انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    ليلـة الميعـاد

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


ليلـة الميعـاد
حامد بن عبدالله العلي
 
الأزمنة أوعية الأحداث ، والأحداث العظيمة قـد أعُدَّت لها أزمنتها العظيمة ، وربما سُميت تلك الأحداث بأزمنتها كما يقال يوم بدر ، ويوم حطّين ،
 
ولكلِّ أمّـة أزمنـة تخصُّها ، وإنما جعل الله تعالى هذه الأمـّة أمـّة رسالة السماء ، فمنهاجها هو الكتاب المنزل من السَّماء ، وثقافتها هي الوحي المنزل من السماء ، وعواصمها هي المساجد ، بيوت الإتصال بالسماء ، وأيامها هي أيام السَّماء ، وأحداثها هي أحداث السماء ، ورجالها العظام هم رجال السماء ، أجسادهم  بين الناس و أرواحهـم تطوف حول العرش ، يصبحون ويمسون وهمهم إرضاء من استوى على العرش .
 
وليس من الأزمنـة زمان أكرم على الله تعالى مما خبـَّأه فيما يأتي في الثلث الأخير من زمان رمضان ، وهي أشبه بالثلث الأخير من زمان الليل ، كما الثلث الأخير من زمان الإنسان إذ هو خلاصة إنجازه من نتاج تجاربه .
 
وهي أعظم ليلة في الزمان ، أعطاه الله لهذه الأمَّـة العظيـمة ، وهي على ميعاد معها في العشر الأواخر من رمضان ، وقـد سميت ليلةُ القدر ، لعظم قدرها عند الله تعالى ، وأيُّ فضل أعظـم من أن يختارها الله لينزل فيها كلامه ، ثم يمدحها بذلك قائلا عـزَّ من قائل : ( إنا إنزلناه في ليلة القـدر ) .
 
والفائزون في هذه الليلة ثلاثة أقسام :
 
قسم يدركها فينال فضلها بأجـر العمل المضاعف ألف شهر ، أي كأنه قام ثلاثين ألف ليلة بما فيها من العمل الصالح ، وهذا القسم يُعطَى كما يعطِي الملك عطاء العاملين جميعـا مقابل خدمـتهم .
 
والقسم الثاني : يدركها إدراكاً خاصاً وهم الذين يزيدهم الله تعالى على أجور أعمالهم ألطافا يجدونها في نفوسهم ، وحلاوة يجدونها في قلوبهم ، وقربا من الله تعالى لايعرفون له مثيلا في بقية ليالي المناجاة ، كما يكرم الملك مقرّبيه بأكثر مما يعطي من العطاء العام.
 
والقسم الثالث : هم الذين يدركونها إدراكا أخصّ وهم الذين ـ إضافة إلى ما يناله القسمان السابقـان ـ يُفتح لهم من المكاشفة ما يرون بها آيات هذه الليلة ، كما يُسـر الملك إلى خاصّة خاصّته بمالايطّلع غيـرهم عليه من أسرار الملكـوت.
 
وهؤلاء مؤتمنون على هذه الأسرار ، وإذا حدثوا بها ، أسـرُّوا وهـم في غمـرة أنوار الإخلاص ، وغالبا تُعرف عنهم بعد موتهم ، ولهذا إذا وجدت من يُظهـر مكاشفاته للناس ، فاعلم أنـّه مدّع غير صادق .
 
وليلة القدر هي جائزة الله تعالى الخاصّة للصائمين ، فكما أنَّ لكل مجتهد في الخدمة مكافأة يُخصُّ بهـا ، جعل الله تعالى للصائمين الذين حرموا أنفسهم لذة الشهوات ، وأحيوا ليلهم بتلاوة القرآن ، وأطاعوا ربهم غير معترضين على أمره ، وانقادوا لشريعته مؤثرين رضاه على متع الدنيا ، أعطاهم هذه الجائزة الجزيـلة ، والكنـز العظيم ، وهي مضاعفة عملهم الصالح هذه الليلة حتى يصير أكثر من عمل أعمارهم كلِّها ، وزيادة مغفرة الذنوب ، كما في الحديث ( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) .
 
ولهذا جُعلت ليلة القدر في الثلث الأخير من الشهر ، كما تعطى الجوائز في الخواتيـم ، ولم تجعل بعده حتى تقع في زمنه الفاضل على جميع الأزمنـة ، ولتكون الجائزة في الزمن الذي نزل فيه القرآن ، فهي من بركات القرآن العظيم
 
وكأنها ـ من جهة أخرى أيضا والله أعلم ـ إحتفالا بنزول القرآن ، ولهذا يوزع الله تعالى في ليلة هذا الإحتـفال من أفضاله ، وعطائه ، وإكرامه ، وجوائزه ، وهباته ، وحبائه ، ما لايوزع في غيرها ، فيغفر الذنوب ، ويضاعف الثواب ، ويجزل العطاء .
 
