبقة المسحوقة كلها ومكنهم من أن يصبحوا القوة الجديدة الأكثر ثورية في المنطقة "

ثم يقول : " وتتابع كل بلدان المنطقة التي يقطنها عدد كبير من الشيعة ، أي كل تلك الأقطار التي ترسل الحجيج إلى الأماكن المقدسة العتيقة في العراق ، هذه التطورات باهتمام بالغ ، وبالفعل بدأنا نسمع كلاما لم نسمعه منذ تسلم الخميني لمقاليد السلطة في إيران ، فهذا على الأحمد من المعهد السعودي المعارض في واشنطن على سبيل المثال ، يقول إن العالم يجب أن يتوقف عن الحديث عن الخليج الفارسي أو الخليج العربي ، كما يسميه العرب ، بل هو الخليج الشيعي أنظر إلى من يعيشون حوله ، 90 % منهم على الأقل شيعة ( وبلا ريب هذا كذب فاضح ) وعلى الولايات المتحدة الأمريكية أن تأخذ بعين الاعتبار أن الشيعة يربضون على كل ذلك النفط " !!!

ثم يقول التقرير عن شخصية شيعية إيرانية بارزة يصف الثورة الشيعية في العراق : " إنها قد تشجع على الاعتدال وتخفف من العقلية الوهابية في المنطقة التي تسود بين السعوديين وآخرين من السنة " .

ويتابع : " أما بالنسبة للسعوديين فإن بزوغ أي تحالف بين واشنطن والنجف يشكل تحديا هائلا ، وذلك على الأقل لأنه يقلص من النفوذ السعودي في واشنطن ، يقول أمير سعودي متنفذ متذمرا : لانفهم ما قصة الأمريكان في إيجاد أصدقاء ثم اعتبارهم أعداء ، ثم تسمية الأعداء بالأصدقاء " ، وبالفعل بدأت القيادة الشيعية المقموعة في السعودية ، والمتمركزة في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط ، العام الماضي بوضع مطالبها السياسية الأساسية " .

ويقول تقرير آخر في نفس العدد : " إن الولايات المتحدة الأمريكية تتعامل مع الكثير من المشكلات وهي تناضل من أجل إعادة اختراع العراق .. لكن مستقبل العراق السياسي ، ومنزلة أمريكا في الشرق الأوسط ، تتعلق إلى حد كبير بالعلاقات بين النجف وواشنطن ، لماذا النجف ؟ لأنها تمارس ، باعتبارها مركزا للتعليم الديني ، تأثيرا هائلا في شيعة العالم ألـ 170 مليونا " . أ.هـ

ويقول تقرير وصلنا من العراق :

" هذه الأيام تكتض العراق ، والمحافظات الجنوبية ، وبالذات النجف وكربلاء ، بأكبر معرض للشرك والإشراك في العالم ، للاحتفال بما يسمى بعاشوراء الحسين ، مشهد لم يره العراقيين العقلاء من قبل لأن النظام السابق كان يمنعه منذ 35 سنة.

ولك أن تتصور جهلاء حرموا من شيء يرونه لب الدين، ثم يطلق لهم العنان فجأة،

أما بغداد ، فوا أسفاه على بغداد ، فقد أصبحت كأنها أحد المحافظات الإيرانية في كل شيء ، وما عدا مآذن مساجد السنة والجماعة ، فإن صور الشرك، و اللطم، وضرب السياط، والتطبير وسب الصحابة ، لاسيما الصديق و الفاروق ، أشياء لا توصف يندى لها القلب حتى تسميات الشوارع، لم تخل من التبديل بأسماء شيعية.

والأدهى من هذا وذاك، أن تقيم ما يسمى بالجمهورية الإسلامية الإيرانية معارض للكتب والسموم الفارسية الحاقدة، وترفع راياتها وصور الخميني فوق الجامعات والشوارع والقاعات في بغداد .

أما مسلسل القتل والغدر، فلازال مستمرا .

وأمّا ما يسمّى بقوات فيلق بدر الشيعية الجناح العسكري ، فهي تسيطر على كل مفترقات الطرق.

