انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    الإســــْـلاخ العربـــــــي !!ـ

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


الإســــْـلاخ العربـــــــي !!ـ



حامد بن عبدالله العلي

اجتمعــت أمريكا مع زعماء المنطقة في سرداب مظــلم ، إلا من شموع يشع ضوؤها تارة ، ويخبو تارة ، وبعد أن تنهدت في حسرة ، وألقت إليهم بازدراء نظــرة ،،

قالــت ، وقــد أرســلت زفــرة :

لقد غدونا في ورطة كبيــرة جـــداً ، بسبب أن "الإرهاب" يزداد كلّما حاربناه ، واحتار في شأنه منـّا الحليـــم ، و"المتطرفون" يتكاثرون كالنار في الهشيم ، وجميع تدابيرنا للقضاء عليهم ، عادت إلينا في الصميم .

وقد تفكّرنـا فوصل بنا التفكيــر إلـــى حلّ أخيــر : وهو أننا نحن لسنا آمنين بسبب الفقر ، والقهر ، والفساد في بلادكم ، هذا الثالــوث الذي يُثــمر الإرهاب ، وأنتم أيتها الأنظمــة سبب الفقر ، والقهر ، والفساد ، فيجب أن تتغيروا أنتم حتى يذهب الفقر ، والقهر ، والفساد ، فيتلاشى الإرهاب ويرجــع إلينا الأمن الذي ذهب منـّا ، فلم ترجعه العساكر ، ولا الأموال ، ولا الجيوش ، ولا الرجال .

قالت الأنظمة : أنسيتم أنكم قد علّمتمونا ، أنّنــا إذا حاربنا الفقر ، والقهر ، و الفساد سنذهب نحن ، لأننا نحكم أصلا بالفقر ، فنجوّع شعوبنا لتبقى ذليلة لاهثة وراء لقمة العيش ،

ونقهرهم بالخوف والاستخبارات والجيــش ،

ونشتري ذمم من ترجع إليهم الشعوب من ذوي الجاه من العلماء ، والوجهاء ، والأعيان ، بالفساد ، فيضمنون لنا بقاء الشعوب تحت السيطرة كالجحش والجحيــش،

وإذا ذهبنا نحن سيأتي "الإرهابيون" ، وإذا جاء "الإرهابيون" ، سيهددون أمنكم ، وتغدو عقولكم في طيــش ، وشعوبكم في حيــش!

قالوا : فمن يحل لنا هذه المعادلة المغلقــة واللغز المحيــّر؟!

قالوا جميعاً : ومن غير إبليس معلمنا وقائدنـا

فأرسلوا إليه بالمكاء والتصــدية ، يرقصون ويزفنون ، حتى سمعوا دوي حضوره كعقارب تصيء ، مــع ركضات الشـر تروح وتجيء ..

فدخل عليهم وحياهم : ألا لعنة الله على جنودي ، فردوا التحية : وعليك لعنة الله الأبدية ..

وبعد أن حكوْا له الحكاية ، وأحاطوه بالرواية والدراية ،

قال أبو مرّة مقلّبا عينيه الحمراوين ، ينبعث منهما الشـرر بخبث ، كأنهمــا لسانا حيـة رقطاء :

الحلّ سهل جـدا ، ولكن سأجتمع معك يا أمريكا أولا لوحدك ، ثم مع هذه الأنظمة في اجتماع آخـــر .

قال إبليس لأمريكا : ما ظننت أنكم تجهلون ، كيف تحلّـون هذه العقــدة ، وتخرجون من هذه المعضلة ، وقد دربتكم سنيـن طويلة ، على إذلال الشعوب ، وصناعة الطواغيت ، فما بالكم ألا تعقلون ؟!

اسمعوا وعــوا :

تعلمون أن للتاريخ سننا خلقها ربُّ العالمين كما خلق السموات والأرض ، لا سبيل لأحد إلى تبديلهــا ، ومنها أن للدول "تاريخا لانتهاء الصلاحية" ،

وأنها متى بلغت أوج الظلم ، والطغيان ، والاستبداد ، وإذلال واحتـقار شعوبها ، وقصرت في الأخذ بأسباب القوة والتمكين ، وانشغل قادتها بالتوافه ، ورضوا بالتبعية لغيرهم ، أنهــا تتهاوى .

وهي كلما علت بطغيانها صعب عليها أن ترى ما وصلت إليه شعوبها من السخط كما تصغر الأشياء في عين الرائي المتصاعد في شــاهق ، وحينئذ فأشنع ما يكــون سقوطها ، أعلى ما تكون قــد بلغت في علوهــا واستكبارهــا .

قالت أمريكا : فهذا سيجري علينــا أيضا ؟!!

قال إبليس : نعم ،، ويحكم ، وهو وشيــك ، ولكن اسمعوني الآن ولا تقاطعوني ،، حتى أكمل كلامي ،، لعنة الله عليكم

قالوا : كلنا آذان صاغية ،،

قال إبليس : وإذا كانت هذه الأنظمة البائسة قد دنا تاريخ انتهاء صلاحيتها ، فخيرٌ لكم أن تعلنوا مبادرة مخادعة ، تلبّسون بها على الشعوب الثائــرة التي ستثور لا محالة ، مبادرة تحت شعار " الإصلاح " متساوقا مع شعار " محاربة الإرهاب " فهو يخدمكم لكي تظهروا في صورة المصلحين ، كما قال أسلافكم " إنما نحن مصلحون " . " ألا أنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون " ..

