انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    وجه الشبه بين الكرة والنظام العربي !

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


وجه الشبه بين الكرة والنظام العربي !
 
حامد بن عبدالله العلي
 
لايخطـِىء المتأمـّل في واقع النظام العربي وجه الشبه البيّن بينه ، وبين لعبة الكرة ، لاسيما هذه الأيام إذا رأينا ما يجري في مصر من (هستيريا) مريبة بسبب لعبة كرة بين منتخبي الجزائر ، ومصر ، حتى أصابت ( انفلونزا ) هذه الهستيريا ، بعض ( أئمـة المساجـد) ، و( الدعاة ) ، الذين رفعوا أكفَّ الضراعة في المسـاجد لنصرة المنتخب المصري ! ـ وهذه طائفة جديدة من (الشيوخ والدعـاة) تحتاج إلى إختراع إسم جديد لها ، ولعلّ اسم ( الكردعوية ) يناسبـهم !
 
ولهذا فقد لاح لـي عدم إستبعاد الربط بين هذه اللعبة ، ولعبة توريث الحكم ، حتى رأى بعض رموز الحزب الحاكم أنّ الربط بين فوز اللاعبين المصريين ، وبروز وجـه جمال مبارك ، أمـرٌ مفيدٌ ،  لإضافة حسن الطالع لطلعته ( البهيّة) ، خاصة وأنَّ للمصريين ولعا مميزا بالربط ، أعني بين رموزهم السياسية ، وما يجري لهم من تشاؤم ، أو تفاؤل في حياتهـم !
 
ولاجرم ، فبين الكرة ،  والنظام العربي وجوهُ شبهٍ كثيرة ، منها أنّ الكرة جلدة منفوخة فارغة من كلّ مضمون سوى الهواء ، وكذلك الأنظمة العربية وأدمغتها!
 
ومنها أنَّ الكرة شيء مكوّر على بعضه ليس لها حـدّ ، وكذلك النظام العربي لاتعرف الحـدّ بين حقوقه ، وحقوق الشعب ، وكلّ شيء مكـوّر حول النظام لاغير ، وكأنـه وُجـد لتكون الحقوق كلَّها له !
 
ومنها أنّ الكرة متكـوّرة على نفسها ، وكذلك النظام العربي يتكـوّر على نفسه ، مستبدّا ، متّخذا من نفسه إلها ، وربا ! لايريد أنَّ يشاركه أحـدٌ في السلطة ، أو حتـّى محاسبته على أخطاءه ، وهذا لاينتهي بموته ، بل يبقيه أيضا في نطفته من بعده ، فيـورّث (التكـّور) إلى ولده ، حتى لو كان نظاما جمهوريا ، فسيتحوّل بقدرة قادر إلى نظام ملكي وراثي أيضا!
 
ومنها أنّ هذه اللعبة هي فرق شتـّى ، وكلُّ فرقة لها زعيم ، وتتنافس مع بعضها على إنجازات ( هوائية ) ، لأنهـا كرتهـم تطير في الهواء أكثر الوقت أصلا ، وكذلك النظام العربي إفترق على كذا وكذا فرقة ، كلُّها في جهنـّم ، ـ ولانقول إلاّ واحدة ، لأنّنـا لم نـر هذه الفرقة الناجيـة  ـ وهي تتنافس فيما بينها على كلِّ شيء إلاّ الأمور المهمـّة التي يُحمد فيها التنافس ، كالتقدّم ، والصناعات ، والقدرة على إدارة العالم أو الإسهام فيه ذلك على الأقـل ، والانتصارات الحقيقية على الأعداء..إلخ  !
 
ومنها أنّ هذه اللعبة تدور على تقاذف الكرة طيلة الوقت بين الأقدام ، وهي لاتُلمس باليد ، بل تُركـل بالأرجل فقط ،  وكذلك النظام العربي تلعب به الدول الكبرى ، وتركله بالأرجل ،  كما يُعلب بالكرة وفق أطماعها ، وهو يلعب في شعبه مثل هذه اللعبة وفق أطماع النظام !
 
ومنها أنّ النتيجة الحاصلة من هذه اللعبة لاشيء سوى الفــرح بدخــول (كرة) في ( شباك) ، وهو وهـمٌ محض ، لافائدة ملموسة منه ، وكذلك النظام العربي لايحقق شيئا لشعوبه سوى الأوهام ، و الوعود الزائفة ، طيلة عقود مضت .
 
