انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    أخبث مخطّط يتمّ إعـداده لسوريا الجديدة

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


أخبث مخطّط يتمّ إعـدادهُ لسوريا الجديدة
 
حامد بن عبدالله العلي
 
لاتلوموا الغرب المتصهين أن أرعبتهم صور الشعب السوري وهو يلتفّ حول راية الجهاد التي ترفع شعار ( الله أكبـر) ، فإنّ هذه الكلمة العظيمة ، كما تفعل فعلها المجلجل في أرض المعارك العسكرية ، تحدث زلزالا في نفوس مكرة السياسة ، فيجـنّ جنونهـم ، ويضطـرب تفكيرهـم ، ويشتد غيظهم ،
 
ثـم يفضي بهـم هذا الغيـظ من ظهور الإسلام ، ومن احتشاد المؤمنين تحت راية الجهـاد ، إلى كيد الإنسـان الضعيف _ إذا قابل ما يعـدُّه الله مما يظهره تارة ، ويخفيه تارة ، لينصر هذا الدين _ الذي سرعان ما يتبين لكائده أنه كان يلفّ حبل كيدِه على رقبته ، كما قال تعالى ( من كان يظنّ أن لن ينصره الله في الدنيا ، والآخرة ، فليمدد بسبب إلى السماء ، ثم ليقطع ، فلينظر هل يذهبنّ كيدُه ما يغيظ ) ؟!
 
وهذه الآية العظيمة هي من آيات النصر لهذا الدين ، وهي على معنى التهكُّم بمن يكيد عليه ، ويمكـر بـه ، كما قال ابن عباس رضي الله عنه ( من كان يظنّ أن لاينصر الله محمداً في الدنيا ، والآخرة ، فليمدد بسبب إلى سقف بيته ، ثم ليخنق نفسه به ).
 
وإذا كانت رياح الربيع العربي قد هبـّت مفاجئة للغرب ، فأربكت حسابات (البنتاغون ، والسي آي إيه) ، ونقلت الغرب المتصهين من التحكُّم بمنطقتنا ، إلى محاولة التأثير في مجريات أحداث فينجحون جزئيا تارة ، ويفشلون تارات ،
 
 فإنّ ربيع الشام هو الإعصار الذي اقتلع (البنتاغون ، والسي آي إيه) وأطار بهما في أودية الحيرة ، والرعب ، والقلق علـى مستقبل أطماع الغرب المتصهين في هذه المنطقة التي حقـّا مـَنْ هيمن عليها ، ساد كلّ العالـم .
 
ولهذا فقد وُضعت الخطة الصهيوغربية بعد أن توجهت الثورة السورية إلى نصر أكيـد ،  لتتلخّص بما يلي :
 
يمسك الغرب بخيوط المشهد السوري كلّه ، بشقيه العسكري عن طريق التحكُّم بإدخال السلاح ، وبالسياسي عن طريق التحكّم بالمؤسسة السياسية التي ستتولى بعد سقوط النظام ،
 
 ليجعل الثورة ترسو على شاطئه ، في مينائه ، بعد أن تسير في مضيق يحدّد هو مسارَه.
 
ثم يشكّل في مينائه ذاك ، سوريا جديدة لـه وحده ! 
 
بحيث تقوم على ثلاثة أضلاع :
 
أحدها : دولة تابعة للغرب ، تحمي الكيان الصهيوني أولاً ، ويحُـدّد حجمُها ، وتُقـدّر قوتها ، وتُوجـّه ثقافتها ، في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض ثانيـا ،
 
 لتقبل الدخول في لعبة الغـرب المفضلة للمنطقة ، لعبة إبقاء المنطقة في حزام أزمات دائـم يُستثمـر ، ويُوظّـف لأطماع الغرب المتصهين.
 
الثاني : دولة تكون _ كالمنظومة الخليجية والأردن تماما _ شريكة كاملة له في محاربة فكرة الجهاد ، وثقافته ، تلك التي ارتاع الغـرب من وصولها بهذا الحجم إلى حدود الكيان الصهيوني بينما ذهب يحاربها في أبعـد مكان في أفغانستان لئلا تصل هنا !!
 
ولهذا كان أول اختبار هو المطالبة بإدراج جبهة النصرة على قائمة الإرهاب ، وستتبعها منظمات جهادية أخرى في سوريا ،  تمهيدا لوأد فكرة الجهاد التي غدت لا أقول ثقافة الشعب السوري ، بل نبض قلبـه ، وأنفاس شبابه ، مخلوطة بطعامه وشرابـه.
 