ولهذا ـ والله أعلم ـ تتنـزَّل الملائكة في هذا الإحتفال العظيم ، وينزل معها الروح وهـو جبريل الذي نزل بالقرآن ، فهو الذي يقود هذا الإحتفال ، ولهذا عطفه الله عن الملائكة عطف الخاص على العام ، في قوله ( تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كلِّ أمر ) ، فهي الليلة التي تحتفل فيها السماء بنزول القرآن ، فيهبـط عليه السلام وحوله الملائكة فيهـا ، ويبقـون في الأرض حتى يطلع الفجـر .
 
وأحسب ـ والله أعلم ـ أنَّ كلَّ ملك نزل مع آيات الكتاب ، أو نزل بنصر الكتاب ، ينزل تلك الليلة ، ولولا أن يكون الناس أمة واحدة فيؤمنون جميعا ، وتذهب حكمة الإمتحان المبْني على الإيمان بالغيب ، لرأى الناس هذا الإحتفال العظيم ، ولرأوا أنوار السماء تملأ الأرض إبتهاجا بنزول القرآن العظيم .
 
وكأنَّ ملائكة الله تعالى تنزل في الأرض لتسبح الله على إنزاله كلامه العليِّ المقدَّس على أهل الأرض ، مع غناه عنهم ، ووقوع المعاصي منهم ، إنزالـه كلامه الذي هو صفة من صفاته العلية ، من فوق العرش المجيد ، ليهديهـم سبل السـلام ، قـــال تعالى ( يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام )   
 
ولهذا يُلقى في الأرض السلام في هذا الإحتفال العظيم ، قال تعالى ( سلامٌ هي حتَّى مطلعِ الفجر ) ، وهو شعارُ الإسلام الأكبر ، ومنه اشتـقَّ إسم الإسلام ، دين الله تعالى الذي ارتضاه ، وهو دين الأنبيـاء جميعا ، وهو اسم جنةِ عدنٍ التي هي منتهى الإسلام ، وغاية منهجـه .
 
ولهذا شُرع لأهل الإسلام أن يحضروا هذا الإحتفال السماوي العظيم ، بإحـياء هذه الليلة بتلاوة القرآن ، والإتصال بالسمـاء ،  لتتذكـَّر هذه الأمَّة أن رسالتها سماوية ، ترد الناس إلى أصلهم الذي خلق في السماء ، وسكن الجنـَّة ليعود إليها ، وهو آدم عليه السلام ، وتترفَّع عن كلِّ الوشائج السفليّة الأرضيـّة ، و أنَّ ثقافتها موحدة للبشر جميعا في إطار إخوة الإيمان بالله تعالى ، ثقافة منزَّهة عن التعصُّب العرقي ، والتمييز العنصـري .
 
فتُسمع في بيوت الله تعالى وفي أرجاء الأرض كلُّها آياتُ القرآن تُتلى من المؤمنين ، تحفُّهـم ملائكـة السماء التي تملأ الأرض ، إيذانا بأن الرحمة والسلام باقيان في الأرض ما بقي فيها كلام الله تعالى يتلى ، حتى إذا أذن الله تعالى بزوال الأرض والسموات ، رفع أولا كلامه ، فلاتبقى آية في مصحف ، ولا في صدر أحد إلاَّ رفعت ثم تقوم القيامه ، كما جاء عن ابن مسعود رضي الله عنه بسند صحيح عند الدارمي وغيره .
 
وقد خُبِّئت هذه الليلة العظيمـة ، بين ليالي العشر حتى يشرئبُّ لها العاملون ، ويتشوق إليها المتشوّقون ، ويجتهد في طلبها المجتهـدون ، ذلك أنَّ من طبيعة النفس الإنسانية أنها إلى ما تتوقعه ولا تدري متى هو ألهـف ، وإلى ما تتنظره في كلِّ لحظة أشـوف .
 
ولهذا قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم عن هذه الليلة العظيمة الجليلة ( أَتَاكُمْ شَهْرُ رَمَضَانَ ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ ، تُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَتُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ ، وَتُغَلُّ فِيهِ مِرَدَةُ الشَّيَاطِينِ ، لِلَّهِ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ )
 
فنسأل الله أن لايحرمنا خيرها ، وأن يرزقنا فضلها ، وأن يستجيب دعاءنا ، وأن يغفر لنا فيها جميع ذنوبنا .
 
آمين

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 29/07/2013
عدد القراء: 7911

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6743  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017


عدد الزوار: 38803382