انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    التهديــدُ الإسلامـــــــيُّ وهـــــمٌ أم حقيقــــــة ؟

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


 

التهديــدُ الإسلامـــــــيُّ وهـــــمٌ أم حقيقــــــة ؟

حامد بن عبدالله العلي

يقول جون . ل في كتابه ( التهديد الإسلامي خرافة أم حقيقة ) معددا سمات العودة الإسلامية المعاصرة ، شاهدا بحق لها :

( وقد عاود الإسلام الظهور باعتباره قوة عالمية مؤثرة ومحتملة خلال السبعينات والثمانينات من القرن العشرين، وكان مدى التجديد الإسلامي ومجاله على سعة العالم الإسلامي كله، والواقع أن الإسلام لم يكن مختفيا عن المسرح السياسي ولكنه دخل بقدر أكبر في السياسات والمجتمع الإسلامي.
وتشكلت خريطة إسلامية معقدة وشاملة من الحكومات والأحزاب والجماعات المتعددة الاتجاهات والمواقف والأفكار، وتعبر عن الصحوة الإسلامية الحديثة مظاهر عدة مثل: التدين ، والإقبال على المساجد ، والعبادات والحجاب، والنشاط الإسلامي، والمنظمات، والتشريعات، والبنوك، وخدمات الرعاية الاجتماعية، والمؤسسات الصحية والتعليمية.

وفي التسعينات تحول الإحياء الإسلامي من منظمات هامشية صغيرة إلى المشاركة السياسية والعامة في المجتمع ، والدولة ، والمؤسسات العامة كالبرلمانات والنقابات والبلديات، وتكونت طبقة جديدة من النخب الإسلامية المتعلمة والمؤهلة، وصارت الحركات الإسلامية متعددة الوجوه ، وحيوية فاعلة في كل بلد إسلامي تقريبا، وتعمل في الصحة ، والاستثمار ، والتعليم ، والنشر والإعلام والتنمية، كما شاركت القيادات الإسلامية في الحكومات والحياة السياسية القائمة.

وبدأت تتكون أسئلة جديدة مثل: لماذا تتمتع الحركات الإسلامية بهذا التأييد واسع المدى؟ ولماذا كان التأثير الكبير للإسلام في دول تبدو علمانية مثل مصر ولبنان وتونس؟

ويقول : الحركات الإسلامية هي إحيائية تحديثية ترجع إلى المصادر الإسلامية وتحاول أن تستجيب إلى عصر جديد.

ويقول : وعلى المستوى الأصغر فقد نجحت الحركات الإسلامية في الاستجابة لمسائل الهوية ، والإيمان ، والأصالة ، ولحاجات الكثيرين بتقديم خدمات تعليمية ، وصحية ، واجتماعية، وربما تكون الحركات الإسلامية معادية للغرب ، ولكنها لا تعادي التحديث، وقد وصلت الفجوة الخرافية بين الدين والتحديث.

وتتمتع الحركات الإسلامية بتأثير يفوق أحيانا حجمها وأعدادها، وتمتلك تنظيما جيدا ودوافع سامية، ويمثل الكثير من أعضائها درجة عالية من الاستقامة والتضحية والالتزام ) انتهى .

ولاريب أن كل هذا كله شهادة بالحق ، وهو من الفضل الذي يشهد به المخالفون المنصفون ، ونحن عندما ننتقد بعض الممارسات الجزئية السلبية للصحوة الإسلامية المعاصرة ، فهي لا تعد شيئا يذكر ، بالنظر إلى الوجود الإسلامي العائد بقوة على المسرح العالمي ، فنظرتنا إلى الدعوة الإسلام بحمد لله نظرة أممية تقيس وجودها وتأثيرها بالمعايير التي لا تعترف بالحدود السياسية أصلا ، وبهذا الاعتبار ، فالإسلام يتقدم بقوة هائلة ، وينتظره مستقبل فوق التصورات والتوقعات كلها ، وهذا لأن الإسلام يتميّز بثلاث خصائص عظيمة :

الأولى :
ـــــ

أنه الدين الوحيد الذي يستجيب لنداء الفطرة ، فيملأ في نفس المنتمي الشعور بمعنى ذاته ، وهدف وجوده ، ومغزى الحياة الدنيا ، ويبعث فيه أمل السعادة الأبدية في حياة أخرى يجاور فيه خالقه في نعيم سرمدي لم تره عين ، ولم تسمعه إذن ، ولم يخطر على قلب بشر .