ويحسن هنا أن ننبه الفصائل المجاهدة في سوريا أن عملا استخباراتيا غير مسبوق يتم الآن لجمع كلّ مايتعلق بحملة السلاح في سوريا ، من صور الأقمار الصناعية ، إلى العناصر البشرية المندسّة ، إلى جمع المعلومات من دول العبور ، سيُستخدم فيما بعد لمشروع وأد ثقافة الجهاد في الشعب السوري .
 
ولكن سيفشـلون وسينقلب ذلك عليهم ، وستنتشر فكرة الجهاد أوسع مما كانت بإذن الله تعالى .
 
الثالث : دولة تقبـل بالدخول في مشروع التآمر على الربيع العربي ، بتخريب سكـّة قطاره ليتوقف في سوريا أولا ،
 
وأيضـا ليعود القطار أدراجه ثانيا ، بإفشال المشاريع التي قامت على ثقافته في تونس ، ومصر ، وليبيا ، واليمن ،
 
 لتُعـاد هذه الدول إلى الحظيرة ، حظيرة العبودية ، حظيـرة المستعمرالأنجلوسكسوني العنصري المتغطرس !
.
ومن الواضح أن دندنة الغرب عـن (المنظمات الإرهابية) لإشعال فتنة داخلية بين الشعب السوري ، وكذلك هرطقته عن السلاح الكيماوي للنظام ، بعض وسائل تلك الخطة الخبيثة ، في إطار التمهيد لتدخل غربي بستار أممي مزعوم !
.
 
غير أن هذه الخطة ستبوء بالفشـل ، بإذن الله ،  وستنجلي الغيوم المتلبّدة ، لتشرق الشمس على سوريا جديدة أخـرى لم يعهـدها الغـرب المتصهين من قبـل .
 
تقوم على ثلاثة أضـلاع :
 
1ـ سوريا التي تعتـزّ بإرادتها المستقلة الرافضة لكلّ تدخل أجنبي في شؤونها ، المفتخـرة بإسلامها ، وعروبتها ،
 
 فالإسلام فيها العنوان الأكـبر ، والشعار الأعظـم ،
 
 إسلام أهل السنة والجماعـة ، إذ هذا هو وعاء هذه الحضارة العظيمة ، وهو الناطق الرسمي بلسانهـا ، وهو حصنها المنيع ، وسيفها العالي الرفيـع ،
 
سوريا المتبنّـية لقضايـا أمتها من ميانمار ، إلى القضية الفلسطينية ، ومنها ستنطلق جيوش تحرير القدس ، مرورا بتركستان الشرقية ، وأفغانسـتان ، وأهل السنة في إيران ،
 
 وإن كـره الغرب المتصهين.
 
2ـ سوريا الثورة ، ثورة الربيع العربي ، التي ترى أنه حـقّ عليها إكمال مسيرة الربيع العربي ، ولذلك فهي تمـدّ يدها الثائرة ، لبقية الشعوب العربية ، لتتخلّص من عهود العبودية ، وتعيد سلطة الشعوب إليها من مغتصبيها ، من أنظمة التبعية ، والخنوع ، والشهوات ، والنهـب ، و التخلف ، والفسـاد ، والقمـع .
 
3ـ سوريا الجبهة المتقدمة التي سينطلق منها مشروع إسقاط المجوسية ، بتحرير العراق أولا ، ثم مد العون للشعب الإيراني ليسقط طواغيته ، طواغيت مذابح الأطفال ، ومجازر الأبرياء ، وليهدم وكـر المتآمرين على الإسلام ، والعروبة ، على رؤوس كهنته السـود القابعين في طهـران ، يبثُّون حياتهم ، وعقاربهم ، على أمّة محمّد صلّى الله عليه وسلّم ، في كلّ مكـان ، لتعيث فيها فسـادا ، وتعمل فيها معاول التخريـب ، والتدميـر .
 
غير أن هذا الذي نبشّـر به وبإذن الله سيتحقق ، يحتاج إلى ثوابت _ للمرحلة القادمة وليس الثوابت العامة _ يقوم عليها ، وأسس يرتكـز إليها ، وهـي تتلخّص فيما يلي :
 
ثوابت الشعب الثائـر:
 
1ـ رفض التدخل الخارجي في إرادة الشعب السوري ، وإعتبار كلّ أشكاله السياسية مرفوضة ، وكلّ صوره العسكرية تحت أي ذريعة ، هـو احتلال يُقاتـل لطرده ، ولتطهير أرض الشام منه .
 
2ـ حماية كلّ فصائل الثورة المباركة ، ومنع إدراج أيّ منها على لائحة ما يُسمـّى الإرهاب ، واعتبار كـلّ فصيل منها جـزءاً لايتجـزّأ من الثورة ، فالعدوان عليه عدوان على الثورة .
 