إنه شيء لا يوصف، نسأل الله أن يعيد عليهم أيام شيخ الإسلام
، و قطز ، والظاهر بيبرس، ويطرد تتار اليوم، وهولاكو العصر، وعلاقمة اليوم وكل المنافقين والكفار .أ.هـ

لم تتعرض الأمة لهجوم شامل من عدو حاقد في تاريخها إلا وافترق الناس إلى ثلاث طوائف :

طائفة يتخذها العدو سلاحا يضرب به الأمّة من الداخل ، وهم المنافقون ، كما قال تعالى " أَلَمْ تَر إِلَى الَّذِينَ نَافَقُوا يَقُولُونَ لإِخْوَانِهِمُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَئِنْ أُخْرِجْتُمْ لَنَخْرُجَنَّ مَعَكُمْ ولا نُطِيعُ فِيكُمْ أَحَدًا أَبَدًا وَإِن قُوتِلْتُمْ لَنَنصُرَنَّكُمْ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * لَئِنْ أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِن قُوتِلُوا لا يَنصُرُونَهُمْ وَلَئِن نَّصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأدْبَارَ ثُمَّ لا يُنصَرُونَ * لأَنتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِم مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يفقهون " .

وطائفة في قلوبهم مرض الشهوات أو الشبهات ، فهم إما جهال قد اشتبه عليهم نور الوحي بأهواء نفوسهم ، واشتبهت عليهم هداية القرآن بآراء عقولهم ، واشتبهت عليهم حِكَم الشريعة بظلمات في قلوبهم هي ثمرات الأقيسة الفاسدة ، ثم استكانوا لقوة العدو ، وظنّوه لا يغلب ، وفرُّوا منه إليه، فرُّوا بنفوسهم واستعدادهم للهزيمة ، قبل أن يأتيهـــم !

أو هم يعلمون الحق لكن يلبسونه بالباطل ليتوافق مع سياسات السلاطين المبدّلة للدين ، ليتوصّلوا بذلك إلى حطام الدنيا ، من مال ، أو منصب ، أو جاه ، أو رئاسة ، أو ليحفظوا ما هم فيه من هذا المتاع الزائل .

وما أشبههم بقول الشاعر :

فُضُول بلا فضْـل وسِنُّ بلا سَنا ** وطُـول بلا طـوْل وعَرض بلا عِرض

وطائفة ثابتة على الحق ، تذود عنه وتنافح بالغالي والنفيس ، وتزيدها مواجهة العدو إيمانا وتسليما ، وثباتا على الطريق ، لأن ما تطلبه من هذه المواجهة ، أمرا وراء الدنيا ، فلهذا هي غير عابئة بمن يقول لها " إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم " ، ومنهجهم " ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين " .

وقد أثمرت هذه الهجمة الصليبية الصهيونية الشاملة على أمتنا ، التي أبانت بوضوح أن هدفها هــو القضاء على الحضارة الإسلامية ، وليس الشيخ أسامة بن لادن ، ولا القاعدة أو الطالبان ، ولا الجهاد الإسلامي فحسب ، قد أثمرت الافتراق إلى هذه الطوائف الثلاث "

فالرافضة كعادتهم قاموا بنفس الدور الذي يقومون به في كل مرة يُمتحن المسلمون بعدو يجتاحهــــــــم .

وأما الذين في قلوبهم مرض وما أكثرهم ، فها نحن نراهم صرعى حولنا كل يوم ، قد صمست بصائرهم حتى رأوا أعداءهم أولياء ، ورأوا أهل الجهـــــــــاد أعــــــــــــداء !!

ومن الواضح أن المخطط الصهيورافضي ، قد انجلت معالمه ، واتضحت مراميه ، وانكشف أن التحالف بين واشنطن والنجف والذي يمر عبر تل أبيب ، يهدف إلى ضرب الحضارة الإسلامية ، بهذه الطائفة ، وإلى زعزعة النظام العام لقيم حضارتنا ، ومفاهيمها ، وأخلاقها ، وإشاعة الفوضى السياسية ، والفكرية ، والثقافية في العراق والخليج ، باستغلال دين الرفض ، ورموزه ، ومؤسساته .

والرافضة يقدمون أنفسهم على أنهم أحق بخليج النفط ، وأنه لايوجد في دينهم ما يمنعهم من الشراكة مع الأطماع الأمريكية في الخليج .

