انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    بيان بشأن استغوال المشروع الإستيطاني الصهيوني ، وتهويد القدس

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


بيان بشأن استغوال المشروع الإستيطاني الصهيوني ، وتهويد القدس
 
 
الحمد لله الذي فرض الجهاد دفاعا عن الحق ، والإيمان ، أشهد أن لا إله إلاّ هو ، وحده لاشريك له ، والصلاة والسلام على المبعوث بالقرآن والسنان ، نبيِّنا محمد وعلى آله وصحبه أولي القوة ، والعدل ، والإحسان  ، وبعــد :  
 
فلاريب أن أعظم  خطر قد بات يهدد الإسلام اليوم ، هو ابتلاع القدس ، وتهويدها ،  وتهديد المسجد الأقصى ، وأنه من أوجب الواجبات توجيه كلِّ الجهود الإسلامية لهذه القضية ، للتحريض على العدو الصهيوني ، ولتجنيد الأمة للدفاع عن القدس ، لاسيما بعد هذا النشاط المتسارع والمحموم في ابتلاع القدس بالمستوطنات ، وطرد عشرات العائلات الفلسطينية من منازلها ، تهيئة لتهويد كامل للمدينة المقدسة.
 
ولاننسى أنه قبل نحو 33 سنة ، وفي يوم السبت 30 مارس من عام 1976م ، انطلقت مظاهرات شعبية كاسحة في فلسطين ، أدت إلى استشهاد ، وسقوط عشرات الجرحى ، وكان سببها هو الإستيطان ، فقد قامت السلطات الصهيونية آنذاك بمصادرة أكثر من 21 ألف دونما ، لمشروع الإستيطان ، ثم أصبحت هذه المناسبة هي يوم الأرض
 
ومعلوم أنَّ المشروع الصهيوني في فلسطين المحتلة ، يقوم على ركنين أساسين ، أحدهما الإستيطان ، والثاني الهجرة ، ولهذا فقد أُسِّس صندوق الإستيطان اليهودي مع أوائل انطلاق الصهيونية ، بل مع المؤتمر الثاني أي عام 1898م ، ثـمَّ إنـَّه لم يحل موعد المؤتمر التاسع عام 1909م في ألمانيا ، حتى تقرر إقامة مستوطنات تعاونية في فلسطين ، ثم جاء المؤتمر 23 عام 1951م ، حيث عقد لأول مرة في فلسطين المحتلة ، فأقـر فيه ما يسمى بـ ( وثيقة القدس ) ، التي ركزت على الدعوة إلى تكثيف الإستيطان ، لإستيعاب المهاجرين الجدد .
 
ومنذ ذلك اليوم ومشروع الإستيطان الصهيوني الإغتصابي لفلسطين لاسيما في الضفة والقدس ، قائم على قدم وساق ، لم يتوقف قط ، حتى جاءت التسعينات الميلادية فرسمت السلطات الصهيونية المخططات الهيكلية للمستوطنات لتغطي مساحات شاسعة من الضفة الغربية ، ثم سارعت في عملية مصادرة الأراضي من خلال تحويل العديد من الأراضي الفلسطينية إلى محميات عسكرية مغلقة ، ومحميات طبيعية ، وممتلكات دولة ، ثم قامت بتجريف ما مساحته 188كم 2 من الأراضي الفلسطينية لصالح بناء المستوطنات ، حتى بلغ عدد المستوطنين في الضفة نحـو نصف مليون مستوطن ، نصفهـم في القدس ، وهذا يعني أنه زاد العدد في الضفة الغربية والقدس من 206 ألف في عام 1992م ، إلى نصف مليون تقريبا في 2006م .
 
وقد تم الإستيلاء على 80كـم 2 ، لبناء شبكة طرق تربط المستوطنات يبلغ طول هذه الطرق نحو 800 كم ، لعزل وتقطيع أوصال المجتمعات الفلسطينية في الضفة.
 
وفي حزيران 2002م ، بدء أخطر مشروع صهيوني لإبتلاع أكثر الأراضي الفلسطينية خصوبة ، فعزلت التجمعات الفلسطينية إلى جيوب ، لتقضي على التكامل الإقليمي للقرى ، والمدن الفلسطينية ، وللسيطرة على الموارد الطبيعية وضمها للمستوطنات.
 
وقد حددت وحدة نظم المعلومات الجغرافية ،  و الاستشعار عن بعد ، القرى الفلسطينية المتضررة بسبب الجدار الفاصل بـ 138 قرية ، وحددت المساحة المعزولة من هذه القرى بـ 712,920 دونما (مساحة المحافظات التي يخترقها الجدار 1 573,80 هكتار) ، وهو ما يمثل 12.6% من إجمالي مساحة الضفة الغربية و التي تبلغ (5661 كم مربع).
 
ومن ضمن هذه القرى ، 28 قرية تتبع محافظة القدس ، وهو ما يعادل 44 في المائة من مساحة أراضي القدس ، كما أن المعازل الفلسطينية ، التي يحاصرها الجدار بلغت 29 تجمّعا فلسطينيا ،  تضمّ 216,567 دونما.
 
