انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    ميثاق الأمن الأممــــــي الإسلامـــي

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


 

ميثاق الأمن الأممــــــي الإسلامـــي


حامد بن عبدالله العلي

" وَقَاتِلُوهُمْ حَتّى لاتَكُونَ فِتْنَة وَيَكوُنَ الدّينُ للهِ ، فَإنْ انتَهوْا فَلا عُدْوَان إلاّ عَلى الظَالمِين " سورة البقرة 193

* إنّ مجلس الحلّ والعقــد :

بأمر ولاة الأمر : أمير المؤمنين ، وهيئة العلماء المجتهدين :

وفي جلسته المنعقدة في ....... ، بتاريخ ....... :

* إذ يتحاكم إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، مستهديا بنور الوحي ، الكتاب الحاكم على السلطان والامّة .

وبعد النظر في واقع الأمّة الإسلامية ، في ظل الهجمة الصليبية الصهيونية التي يقودها الغرب ، يتعاون مع أولياءه من المنافقين المتسلطين على رقاب المسلمين ، باغياً على أمتنا ، طاعناً في دينها ، ساعياً في إطفاء نور الإسلام ، سالكاً سبيل الظالمين الذين لا يقيمون للعدل وزنا ، المفسدين الذين يفسدون في الأرض بعد إصلاحها ، المغتصبين للبلاد ، وللحرمات ، والأموال ، والأعراض ، تحت ستار من أكاذيب مكشوفة في دعاوى زائفة يزعم فيها :

حفظ الأمن العالمي ، وهو سبب ضياع الأمن السياسي ، والاجتماعي ، والصحي ، والبيئي في العالم .

وتحرير الشعوب وهو أكبر طاغوت مستبد مستعبد لها ، سالب لخيراتها .

وحقوق الإنسان وهو أعظم منتهك لها في التاريخ .

* وإذ يُذكـّـر الأمّة بالثوابت السبع الكبار من أصول إيمانها ، والتي أجمع عليها العلماء :

أنها أمة واحدة دينها واحد هو أصل هويتها ،وصبغة ثقافتها ، " صبغةَ اللهِ وَمَنْ أَحْسِنُ مِنَ اللهِ صِبْغَةً وَنَحْنُ لَهُ عَابِدُون " ، "إنّ هذه أمّتكُمْ أمّةً وَاحدَة وَأنا رَبّكم فاعْبُدُون " ، وأن المسلمين مصيرهم واحد ، وذمتهم واحدة ، ويدهم واحدة على من سواهم ، وأيّ تنازل عن هذه الجامعة ، وكلّ دعوة تضادّها ، أو تضعفها ، من قوميّة ، أو حزبيّة ، أو وطنية ، فهي دعوة جاهليّة ، تهديد لصميم عقيدة أمن الإسلام الأُممي.

الكفر ملة واحدة ، من سالمنا سالمناه بالحق ، وعاملناه بالعدل ، ودعوناه بالرفق ، والإحسان كتبه الله على كل شيء ، ومن يقاتلنا إذا أردنا إظهار دين الله معتد مفسد في الأرض ، وجهاده فريضة .

الدار داران ، دار إسلام وهي التي تعلو فيها أحكام شريعة الإسلام ، ودار كفر وهي التي تحكمها شريعة الطاغوت ، والجهاد ماض إلى قيام الساعة حتى يكون الدين كلّه لله ، وإعانة المجاهدين بما يقدر عليه كلّ مسلم فرض عين عليه ، ومن جحد الجهاد كفر ، والداعي إلى تركه ـ جهاد الدفع كان أو الطلب ـ من سلطان جائر ، أو عالم فاجر فهو داع إلى التهلكة ، غاش لأمّته ، يُؤخذ على يديه ، ومن ظاهر الكفار على المسلمين مرتد دمه هدر ، وماله فيء .

أن أيّ عدوان على أرض أو طائفة من المسلمين عدوان على جميع أمّة الإسلام ، ويجب على الأمّة القيام بواجب النصرة لأهل الإسلام أينما كانوا ، بكلّ السبل المشروعة ، ولا يحلّ لكافر أن يحمــل سلاحا ظاهرا بكفره في أرض الإسلام ، أو يتخذ أرض الإسلام مأوى لأيّ عمل معاد للمسلمين ، ومن مكّنه من ذلك فهو مثله .

وأن تحرير المسجد الأقصى وأرض فلسطين المغتصبة ، وكذا العراق وأفغانستان ، وكل أرض لاتُحكم بشريعة الإسلام أينما كانت ، وكائنا من كان الطاغوت المتسلط عليها ، من أوّل ، وأهمّ الفروض على الأمّة ، وكلّ من يقف في وجه هذه الفريضة عدوّ ، وكلّ من يعينه فهو خائن لله ولرسوله ولدينه ولأمّة الإسلام .