3ـ سوريا الجديدة لكلّ السوريين ، وما ينتج من الاختيار الحرّ للشعب قـرار الشعب الذي لايُعلـى عليه ، وكلّ من شارك بالثورة من أيّ الطوائف ، مشكورٌ جهدُهُ ، محفوظةٌ مكانته ، سوريا هي أرضه ، ووطنه ، حقّـهُ فيها غير منقوص ، ولاعدوان عليه ، قال تعالى : (فلا عدوان إلاّ على الظالمين).
 
وأما ثوابت الفصائل المجاهدة فهـي ثلاثة أيضا :
 
1ـ عدم الإفتئات على الخيار الحـرّ للشعب السوري _ الذي سينتج عنه الإسلام قطعا في سياق التدرج المتساوق مع سنن الله في التغييرات الإجتماعية _ بأيّ مشروع يثمر خلافا بيـن مكوّنات الثورة ، فاقتتالا داخليـّا ، عائذين بالله من ذلك .
 
2ـ تحريم توجيه السلاح داخل الشعب السوري الثائر ، واعتبار ذلك تنفيذا للمخطط الصهيوغربي الذي يتمنّى أن تتقاتل مكونات الثورة فيما بينها ، تحت أيّ ذريعة ، لتحوّلَ حلم سوريا الجديدة إلى حرب أهلية تخلـّف حطاماً يستجلب احتلالاً صهيوغربيا جديدا تحت غطـاء دولي .
 
3ـ اعتبار الثورة السوريـّة امتداداً للربيع العربي ، وهذا يعني أنه بعد سقوط النظام ، فالثورة ترجع إلى انطلاقتها الأولى عندما بدأت بالتظاهر المطالب بإسقاط النظام ، وترك الشعب يختار نظامه .
 
وهذا يعني أيضا ، أنه إذا سقط النظام ، فيجب أن تعود الحشود الثائرة التي قدمت دمائها ، وضحـّت ، وخاضت المواجهة مع النظام ، تعـود للميادين ، ثـم منها فقط ، تتشكـّل الهيئات التي تقود البلاد إلى وضع أسس اختيار حرّ يشكـّل سوريا الجديدة.
 
وإنه لأحمق مـا قـد يُرتكب في سوريا بعد سقوط النظام ، ترك هيئات أسّست بالخارج تتحكّم في مستقبل سوريا !! ، وكذلك _ وقد يقع ذلك من مندسّين أو بتوجيه منهـم ! بعد سقوط النظام _ أن تغتـرّ مجموعة مقاتلـة ،  بما بيدهـا من سلاح ، فتجتزئ لها أرضا بالشـام ، و تظـنّ أنها ستنطلق منها ، لتهزم أخـبث أنظمة المكـر ، تلك الأنظمة التي تنتظر هذه الحماقة لتقيم عليها مشروع سرقة الثورة ! بعد أن تغري بقية الشعب السوري بقتال تلك المجموعـة ، ثـم تمدُّ لهذه الفتنـة مـدّا ! 
 
 تظـنّ أنها ستنطلـق منها لتهزم أعداء الإسلام كلّهم ، فتقيم على تلك البقعـة راية الخلافة ! وتحرّر فلسطين ! منعزلـة عن التعاون مع باقي الأمـّة ، وسائر جماعاتها المخلصة ، وخارج سياق نهضة الأمّـة الشامـلة ، الجامعة بين فهمٍ صحيح للإسلام ، وإدراك واعٍ لسنن الله في التغييـر .
 
وهنا ينبغي أن نذكـّر إخواننا من الفصائل الجهادية المتعطّشة للجهاد بكلمة نافعة جداً لليث الجهاد الشيخ أسامة بن لادن رحمه الله ، عندما قال :
 
( حبّذا أن نذكر إخواننا بأهميّة التحلّي بالمكث ، والأناة ، ونحذّرهم من الدخول في أيّ مصادمات مع الأحزاب الإسلامية ، ويغلب على الظن أنّ أغلب المناطق ستقوم فيها حكومات على أنقاض الحكومات السابقة ، ويترجّح أن تلك الحكومات ستكون للأحزاب ، والجماعات الإسلامية ، كالإخوان ومن شابههم ، وواجبنا في هذه الفترة أن نهتم بالدعوة بين المسلمين ، وكسب الأنصار ، ونشر الفهم الصحيح )أسامة بن لادن مرحـّبا بالربيع العربي ، قبل هذه الفقرة ، وذلك في إحدى رسائله للقائد عطية الله .
 
نقول هذا ، مع أننا بحمد الله على علمٍ ، وتفاؤلٍ كبيرين ، بأنه _ كما قد كان دائما _ لم يزل التيار الجهادي المسترشد بالحكمة ، يرى أنّ بقاء الحدّ الفاصل بين نهج التعامل مع الإحتلال الخارجي ( كما في أفغانستان ، والعراق ،وفلسطين على سبيل المثال) هذا التعامل الذي يقوم على التعبئة الجهادية بالسلاح ، والاستفادة من كلّ مكونات الشعب المقاوِمة ضدّ المحتل لتطهير البلاد من دنسِهِ .
 