وفي عام 2005م ، طرحت الحكومة الصهيونية مشروع قانون ، ينص على ضم الكتل الإستيطانية الكبرى في الضفة ،  من خلال ضم الأراضي التي تقوم عليها إلى الكيان الصهيوني داخل الجدار ، وصرح شارون خلال لقاءه مع بوش بأنه ( قرار جيد لإسرائيل ، ومكانتها السياسية ، وإقتصادها ، وديمغرافية الشعب اليهودي ، في أراضي إسرائيل ) .
 
وآخر ما وصلت هذه الجريمة الصهيونية الشنعاء ، ما كشف عنه مؤخرا من إتفاق سري بين نتيناهو ،وليبرلمان ، على توسيع المستوطنات القائمة حاليا ، وبناء جديدة ، حتى صرح عوزي مراد ـ مرشح نتنياهو لمنصب مستشار الأمن القومي ـ أنه يؤيد توسيع الحدود ، وقال ( أعتقد أنه خلال الحل النهائي يجب نقل سكان القرى ،والمدن العربية في المثلثين الشمالي والجنوبي ، إلى مناطق غير مأهولة في النقب الصحراوي ، مقابل الكتل الإستيطانية في الضفة الغربية المحتلة ،وأن الحل الأمثل للفلسطينيين هو دولة هاشمية فلسطينية بين الضفة وغزة والأردن ! )
 
وتجري هذه الأيام عمليات كبرى لطرد الفلسطينيين من بيوتهم في القدس ، وإجبار عشرات العائلات الفلسطينية على النزوح ، والإستيلاء على منازل الفلسطينيين ،وضمها إلى إلمستوطنات المجاورة ، وذلك لتنفيذ مشروع صهيوني يدعى (القدس الكبري).
 
إنَّ هذا الزحف الإستيطاني المسعور ، لايقل خطورة عن مجازر الصهاينة في غزة ،
،
 وإنَّ السكوت عنه ، والنكول عن مواجهته جريمتان ، لاتقـلان عن جريمة خذلان غزة أيام حرب الفرقـان الماضية ، والمشاركة في حصارها قبل ، وبعد تلك الحرب .
 
 كما أنه لم يكن ليتحقق لولا :
 
أولا : استغلال الصهاينة لكل مهازل مسيرة اوسلو ، والمفاوضات العبثية ،  إلى المبادرات الإستسلامية المشبوهة ، ومنها المبادرة العربية التي لازال النظام العربي يتباكى عليها ، رغم إهانات نتنياهو ، وليبرلمان !
 
 تلك المؤامرات التي أدَّت ـ فيما أدت إليه من كوارث على قضية الإسلام المركزية أي القضية الفلسطينية ـ إلى التنسيق الأمني بين سلطة عباس ـ دايتون ، والصهاينة، بهدف إجهاض قدرة الفلسطينيين في الضفة على مواجهة مخططات الصهاينة لإبتلاع القدس ، وتهويدها ، ولهذا نرى أن أكثر رموز المقاومة في الضفة ، إنـِّما هـم في سجون سلطة عباس الخائنة ، وما ذلك إلاَّ لحماية مشروع الإستيطان الصهيوني !
 
وثانيا : إنشغـال الأنظمة العربية بإرضاء أمريكا فيما يُسمَّى (الحرب على الإرهاب) ، إلى أن وصل الأمر إلى محاربة ثقافة المقاومة ، ورموزها ، وتمجيد وبث روح الإنهزام في الأمة ، حتى أصبح الحديث عن الجهاد ، وعلى رأسه الجهاد الفلسطيني تهمة ! والتحريض على العدو الصهيوني والمشروع الصليبي الأمريكي الحامي له ، جريمـة !
 
ثالثا : محاصرة الشعب الفلسطيني في غزة ، بهدف تحقيق هدف الصهاينة في عزل المقاومة الفلسطينية ، فالقضاء عليها ، واستبدال سلطة الخيانة والتآمر بها.
 
وإنـَّه لايمكن مواجهة هذا الإستغوال الصهيوني في توسيع الإستيطان ، وتهويد القدس ، الذي يتحمَّل كبره اليوم الشيطانان ( نتنياهو ـ ليبرلمان ) ، إلاَّ بإطلاق مشروع أمـّة مقاوم مضاد ، يبدأ بفكِّ الحصار عن غزة ، ويمـرُّ بدعم شامل لخطِّ المقاومة ، وإنهاء مهازل المبادرات الخيانيّة ، والمفاوضات العبثيّة ، واستجداءات الحلول من العدوّ الصهيوالأمريكي نفسه ، وينتهـي بإنتفاضة ثالثة شاملة في الضفة الغربيـة ، والقدس ، تعيد الأمور إلى نصابهــا .
 
هذا ونسأل الله تعالى أن يمـدَّ المجاهدين في فلسطين ، والشعب الفلسطيني الصامد ، بمدد من عنده ، ويفرغ عليهم صبراً ، ويثبت أقدامهـم ، وأن يفتح لهذه الأمة فتحا من عنده ، يجمع به شملهم ، ويلمُّ به شعثـهم ، ويرفع راية جهادهم ، وينزع بـه ذلهَّـم ،  وينصرهم على عدوِّ الله وعدوِّهـم ،
 
وحسبنا الله ونعم الوكيل ، نعم المولى ، ونعم النصير.
 
حامد بن عبدالله العلي
الأحد 17 ربيع الثاني 1430هـ ، الموافق 12 إبريل 2009م

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 12/04/2009
عدد القراء: 10074

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5346  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41235111