ومنها أنَّ النصر في هذه اللعبة اسم لاحقيقة تحته ، ولفظ لا معنى للنصر فيه ، فلايُقـدّم ، ولايؤخـّر من واقع الأمّة شيئـا ، وكذلك إنتصارات النظام العربي كلُّها كلام فارغ ، بل إنهم لم يحققوا أيّ إنتصار حتى لو كان شكليّا ، منذ أنْ فـرّق المستعمر أرضهم ، ووضع حدود دولهـم !
 
وكلُّ الإنتصارات التي تفتخر بها الأمَّة ، وترفع رأسها هي من المقاومة فقط لاغير ، ولايقال إنتصارات استرجاع سيناء ، فما فائدة رجوع سيناء لمصر ،لأخـذ مصر برمّتها لحضن الكيان الصهيوني بإتفاقية كامب ديفيد المشؤومة ، وما أظنّها أُخذت أصلا من الصهاينة إلاّ لهذا الهـدف !
 
ومنها أنَّ لعبة الكرة تلهي الجماهير الكثيـرة بأمـرٍ لاناقة لهم فيـه ، ولا جمل ، وهم يتحمّسون للهـوٍ محض ليسـوا هـم فيه أصـلا ، بل يُبعـدون بعيـدا عنه ! ويتوهمون أنَّ بلوغ (الجلدة المنفوخة بالهواء ) حتى تلامس الشباك ، يتحقق به أمـرٌ عظيم هائـل ـ نسأل الله السلامة ـ فيحوصون حياصـاً عجيباً، ويتصايحون صياحا عظيما ، وربما يبكون في حال الخسارة حتى يخيـّل إليك من عويـل بكاءهم أنَّ نبينا من الأنبياء بينـنا قـد مات ، أو أنَّ نصـر التحرير القدس قد فات ، ويقال إن بعضهم يسقط صريعا بسبب الفرح ، أو يُصعق بسبب الحزن ، كصعقة عاد أو ثمود !.. نسأل الله العافية !
 
وكذلك النظام العربي يُلهي جماهيره بخطابات الزعماء ، وصورهم ، واحتفالاتهم ، واستقبالاتهم .. إلخ  ويستأجرون من المنافقين من يمدحهم ، ويغني ويطبـِّل لهم ، وعند موتهم يبكي عليهم ـ بكاء الثكالى المستأجرة ـ والنتيجة من ذلك كلّه لاشيء !
 
ومنها أنَّ هذه اللعبة عالميا مقاليدها بيد الأجنبي ، وكلّ ما يتعلق بأمورها المهمّـة يُعقـد في عواصم الغرب ، وأما الدول العربية فهـي تبع لما هنـالك ، وكذلك النظام العربي السياسي تابع يتبع ما يقرر هناك !
 
ومنها أنَّ فضائح اللاهين بهذه اللعبة كثيراً ما تظهر فتثير الغثيان ، وكذلك النظام العربي تظهر فضائحه بعد بين الفينة والأخرى ، مهما حاول إخفاءها ، فتشمئز الناس من تلك الفضائح .
 
ومنها أنَّ الكرة لها مربع لاتخرج منه ، وكذلك النظام العربي وضعت له الدول الكبرى مربعا ـ تحدد هي قياساته ـ يبقى فيه ولايخرج منه ، وربما تغير هذه القياسات ، بتقسيم الدول ، كما تسعى اليوم إلى تقسيم السعودية ،والسودان ، واليمن ، والعراق ..إلخ
 
وكذلك النظام العربي يفعل في شعبه ، فيضع أحيانا ( برلمانا ) يحـدّد مربعا له ، ويضع قياساته بنفسه ، ويجعل بعض الناشطين يلعب فيه لعبة ( المعارضة ) ، ليكون ذلك ستارا يخفي وراءه النظام ( دكتاتورية مخادعه ) .
 
لكن للأنصاف ثمة شيء وحيد في هذه اللعبة ، ليس في النظام العربي ، وهي أنَّ ( كابتن الفريق ) لا يورّث ولـده ، بل يثبت الزعيم من بعده أهليّته وفق قدراته فينال الزعامـة ، والجماهير تحكم ويصل صوتها ، والنقـّاد يظهرون النقد علانية ـ لاسرا كما هو مذهب (السلعبيدية) ـ وبالتالي يتحسَّن أداء هذه الفرق اللاهية بلا فائدة ، بينما يزداد سوءا أداء الفرق الحاكمة بلا عائدة !
 
والله المستعان ، وهو حسبنا ونعم الوكيل ، نعم المولى ، ونعم النصير.

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 13/11/2009
عدد القراء: 11880

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 7686  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41079768