وبين التعامل مع التغييـر الداخلي في بلادنا الذي يقوم على النهج السياسي السلمي _ حتى لو كان في صورة ثورة سلمية _ بقاء هذا الحدّ الفاصل ، واضح المعالم ، هو صمام الأمان للمشروع الإسلامي التغييري .
 
وأنّ الخلط بينهما هو سبب كلّ التجارب الفاشلة في تاريخ المشروع الإسلامي ، ولهذا تراجعت التيارات التي وقعت في هذا الفـخّ ، وتبيّن لها _ ربما بعد فوات الأوان _ أن السلطة المتآمرة لم تكن تكره سلوك تلك التيارات سبيلَ العنف ، بل كانت ترحّب به بالخفاء ، بقدر ما تندّد به في العلن !
 
إذ كانت تلك الأنظمـة ترى هذا السلوك العنفي  ترياقَ بقائها ، ووسيلة إضفاء الشرعية لها ،  ولسانُ حالِ مكرِها يقول : ( فلولا السلطة الحريصة على أمن الوطن ، والساهرة على سلامة المواطن لقـاد هؤلاء المخرّبون ، والمفسدون بالأرض ، وطننا الحبيب إلى المجهول ، و الدمار ) !!
 
وفي توجيهات الشيخ عبدالله عزام كثيراً من التنبيه على وجوب أن يتحلّى التيار الجهادي بالفهم المفرّق بين النهجين ، المتقـيّد بالحدّ الفاصل بين التعاملين .
 
كما ننوّه إلى أنّ الصراع مع الكيان الصهيوني ، لن يحسمه فقط الإستعداد المشرف للتضحية الذي تمتلىء به صدور الصادقين من الشباب السوري الذي أسقط النظام بسلاحـه المحدود _ بالمقارنة مع سلاحٍ غربـيّ هائـل مسخّـر للكيان الصهيوني _  ولكنهم نواة يجب المحافظة عليها ، وتنميتها في ظلّ مشروع نهضوي أكبـر للأمة ، يرتفع بها إلى مستوى قدرات ، وحجم العدوّ.
 
بل يجـب أن ندرك جيـّداً ،  أنّ هذا الصـراع مع الصهاينة ، صراع عالمي ، وليس محليّا محـدوداً ، ولا إقليميا حتـّى ،  
 
وأنّ هذا الكيان الخبيـث يستفيد من مشاريع (العجلة الحماسية) ، كما يُعجبـُهُ فينا التهاون في تقدير حجم العدوّ الصهيوني ، وقياس حقيقة المكر الغربي الذي يقف وراءه.
 
والحكمة تقتضي أن نحافـظ أولا على مسار انطلاقة الربيع العـربي ، لنطلـق شعوبنا من عبودية الطغاة _ إذ لانهضـة في رقّ ! _  متساوقين مع دعم القضية الفلسطينية ، لاسيما صمود غزة ، والمقاومة الفلسطينيـة ، بكلّ وسائل الدعم ، وإعداد الشعب الفلسطيني ، مع سائـر الشعوب العربية لنهضة أمة تستعد روحيـّاً ، و ثقافيـّاً ، وسياسيـّاً ، وعسكريّـاً ، لمواجهة معركتين ،  تاريخيتين ، فاصلتين ، فُرضتـا على أمّتنا ، مع المجوس من جهة ، ومع الغرب المتصهين من جهة.
 
هذا ولاريب أن مستقبل أمتنا لايحمل إلاّ إشراقات النصر ، وإضاءات المجد ، وأنوار نهضـة عظمـى ،
 
 سترتفع فيها أعـلام عزتها ، وتخـفق رايـات تفوقها العالمي بإذن الله تعالى.
 
( وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ، إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ ، وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ ، أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ)
.
والله أعلم ، وهو حسبنا ، عليه توكّلنا ، وعليه فليتوكّل المتوكـّلون .

الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 08/12/2012
عدد القراء: 55898

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 5378  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر
 ذات الأنوار في مدح المصطفى المختار قالها في مدح الرسول عليه الصلاة والسلام وهجاء الكاتب الكويتي الذي تطاول عليه
 القصيدة البراكيـّة قالها بمناسبة خروج المناضل السياسي الكويتي مسلم البراك من السجن 21 ابريل 2017
 قصيدة التعديلات الدستورية قالها بمناسبة فوز حزب أردغان بتعديلات دستورية من شأنها إعلاء شأن تركيا


عدد الزوار: 38341447