فتطمئن نفسه بهذا الإيمان ، وتشبع روحه ، وينجلي عن فكره الصدأ ، وتغمر قلبه نشوة المرتوي بالماء البارد بعد الظمأ .

الثانية :
ـــــ

أنه لا يقبل ولا يعترف بالتفرقة بين البشــر ، على أيّ أساس كانت تلك التفرقة ، غير معايير الإيمان والعمل الصالــــح ، فيستوعب فيها كل العالمين ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) متخطيا كل الحدود العنصرية والقومية والسياسية .. إلخ .

الثالثة :
ـــــ

أنه لا يقبل ولا يعترف بأي عزله له عن الواقع ، أو فصل بينه وبين الحياة الإنسانية بكل ميادينها بإطلاق، كما قال تعال : ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ) ، وقال : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين ) .
 
وهذه الخواص الثلاث هي سرّ حيويّة الإسلام ، وهي الينبوع الذي يفجّر في أتباعه الاستعداد للتضحية التي تتعدى حدود القدرة البشرية العاديّة إلى قدرات خياليّة ، وبهــا لن يتوقف الإسلام عن بلوغ النصر النهائي والصارم والحاسم على المستوى العالمي .

وعندما نقول بلوغ الإسلام النصر العالمي ، فإننا نعني بذلك أمرين :

أحدهما :
ـــــ

تمثل أحكامه في واقع الحياة في العالم الإسلامي ، وهيمنتها على المشهد العالمي برمته .

والثاني :
ـــــ

تبوأ الحضارة الإسلامية متمثّلة بنظام أممي مستمد من الشريعة الإسلامية ، قمة الهيبة الدُوَلية ، فتُقســـر العالم على تهيّب انتهاك حرمة المسلمين في أي مكان .

هذا ومن المعلوم أن العالم الغربي إنما يسخر كل طاقاته اليوم ، من أجل تحقيق منع الإسلام من بلوغ هذا النصر .

فهذا هو محور الصراع كله ، غير أن الغرب الصليبي يخفي حقيقة هذا الصراع تارة فينشر شعاراته الزائفة عن السلام والاستقرار العالميين ، والتعايش السلمي العالمي ، واحترام حق الشعوب في تقرير مصيرها ... إلخ ، محاولا تغطية أهدافه الحقيقة ، بينما يصرح بأهدافه تارة أخرى .

ومن الزيف المكشوف ، إطلاق الغرب على محاربته للإسلام ، خوفا من بلوغه الانتصار العالمي ، بأنها ( حرب على الإرهاب ) ، وإطلاقه على الساعين لمنع الغرب الصليبي من تحقيق أهدافه في هذه المعركة (إرهابيين ) ، يريد بذلك خداع سواد الأمة الإسلامية لتحييده في معركته ضد الإسلام .

ولكن قد بان الصبح لذي عينين ، وغدا سواد الأمة الإسلامية ، وقد انتقل من أزمة الوعي ، إلى وعي الأزمة ، وبدأت الأقنعة تتساقط شيئا فشيئا ، وانكشف الغطاء ، وتقابل الصفان ، وتداعت للنزال الفرسان ، وتواثبت للموت الشجعان ، وتمايز فسطاط النفاق ، عن فسطاط الإيمان .

وأيم الحق جزمـا جزمـا ، التهديد الإسلامي حقيقة مثل ما أنهم ينطقون ، وإن هذه الحرب لن تضع أوزارها ، حتى يكون للإسلام النصر على أعدائه حتما .

 


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 06/12/2006
عدد القراء: 5122

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 6964  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41083579