والصليبيّون الصهاينة بدورهـــــــــم ، يرون أن دين الرافضة ، يقوم على نسف كل قيم الإسلام ، وحضاراته ، وتاريخه ، فالرافضة يعتقدون أن تاريخ الأمة لم يكن سوى مؤامرات متواصلة على بيت النبوة ، منذ أن تولى الصديق رضي الله عنه الخلافة ، مرورا بإسقاط الفاروق رضي الله عنه لملك المجوس ، وفتوحات الخلافة الراشدة ، وملوك المسلمين ، الذي فتحوا اوربا من غربها في الأندلس ، وإلى أمجاد الخلافة العباسية ، وبعدها العثمانية وغزوها لعقر دار أوربا .

الرافضة ترى هذا كله زيفا ، لاقيمة له البتــــــة ، وحتى الهالة التاريخية التي حول صلاح الدين قاهر الصليبين ، ليست ـ عند الرافضة ـ سوى أكاذيب نسجها السنة حول شخصية هي من أشد الشخصيات الإسلامية كفرا وضلالا عند الرافضة !!

ثم هم يعتقدون أن القرآن والسنة كانا بيد المتآمرين أنفسهم من الصحابة فمن بعدهــم من تلاميذهــــــــم ، فلا يوثق بهما ، وأنه حتى زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، كنّ خائنات ، بل جــزء من المآمرة عليه وعلــى أهل بيتـــه الذين اغتصبوا حقهم طيلة التاريخ الإسلامي الذي لم يكن سوى ظلم فادح لنبي الأمة وأهل بيته !!.

فكل سيرة النبي صلى الله عليه وسلم كانت بين أعظم الناس خيانة في تاريخ البشرة ، وهم الصحابة كما تكذب الرافضة ، لأنهم خانوا أعظم الناس في تاريخ البشرية محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم هـــم قــد خانوه في اعظم ما كان يحمله ، وهي رسالته التي ضحّى من أجلها طيلة حياته ، ضحّى بكل شيء من أجل تحقيقها ، فخانوه فيها ، فتاريخ الأمـّـة الإسلامية عند الرافضة ، هـــــو تاريخ الخيانة بعينه ، ولم تعرف البشرية تاريخا مليئا بالخيانة مثل تاريخ أمة الإسلام عندهــــــــم !!

ولذلك فهم نادرا ما ينقلون عن النبي صلى الله عليه وسلم نصوصا ، بل عن غيره كعلي وفاطمة والحسين رضي الله عنهم ، أو جعفر الصادق ، وعامــّة ما ينقلونه كـــذب مليء بالتناقضات التي لا يصدقها الحمقى بلــْـه العقلاء .

لانهم يرون النقل عن النبي صلى الله عليه وسلم ، جاء من طريق أعداءه ، فقد كان محاطا بالأعداء الخونة من كل مكان !!

والمقصود أن شخصية النبي صلى الله عليه وسلم تكاد تغيب في تراثهم ، وحتى الكعبة ، فحج كربلاء أفضل من حج الكعبة عندهم .

فعادت ثوابت الحضارة الإسلامية ، و تاريخ الإسلام ، كلها إلى زيف محض عند الرافضة .

فلا جرم كان أقـــرب طريق مختصـــر لضرب الحضارة الإسلامية هو طريق النجف تل أبيب واشنطن .

وقد تواترت الأنباء بما لا يدع مجالا للريب ، أن مخطط تصفيات أعيان وشخصيات أهل السنة ، يجري في العراق ، على قدم وساق ، وفق خطة خبيثة مدروسة ، وأن الرافضة تخطط في كل دول الخليج لدور مرتقب كبير وفعال بالتآمر مع المحتلين ، وكل ذلك يجري بالتنسيق مع إيران .

وأن المنطقة مرشحة لأن تقبل على انفجار كبيـــر ، في سلسلة من الاضطرابات التي لايعــد ما حدث قبلها شيء من هولها ، غير أن ذلك سيعقب بحول الله وقوته ، انقلاب السحر على سحرة النجف وواشنطن وتل أبيب ، وأن تخيب آمالهم ، وترتد عليهم مكائدهم ، ويتحول تدبيرهم تدميرا عليهم .

وعلى المؤمنين أن يعتصموا بالله تعالى ، وأن يُعدّوا العدّة ، لأسوء الاحتمالات ، ويستعينوا بالله ، فهو مولاهم نعم المولى ونعم النصير .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5555

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6772  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 42701523