ثم تصنعون أنتم ـ في خضم الزخم الإعلامي الذي تصنعونه بالمكــر الذي ربّيتكم عليه ، لتركبوا موجة السخط الشعبي ، ومطالبة الشعوب بالإصلاح ـ تصنعــون بدائل موالية لكم ، ترفع نفس شعار محاربة : الفقر ، والقهر ، والفساد ،

وأمدُّوا هذه البدائل ، بما يلزم لكي ينجحوا في استقطاب الشعوب ـ كما تمدون أبو مازن وعلاوي وغيرهمــا ، فالأمثلة لاتخفاكــم ، لينجحوا باسم الديمقراطية ويحققوا ما تشتهون ـ وبذلك تضمنون أن يكون التغيير القادم يحقق أطماعكم ، تحت ستار الإصلاح هذه المرّة ، كما كان تحت ستار مقاومة الإستعمار في المرّة الماضية ، حتى أوصلتم أولياءكم إلى سدة الحكم فقطفوا ثمرة كفاح الشعــوب .

ولاتنسوا أن تحرصوا أشد الحرص فــي هذه الحملة على تمرير أهدافـي العليـا :

تخريب التوحيد دين الله تعالى ، تحت ستار الدعوة إلى التسامح الدينـي ،

وإفساد الفضيلة تحت ستار الدعوة إلى الحرية ،

وتمزيق الأمة المحمديّة المجاهــدة تحت ستار الدعوة إلى الوطنية ،

قالت أمريكا : لا ندري ما نصنع بدونك يا قائدنا ، ما أعظم تلبيسك ، وأشد مكرك وتدليسك .

قال إبليس : ألا تروْن أني سميت إبليس ، لشدة تلبيسي الحق بالباطل ، والآن امضوا فيما أمرتكم به ألا لعنة الله عليكم جميـــــعا .

ثم اجتمع إبليس بالأنظمة ، فبادروا إليه شاكين باكين ، ألا ترى ما وصل بنا من الحال يا معلم الأجيال.

قال إبليس : لا بأس عليكم لا تخافوا ، إني جــار لكم اليوم ، فاسمعوا وعوا

قالوا : كلنا آذان صاغية أيها الداعية ، فأخرجــنا من هذه الداهية .

قال إبليس : استمرا في إشاعة الفقر في شعوبكم ، وأذيقوهم مزيدا من مرارة القهر ، وانشروا فيهم الفساد ، اسلخوهم سلخا ، واشدخوهم شدخــا.

قالوا متعجبين : ولكن كيف ، وقــد باتوا علينا ساخطين ، حتى تجرؤوا فلم تعد تنفع وسائل القمع الماضية ، وكلّما زيــد عليهم في العذاب ، زادوا صلابة وثباتا على جادة الصواب ،

فقال إبليس في نفسه ولم يُبدها لهـم : لعنة الله عليكم جميـعا، إنما أريد أن أسقطكم ، فقد استُهْلِكْتم ، ولم يعد غباؤكم ، وتخلفكم ، قادرا على المضي بكم قدما ، في خطة المرحلة القادمة

ثم رفع صوته قائلا : لا عليكم ، سوف تذعن شعوبهــم في النهاية ، ولكن أوصيكم بطائفتين تعينكم على إذلال شعوبكم ، فركّـزوا عليها :

طائفة الزنادقة والمتحللّين من الفضائل ، فهذه لم تزل عونا لنا على هدم الدين والأخلاق ، فأدخلوهم في الشعوب ، ليحطّموا فيهم كل عقيدة تحملهم على التضحية ، وكل شيم الرجال التي تدفعهم إلى الرقي في سماء الحضارة ، وليطبّلـوا ، ويزمروا ، ويهلّلوا ، لمشاريع إصلاح مزيفة ينتفعون هم بها لوحدهم ، دون الشعوب المسحوقة ، أظهروهم في الإعلام ، وأكرموهم بالعطايا والمناصب غاية الإكرام.

وطائفة علماء السوء ، الذين يخدرون الشعوب باسم الدين ، فيجعلون تطلعهم إلى عزّهم وحريتهم ،جريمةً لا تغتفر ، تصير بهم إلى سقر ،

ثم يحملونهم على أن يؤمنوا إيمانا جازما لا يتزعزع أنّ ما هم فيه من مصائب بسببهم هم ، فهم يستحقونه ، قدر مضى عليهم بما كسبت أيديهــم ، وطريق الخلاص منه أن يسمعوا ويطيعوا لكم ، فكلّما زاد انبطاحهم ، قرب فرجهم وانشراحهم ، وبذلك تتحول طاقة التحرير ، إلى غاية التغرير ، ويبقون تحتكم كالحميــر .

وبهذا أحكم أبليس من كيده وتلبيسه ، وظن أنه سينجح في خطته ، في أن يذيق أولياءه سمه من كأسـه، ويذيقهم الخزي في الدنيا ، والعذاب في الآخــرة .

ثم فجأة ، وبينما هم في ذلك السرداب ،

إذا جلجلت صرخات التكبير ، فاهتزت بها أرجاء الأرض تحمل صيحات التبشير

ولاحت في الأفق رايات الجهــاد برّاقة ، باسقات عاليات ، بالحــق سبـّـاقة ،

فأشرقت بها شمس الحرية تتلألأ ، تُبهــر الأنظــار بالأنوار ، تحيط بها جنود التوحيد الأبرار ، وتحفها الملائكة الأطهـــار ،،

ولاذت خفافيش الظلام من ظلَمة الحكام ، وأتباعهم من الزنادقة والطغام ، فرارا إلى كهوفها البائسة ، تُولول وَلولة اللئـام .

وأما إبليس الرجيــم :

"وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ "


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 07/12/2006
عدد القراء: 5338

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8042  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 40793637