حفظ الدين أولى من حفظ النفس والمال ، ولا يُحفظ دين الأمّة إلاّ بتحكيم الشريعة والجهاد ، وتعطيلهما إعلان حرب على الإسلام والأمّة ، فضلا عن محاربتهما بالقول أو العمل .

موالاة الكفّار كفر ، والرضا بيدهم العليا على المسلمين ردّة ، والاحتكام إلى هيئاتهم الطاغوتية تحاكم إلى الطاغوت .

* إذ يُذكر بكلّ ما تقدم ،،، يقــرر ما يلي ميثاقا لثوابت الأمن الأممي لأمّة الإسلام :

جوهر ميثاق الأمن الأممي الإسلامي ، قائم على الإصلاح في الأرض ، ودرء الفساد والإفساد ، وإقامة العدل للمسلمين وغيرهم ، والإحسان على كل شيء ، وحفظ الدين ، والنفس، والمال ، والعقل ،والعرض، وإعمار الدنيا بالصلاح ، والفلاح ، والفضيلة ، ومكارم الأخلاق ، ابتغاء رضوان الله والدار الآخرة ، والعاقبة مكتوبة للقائمين لله وبالله لتحقيق ذلك ، والصراع مع الباطل قبله حتمي لامناص منه ، والنصر لهم وعدٌ إلهي حقٌ واقع ، وإن طال الصراع .

النهوض لجهاد الحملة الصهيوصليبية على أمتنا ، حق لها ، وفريضة واجبة على كل مسلم بقدر استطاعته ، قياما بحفظ الدين ، وصيانة لميراث المرسلين ، ودفعا للصائل على المسلمين ، وعلى المجاهدين مواصلة الجهاد في فلسطين ، والعراق ، وأفغانستان وكل موضع يتعين أو تترجح مصالحه ، وعلى الأمّة إعانتهم بكل الوسائل .

تربية الأمّة على التحرّر من الاستعباد لغيرها من الأمم ، أو السلطات الطاغوتية المستبدة ، وعلى معرفة حقوقها والسعي لنيلها ، ونشر ثقافة الجهاد ، وبث روحه في الأمّة ، والإعداد له بكل وسائل القوة ، وجميع أنواع السلاح ، حتى تحصل بالأمة الكفاية ، كلّ ذلك فريضة أولوية .

توحيد أهداف وجهود الحركات الجهادية فرض ، والتنازع معصية لله ولرسوله ، وسبب للفشل ، ولكلّ حركة حقّ تحديد الأهداف المرحلية ، والوسائل الملائمة لأرضها وأحوالها ، حتى يفتح الله بينها وبين عدوها بالحق وهو خير الفاتحين ، ويجمع الأمّة على خلافة واحدة .

المنع بالقوّة لأيّ قوة ـ عسكرية أو سياسية أو اقتصادية ـ من أن تشكّل تهديدا لقوة المسلمين ، أو مصدرا للإفساد في الأرض والإخلال بالأمن والسلام ، وانتهـــــاك حقوق البشــر ـ لاسيما الصهيونية والصليبية العالمية ـ واجبٌ على الأمة ، التفريط فيه هلكة ، وتاركه ـ تفريطا بالواجب أو سكوتا عن الحق أو مداهنة للكافرين ـ من سلطة أو عالم يؤثر رضاها على قول كلمة الحق ـ خائن يجب على الأمة إزاحته .

ثروات الأمّة الإسلامية حق لها ، ومن أهم أسباب قوتها وعزتها ، وأي مصدر تهديد لها ، داخلي أو خارجي ، عدوّ مستهدف .

السعي لتوحيد الأمّة في نظام سياسي واحد ، وتميّزها بدينها ، واعتزازها بثقافتها ، وإعادة توجهها الحضاري للسيادة العالمية ، ودورها القيادي بين الأمم ، من صميم عقيدتها ، وأصول دينها ، والساعي في إبطال ذلك ، أو توهينه ، عدوّ مستهدف .

على الجميع :

* الإحاطة بما ذكر، والالتزام والتوجيه الفردي والجماعي ، والإستقامة ، والصبر ، والثبات على الحق ، حتى يجعل الله للمؤمنين سبيلا للتمكين في الدنيا .

* امتثال الطاعة لله ولرسوله ، ولولاة الأمر ، اخلاصا لله ، واستعدادا للقاءه تعالى في الآخرة ، والاجتماع بالقائد الأعلى محمد صلى الله عليه وسلم ، وحملة الرسالة الأوائل صحابته رضوان الله عليهــم ، عند الحوض ، والله ولي التوفيق ، ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير ، حسبنا الله ونعم الوكيل.

أمير المؤمنين : ..........

أهل الحق والعقد : هيئة العلماء ، وزارة الأعيان ، مجلس شورى الجهاد ،، :

1ـ شيخ الإسلام ........
2ـ شيخ الإسلام .......
3ـ شيخ الإسلام ......
4ـ ...............
5ـ ..............
..................
..................
صدر بتاريخ ............
في .....................

 


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5120

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7582  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40815677